المنتدى » المنتدى العام » الفشل في كل المجالات ونظرية المؤامرة
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الفشل في كل المجالات ونظرية المؤامرة


الكاتب : قيصر السناطي

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات163

تاريخ التسجيلالإثنين 06-10-2014

معلومات اخرى
حرر في الأحد 06-09-2015 05:41 مساء - الزوار : 678 - ردود : 0

 

الفشل في كل المجالات ونظرية المؤامرة

يدور حديث البعض هذه الأيام حول مؤامرة الغرب في افراغ الشرق من الطاقات الشبابية وحجتهم في ذلك هو حاجة الدول الأوروبية الى طاقات شبابية لتنشيط العمل في دولهم ، وأن هذا البعض يتهرب من مواجهة الواقع المرير التي تعيشه الشعوب العربية والأسلامية على الرغم من وجود النفط والخيرات في معظم تلك البلدان ، وهنا يجب ان نوضح ما يلي :

1- ان الدول الأوربية تعاني من البطالة ومن مشاكل اقتصادية وهي ليست بحاجة الى لاجئين جدد تكلفهم اموال طائلة لأسكانهم واطعامهم وتعليمهم وبعد سنوات سوف تحاول مراقبة المتطرفين منهم ومعظم هذه الموجات المهاجرة سوف تعيش على الأعانات الحكومية لتلك البلدان.

2- ان نظرية المؤامرة التي يسوقها هؤلاء الفاشلين ليست سوى وضع فشلهم على شماعة الأخرين ، حيث هرب معظم المهاجرين الى الغرب بسبب غياب العدالة والحقوق والخدمات والتفرقة العنصرية سواء كانت دينية او طائفية او عرقية .

3- فشل الحكومات العربية في توفير الحد الأدني من الحقوق والخدمات بالأضافة الى غياب الأمن والأمان في هذه الدول .

4-خلال اكثر من اربعة عقود على حكم الدكتاتورية ، ادخلوا بلدانهم في حروب عبثية دمروا فيها كل القيم الخيرة ودمروا الأقتصاد وسرقوا خيرات البلاد كما حصل في زمن صدام  في العراق ،اما القذافي الذي كان يحتمي بالنساء في حمايته كان يصرف المليارات في تنقل خيمته الى الدول الأوروبية وفي كتابه الأخضر وفي تبذير الأموال ، اما علي عبدالله صالح اصبح ملياردير خلا ل حكمه ولا يزال يقاتل لكي يستمر في افقار الشعب اليمني  والقائمة طويلة ومعروفة للجميع.

5- اما في سوريا حدث ولا حرج فبشار الأسد  يريد الحكم   بالوراثة حيث والده  حكم سوريا منذ السبعينات من القرن الماضي وهو لا يزال يتمسك بالحكم بالرغم من الويلات والمآسي التي سسببها ويشاهدها بشار على الفضائيات وصورة الطفل ميلان الكردي تهز ضمير العالم اما هو فلا حياة لمن تنادي.

6-لقد جاء الربيع العربي على امل  التغير ولكن ثقافة الأستغلال والسرقة وغياب الضمير ادت الى سرقة ما تبقى من خيرات هذه البلاد ، والنموذج هو العراق ، حيث العراق يصدر 3 ميلايين برميل من النفط  يوميا والبلاد على حافة الأنهيار الأقتصادي ، لأن الحرامية سرقوا اموال الشعب وهناك عمال وموظفين لم يستلموا رواتبهم لعدة اشهر .

7-الأرهاب الذي صدره بشار الأسد الى العراق لخلط الأوراق وشجعه الفاسدون والخونة من ازلام النظام السابق الذين تضررت مصالحهم بعد سقوط النظام ، وها هو داعش الأرهابي يمارس القتل والخطف وألأجرام بحق الأبرياء في المناطق التي يسيطر عليها في نينوى والأنبار ، وأخيرا لكي يستقطب مقاتلين جدد الى صفوفه جاء ب300 امراءة من خارج العراق لكي تمارسن الجنس مع الدواعش في جهاد النكاح.

8- ثقافة التعصب الديني الموجودة في هذه المجتمعات لا تساعد على اي تقدم داخل المجتمع ،حيث يذهب الأنتحاري ويفجر نفسه بين ناس ابرياء وهو يكبر الله اكبر وهذا حسب الدين هو جهاد وسوف يذهب الى الجنة ، وأخر الأنباء على هذه التعليم الفاشل والعنصرية ،تقول ان منظمة الصليب الأحمر حاولت تقديم بعض المساعدات الى الفارين من من دولهم ، رفضوا استلام المساعدات لأنه كانت توجد علامة الصليب على هذه المساعدات وهو شعار الصليب الأحمر الدولي .

وأزاء ما تقدم نقول للحكام الا تخجلون؟ الا تهزكم ضمائركم  ؟؟ وأنتم تشاهدون الألاف من شعوبكم تغرق في البحار هاربة من ظلمكم اين انت يا بشار وانت تشاهد نصف الشعب السوري اصبح لاجىء وانت لا تزال تتمسك بالكرسي ولا تريد تركه ، ان يوم الحساب  امام الله سوف يكون قاسيا بسبب جرائمكم ومعكم من ايدكم .

ونقو للمراجع الدينية اين انتم من جرائم داعش الذي يسندها الى الدين الأسلامي والى اياته، اليس لديكم الشجاعة لكي تفندوا او تؤيدوا داعش ان سكوتكم على الوضع فهو مريب ويضعكم في موضع الشريك مع جرائم داعش.اما الذين يتبنون ثقافة داعش الدينية لا يمكن ان تبني اوطان او سلام بل سوف تسير بهذ الشعوب من سيء الى الأسوء .

اما اصحاب نظرية المؤامرة فأما هم جهلة لا يعرفون حقائق الأمور وأما هم يريدون رمي فشلهم على الأخرين ،لذلك نقول ان حبل الكذب قصير اما الفاسدون اذا نفذوا من حكم الشعب فلم ينفذوا من حكم الله العادل .. وأن الله من وراء القصد ...

 



توقيع (قيصر السناطي)
قيصر السناطي

 

(آخر مواضيعي : قيصر السناطي)

  القاء الضوء على الراديو الكلداني عبر الهاتف النقال

  المدبرالرسولي في لقاء مهم مع نخبة من ابناء ابرشية مار بطرس

  البطريركية الكلدانية تستنكر تصريحات ريان الكلداني

  حول جمع التبرعات لتعمير القرى الكلدانية في سهل نينوى

  هل يمكن اصلاح الوضع في العراق في ظل هذه الفوضى ؟

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه