المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » مثل السامري الصالح في انجيل لوقا 10: 25-37
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

مثل السامري الصالح في انجيل لوقا 10: 25-37


غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في السبت 15-05-2010 06:50 صباحا - الزوار : 1665 - ردود : 3

 

مثل السامري الصالح  في انجيل لوقا 10: 25-37

 فلاشات من محاضرا ت الاب ابراهيم حداد 


 علماء الشريعه يمثلون الفكر البشري، والانسان الذي يفكر ان يحاجج الفكر الالهي لايمكنه ان يفعل ذلك ومهما فكر وابدى رأيه لايستطيع



ان يشوه او يمشي مايعتقده على الله لان الله هو صاحب الكلمه الخلاقه والماشيه في العالم اجمع.


الكلمه هي سد منيع وهذه الكلمه  التي تدخلون بها في الدينونه ،لو قضينا حياتنا في التفكيرليس لدينا سبيل الا ان ندخل في سد الكلمه وعلينا ان ننكر ذواتنا ، اي واحد يخترق الكلمه تتبين حقيقته


والكلمه هي عداله حقيقيه.الله عالم بكل شيءوكل المعرفه لديه ويريد من هذا الانجيل ان يكون حيا وذلك عندما نعيشه في حياتنا ،وهنا يسوع اجاب احد مفكري الشريعه انت حافظ وتعرف الوصايا اعملهاواحيائها والمعرفه هي الحياة التي تعطينا الخبره والمعرفه الحقيقيه وبالاضافه الى ذلك انت تعرف المبادى الاساسيه للحياة وخاصةعندما تسأل من هوقريبي،المسيح تكلم عن نفسه لانه موجود في كل انسان  ومن يحب قريبه يحبني . يسوع يسأله بذل النفس عن الاخرين وانك على الوصيه البدائيه وانت لم تحققها وانا جئت اليكم وانت لم تحبني وجئت تحدثني وانا الكلمه التي تجسدت فيكم لتعلن لكم عن محبة الله لكم جميعاوانك لم تحبه مثل قريبك.الانجيل يبقى شريعه الهيه على حياتنا وتصبح روحنا  الهيه بهيه عند الموت وسيظهر الله فيها بعد التجلي. وبعدها بدء ربنا يسوع بسرد لهم مثلا ان شخصا نزل من اورشليم( المدينه المقدسه مكان الملكوت)الى اريحا وهي


منخفضه وتسمى مدينة القمر لانها  مظلمه فوقع في ايدي لصوص(وهو يقصد بنفسه يسوع)


وعروه وضربوه ورموه، الكاهن واللاوي لم يساعداه وطبقَ الشريعه الخاليه من الروح والسامري (هنا كانت عداوه  بين اليهود والسامره وكانوا يقول عنهم انهم  وثنيين لانه هم كانوا من المنطقه الشماليه التي وقعت تحت سيطرة الكثير من الدول القويه ودخلت فيها عبادةالاوثان  والكثير منهم تزوجوا غريبات عن دينهم)تحنن قلبه عليه واحبه ، وهذا نفس الشيء عملوه مع الرب يسوع


ضربوه وجرحوه وبصقوا عليه وجلدوه وصلبوه واعطوه خلا ومراره وعند موته على الصليب


جاء الوثني قائد المئه وقال حقا كان هذا الرجل بارا.


السامري يمثل نحن حملنا يسوع وهو موجود بالروح القدس، احيانا نعمل اشياء حسب مشيئتنا


 ونترك يسوع مجروح ولانعمل بمشيئته،كل القديسين طبقوا مشيئة يسوع وعاشوها وتحملوا الكثير من الصعاب في حياتهم من اجل اسمه والاخرين من حولهم كذلك علينا  نحن نعمل مثلهم فعندما نساعد الاخرين في جميع المجالات وننكر ذواتنا كأننا نداوي جروحات يسوع.


النفس تروحن الجسد ويموت عن الشهوات ويصبح روحاني او الجسد يبهمن النفس ويصبح الانسان حيواني.الله نفخ النفس بالانسان وأعطاه القدره على  فهم ماحوله وهو اعطاه النفس بالفم اي  اعطاه الكلمه والعقل  والمعرفه ، واننا كنا نحمل انسانية ادم المائته وهذا ادم الذي  يترجى من الله ان ينقذه من حفرة الموت بنفخ الروح  فيه وهذا ماحصل بمجيء الرب يسوع الذي  هو الكلمه التي كشفت  الله لنا وهذا الروح الذي انبثق من على  الصليب وهو الروح القدس الذي و به اصبحنا  ابناء الله  عاكسين صورته  وبذا صرنا احياء بالروح الساكن فينا وتكونت فينا الكنيسه حيه  وعلينا كما قال ربنا يسوع المسيح ان نكون  مثل ملح الارض الذي يحافظ عليها من الفساد.



 


 


 

 

فالروح القدس الذي حل فينا البسنا العهد القديم  بالعهد الجديد وهو روح الثالوث الاقدس الذي به اصبحنا مدعوين للابديه اي اصبحنا مؤلهين ابدين حتى  وان مات جسدنا فنحن متحدين بالرب يسوع. وان معنى عروه من ملابسه اي  البسوه العار والسامري الصالح المشبه بيسوع المسيح ،وهذا ماعملوه به عندما عذبوه وضربوه وبصقوا عليه والبسوه لباس ارجواني وبعدها خلعوه عنه وعندما صلبوه عروه من ملابسه  مرة اخرى والتعري هنا انه عروه من عزته الالهيه والتي بعد موته على الصليب وقيامته البسنا هو الالوهه لاننا كنا عارين من القيمه الخلقيه الالهيه عندما سقطت في حبائل ابليس  وكما حصل لادم وحواء عندما فقدَ النعمه الالهيه وطرد من الملكوت اوالجنه الذين كان  يعيشان مع الله واصبحا عارين وقبل ذلك كانت رحمة الله تغطيهما. ويكمل المثل وانهالوا عليه بالضرب وترمز الى نهايةالعالم للذين لن يجدوالعلامة السجود لعلامةالوحش( ملاذات العالم) فانه سوف يقاضون مدنيا وان كل مسيحي سيكون معرى وسيعرى من حقوقه الانسانيه ويحيى كحيوان، وكيف  عومل  ابن الانسان عمل كلص وانهالوا عليه بالضرب  وهذه الصوره صارت فيه اسس الكنيسه المختاره  وعليها ان تتألم وكما ان هذا السر اسسه الرب يسوع ومر به وتالم فلابد ان ينفذ بحياة الكنيسه سريا ولذا مات الكثير من شهداء الكنيسه اي كل شيء ماحدث ليسوع المسيح سيحدث لك ايتها الكنيسه.وبعدها المثل يكمل ويقول تركوه بين ميت وحيَ ،كما نعرف يسوع هوالكلمه ونحن الذين نعري الكلمه ويسوع هو الكلمه التي خرجت من فم الله وهي اخبرتنا عنه فنحن احيانا نقول ان يسوع في  فكرنا ولكن لاأستطيع أن انفذ مايقول  اي نص نص مثل بين حي وميت اي اننا نهين ونعري الكلمه مثل اللصوص لما لا اوثق من الكلمه التي خرجت من فم الله اي اننا نعري المسيح اي نعريه من عزته الالهيه، الرب يسوع يقول السماء والارض تزولان أماألف وياء من كلامي لاتزولا. لما نحن لانؤمن بالكلمه يسوع ولانعيشها بحذافيرها ولانثق بها كأننا نعري يسوع بالكلمه  ويصبح حالنا مثل هولاء الذين انهالوا عليه بالضرب وعروه ليسوع ويصبح يسوع  فاترا لاحارا ولاباردا اي لاحي ولاميت في حياتنا. اعطى الله الكهنوت لسبط لاوي وهو سبط كهنوتي ولذا يتم انتخاب الكهنه من سبط لاوي وهذا كان ظل لما سوف يحدث لما بعد يسوع أي الكنيسه أي من المعمذين الذين وهبوا الروح القدس بالعماذ اي اصبحتم أمة كهنوت مقدسه. الكاهن واللاوي مررَ ولم يساعدوه ولكن السامري حمله على  دابته الخاصه أي حمله على جسده وضمد جروحه  واعتنى  به. لما نقدم ذبيحة انفسنا عن خطايانا تجاه يسوع ونتوب عنها وهنا عندما تشفى جروح يسوع وجب ان تبدء الجروح فينا ( نحن عندما نذهب للكاهن ونعترف ونتوب عن خطايانا نحن نستفاد من ذلك ولكن هل اعترافي شفى يسوع من جراحاته وكيف اشفي جراحات يسوع ان اقدم ذبيحة عن خطايانا وبذا تشفى جروح  يسوع)، كان اليهود يقدمون الحيوانات ذبيحة عنهم وعن خطاياهم ولكن هنا الانسان يقدم ذبيحته الحيوانيه أي جسدنا ان الذبيحه الحقيقيه هي  ذبيحة جسدنا الحيواني وشهواتي) ولذا يقول المثل حمله على دابته الخاصه اي حمله على حياته  وجسده وحمل الكلمه وبعدها ذهب به الى الفندق وهونزل مؤقت يرمز للحياة المؤقته الذي نزل في حياته الخاصه اي بحياتنا الزمنيه، وانفق عليه  ولما أرجع سوف أدفع  كل شيء تم صرفه عليه اي لما انكر ذاتي وارجع الى حياة القداسه والنعمه قبل الخطيئه واقدم الذبيحه بشكل كامل  واكون في حالة النعمه وعندما تشفى جروح يسوع سوف تظهر فينا  وبذا تكون  جروح يسوع قد شفت وظهرت عليَ . السامري الرحيم لانه يشفي الكلمه في اخيه وهنا عليَ ان اثقفه واعلمه  المبادىء الاساسيه ووضع الزيت وهو يرمز  للكهنوت اي اصب عليه كهنوت الروح القدس والزيت هو الروح القدس  اي روح الالوهه و الرحمه لها ثلاث اشكال  بالكلمه وبالفعل وبالصلاة اي اولا اثقفه بيسوع المسيح وتصبح  حياته علويه  وتحمل يسوع وكهنوته  المتالم،وبعدها  لكي ينتهي بمجد يسوع وروح القداسه، يسوع يقول بكل  هولاء الناس المتالمين  ان يسوع معرى بسبب  قسما من الناس  الذين جعلوهم يعانون وعلينا ان نصب كهنوتنا اي علمي والقداسه والتثقيف الروحي والخمر الذي اصبه هو دمي كدم المسيح او ذبيحه دمويه او كلاميه لكي لانجعل من هولاء الناس ان يسقطوا في حبائل ابليس .


ان طريق الكمال ليس  صعبا فقط ان نطلب القوة من العلاء ومن الروح  القدس وان نتعلم من مريم العذراء عندما قالت نعم. سمعان القيروان يمثل المسيحين الذين حملوا الصليب مع يسوع ( مار بولس يقول من انا حتى اكمل مانقص عمله من يسوع المسيح) كيف نحن نحمل الصليب مع يسوع وقبل  وصوله الجلجله  سمعان القيروان حمل الصليب  ولما حمل يسوع الصليب  من السجن الى الجلجله هي حياة يسوع الكوني وان مانحمله من صليب المسيح  وهو الذي اسسه ونحن نكمل هذا بقوته ومثل كل الاسرار التي اسسها يسوع كلها  لابد تحدث وتطبق سريا في حياة الكنيسه


 


تأمل في مريم العذراء: امنا العذراء القديسه عندما قالت نعم لملاك الرب جبرائيل الذي يمثل قوةالله هنا تدمر العالم اي تدمرت المملكه الارضيه للشيطان وايضا دمرت ذواتنا لان العذراء  كانت تمثل البشريه كلها وبكلمة نعم منها زرعت الصليب على الارض وجاء  يسوع ومات على الصليب، وايضا بكلمة نعم غير كل العالم وبها جاءت كل النِعَم. نحن مصممين روحانيا سماويين ولابد ان نموت ولكننا مدعوين لنعيش مع الله في الابديه. 



 



 


 



توقيع (فريد عبد الاحد منصور)

 

(آخر مواضيعي : فريد عبد الاحد منصور)

  شرح مثل الزارع انجيل متى(13: 3-9)

  دبابيس روحيـــــــة

  حلم القديس جون( دون) بوسكو ورؤية جهنم

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج 2 والاخير

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج1

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #2125

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1279

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 16-05-2010 03:45 مساء
سلام المسيح
قرأت مقالتك وما وصلت اليه من عمق لاهوتي في موضوع السامري الصالح والدروس الغنية التي فيه لحياتنا الروحية .لي أنا أيضاً مقالة في نفس الموضوع سأنشرها لاحقاً . أطلب منك يا اخي العزيز أن تنشر مقالة واحدة كل خمسة عشرة يوماً لكي نعطي المجال لغيرنا من الكتبة للنشر ولكي تظهر على الصفحة الأولى مقالات لعدد من الكتبة ولكي نستطيع نحن أيضاً قرائتها والتعليق عليها والرب يباركك

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #2127

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 17-05-2010 04:23 صباحا
شكرا لك اخي وردا اسحاق لمرورك الكريم على الموضوع الرب يباركك. من حيث طلبك سوف يطبق ولكن هذه الطريقه تجعل القراء يتناسوا المواضيع والامر لكم.

توقيع (فريد عبد الاحد منصور)
رقم المشاركة : #2130

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1279

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 17-05-2010 10:45 مساء
وشكراً لك انت أيضاً والرب يباركك . أما بالنسبة الى المدة (15) يوم فهي لصالح الكاتب أولاً لكي تقرأ مقالته من قبل الأكثرية في هذه المدة بدلاً من أنزال مقالة كل يوم أو يومين فلا يلحق الكثيرين من قرائتها والأستفادة منها وكذلك وكما ذكرت سنجد كتبة كثيرين في الصفحة المعروضة مما يشجع القارىء لأختيار المقالة التي تجذبه وهمنا أن لا يغادر القارىء الموقع دون أن نخدمه . وأنت تدرك هذه الحقيقة بأن همنا خدمة أعزائنا القراء . فلهذا يجب أن نحاول تكثير
الكتبة فتتنوع المواضيع حينذاك سنصطاد القارىء ونفيده . أرجو أن
نكون عند حسن ظن الجميع . مع فائق تقديري لك يا أخي فريد .

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1