المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » احد حاملات الطيب _يوسف جريس شحادة
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

احد حاملات الطيب _يوسف جريس شحادة

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات53

تاريخ التسجيلالثلاثاء 06-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 16-04-2010 08:16 مساء - الزوار : 1089 - ردود : 0

احد حاملات الطيب


يوسف جريس شحادة


كفرياسيف


إن المتتبع لنصوص الإنجيل المقدس في القداس الإلهي يعلَم كم عظمة وإيحاء الروح القدس للآباء القديسين في ترتيبهم نص الإنجيل المقدّس الذي يقرا في القداس الإلهي.


فعلى سبيل المثال في يوم القيامة المقدسة _ احد الفصح المجيد _ نقرا إنجيل بوحنا البشير { يو.... 1 _ : 1 } ولا يتحدّث النص المقدس عن أحداث الرب الأخيرة والقيامة الرهيبة العظيمة والمجيدة ولا بدّ من السؤال لماذا؟ {لكن لسنا بهذا السياق الآن}.
في الأحد الذي يلي احد القديس توما " احد حاملات الطيب " ويكون السنة في 2010 _04 _ 18 نقرا نص البشير مرقس الذي يسرد تاريخ دفن الرب والقيامة واصفا فضيلة يوسف العجيب والنسوة القديسات حاملات الطيب.


وقفة مع نص الإنجيل المقدس { احد حاملات الطيب }:


+ "...فتجاسر ودخل إلى بيلاطس وطلب جسد يسوع" { مر10:45  } :


= لماذا استخدم البشير مرقس عبارة " تجاسر"؟


= لماذا نقرا في إنجيل هذا النهار جلّ المعلومات عن يوسف؟


+ " فدعا قائد المائة وسأله هل زمان قد مات"؟


= لماذا قرر بيلاطس استجواب قائد المائة؟


+ نقرا في نص يوحنا البشير { 14 و16 :19 } " وكان استعداد الفصح ونحو الساعة السادسة فحينئذ أسلمه إليهم ليصلب " أما مرقس البشير { 25 : 15 }" وكانت الساعة الثالثة فصلبوه".


= هل من تناقض بين البشيرين؟ نقول كلا وهرطوقي وملحد من يدّعي بالتناقض وهما في غاية الاتفاق ، ونسال:


= ما تفسير نص مرقس البشير ويوحنا البشير؟


= ما هو تفسير اغناتيوس المتوشح بالله لهذين النصّين؟


+ نص البشير مرقس { 46 _45 : 15 } " ولما عرف من قائد المائة وهب الجسد ليوسف واشترى كتانا فانزله ولفّه بالكتان ووضعه في قبر كان منحوتا في صخر ودحرج حجرا على باب القبر".


 أما يوحنا البشير { 39 :19 } يضيف " وجاء أيضا نيقودمس ومعه حنوط من مر وصبر نحو مئة رطل" ومتى البشير " وضع الحجر " ويوحنا البشير " لم يوضع فيحه احد ".


يتبادر لذهن القارئ الكريم:


 = لماذا هذه التفاصيل عند كل بشير؟


= ما هو تفسير الآباء القديسين لهذه الأمور المختلفة ظاهريا وكلها في غاية التناسق والتوافق ؟


+ نص البشير مرقس { 1 : 16 }" ولما انقضى السبت اشترت مريم المجدلية ومريم أم يعقوب وسالومة حنوطا ليأتين ويحنطن يسوع ".


والبشير لوقا " وكان يوم التهيئة والسبت يلوح وتبعته نساء كنّ قد أتين معه من الجليل ونظرن القبر وكيف وُضع جسده فرجعن واعددن حنوطا وطيوبا وفي السبت استرحن حسب الوصية" { لو 56 _54 :23 } ويضيف لو { 1 :24 }" وفي أول الأسبوع باكرا جدا أتين إلى القبر وهنّ يحملن الحنوط الذي اعددنه ".


= مَتَى اشترين النسوة حاملات الطيب الحنوط بحسب القديس لوقا؟


= البشير مرقس يستخدم " اشترت " أما لوقا البشير " اعددنه " علام هذا الاختلاف  الظاهري المتناسق  تماما.


+ نص البشير مرقس { 2 :16 } " وبكّرن جدا في أول الأسبوع واتين القبر وقد طلعت الشمس" ونص البشير متى { 1 :28 }" وفي غلس السبت المسفر عن أول الأسبوع جاءت مريم المجدلية ومريم الأخرى لتنظرا القبر" ولوقا البشير { 1 :24 }" وفي أول الأسبوع باكرا جدا أتين إلى القبر وهنّ يحملن الحنوط الذي اعددنه" ويوحنا البشير { 1 :20 } " وفي أول الأسبوع جاءت مريم المجدلية إلى القبر في الغداة والظلام باق فرات الحجر مدحرجا عن القبر".


كلها في غاية الاتفاق والتناغم:


= ولكن كيف نفسّر ذلك بحسب التفسير القويم _تفسير الآباء القديسين؟


+ مرقس البشير{ 5 :16 }" فلمّا دخلن القبر رأين شابا جالسا عن اليمين عليه لباس ابيض فانذهلن".


متى البشير يقول " وإذا زلزلة عظيمة قد حدثت لان ملاك الرب نزل من السماء وجاء ودحرج الحجر عن الباب وجلس فوقه"


= كيف يفسّر الآباء القديسين هذا التوافق التام في النصين بالرغم من{ ألا } الخلاف الظاهري؟


ونص لوقا البشير { 4 :24 }" وبينما هن متحيرات في ذلك إذا برجلين قد وقفا عندهنّ بلباس براق" .


نقرا في القداس الالهي:


+ الانديفونات والايصوذيكون للفصح.


+ بعد الايصوذون الطر وباريات الثلاث للأحد.


+ طروبارية شفيع الكنيسة.


+ قنداق الفصح" ولئن كنت نزلت...".


+التريصاجيون_{ أي قدوس الله}.


+  بعد " خاصّة.الخ "." إنّ الملاك هتف....استنيري الخ".


+ الكينونيكون "جسد المسيح الخ".


+ " المسيح قام الخ".


+ "ليكن اسم الرب مباركا الخ".


+ ويوم السبت يودّع العيد ويكون الترتيب مساء وصباحا كما هو في البنديكستاري. وبعد " خاصة الخ " " بواجب الاستهال الخ ".


{ التيبيكون: كتاب الأصول يتضمن تنظيم جميع الفروض والصلوات والاحتفالات الكنائسية ص 259 _260  وأيضا : طريق الأمان لأبناء الإيمان مجموعة ما يحتاج إليه الكاهن والمرتل والقارئ في إقامة فروض العبادة ، ص 922 _ 924 }.   



لايسمح لك بالاطلاع على الملفات المرفقة

توقيع (يوسف جريس شحادة)
يوسف جريس شحادة

 

(آخر مواضيعي : يوسف جريس شحادة)

  الصليب _ الاب انطونيوس ابراهيم

  عيد رفع الصليب _ميخائيل بولس

  مثل الوزنات _ يوسف جريس شحادة

  في المحبة _يوسف جريس شحادة

  يوحنا المعمدان _الاب انطونيوس ابراهيم

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه