المنتدى » زاوية شباب » خذ أبني
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

خذ أبني

الكاتب : fluora84

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات197

تاريخ التسجيلالسبت 07-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 05-03-2010 07:00 مساء - الزوار : 2067 - ردود : 3













كان هناك رَجل غنيّ  وابنه يحبّان تجميع الأعمـال الفنّيَّة النادرة. وكـان  لديهما كلّ شيءٍ في مجموعتهما، من بيكاسّو إلى  روفائيلّو. وكـانا يحبّان الجلوس مراراً معاً لتأمّل  هذه الأعمال الرائعة.


وحين اندلعت حرب  فيتنام، ذهب الابن إلى الحرب. وكان شجاعاً ومات في  المعركة وهو ينقذ جنديّاً آخَر. وعَلِم الأب بالأمر  فحزن حزناً شديداً على ابنه الوحيد. وبعد شهر، قُبَيلَ  عيد الميلاد، قُرِعَ الباب. ووقف عنده شابّ وهو يحمل  علبةً كبيرةً بيده وقال: "سيّدي، أنت لا تعرفني،  ولكنّني الجنديّ  الذي ضحّى ابنك بحياته من أجله. لقد أنقذ حياة كثيرين  في ذلك اليوم. وكان يحملني إلى مكانٍ آمن، حين أصابته  رصاصة في قلبه فسقط قتيلاً. كان يتكلّم كثيراً عليك  وعلى حُبّك للفنّ". وقدّم الشابّ العلبة وقـال: "أعـلم  أنّها ليست ثمينة. فأنـا لستُ فنّاناً محترفاً،  ولكنّني أظنّ أنّ ابنـكَ كان يودّ أن تقتني هذا".


وفتح الأب العلبة فوجد  فيها صورة لابنه وقد رسمها الشابّ. وحدّق فيها دهشاً  للطريقة التي صوّر بها الجنديّ ابنه. وشدّت اللوحة  الأب بشدّة ودمعت عيناه. وشكر الشابّ وعرض عليه مالاً  ثمناً للصورة، فأجاب الشابّ: "لا يا سيّدي، أنا لن  أستطيع أبداً أن أعوّض ما فعله ابنك لي. إنّها تقدمة".


ووضع الأب الصورة في  إطار وعلّقها. وكلّما أتاه زائر، اقتاده ليرى صورة  ابنه قبل أن يريه أيّاً من الأعمال الخالدة.


ومات الرَجل بعد عدّة  أشهر. فأقيم مزاد كبير على لوحاته. وتجمّع كبار القوم  يتشوّقون إلى رؤية اللوحات الرائعة، ويتوقون إلى  اقتناء واحدةٍ منها. ووُضِعَت صورة الابن على المصطبة،  وأعلن مدير المزاد: "سنبدأ المزاد مع هذه الصورة  للابن. مَن يزيد على هذه الصورة؟". فساد الصالة صمت.  وارتفع صوت من آخِر الصالة: "نريد أن نرى اللوحات  المشهورة... ألغِ هذه اللوحة!!".


لكنّ مدير المزاد  ألحّ: "هل هناك مَن يفتتح المزاد؟ مَن يبدأ؟ 100 دولار  200 دولار؟". وارتفع صوت آخَر غاضباً: "نحن لم نأتِ  لنرى هذه اللوحة. لقد أتينا لنرى فان كوخ، رامبرانت.  أعطنا ما يستحقّ المزاودة فعلاً".


لكنّ مدير المزاد  ألحّ: "الابن، الابن، مَن يريد أخذ الابن؟".


وفي آخِر الأمر، أتى  صوت من آخِر الصالة، وكان صوت الجنائنيّ ومعه ابنه.  "سأدفع عشرة دولارات لهذه اللوحة". يا للمسكين! هذا  كلّ ما يستطيع أن يدفعه. فقال مدير المزاد: "10  دولارات، مَن يزيد 20 دولاراً؟". فصاح صوت: أعطه  إيّاها بعشرة دولارات، وأرنا الأعمال الرائعة.


- "10 دولارات مَن  يزيد؟ هل مَن يدفع 20 دولاراً؟".


وغضب الجمع. فهم لا  يريدون صورة الابن. إنّهم يريدون إغناء مجموعاتهم  الفنّيَّة.


ورفع مدير المزاد  المطرقة: "واحد، اثنان، بيعت بعشرة دولارات". وصاح  رَجل يجلس في الصفّ الثاني: "والآن، أرنا التحف  الثمينة".


فأنزل مدير المزاد  مطرقته وقال: "أنا آسف. لقد انتهى المزاد".


- "وما هو مصير  اللوحات؟".


- "أنا آسف. حين  دُعيتُ لإدارة المزاد، اطّلعتُ على شرط سرّيّ، ولم  يُسمَحْ لي بأن أكشفه حتّى الآن. لا يمكن المزايدة  إلاّ على لوحة الابن. إنّ مَن يشتري هذه اللوحة يرث  كلّ ثروة المتوفّى بما فيها اللوحات. فمَن يأخذ الابن،  يأخذ كلّ شيء".











لقد أعطى الله ابنه منذ  ألفَي عام ليموت على الصليب.  وعلى مثال مدير المزاد، يعلن:


"الابن، الابن، مَن يريد  الابن؟". لأنّك إذا أخذتَ  الابن، أخذتَ معه كلّ شيء.


"لأنّ الله أحبّ العالَم،  حتّى إنّه بذل ابنه الوحيد.  فمَن يؤمن به تكون له الحياة  الأبديَّة...". هذا هو  الحُبّ.






توقيع (fluora84)
http://www.iraqup.com/up/20100128/wOYa6-5T5s_785065671.gif

ها أنا واقف على الباب اقرع

 

(آخر مواضيعي : fluora84)

  احلام الشجرات ا لثلاث

  الخدمة المخفية

  اهمية الصلاة في حياتنا

  قميص المتصوف

  الملكوت في داخلكم

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #1616
الكاتب : maryam simon

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات220

تاريخ التسجيلالسبت 24-10-2009

معلومات اخرى
حرر في السبت 06-03-2010 10:35 صباحا
عاشت ايدج فلورا الموضوع اكثر من رائع

توقيع (maryam simon)
http://www4.0zz0.com/2010/04/14/12/127361832.jpg
رقم المشاركة : #1617
الكاتب : fluora84

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات197

تاريخ التسجيلالسبت 07-11-2009

معلومات اخرى
حرر في السبت 06-03-2010 10:51 صباحا
شكرا حياتي مريم على مرورج الحلو

توقيع (fluora84)
http://www.iraqup.com/up/20100128/wOYa6-5T5s_785065671.gif

ها أنا واقف على الباب اقرع
رقم المشاركة : #1721
الكاتب : noorasimon

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات164

تاريخ التسجيلالسبت 30-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 17-03-2010 11:42 صباحا
عاشت ايدج فلورا هاي القصة روعة

توقيع (noorasimon)