المشاركة السابقة : المشاركة التالية

اليوبيل عودة ووحدة مع الله

الكاتب : زائر

غير متصل حالياً

المجموعةالزوار

المشاركات270

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى
حرر في الخميس 19-11-2009 03:23 مساء - الزوار : 2306 - ردود : 0
اليوبيل عودة ووحدة مع الله



نبذة تاريخية عن اليوبيل

للحصول على تحديد واضح لِحَدَث " اليوبيل " لا بدّ من اللجوء إلى الكتاب المقدس ( العهد القديم ) لأنه، أي العهد القديم، نّص على وجوب الاحتفال باليوبيل .

كلمة : يوبيل " آرامية الجذور وتعني قرن الكبش ?. اعتاد الشعب اليهودي أن يحتفل كل (50) خمسين سنة، بطقوس دينية ذات معنى خاص ? والإشارة إلى بدء الاحتفال كان النفخ في البوق المصنوع من قرن الكبش، وذلك لجمع الناس من كل صوب ولإعلامهم بأن هناك حدثاً هاماً يجب الاحتفال به .

في اللغة العربية نجد فعل " وَبَلَ " ويعني حَزَمَ وجمع ? غير أن الاصطلاح العربي وإن لم يقصد به الأداة للجمع، إنما يعطينا النتيجة ألا وهي التّجمّع .

وفي اللغة اللاتينية نجد الاصطلاح " JUBILAEUM " ويعني الفرح والابتهاج في عيد . فإذا جمعنا المعاني معاً نجني مفهوماً واضحاً للحدث ألا وهو: تجمّع الناس للاحتفال والابتهاج بهذا الحدث .

لا بد من لفت الانتباه إلى أنّ اليوبيل حصراً له علاقة بالإله، أو بأمر له علاقة وطيدة ووثيقة بالإله .
الشعب الإسرائيلي هو أول من احتفل باليوبيل وأعطى الاصطلاح " يوبيل " معنى جديداً هو سنة الاحتفالات بالعلاقة مع الله للتذكر بأنه سيّد الأكوان وصاحب الأرزاق ولرفع آيات الشكر إليه من أجل النعم الجمّة التي أسبغها على الشعب .

فخلال هذه السنة، كان من حقّ الأرض أن تستريح من عناء تعب الإنسان ومن عطاءاتها، لكي ينصرف الناس إلى بناء المنازل وصناعة مستلزمات البناء . والذين اضطرّوا أن يبيعوا ممتلكاتهم كانت تعود إليهم في هذه السنة . كانت الاحتفالات تجري كل سبع سنين وسميت بالسنة السبتية أي سنة الراحة .

إليك ما ورد في الشريعة في صدد هذه السنة السبتية واليوبيل الخمسيني :

" فلتسترح الأرض سبتاً للرب، ست سنين تزرع حقلك وست سنين تقضِّب كرمك وتجمع غلالها وفي السنة السابعة يكون للأرض سبت راحة، سبت للرب فلا تزرع حقلك ولا تُقضِب كرمك، وخِلْفةَ حصيدك لا تحصِد وعنب كرمك غير المقضوب لا تقطِف لأنها سنة راحة للأرض . وليكن سبت الأرض طعاماً لك ولخادمك وخادمتك وأجيرك وضيفك المقيمين معك وتكون جميع غلاتها طعاماً لبهائمِك وللوحوش التي في الأرض .

وانفخ في بوق الهتاف في اليوم العاشر من الشهر السابع، في يوم التكفير تنفخون في البوق في أرضكم كلها ? وقدسوا سنة الخمسين ونادوا باعتاقٍ في الأرض لجميع أهلها فتكون لكم يوبيلاً، فترجعوا كلُّ واحدٍ إلى مِلكِه وتعودوا كل واحد إلى عشيرته ? سنة الخمسين تكون لكم يوبيلاً، فلا تزرعوا فيها ولا تحصدوا خِلفَةَ زرعكم ولا تقطفوا ثمَرَ كرمكم غير المقضوب . إنها يوبيل، فتكون لكم مقدسة ومن غلال الحقول تأكلون . وفي سنة اليوبيل هذه ترجعون كل واحد إلى ملكه " .

مهما يكن، إن أهمية اليوبيل لدى اليهود هي الإحساس بالارتباط مع الله والخضوع له .

المسيحية في القرون الأولى اعتمدت اليوبيل مُضفية عليه معنىً آخر ألا وهو: العودة إلى الله والتوبة ونيل الغفران، فكان المسيحيون يؤمّون، سيراً على الأقدام، أماكن العبادة التي اغتسلت بدم الشهداء، وكانوا يبتهلون إلى الله لكي يغفر لهم خطاياهم التي اقترفوها، ويتباركون من المكان المقدس ايماناً منهم أن هذا التبريك هو زاد لهم في حياتهم يحفظهم في حال النعمة التي كسبوها، وكان البعض يعبّر عن توبته بشعائر وعلامات مازالت منقوشة فوق أبواب منازلهم التي نشاهد آثارها في أماكن شتى في بلادنا، ولا سيما في منطقة جبل سمعان وباريشا والشيخ بركات وأخصّ بالذكر إحدى المنازل في الأندرين حيث :

نقرأ هذه العبارة التي مازالت واضحة : " بعد أن ابتهلتُ، أنا يوحنا، ونلتُ ما كنت أبتغيه، أشكر الله على مغفرته لخطاياي، أقدّم له هذا المنزل كفارة عن ذنوبي " .

وقد نقل إلينا المؤرخون الكنسيون السريان، ما كان يكمن في قلوب المؤمنين، لدى تنقلهم من بلدهم إلى الأمكنة التي كان يتواجد فيها الناسك، ليس فقط للتبارك بل للصلاة وطلب المغفرة وكسب الغفران، وكيف كانوا يسكبون الزيت على ضريح الشهداء ليجمعوه بعد أن كان قد سال فوق الذخائر المحفوظة في الضريح، وينقلوه بركة إلى أهل بيتهم ومرضاهم !

لا نستغرب من هذا الصنيع، لأن الإنسان الشرقي يؤسس إيمانه على حواسه، ولا يطمئن إلا بعد اشتراك الحواس كلها في ممارسة ايمانه .

هذه الممارسة حافظ عليها ابن الشرق بعنصريه المسيحي والإسلامي، فالحج إلى الأماكن المقدسة الإسلامية (الكعبة) والوقوف على جبل عرفات غايته ليس التبارك فقط من زيارة هذه الأماكن، بل التكفير عن الذنوب ونيل الغفران " من زار قبري نال شفاعتي " . كما وأن هذه الممارسات الإيمانية انتقلت إلى بلاد الغرب مع انتشار الديانة المسيحية . الأنظار كانت متوجهة في العصر الأول إلى الأماكن المقدسة في فلسطين، فمنذ زمن القديس ييرونيموس(القرن الخامس) انتشرت هذه الممارسة في الإمبراطورية الرومانية .

المسيحيون كانوا يؤمّون، أفواجاً ووحدانا، الأماكن المقدسة غير عابئين بالأخطار المحدقة بهم أثناء السفر، لا للسياحة حصراً وإنما للتكفير عن الذنوب ونيل الغفران . بالاضافة إلى الأماكن المقدسة في فلسطين، كثيرون كانوا يقصدون أماكن العبادة المنتشرة في الغرب مثل قبر القديس يعقوب في كومبوستيلا وضريح المجوس في كولونيا (المانيا) وضريح القديس توماس بيكيت في كانتيربوري ( انكلترا ) .

بين كل هذه الأماكن، روما كانت المفضلة والمقصودة أكثر من غيرها لعدد أضرحة الشهداء الكبير ولقبريْ القديسيْن الرسولين بطرس وبولس . كثيراً ما كانت غاية الحج فريضة للتكفير عن خطيئة جسيمة ارتكبها صاحبها .

عام 1300 باشر البابا بونيفاس الثامن بالاحتفال بسنة اليوبيل أو السنة المقدسة على أن تتكرر كل مئة عام، فهرع الحجاج باعداد ضخمة لزيارة أماكن العبادة في روما بغية نيل الغفران أما البابا اكليمانضوس الخامس فقد خفض المدة من مئة عام إلى خمسين عام وأعلن عن اقامة اليوبيل عام 1350 بالرغم من أنه كان منفيّاً في أفينيون . وبهذه المناسبة كان إقبال المؤمنين للتبارك من أماكن العبادة في روما ولنيل الغفران ضخماً جداً ويقال أنه بلغ 200000مئتي ألف .

أوريانس السادس ( 1378 ? 1389 ) قرر أن يحتفل باليوبيل كل 33 سنة احياءً لعمر السيد المسيح غير أن هذه المدّة استقرّت على كل 25 عاماً واستمرت حتى عصرنا هذا .

ما هو اليوبيل المسيحي

هذه نبذة تاريخية عن اليوبيل، أما الجواب على السؤال : ما هو اليوبيل المسيحي ؟
فهو التالي :

اليوبيل المسيحي هو مناسبة فريدة خصصتها الكنيسة، وسِلطان خليفة بطرس، لنيل الغفران الكامل، هادفة تجديد وتمكين قداسة الحياة في الشعب المسيحي الذي دعي لإتمام الخير وإحلاله في كل أرض .

فكل حَبْرٍ أعظم، يسلّط الأضواء، في البراءة الرسولية التي يعمّمها قبل الاحتفال باليوبيل، على الغاية المتوخاة من اليوبيل وعلى الدواعي التاريخية التي تخوّله إعلانه . غير أن نعمة الغفران تدعونا إلى الوقوف على المعنى اللاهوتي للمشاركة في خيرات "جسد الكنيسة السري"، وتتحقق في حصول التائب على استحقاقات الفداء . ففي هذه المشاركة السرّية، يتم تفاعل وتبادل الخيرات بين أعضاء الكنيسة . نقرأ على سبيل المثال في رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنتوس ( 12, 26 ) " إذا تألم عضوٌ تألمت معه سائر الأعضاء، وإذا أُكرم عضوٌ سُرَّتْ معه سائر الأعضاء " .

وفي الدستور الرسولي للبابا بولس السادس عام 1967 نقرأ ما يلي :

" إن الكنيسة في الغفران، إذ تستعمل سلطانها بوصفها موزِّعة فداء المسيح الرب، لا تصلي فحسب، بل تمنح بما لها من سلطة، المؤمنين المستعدين استعداداً ملائماً، كنـزَ استحقاقات المسيح والقديسين من أجل الإعفاء من العقوبة الزمنية " . ( ص. 21 ) .

هذا وفي رسالته تحت عنوان "غفران" يكتب : " إن الغفران الذي تمنحه الكنيسة للتائبين، إنما هو مظهر لشركة القديسين هذه الرائعة التي تجمع سرّيّاً برباط محبة المسيح وحده، مريم العذراء وجميع المؤمنين المنتصرين في السماء والمنتظرين في المطهر وجماعة المسافرين في الأرض " ( حاشية 38 ص. 21 ) .

يوبيل الـ 2000

إن الأمر الهام الذي يلفت النظر في إعلان " اليوبيل " هو المعنى الروحي لليوبيل والعمل على التجديد الروحي . لذا نجد إصرار الكنيسة على إعداد النفوس لهذا الحدث . البابا يوحنا بولس الثاني أكد على ضرورة الاحتفال باليوبيل في آن واحد في مدينة روما وفي الأماكن المقدسة وخاصة في مدينة القدس حيث تم فداء البشرية . جاء هذا التأكيد لإظهار الارتباط الوثيق بين سرّ الفداء والكنيسة التي هدفها دعوة كل أبناء البشر ليغرفوا منه الخلاص .

عام 1997 وُجِّهت الدعوة إلى كل المسيحيين في العالم، لكي يتأملوا في حقيقة المسيح وفي حياته التي كلّلِت فوق جبل الجلجلة بصرخة إلى السماء ودم امتصته الأرض، صرخته إلى السماء كانت مناشدة الآب للمغفرة،والدم الذي امتصته الأرض كان استجابة الأرض لمعمودية توبة وحياة جديدة لأبناء البشر .

الكنيسة ناشدت المسيحيين أن يقرأوا الإنجيل والحقائق الإيمانية، ليقفوا على حقيقتهم الجديدة . عام 1998 ناشدت الكنيسة كل المسيحيين على مختلف انتماءاتهم أن يقفوا على عمق الرجاء المسيحي، ويعملوا على توحيد أمانيهم بوحدة المسيرة نحو الآب، بفتح أبواب الحوار مع كل الأديان والمذاهب . عام 1999 نجدها تحُثّ الجميع على السير قُدُماً نحو بيت الآب بالتوبة والعودة إلى الذات .

وها نحن في عام وفي عمق اليوبيل الكبير ?. مضى ألفا عام على بدء تاريخ الفداء فمن البديهي أن يقف المرء أمام مرآة الضمير فاحصاً حقيقة وجوده الجديد ويتساءل :

أيـن أنـا مـن حقيقتـي ؟ .

لا غرو في أن اليوبيل هو وقفة مع الله الذي يريد الإنسان ابنا وسيّدا .

الحديث عن اليوبيل الكبير يُبَحث فقط بصمتِ الإنسان أمام حقيقته .

نبذة تاريخية مفيدة

    *

      احتُفِل بأولِ بوبيل عام 1300 بأمر من البابا بونيفاس الثامن في مدينة روما، وشارك فيه الفنّان جيوتّو، وكان إقبال المؤمنين كبيراً جداً، ساد اليوبيلَ جوّ من الفرح والطمأنينة .
    *

      الاحتفال الثاني أعلنه عام 1350 البابا اكليمانضوس السادس من منفاه في أفينيون ببراءة مطلعها الابن الوحيد .
    *

      عام 1390 احتفل باليوبيل الثالث بطلب من البابا أوربانوس السادس الذي ارتأى أن يُحَتفل باليوبيل كل 33 عاماً ذكرى لعمر المسيح .
    *

      عام 1400 البابا بونيفاس التاسع أعلن سنة اليوبيل . غير أن انتشار وباء الطاعون من جهة وازدياد عدد قُطّاع الطرق من جهة أخرى قلّلَ من إقبال المؤمنين .
    *

      عام 1423 كان موعد اليوبيل الخامس بإذعان من البابا مارتينوس الخامس، وتم في هذا العام فتح الباب المقدس في كنيسة اللاتيران .
    *

      1450 كان بداية الاحتفال باليوبيل كل 25 عاماً واستمرت هذه العادة حتى يومنا هذا .

توقيع (زائر)

 

(آخر مواضيعي : زائر)

  أجراس و الشوق الطويل

  العراق بلد في مهب الريح

  دفتر الرسم

  حكومة الملائكة

  الحرب العالمية الإعلامية الأولى

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه