المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » وقفة تامل _الاحد الاول بعد العنصرة_ يوسف جريس شحادة
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

وقفة تامل _الاحد الاول بعد العنصرة_ يوسف جريس شحادة

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات53

تاريخ التسجيلالثلاثاء 06-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 27-05-2010 06:48 مساء - الزوار : 1004 - ردود : 0

وقفة تأمّل


الأحد الأوّل بعد العنصرة


2010 _05 _30


يوسف جريس شحادة


كفرياسيف


نقرا في هذا اليوم المقدس إنجيل متى 38 _ 32 : 10


                                 ومتى 30 _27 :19


مقدمة:


يقول سفر المزامير:" لقد كرم أصفياؤك جدا يا الله".


فمثل هذه الأقوال، يحثّنا النبي على إكرام أصفياء الله وتوقيرهم. ونحن اليوم نكرّم القدّيسين وتذكارهم كمثال قادر على أن يقوّينا في الابتعاد عن الأمور الأرضية والخطايا ويشجّعنا على الثبات في ممارسة الأمور الروحيّة:" فنحن أيضًا إذ يُحدِقُ بنا مثل هذا السّحاب من الشهود فلْنلق عنّا كل ثقل وما يشتَمل علينا من الخطيئة ولْنُسابق بالصبَّر في الجهاد الذي أمامنا "{ عب 1 :12 }.


وبدورنا نكرّم نحن جميع القدّيسين الذين حفظوا وصايا الرب لأنهم صاروا  مثالا للفضيلة وقدوة حسنة يحتذي بهم ولأنهم محسنون للبشرية.


فإننا نكرّم على حِدة كلا من القدّيسين ونقيم له تذكارا خصوصيا وبما أن العديد الكثير منهم غير معروفين وعددهم تكاثر مع تمادي الزمن وما يزال يزداد حتى انقضاء الدهر بحسب قول صاحب المزامير:" أحصيهم وأكثر من الرمل يكثرون". لذا تخصّص الكنيسة مرّة في السنة تذكار جميع القدّيسين ونكرّم بورع ومخافة جميع هؤلاء المعروفين وغير المعروفين والذين انضمّوا وسينضمّون معهم نمدحهم ونغبطهم ونتّخذ سيرتهم مثالا للفضيلة.


في إنجيل هذا النهار المقدس المبارك يوضح لنا في عبارته الانجيلي مرقس :" فأجاب يسوع وقال الحق أقول لكم انه ما من احد ترك بيتا أو إخوة أو أخوات أو أبا أو أما أو بنين أو حقولا لأجل اسمي ولأجل الإنجيل إلا يأخذ مئة ضعف. أما في هذا الزمان فبيوتا وإخوة وأخوات وأمهات وبنين وحقولا مع اضطهادات وأما الدهر الآتي فالحياة الأبدية"{ 30 _29 :10 }. أي يعدنا الرب بالمكافأة السماوية والأرضية وإكرام الرسل والقديسين وغيرهم وذلك :" حتى إن الناس كانوا يُخرجون بالمرضى إلى الشوارع ويضعونهم على فرش وأسرة لِيَقع ولو ظلّ بطرس عند اجتيازه على بعض منهم فيبرؤوا من كل علة بهم" { أع 15 :5  وللمزيد 12 :19}. ما أروع قول رسول الأمم في هذا السياق :" كأنّا حزان ونحن دائما فرحون.كأنّا فقراء ونحن نُغْني كثيرين . كأنّا لا شيء لنا  ونحن نملك كل شيء"{ 2 كو 10 :6 }.


أي نترك كل شيء من اجل محبّة المسيح الرب وأغنياء بإيماننا بالرب يسوع.


فإنّنا إلى يوم الدهر هذا نرى أهل الفضيلة حائزين على الإكرام والوقار والتقدير من الشعب فابن البشر الذي يمنع لسانه عن النميمة والكذب والأقاويل الباطلة ويعتصم دوما بالاستقامة والصدق والعدل ويقاوم الكبرياء نتخذ وعده وكلامه أقوى من كل كتابة ووثيقة.


ومكافأة أخرى لذوي الفضيلة، فقد أعطاهم الله سلطانا فان موسى قد حوّل الماء إلى دم والهواء إلى ظلمة والتراب إلى بعوض وأمات الحيوانات، ويسوع بن نون قد أوقف الشمس وإيليا أغلق السماء عن المطر ثم فتحها. وبولس قد وقّرته الأفعى ولم يتضرر منها وبطرس كانت تخضع له الأموات فحقًّا إن المجد والكرامة والسلام لكل من يعمل الصلاح :" والمجد والكرامة والسلام لكل من يصنع الخير من اليهود أولا ثم من اليونانيين"{ رو 10 :2 }.


+ 37 _32 : 10:" قال الرب لتلاميذه كل من يعترف بي قدام الناس اعترف أنا أيضا به قدام أبي الذي في السماوات.ومن ينكرني قدام الناس أنكره أنا قدام أبي الذي في السموات .ما أحب أبا أو أما  أكثر مني فلا يستحقني ومن أحبّ ابنا أو بنتا أكثر مني فلا يستحقّني".


+لماذا يكرّس هذا النهار المبارك لجميع القديسين، ما دام يكرّمون على مدار السنة؟!


+هل الرب بحاجة لاعترافنا به؟! وما غاية اعترافنا به؟ وكيف نعترف به؟ ولماذا؟!


+ كيف يعترف الرب بنا أمام الآب؟


+ كيف يتمّ نكراننا للرب ؟ وكيف ينكرنا هو أمام الآب؟


+ كيف نَكر القديس بطرس الرب؟ ولم ينكره أمام الآب السماوي؟!  وأصبح قديسًا؟!


+ كيف يطلب ربّ المحبّة أن نحبّه أكثر من الوالدين؟! وهو الذي أوصانا بهما ؟؟؟؟ ما هو القصد من هذه العبارة؟!


 29_ 22 : 19 و 38 :10 :" ومن لا يحمل صليبه ويتبعني فلا يستحقني حينئذٍ أجاب بطرس وقال له هوذا نحن قد تركنا كل شيء وتبعناك فماذا يكون لنا. فقال لهم يسوع الحق الحق أقول لكم انتم الذين تبعتموني في التجديد متى جلس ابن الإنسان على كرسي مجده تجلسون انتم أيضا على اثني عشر كرسيا تدينون أسباط إسرائيل الاثنين عشر وكلّ من ترك بيوتا أو إخوة أو أخوات أو أبا أو أما أو امرأة أو أولادا أو حقولا من اجل اسمي يأخذ مائة ضعف ويرث الحياة الأبدية".


+ما القصد من " يحمل صليبه"؟ ما معنى عبارة " الصليب " هنا؟!


+ ما ينال من يتبع المسيح بحسب قول بطرس القديس؟! ولماذا وُضعت الآية هنا؟!


+ ما مفاد لفظة "في التجديد "{ 28 :12 } ما القصد؟ وأي تجديد هذا؟وعمّا يتحدّث؟!


+ لماذا دعا نفسه "ابن الإنسان" ولم يقل " الإنسان " ؟!


+ كيف يطلب منا الرب ترك الأب والابن الخ؟ وهل يعقل أن أحدا منا يترك الأهل أو الابن؟ وهل يعقل أن يخطأ رب الكل؟ إذا ما معنى العبارة " ترك " وعلام تفيد؟!وكافر هو من يفكر بذرة تناقض بالنص.


+ 30 :19 :" لان كثيرين أولين يكونون آخرين أولين".


ما القصد من الأول والآخر؟ هل العدد الترتيبي؟ّ إذا ماذا ؟!.



لايسمح لك بالاطلاع على الملفات المرفقة

توقيع (يوسف جريس شحادة)
يوسف جريس شحادة

 

(آخر مواضيعي : يوسف جريس شحادة)

  الصليب _ الاب انطونيوس ابراهيم

  عيد رفع الصليب _ميخائيل بولس

  مثل الوزنات _ يوسف جريس شحادة

  في المحبة _يوسف جريس شحادة

  يوحنا المعمدان _الاب انطونيوس ابراهيم

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه