المنتدى » تاريخ الكنيسة » الاضطهادات الفارسية على كنيسة المشرق
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الاضطهادات الفارسية على كنيسة المشرق


الكاتب : samdesho

مستشار لادارة موقع مانكيش

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات213

تاريخ التسجيلالجمعة 06-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الخميس 18-03-2010 01:03 مساء - الزوار : 2876 - ردود : 7

الاضطهادات الفارسية على كنيسة المشرق


لم يتعرض المسيحيون القاطنون في الامبراطورية الفارسية للاضطهاد العنيف طالما كانت الامبراطورية الرومانية تدين بالوثنية، ولكن ما ان صدر مرسوم ميلانو سنة 313م، الذي فيه اعلن الملك قسطنطين الكبير شرعية الديانة المسيحية في امبراطوريته وانتمى بنفسه اليها، حتى تغير موقف الفرس من رعاياهم المسيحيين، فاخذوا يضمرون لهم الشر والعداء. ولان ملك الفرس انذاك كان صغير السن وهو شابور الثاني، لم يستطع مجابهة خصومه الرومان، فقد ظلت العلاقات طيبة واحيانا فاترة بين الامبراطوريتين واستمر المسيحيون ينعمون براحة نسبية. الا ان الحالة تغيرت حينما كبر شابور الثاني، فاخذ يطالب الرومان باعادة المقاطعات الخمس في الحدود الشمالية الغربية ـ منطقة نصيبين وحولها ـ التي اقتطعت من المملكة الفارسية وضمها الملك الروماني غاليريوس ) 305ـ311 م (الى مملكته. وسرعان مااتخذت هذه الخصومات طابعا دينيا بين الامبراطورية الفارسية الوثنية والامبراطورية الرومانية المسيحية بعد صدور مرسوم ميلانو المذكور. فجهز شابور حملة عسكرية وزحف على مدينة نصيبين وحاصرها مدة 63 يوما وذلك سنة 337م، ولكنه لم يستطع فتحها والسيطرة عليها، وترك المدينة وعاد الى بلاده خائبا فاشلا، وثار غضبه امام هذه النكسة واستنفر القوات برمتها وفرض ضرائب باهظةعلى الاهلين،وخاصة على المقاطعة البابلية الغنية.


 وكتب شابور رسالة الى حكام بيث اراماي جاء فيها: حالما تطلعون على امرنا هذا نحن الالهة، عليكم ان توقفوا زعيم النصارى شمعون والا تخلوا سبيله الى ان يوقع سندا فيه يتعهد بجباية ودفع ضريبة الراس مضاعفة وضرائب اخرى من شعب النصارى الذين يسكنون في ارضنا، لاننا نحن الالهة نتعرض للضيقات والحروب وهم ينعمون بالراحة والهناء، وهم موالون لقيصر عدونا. وكان جواب مار شمعون برصباعي الجاثاليق، انه لايستطيع تلبية رغبة الملك، لكنه يعرب عن ولائه للملك واحترامه للقوانين العادلة، اما الجائرة منها، فلا طاقة له على تنفيذها، خاصة انه اقيم رئيسا روحيا على النصارى وليس جابيا للاموال والضرائب. وتردد الملك في القضاء على مار شمعون، الا ان المجوس انتهزوا غضب الملك ولم يكفوا عن تحريض الملك على المسيحين. وحينما رفض مار شمعون السجود للنار بعد ان طلب منه الملك شابور، امر الملك بضرب عنقه واعناق الموقوفين بحد السيف، وكان ذالك يوم الجمعة العظيمة في الرابع عشر من نيسان سنة 341 م.


وتقول المصادر التاريخية عن خبر استشهاد مار شمعون ورفاقه: انهم سيقوا من المدائن الى كرخ ليدان في مقاطعة الاهواز حيث كان الملك يقيم انذاك وهناك وفي بلاط الملك كان الامير كوشتازاديدين هو ايضا بالمسيحية، ولما احس الملك بذلك، افرغ كل جهده في اقناعه بالعدول عن هذا المعتقد، لكن جهوده ذهبت ادراج الرياح. بيد ان كوشتازاد تظاهر اخيرا بالسجود للشمس تحت ضغط عظماء الدولة. لكنه ما ان سمع بقدوم قافلة  الاسرى المؤمنين وعلى راسهم مار شمعون برصباعي جاثاليق المشرق، حتى خضته نعمة قوية اثارت فيه عواطف الندامة الشديدة على كفره وجحوده. ولما طلب ان يواجه مار شمعون، ابى هذا ان يلتقي به لكونه جاحدا جبانا. فانزوى كوشتازاد في بيته وعكف على الصلاة ولبس المسوح وافترش الرماد، واستمر في البكاء على جحوده طيلة يومين، الى ان دعي مار شمعون للمثول امام الملك للاستجواب. وهناك جرت مناظرة بديعة بين الملك وشمعون حول معتقد النصارى والتهمة الباطلة التي الصقت بشمعون زورا وبهتانا. ولم يفلح الملك في اقناع الجاثاليق  للعدول عن رايه، فامر باعادته الى السجن. واذا بشمعون يلتقي بكوشتازاد  اثناء خروجه من عند الملك، فاراد التبرك من الحبر الاسير، . لكنه لم يتلق منه الا زجرا دفع به الى المجاهرة بايمانه المسيحي ثم الى الاستشهاد. اما مار شمعون ورفاقه فقد امضوا تلك الليلة في السجن وهم يستعدون للاستشهاد بصلوات متواصلة، ثم اقاموا القداس على ايديهم، وفي بعض المصادر ، على ظهر احد الكهنة، اذ لم يستطع احد ان ياتيهم بالاواني المقدسة خوفا من المضطهدين. واخذ شمعون يحرضهم ويشجعهم على الاقدام على الاستشهاد. وهناك قال انشودته البديعة التي مطلعها بعين الفكر والمحبة...وتقال في طقس كنيستنا المشرقية في تذكاره .وطلب الى الرب قائلا :اعطنا يا رب ان نتالم نحن ايضا في هذا اليوم ونشرب فيه نظيرك كاس الموت من اجل اسمك القدوس حتى لا يبقى على الارض الا من يقول: ان شمعون واخوته انقادوا  ليسوع ونظير يسوع قتلوا يوم الجمعة في الرابع عشر من نيسان سنة 314م. ففي صباح الجمعة العظيمة امر الملك باخراج المعترفين من سجنهم، ثم دعاهم الى السجود للنار. ولما رفضوا ،امر بضرب اعناقهم بالسيف. فشرع السيافون يقودون عشرة عشرة منهم الى الموت، والجاثاليق واقف كالبطل الصنديد يشجعهم على بذل دمائهم في سبيل المسيح وهو يقول هذه الانشودة البديعة الاخرى: وان تنزعون عنكم الان ثيابكم الخارجية...وفي الاخير تقدم هو ايضا برباطة جاش ومد عنقه للسيف ونال اكليل الشهادة. وتقال هاتان الانشودتان في تذكار القديس الشهيد الواقع في  الجمعة السادسة من سابوع القيظ  (حيث كرس فيها المذبح الذي بني على اسمه في كرخ ليدان) حسب طقس كنيستنا المشرقية.


 وكان بين قافلة الشهداء كاهنان هما حننيا وعبد هيكلا، فلما بلغ دور حننيا ليمد عنقه للسيف، اعترته رجفة شديدة  لشيخوخته وللهلع الذي استحوذ عليه امام هذه المجزرة الرهيبة، واذا بصوت يناديه مشجعا: لاتخف يا حننيا، لاتخف، اغمض عينيك قليلا فترى نور المسيح.  وكان هذا صوت فوسي رئيس صناع الملك الذي استشهد هو ايضا في اليوم التالي )سبت النور)  بعد عذاب اليم. ولحقت به ابنته الراهبة مـرتا في احد القيامة في المكان نفسه بعد مناظرة افحمت فيها الملك وطغمته.


 بعد ان نال مار شمعون اكليل الشهادة  يوم الجمعة العظيمة سنة 341 م، استمرت كنيسة المشرق ترزخ تحت وطاة الاضطهاد خلال السنين الاحقة. ففي  خريف سنة 341م القي القبض على مار شاهدوست الذي خلف مار شمعون على كرسي المدائن مع مجموعة من الكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات ، وتكللوا في 20 شباط سنة 342م، اما مار شاهدوست فقد سيق الى بيث لافاط حيث قطع راسه في صيف تلك السنة. وفي نهاية سنة 344م وخلال اقامة الملك في ساليق، القي القبض على مجموعة من الاكليروس وقتلوا في  6 نيسان سنة 345م بعد ان امضوا قرابة 6 اشهر في السجن. ولقد بذلت يزداندوخت الشريفة الاربيلية قصارى جهدها للاعتناء بهم ثم في دفن اجسادهم. وفي شباط القي القبض على مار بربعشمين ، وهو ابن اخت مار شمعون، وخلف شاهدوست على كرسي المدائن، وعلى مجموعة من اكليروسه، ثم اقتيدوا الى كرخ ليدان واستشهدوا في 9 كانون الثاني سنة 346م . وبعد استشهاد بربعشمين الجاثاليق، ظلت الكنيسة الشرقية بدون راعي مدة 40 سنة تقريبا، الى ما بعد وفاة شابور الثاني سنة 379م.


 ومنذ سنة 343م، كان الاضطهاد مستمرا في المناطق الشمالية والشمالية الغربية من المملكة الفارسية، لاسيما في مقاطعة بيث كرماي كركوك، ومقاطعة حدياب اربيل، وذلك لوجود القوات الفارسية هناك على خطوط المجابهة مع القوات الرومانية. ويطول البحث عن جماهير الشهداء الذين قضوا ضحية هذا الاضطهاد الهائل في مختلف المقاطعات الفارسية. ونرشد القارئ الى الكتب التي تتحدث عن بطولات هولاء الشهداء الرائعة ومنها: سلسلة سير الشهداء والقديسين التي نشرها الاب بولس بيجان، وكذلك كتاب سير اشهر شهداء المشرق للمطران ادي شير مقتبسا حوادثه من الكتاب الاول، او في الجزء الاول من شهداء المشرق للاب البير ابونا. وكان استشهاد عقبشـما اسقف حانيثا (بين العمادية وراوندوز) الشيخ مع رفاقه الشهداء ومنهم ايثالاها شماس بيث نوهذرا سنة 379 خاتمة المطاف لهذه الحقبة الرهيبة والرائعة معا لكنيسة المشرق. ودامت قرابة اربعين سنة لذلك سمي بالاضطهاد الاربعيني. ويقول المؤرخ سوزمين ان عدد الشهداء الذين عرفت اسماؤهم وحدهم يربو على 16,000 شهيد، اما المسعودي )+956 ( في كتاب التنبيه والاشراف يقول: ان عددهم بلغ 200,000 شهيد. ونظرا لهذا العدد الهائل من الشهداء لذا سميت كنيسة المشرق بكنيسة الشهداء، وللمقارنة فان عدد شهدائها فاق عدد شهداء جميع الكنائس الاخرى مجتمعة.


ان كنيسة المشرق فقدت العديد من رؤسائها وابنائها في الاضطهاد الاربعيني، لكن هذا الاضطهاد عجز عن اخماد انفاسها والقضاء عليها. فانها خرجت من هذه المحنة الدامية ناصعة جميلة، راسخة في ايمانها، ثابتة في مبادئها وشجاعة في المجاهرة بالقيم السامية والاخلاق العالية. وحقا لقد اصبح الدم الغزير الذي ارتوت منه ارض فارس، بذرا خصبا للمسيحيين الذين ما ان خمد نار الاضطهاد، حتى راحوا يستعيدون كيانهم وينظمون شؤونهم وينشرون هذه الديانة التي تعذر على السيوف والحراب القضاء عليها.                                                                                                                                                                                                                                                                                                   سامي  خنجرو


                                                                 سدني- استراليا


 


                                                                                                    



توقيع (samdesho)

 

(آخر مواضيعي : samdesho)

  كاروزوثا نقوم شبير

  السيد شمعون بتّـو تبّـو في ذمة الخلود

  Do not mess with marriage, the same sex marriage debate

  الجالية المنكيشية في سدني تحيي شيرا مار كوركيس ومارت شموني

  الانقسامات الكنسية:اسبابها وتأثيرها على كنيسة المشرق-الكريستولوجي لكنيسة المشرق والكنيسة الكاثوليكية

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #1750
الكاتب : اسحق بفرو

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات177

تاريخ التسجيلالثلاثاء 17-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الخميس 18-03-2010 05:13 مساء
الى الاخ سامي
بوركت الايادي التي تسطر هذه المعلومات عن تأريخ كنيستنا الشرقيةمباركة الدماء التي سالت على ارض ابائنا واجدادنا لتحفظ وتبقى جذور المسيحيةفي هذه المناطق.... عشتتم وعاش قلمكم الى الابد... تحياتي للجميع
                                                    اسحق بفرو

توقيع (اسحق بفرو)
الاضطهادات الفارسية رقم المشاركة : #1758

الكاتب : samdesho

مستشار لادارة موقع مانكيش

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات213

تاريخ التسجيلالجمعة 06-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 19-03-2010 10:21 صباحا
الخال اسحق بفرو المحترم


شكر جزيلا لهذا الشعور، الشكر الذي لا يوصف بالالسن هو للنوابغ والعلاّمات والفطاحل، الكتّاب والمؤرخين الذين سهروا الليالي ودقّقوا في الكتب التاريخية وشدّوا الرحال الى منابع الثقافة، من المكتبات الاوربية خاصة لايصال هذه المعلومات الينا، وما نحن الا واسطة لنقل هذه المعلومات بصورة مختصرة الى القرّاء الكرام.
شكرا ثانية، وتحياتي الى العائلة والاهل والاقارب في كاليفورنيا.

                                  سامي خنجرو



توقيع (samdesho)
رقم المشاركة : #1763

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1272

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 19-03-2010 07:54 مساء
الأخ العزيز سامي ( شلاما مارانايا)
  قرأت مقالتك الحلوة التي تناولت فيها عن آلام الكنيسة المتألمة
والمضطهدة دائماً لأن رسالتها رسالة المحبة والتي لا تتوافق مع
مبادىء المعتقدات الأخرى وحسب قول المسيح أننا خراف بين ذئاب
مفترسة لا تعرف غير لغة السيف. نعم قتل الجاثليق مار شمعون برصباعي جسدياً ليبقى لنا رمزاً حياً تتذكره كنيسة المشرق بكل طوائفها لا وبل تقتدي به ولا تريد أن تنسى ذكراه لذا أقتدوا به كل البطاكة فقرروا ان يكون لونثوبهم أحمراً كما صار ثوب الشهيد العظيم أحمراً بدمه لهذا نرى بأن بطاركة العراق وبمختلف طوائفهم ينفردون من دون بطاركة العالم بلون ثوبهم الأحمر ( الكاثوليكية- الآثورية_ الشرقية القديمة)لأن برصباعي صار مثالاً لهم فأرادوا أقتداء دربه درب الأستشهاد.
أخي وصديقي العزيز أعتقد لديك سهواً بسيطاً ارجو تصحيحه وهو سنة (37) في السطر السابع في منطقة النصيبين لأن من غير المعقول بعد اربع سنوات من موت الرب انتشرت المسيحية في تلك المنطقة بل هي سنة(337) .
اما المدينة التي نوهت عنها والتي أخذ اليها مار شمعون في الأهواز فهي مدينة سوسة او (شوشن) عاصمة الدولة الفارسية ( طالع سفر أستير) .
شكراً لك مواضيعك تعجبني واله سيكافئك وعائلتك تحياتي الى كل الأهل . تحيات خاصة الى المحبوب أبو نادر والعائلة .

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #1788

الكاتب : samdesho

مستشار لادارة موقع مانكيش

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات213

تاريخ التسجيلالجمعة 06-11-2009

معلومات اخرى
حرر في السبت 20-03-2010 12:40 مساء
الاخ وردا اسحاق المحترم

شكرا جزيلا لشعورك الطيب، نعم وقع التاريخ 37 م  سهوا سنة محاصرة شابور الثاني لنصيبين والصحيح هو 337 م، لان الكلام يدور ما بعد مرسوم ميلانو سنة 313 م. شكرا لملاحظتك ويمكن للاخ مديو الموقع تصحيحه.
اعجبتني مقالتك حول التجلّي، وان مقالاتك جميعها تتسم بعمق المعنى، لاادري ما هي المصادر الروحية واللاهوتية وشروحات الكتاب المقدس التي تعتمدها. مع تمنياتي لك بالمزيد من هكذا مقالات.
تحياتي وتحيات جورج وابو نادر ونادر والعوائل اليكم وللعائلة الكريمة.

توقيع (samdesho)
رقم المشاركة : #1802

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1272

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 21-03-2010 08:05 مساء
سلام المسيح
اخي الموقر سامي . اشكرك انا أيضاً على كل ما تقدمه من مقالات لخدمة الكلمة ومن أمثالك قليلين جداً للأسف وخاصةً بين أهلنا وهذا واضح جداً ليس في الكتابة فقط لا وبل في القراءة أيضاً , الم تلاحظ المعلقين على مقالاتنا معدودين جداً هذا يرمز الى قلة الأيمان أولاً وقلة المعلومات لا وبل أقولها بكل صراحة انهم يستحون بالتحدث بالأمور الروحية مع كل الأسف والسبب يعود الى تعليم الكنيسة الضعيف. سألتني عن المصادر اللاهوتية التي اتكل عليها , الجواب بأختصار انني تربيت مثلك عند معلميك القدامة  الأجلاء هل تتذكرهم ؟ منهم الأب منصور المخلصي والأب آكوب(وروبرت الفرنسي ويوسف حبيرحمهما الله) وآباء آخرين حيث تخرجت من معهد اللاهوت التي أستحدثها مثلث الرحمة بيداويد في كلية بابل الحبرية ومدتها ثلاثة سنوات وهذا المشروع الناجح كان من تخطيط الأب يوسف حبي وهو اعظم عمل قام به بيداويد في فترته فتسلح مئات الخريجين من الروحانيات تسليحاً جيداً لا وبل اصبح الكثيرون منهم معلمين في الكنائس وكتبة مقالات في المواقع وغيرها من النشاطات وكما كتبت للأب العزيز ممتاز عنما فتح الدورة اللاهوتية في مانكيش لكل الأبرشية سيمجدك التاريخ ويكافئك الرب خيراً هكذا سنطمئن من أبناء المنطقة من التيارات المذهبية الأنجيلية التي هاجمت مانكيش والمنطقة .
تحياتي الى عمك الطيب أبو نادر وأخيك المحبوب جورج والأخ نادر وعوائلكم المباركة ولتكن يد الرب والعذراء معكم جميعاً.

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #1805

الكاتب : المدير

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات570

تاريخ التسجيلالأحد 20-12-2009

معلومات اخرى
حرر في الأحد 21-03-2010 10:21 مساء

تم تصحيح التاريخ من 37 م الى 337 م 

فى حالة وجود اخطاء فى المشاركات ارجو مراسلتي على ايمل الموقع او ارسال رسالة خاصة لتعديلها  وشكرا للمواضيع التاريخية القيمة



توقيع (المدير)
http://www.m5zn.com/uploads/2010/3/12/photo/gif/g0wj2nhngz535w49lg6.gif

رقم المشاركة : #1807

الكاتب : samdesho

مستشار لادارة موقع مانكيش

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات213

تاريخ التسجيلالجمعة 06-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 22-03-2010 10:34 صباحا
الاخ ايسر المحترم

شكرا جزيلا لتصحيحك التاريخ، ولملاحظتك حول التصحيح، وكذلك لمتابعتك الموقع لتطويره نجو الافضل.

توقيع (samdesho)