المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » سلسلة عن الكتاب المقدس والكنيسة تنفي اقوال الحرفية لأصحاب البدع ج6
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

سلسلة عن الكتاب المقدس والكنيسة تنفي اقوال الحرفية لأصحاب البدع ج6


غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 25-07-2010 01:56 مساء - الزوار : 1154 - ردود : 2

سلسلة عن الكتاب المقدس والكنيسه تنفي الاقوال الحرفيه لاصحاب البدع  ج6



الكنيسة مقدسة


 


يتهم بعضهم الكنيسة بإنها شيطانية أو بابل. ولكن،مارأى المسيح في كنيسته ؟


"أحب المسيح الكنيسة، وبذل نفسه لأجلها، ليقدسها مطهراً إياها بغسل الماء وكلمة الحياة ليهديها لنفسه كنيسته مجيدة لا كلف فيها ولاغضن ولاشيء مثل ذلك بل تكون مقدسة منزهه عن كل عيب"(افسس 5: 25-26).


وقد صلى المسيح من اجلها وعلى المدى البعيد:" ولست أسال من اجل هولاء فقط( رسله) بل ايضا من اجل الذين يؤمنون بي عن كلامهم"(يوحنا17: 20)؛


"على هذه الصخرة سأبني كنيستي وأبواب الحجيم لن تقوى عليها"(متى16: 18)؛ " وإن لم يسمع(أخوك) من الكنيسة فليكن عندك كوثني وعشار"(متى18: 17).


   ومارأي بولس الرسول في كنيسة المسيح ؟


"أنتم في جسدي مانقص من ألآم المسيح في سبيل جسده الذي هو الكنيسة


( بولس يعتبر الكنيسة جسد المسيح) لأني صرت خادما لها(خادما للكنيسة)


بحكم الوكالة التي عهد الله إلي فيها بالتبشير بكلام الله"(كولسي1: 24 -25)؛


"وهو(أي المسيح) رأس جسده الكنيسة"(كولسي1: 18).


فهي إذا لاتستحق الشتم ولا الأضطهاد كما بعضهم يفعلون.


إن المسيح ضمن الكنيسة من تعليم الخطأ ولكنه لم يكفل ولم يضمن أحدا من السقوط في الخطيئة لأن المسيحي ككل إنسان يبقى محتفظاً بحريته في التجاوب مع النعمة أو ارتكاب الخطيئة وعندئذ يحاسب ويدان.


وكذلك ينصح بولس الرسول تلميذه كيف عليه أن يتصرف في غيابه:" حتى إذا أبطأت، تعلم كيف يحب عليك ان تتصرف في بيت الله الذي هو كنيسة الله الحيّ ،


عمود الحق وقاعدته"(1 تيموثاوس 3: 15).


فليس إذن عمود الحق الكتاب وحده الذي قد يفسره الإنسان خطأ وعلى هواه بل هو الكنيسة أي جماعة المؤمنين بقيادة الرسل وخافائهم.


" الكنيسة" بيت الخلاص. هذا الكلام من كتاب اعمال الرسل. ولاعجب فالكنيسة جسد المسيح المخلص الذي هو نفسه الطريق والحق والحياة، فإذا ضلت الكنيسة ضل جسد المسيح، وهذا محال. وإذا هلكت الكنيسة هلك جسد المسيح، وهذا مخالف لما ورد في اعمال الرسل:"مسبحين(أي حميع المؤمنين وهم المسيحيون الأولون)  الله ونائلين حظوة لدى الشعب . وكان الرب كل يوم يضم الذين يخلصون(أي ينالون الخلاص) الى الكنيسة"(أع 2: 47).


صدرت في بروكلين منذ الخمسينات ترجمة للعهد الجديد فيها قدر لابأس من التحريف. لن نعالج هذا الموضوع هنا. ونكتفي بأن نـُذكر القراء الكرام أن الترجمة المذكورة، المنقولة الى عدة لغات غير أنها غير موجودة في العربية، تحذف نهائيا كلمة" كيسة" وتضع بدلها" جماعة" ومن ناحية اخرى يتهم أتباع هذه الحركة التي اصدرت هذه الترجمة الكنيسة بإنها شيطانية. ويقولون إنهم يسندون كلامهم الى الكتاب المقدس.


نرد عليهم:في ترجمتهم الرسمية الصادرة عن بروكلين، مؤسسة برج المراقبة، لاترد على الاطلاق كلمة" كنيسة" في العهد الجديد ولا القديم. إذن لاتقدرون أن تتهموا" الكنيسة" بأنها شيطانية ولا ان تبنوا ذلك على الكتاب النقدس بما انه لا يذكر" الكنيسة" بأنها شيطانية ولا ان تبنوا ذلك على الكتاب المقدس بما أنه لا يذكر" الكنيسة" ولامرة واحدة، فحسب ترجمتكم، وأنتم تقولون طبعا إن ترجمتكم جيدة....


أما الذين يبشرون قائلين إنهم يتبعون حركيات الإصلاح فالإصلاح لم يكن له علاقة بالأرثوذكسية وسنرى أنه لم يكن إصلاحا صحيحا للكنيسة الكاثوليكية بل أوجد طوائف لا تحصى ولاتعدّ.


 


                 3- الكنيسة والزواج 


 


إعتراض : ينطلق بعضهم من نصّ 1تيموثاوس4: 1 ومايلي ويتهمون الكنيسة لأنها شيطانية بذريعة أنها " تُحرم الزواج" على الكهنة والراهبات وأنها تمنع تناول بعض الاطعمة.


الردّ :ماينتقده بولس الرسول هو تحريم بعض المبدعين(ومنهم المانويون) للزواج على الإطلاق بمعنى أنهم كانوا يمنعون أي زواج بين الناس بذريعة أن الجسد نجس. ولكن الكنيسة لاتجزم الزواج بل تقدسه وتعده سرّاً من اسرارها السبعة مع المعموذية والثبيت والقربان المقدس والاعتراف والكهنوت ومسحة المرض.


حتى في قضية الكهنوت، لا ترفض الكنيسة الضلاقية أن يتقدم اليه رجال متزوجون والكنيسة الكاثوليكية الغربيى نفسها تسمج أحيانا لرجال متزوجين أن يصبحوا كهنة.


ولكن الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية ترفض، بناء على توصيات بولس الرسول في رسائله الى تيموثاوس وتيطس؛ لأن تقبل الى الكهنوت رجلا تزوج مرتين أي أرملاً ثانية بعد وفاة إمرأته الأولى، كما ترفض أن يتزوج ثانية الكاهن الأرمل.


بالنسبة للصوم والأنقطاع لاتمنع الكنيسة تناول بعض الأطعمة بشكل مطلق قاطع، بخلاف ماكان يعمل بعض المبدعين من اليهود المتنصرين الذين كانوال يصنفون الأطعمة بين طاهرة ونجسة، ولكن الكنيسة تطلب من المؤمنين أن يحرموا أنفسهم بشكل مؤقت من بعض الأطعمة، إشارة للتوبة والتقشف والتكفير عن الذنوب ولاسيما الشراهة والإفراط في المآكل والمشرب. ولقد صام المسيح والرسل والتلاميذ....


                        


 


                 4 – هل وصـايا الكنيسة ملزمة ؟


 


رب قائل يقول لك :أنا لاأعتقد إلا بمماسرة وصايا الله، أما وصايا الكنيسة فلا أكترث لها.


وماذا يكون موقفه لو سمع الكتاب يأمر بها ؟ لنطالع معاً: " من سمع منكم فقد سمع مني ومن احتقركم فقد احتقرني"(لوقا10: 16)؛" فأن أبي  أن يسمع لهم فقل للبيعة وإن لم يسمع من البيعة فليكن عندك كوثني وعشار"(متى18: 17)؛"وأختار بولس سيلا وأنطلق بعد أن استودعه الإخوة الى نعمة الله. فطاف سورية وكيليكية يثبت الكنائس ويسلم اليهم وصايا الرسل والكهنة( الشيوخ) ليحفطوها"(أعمال 15: 35-41).


                           



 



توقيع (فريد عبد الاحد منصور)

 

(آخر مواضيعي : فريد عبد الاحد منصور)

  شرح مثل الزارع انجيل متى(13: 3-9)

  دبابيس روحيـــــــة

  حلم القديس جون( دون) بوسكو ورؤية جهنم

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج 2 والاخير

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج1

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #2363

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1272

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 25-07-2010 05:35 مساء
الأخ العزيز فريد عبدالأحد المحترم
                                    سلام المسيح
كنيسة المسيح مقدسة ومصانة ومحفوظة من قبل راعيها الصالح والكنيسة اليوم هي ذاتها التي كانت في عهد الرسل وستبقى على نفس النظام وعلى نفس الأسرار , كنيستنا قوية ومقدسة . أما الذي يتجرع ويقول عنها شيطانينة
فأكاره هي شيطانية .أما كهنة الكنيسة وأن كان لديهم بعض الضعفات لأنهم بشر فحتى الرسل الذين تربوا تحت تعليم الرب ووصاياه وشاهدوا كل معجزاته كانوا بنفس الضعف وبسبب ضعفهم تركوه ونكروه لكنه كان يحبهم. أما ألأمتيازات التي أعطاها الرب لأولئك الرسل فموجودة عند كهنتنا اليوم وما يزال الرب يقول لهم ما حللتموه في الأرض يحل في السماء . أذا كنيستنا ليست شيطانية بل الشيطان يتحدث بأفواه الذين يتهمونها بذلك ويعملون بكل أمان لصالح المجرب , وهدفهم دائماً التفرقة والتشتت والنقد الأعمى والهجوم وكما يعمل الشيطان . كلامهم دائما يزيد  جروح الفادي , هؤلاء الذين لا يفكرون يوماً بالوحدة والعودة الى كنيسة الرب . نطلب من المخلص أن يرحمهم ويسدد خطاهم الى كنيسته المقدسة لكي يكون لهم الخلاص وشكراً

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #2364

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 26-07-2010 03:19 صباحا
شكرا لك اخي العزيز وردا اسحاق لانك نـَورت سماء صفحتي الرب يبارك فيك بشفاعة امنا العذراء الكنيسه مع كادر الموقع الجليل.

توقيع (فريد عبد الاحد منصور)