المنتدى » زاوية شباب » احلام الشجرات ا لثلاث
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

احلام الشجرات ا لثلاث

الكاتب : fluora84

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات197

تاريخ التسجيلالسبت 07-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 01-10-2010 08:59 مساء - الزوار : 2413 - ردود : 1

أحلام الشجرات الثلاث


كان في قديم الزمان ثلاث شجرات يعشن على قمة تل في إحدى الغابات. وفي يوم من الأيام كن يتبادلن الحديث عن أحلامهن وآمالهن في الحياة، فقالت الأولى: "أتمنى أن أصبح يوماً صندوق مجوهرات، فأمتلئ بالذهب والفضة واللآلئ والأحجار الكريمة، فأُزيَّن بالزخارف الجميلة والنقوشات البهية التي تبهر الناظرين إلى جمالي". ثم قالت الثانية: "أتمنى أن أصبح يوماً سفينة عظيمة، فأحمل الملوك والملكات والأمراء والأميرات عبر البحار والمحيطات وأبحر إلى آخر بقاع الدنيا، فيشعر الجميع بالأمان على ظهري بسبب متانة جسمي وقوة عودي". وأخيراً قالت الثالثة: "أريد أن أنمو وأكبر وأصبح أعلى  وأطول شجر الغاب جميعاً، فيراني الناس على قمة التل وينظرون إلى أغصاني ويتذكرون السماء والله ويفكرون كيف وصلت إليهما وعانقت أغصاني غمام السماء واقتربت قمتي من الله، فأكون أعظم شجرة عرفها الناس وذكرها التاريخ..."


وبعد بضع سنوات من الدعاء والصلاة كي تتحقق أحلامهن وتصبح حقيقة، قدم حطابون إلى الغابة ووقفوا تحت الشجرات. فعندما اقترب الأول من الشجرة الأولى قال: "يبدو أن هذه شجرة قوية، سأقطعها وأبيع خشبها إلى النجار وأربح مالاً وفيراً" وأخذ يقطعها بهمة وعزيمة. ففرحت الشجرة لأنها أيقنت بأن حلمها سيصبح حقيقة لأن النجار سيعمل منها صندوق مجوهرات. واقترب الحطاب الثاني من الشجرة الثانية وقال: "يبدو أن هذه شجرة قوية، سأقطعها وأبيعها إلى صانع السفن وأربح مالا وفيراً". ففرحت الشجرة الثانية لأنها أيقنت بأن حلمها سيصبح حقيقة لأن صانع السفن سيعمل منها سفينة عظيمة. وعندما جاء دور الحطاب الثالث واقترب من الشجرة الثالثة ارتعدت من الخوف لأنها قالت في نفسها "إذا قطعني فإن أحلامي ستصبح هباء منثوراً"، ولكن الحطاب لم يسمع لها ولم يشفق عليها، وقال: "لا أريد أن أعمل شيئاً مميزا بشجرتي، سأقطع هذه الشجرة وآخذها إلى بيتي" فقطعها.


عندما وصلت الشجرة الأولى إلى منجرة النجار، صنع منها مذاود للحيوانات، ووضعها في مخزن الحبوب وملأها بالقش. فلم يكن هذا ما صلت من أجله هذه الشجرة المسكينة. أما الثانية فقُطِعَت وصُنع منها قارباً صغيراً، وبذلك انتهي حلمها بأن تصبح سفينة عظيمة تحمل الملوك والملكات. أما الثالثة فقطعت إلى خشبات كبيرة  وتُركت وحيدة في ظلمة أحد المخازن. ومرت السنوات، ونسيت الشجرات أحلامهن فقد ذهبت مع الريح وغابت عن الذاكرة والتاريخ.


 


وفي يوم من الأيام، جاء رجل وامرأة إلى مخزن الحبوب، فولدت المرأة طفلاً وضعوه على القش في المذود المصنوع من الشجرة الأولى لأنه لم يكن له سرير في ذلك الموضع، فشعرت الشجرة بالفخر والأهمية لهذا الحدث العظيم عندما عرفت بأنها حوت أعظم كنز من كنوز الزمان.


وبعد سنوات، كان مجموعة من الرجال في قارب الصيد الصغير المصنوع من الشجرة الثانية. كان واحد منهم متعباًَ فنام في مؤخرة السفينة. وبينما هم في وسط البحر هبت عاصفة هوجاء وضربتها فلم تغرق، ولكن الشجرة لم تكن تعلم بأنها لهذه الدرجة كانت قوية حتى أن الرجل كان ينام فيها بأمان. وعندما أيقظ الرجال المعلم النائم، وقف وقال "سلام" فهدأت العاصفة وسكنت. عندها عرفت الشجرة بأنها حملت ملك الملوك في تلك السفينة.


وأخيرا جاء بعض الجنود وصنعوا من الشجرة الثالثة صليبا حمله إنسان عبر الشوارع  بين سخرية الناس وهزئهم، وعندما وصلوا الى قمة التل سمروه على الخشبة ورفعوه في الهواء حيث عانى آلاما شديدة وأسلم الروح. وفي صباح يوم الأحد، أيقنت الشجرة بأنها كانت قوية جداً لدرجة أنها ارتفعت عالياً على قمة التل وناطحت السحاب وكانت قريبة من الله، لأنها حملت ابن الله يسوع الذي صلب عليها. وبذلك تحولت من خشبة سخرية وعار إلى صليب غار وانتصار وعلامة فداء  وافتخار.


 


إن العبرة من هذه القصة هي: عندما لا تسير الأمور كما تريد، إعلم بأن لله مخطط لحياتك. فإذا وثقت به وعقدت عليه الاتكال، فإنك تنال مكافآت عظيمة ويحقق لك الآمال، فهو يجيب لك كل طلب وسؤال. لقد نالت كلٌ من الشجيرات ما طلبته، حتى ولو ليس بالطريقة التي تخيلتها. فنحن لا نعرف دائماً ما هي مخططات الله لحياتنا. ولكننا نعلم بأن طرقه ليست كطرقنا، وأفكاره ليست كأفكارنا، ولكنها هي الأفضل دائماً، فهو يحبنا ويريد خيرنا.



توقيع (fluora84)
http://www.iraqup.com/up/20100128/wOYa6-5T5s_785065671.gif

ها أنا واقف على الباب اقرع

 

(آخر مواضيعي : fluora84)

  الخدمة المخفية

  اهمية الصلاة في حياتنا

  خذ أبني

  قميص المتصوف

  الملكوت في داخلكم

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #2537

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1273

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 04-10-2010 03:41 صباحا
شكراً لك أختنا فلورا وعلى هذه القصة المعبرة . لا نعلم لماذا غابت نشاطاتك عن الموقع كل هذه المدة كنا نرى مقالاتك في الأشهر الأولى من ولادة الموقع فلماذ الأنقطاع نطلب منك بأن تعودي للكتابة وخاصة مما تملكينه أنت مهما كان  والرب يباركك.

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1