المنتدى » اخبار العراق » جامعيات وقعن في فخ العصابات المجرمة واصبحن مدمنات
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

جامعيات وقعن في فخ العصابات المجرمة واصبحن مدمنات


الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

الموقع الشخصي

حرر في الأحد 27-09-2009 03:16 مساء - الزوار : 1827 - ردود : 0
الحلة / تحرير الساير
بين الصمت والذهول، ووري جثمان الشابة (م . ن) في مقبرة وادي السلام, إلا أن تكهنات أهالي الحي في أسباب وفاتها ظلت قائمة وهي ترشق عائلتها بآلاف السهام كلما خرج أحدهم من المنزل , وكانت حالة الهزال التي بدت واضحة على مظهر هذه الشابة قبيل وفاتها قد اجبرت الأم على عرضها على أحد الأطباء في الحلة ,ألا ان الشابة (م . ن) وحسب اعترافات الأم كانت ترفض بشدة الذهاب الى أي طبيب مدعية بان ما اصابها ناتج من الأرق وضغط الدراسة، تقول الأم: كنت اعرف بان أمراً قد أصاب ابنتي الوحيدة وأنها تعاني من الهزال وتراودها الكثير من الكوابيس التي تقلق نومها باستمرار ألا أنها كانت ترفض مرافقتي للطبيب حتى أصيبت بنوبة قلبية عند عودتها من الجامعة وما ان نقلناها الى المستشفى حتى علمنا بان ابنتنا مدمنة على المخدرات من دون ان نعرف من أين او كيف حصلت عليها؟!.ولا تزال المخدرات خطراً يهشم أنظمة الدول الاجتماعية والاقتصادية لما يحدثه من تأثير سلبي على المتعاطين ومن مختلف الأعمار , ويؤكد أطباء من بابل بأن ما لا يقل عن 5% من الفتيات في المحافظة يدمنن تعاطي المخدرات من دون وجود مركز لعلاج المدمنين سواء من النساء او الرجال كما أن معظم العوائل لا تقوم بتسجيل حالات الإدمان ولا تحاول معالجة أبنائها طبيا وخاصة بالنسبة للفتيات ويأتي ذلك أما لأسباب اجتماعية ناتجة من الخوف من الفضيحة وسمعة العائلة وهذا ما لاحظه العاملون من بعض الحالات التي ترد إليهم لطالبات جامعيات وقعن في فخ العصابات المجرمة واصبحن مدمنات حيث طلبت عوائلهن بمعاملة سرية خوفا من نبذ المجتمع , وفي حالات أخرى تكون الفتاة مدمنة بإرادتها وبعلم ومساعدة من عائلتها التي تكون بمستوى اجتماعي وأخلاقي متدن. وأحيانا كثيرة تلجأ العائلة الى الطب السيكولوجي او العرافين ظنا منهم بان ما يصيب الفتاة هو مرض نفسي روحاني لا يمكن علاجه طبيا . ويشير الدكتور احمد عزام الى أن معظم حالات الإدمان سواء على المخدرات أو على أي شيء اخر مثل الكحول او السكائر ناتج من أزمة نفسية حادة يتعرض لها الفرد تنشأ لديه رغبة في الابتعاد عن الواقع والمشكلات التي تملأه فيبدأ بتعاطي المسكرات والسكائر وغير ذلك متناسيا جميع الضوابط والقوانين لأنه يصبح غير قادر على التفكير بأي شيء أخر ,فضلا عن ذلك أن الضغوط النفسية الناتجة من كثرة الحروب التي فتكت بالمواطن العراقي وحولته الى شخص محبط غير قادر على إدراك المتغيرات ولان المرأة العراقية اكثر معاناة وأكثر مسؤولية أمام العائلة والمجتمع من الرجل لكثرة الضوابط التي وضعها عليها المجتمع فقد أصبحت اكثر عرضة للاضطراب النفسي .كما أن انفتاح العراق على دول الجوار ودخول ثقافات مختلفة تروج لها بعض الفضائيات ادى بشكل كبير الى انتشار المخدرات بين الشباب. وعن انتشار المخدرات وكيفية دخولها الى العراق أكد مصدر مسؤول في شرطة مكافحة المخدرات ( رفض ذكر أسمه ) أن معظم تجارة المخدرات تأتي من دول الجوار حيث يتم ضبط بعضها على الحدود والبعض الاخر يتسرب الى داخل البلاد , وعلى الرغم من الكشف عن شبكات واسعة من تجار المخدرات الا أن العراق يشهد حالة استثنائية من عمليات التهريب التي تتم بسبب التدهور الأمني المستمر والمؤسف جدا أن دول الجوار تساهم وتساعد في دخول المخدرات الى العراق من أراضيها .وعن أصناف وأنواع المخدرات التي تدخل الى العراق حدثنا المصدر قائلا : تدخل المخدرات الى العراق بعدة أشكال فنجد منها البودرة التي تشبه مسحوق النشا,وهناك ما يشبه الحلوى وما يشبه الكاكاو بحيث لا يمكن لأي أحد أن يكتشفه ومنه ما يدخل على شكل سكائر يصعب كشفها من قبل المواطن العادي . ولكن نحن نكتشفه بسهولة لأننا تدربنا تدريبا مكثفا على كيفية معرفته وأنواعه

http://www.almalafpress.net/index.php?d=143&id=92450

توقيع (admin)

 

(آخر مواضيعي : admin)

  بث مباشر قنوات فضائية عربية Arabic Tv Online Live

  المسيح الدجال في الانجيل

  صحفي الماني يكشف اسرار المساجد الموجدة في المانيا و مايحدث في داخلها

  صور / صلاة جنازة المرحومة تريزة هرمز داود ليوم الثالث

  عماذ الطفل الملاك اورفيل / سيدني - استراليا

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه