المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » نشرة سر الزواج الحلقة الاولى_الاب عطا الله مخولي
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

نشرة سر الزواج الحلقة الاولى_الاب عطا الله مخولي

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات53

تاريخ التسجيلالثلاثاء 06-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 10-05-2010 07:58 مساء - الزوار : 1108 - ردود : 0

كنيسة السيد المسيح الواحدة _ كفرياسيف


جمعية أبناء المخلص في الأراضي المقدسة


www.almohales.org


 


"إن هذا السرّ لعظيم "


                                                               الأب عطا الله مخولي


                                             كنيسة القديس جوارجيوس _كفرياسيف


سر الزواج المقدس:


عندما نقول سر لا نقصد بالشئ الذي نريده ان يبقى خفيا وغير معلن لكننا نقصد شيء معناه يتخطانا. شئ اكبر من قدرتنا على استيعابه. مثل نور الشمعة الذي نراه ونحصر باعيننا كمية الضوء لكننا نغمض عينينا عند رؤية ضوء كبير جدا, لأنه اصبح هناك ضوء اكثر من قدرتنا على الأستيعاب ونحن ندخل لنغرف لا لنسيطر على السر .......


سر الزواج: نعود الى الوراء, قصة الخلق. المعمودية والتثبيت( الميرون) والكهنوت والشركة الألهية والزيت المقدس والأعتراف اسسهم الرب يسوع, لكن سر الزواج سر اسسه الله الآب لأنه من وقت الخلق وضع مشروع وهيكلية الزواج, ومع الرب يسوع الذي رفعه الى مستوى سر وكمله.


ماذا يقول الكتاب المقدس:


في الفصل الأول من سفر التكوين, عمل الرب أولا اطارا زينه بمخلوقاته, وعلى قمة الهرم وضع الأنسان. كان الرب كل يوم ينظر ويرى ان هذا حسن جدا, لكنه وضع وسكب صورته بالأنسان. ذكرا وانثى صنعهم ليلتقوا ويكتمل الإنسان وتكمل صورة الله


الرب خلق الأنسان ليس عن حاجة, خلقه عن حب لأن جوهره محبة. خلقنا بفعل حب ولأنه كذلك, فعلى صورة من هو الحب يدعونا الى الحب. يدعونا ان نحب فتتجسد صورة العائلة الثالوثية. هنا نعي اول مشكلة, فكم بعائلاتنا تتجسد صورة العائلة الثالوثية. كم تتجسد العائلة الثالوثية, وهذه أول مسؤولية.


بارك الله هذا الأنسان, ذكرا وانثى وقال لهما انجبا واكثرا واملاّ الأرض. البركة تسبق فعل المشاركة بالخلق. باركهما وقال لهما انميا واكثرا, وهذا يعني بركة من فوق توجه علاقة الأنسان وتضعها بالأطار الصحيح . مشروع رائع.


الحب:


يقول الشاعر الفرنسي Jacques Prevert


" تقول انك تحب الزهور وتقطفها


تقول انك تحب الأسماك وتأكلها


تقول انك تحب العصافير وتحبسها في قفص, عندما تقول لي احبك انا اخاف "


 ماذا يخبئ لي حبك, اتقطفني ام تحبسني بقفص ام تأكلني, ام ماذا؟. ليس هذا هو الزواج المسيحي.


نحن نستعمل احيانا تعابيرالقفص الزوجي, خطأ, القفص ليس مفهوم الزواج.علامة الحب هو الصليب, لا نخاف لأننا نضع نوعية حب معينة وهي :


ثلاث صفات للحب المسيحي:


حب استثنائي: يعني لماذا انا اختار شريكة حياتي, اختارها دون سواها واختارها الى الأبد, ومدى العمر ولا اختار كل سنة احد سواها, أختاره او اختارها دون سواها والى الأبد.


الحب الفدائي: هنا يظهر الرباط الجوهري بين سر الزواج وسر الأفخارستيا, لما أقدس كل يوم  احمل القربان المقدس معي, شريكي هو قرباني الحي والمقدس, احمل شريكي معي الى المذبح, ثم احمل الثمرة, الأولاد الى المذبح اقدم ذاتي والأولاد ليعيشوا في نعم الله .


الحب المجاني : دعاوي فسخ الزواج بسبب زواج صفقات .... نوعية تعاطي سيئة بأسم الحب. ان صفات الحب تقابلها عطية الآب الرب ونعمته تسندهم. نعم الرب تلازم السر وهي ثلاثة :الخصوبة – الشفاء – التحويل .


السعادة الزوجية : ليست وليدة الحظ وحده ولا هي نعمة السماء تهبط هنا ولا تهبط هناك, انما هي صرح يبنى مدماكا فوق مدماك, ويصان بالحرص والدراية انه يبنى بالمعرفة, والخبرة, والذكاء, والصبر, وبعد النظر ويصان بالحنكة, والأنتباه, ومعالجة الصعاب بمحبة, وتفان, وسخاء.


الزواج كأي امر عظيم في الحياة ومصيري, يحتاج الى اعداد وهذا يبدأ منذ الطفولة ويستمر ويقتضي أن يسبقه مباشرة بسنة واحدة او بسنتين, وأن يتوخى القائمون به التعمق في مفهوم سر الزواج, الى جانب مفهومات الحياة الزوجية في مختلف نواحيها العاطفية, والنفسية, والمادية, والروحية, والأجتماعية .


من نابع المسؤولية الرعوية والرسالة الكنسية وبالتعاون مع جمعية أبناء المخلص في الأراضي المقدسة نصدر هذه الكراسة لما فيها من فائدة، وذلك بعد أن أقمنا دورة للخطاب شملت مواضيع عدة منها:


+ سر الزواج _ المفهوم الديني.


+ القانون المدني والزواج.


+ قوانين  الضريبة قبل الزواج وبعده.


+ التربية الجنسية.                                             


"من وجد زوجة صالحة وجد خيرا ونال مرضاة من لدن الرب".


                                         مع صلواتنا ومحبتنا


                                          الأب عطا الله مخولي


                                 كنيسة القديس  جوارجيوس


                                للروم الاورثوذكس كفرياسيف


 


 


 


+ باسم جمعية أبناء المخلص في الأراضي المقدسة أتقدم بجزيل الشكر لقدس الأب الفاضل عطا الله مخولي الذي استجاب للدعوة واستضاف الخطاب في الكنيسة واشكر الأستاذ المعطاء ميخائيل بولس لاشتراكه في الدورة والمحامي وكاتب العدل ادوارد سميح شحادة والمحاسب السيد سهيل جريس كريني والمستشارة السيدة شيرين الياس لاشتراكهم في المحاضرات وتلبيتهم الدعوة.



لايسمح لك بالاطلاع على الملفات المرفقة

توقيع (يوسف جريس شحادة)
يوسف جريس شحادة

 

(آخر مواضيعي : يوسف جريس شحادة)

  الصليب _ الاب انطونيوس ابراهيم

  عيد رفع الصليب _ميخائيل بولس

  مثل الوزنات _ يوسف جريس شحادة

  في المحبة _يوسف جريس شحادة

  يوحنا المعمدان _الاب انطونيوس ابراهيم

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه