المشاركة السابقة : المشاركة التالية

من يستضيف الرب يكافؤه


الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1267

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في السبت 16-10-2010 02:10 مساء - الزوار : 1092 - ردود : 2
من يستضيف الرب يكافؤه



الرب يسوع جاء لكي يرحم بني البشر فيعطيهم ما لديه من النور والبركات ويغفر لهم زلاتهم , لهذا قدم نفسه طوعاً للموت , موت الصليب من أجل أن يمحي سلطان الموت الأبدي والخطيئة . لهذا عندما كان يحل ضيفاً في أحدى الأسر كان لا لأجل أن تقدم له ذبيحة ليتناولها بل كان يريد أن يعطيهم هو الرحمة فينيرهم بكلماته التي فيها الخلاص لذا قال : ( أنما أريد الرحمة لا الذبيحة). أضافة الرب أمرأة أسمها مرتا في بيتها , وكان لمرتا أخت أسمها مريم جالسة عند قدمي الرب تستمع الى كلامه أي تأخذ عطيته التي هي الرحمة للبشر . ظنت مرتا بأنها على صواب لما كانت تعده للرب في بيتها . أنه نعم واجب الضيافة لأعظم ضيف في منزلها فعليها أن تخدمه , فلهذا أرادت أن تقدم له الأفضل فأرادت مساعدة أختها مريم لذا قدمت شكواها الى الرب وكان في طلبها الملامة الى الرب أيضاً فقالت له : ( أما تبالي أن أختي ...؟) لكن جواب الرب كان رداً وعلاجاً لخطئها لكي تعلم بأن كلامه هو أثمن من طعامها وخدمتها . مريم أختارت الأهم لأنه النصيب الصالح الذي لن ينزع منها لأنها أستضافت رب المجد في قلبها فأرادت أن تستغل كل كلمة مقدسة تخرج من فم الله وتتغذى منها لأن : ( ليس بالخبز .... بل بكل كلمة تخرج من فم الله) أضافة مرتا الرب في بيتها أما مريم فأضافته في قلبها . الرب لن يأتي لأجل الذبيحة بل لأجل الرحمة , لأجل أن يكافىء من يستضيفه. وهكذا يفعل الكثيرون عندما يغيبون عن الكنيسة التي يقام فيها أكبر حدث مهم للأنسان وهو الذبيحة الألهية في سر الأفخارستيا فيبررون اؤلئك المشغولين في مطبخ هذا العالم وأعماله بأنهم على صواب مثل مرتا لأنهم يردون خدمة عوائلهم وخدمة الفقير والكنيسة بأموالهم لكن كل ذلك لا يبرر غيابهم من المكان الذي فيه الرب والذي يدعوا الجميع الى الوليمة التي أعدها في القربان المقدس , هناك يعيش الجميع تلك اللحظات الرهيبة ونحن نسمع كلمات المخلص التي يرددها الكاهن وكيل الرب لتقديس الخبز والخمر الذي يعد للمؤمنين به أما الجالسين أمام القربان فهم كمريم التي أختارت خبز الحياة.

أستضاف متى العشار الرب في بيته فحضر كثيرون من الجباة والخاطئين فظن الفريسيون بأن الرب يجالسهم لأجل الطعام والشرب لهذا كانوا يظنوه شرهاً وسكيراً ( مت 19:11) عكس يوحنا المعمدان , فأجابهم قائلاً : ( ليس الأصحاء بحاجة الى طبيب بل المرضى , أذهبوا وتعلموا معنى القول : أني اطلب رحمة لا ذبيحة ... ) " مت 9 :13/12" أي أن الرب لم يحضر الى ذلك المكان ليستضيف بل ليعطي الرحمة لأولئك المحتاجين فعليهم ان يروا النعمة ويشكروا وكما قيل :

من يرى النعمة ولم يشكر ستغادره ولم يشعر

نعم شعر البرص العشرة بنعمة يسوع فنالوا الشفاء لكن لم يعد منهم الى الرب ليشكره الا واحداً , عاد وهو يمجد الله بصوت عال . وخر على وجهه عند قدمي الرب مقدماً له الشكر . وكان هذا سامرياً . " لو 17: 15-16ط.

أستضاف سمعان الفريسي الرب في بيته , لكنه لم يعرف تلك النعمة الألهية بل شك وقال في نفسه : ( لو كان هذا نبياً لعلم من هي هذه المرأة التي تلمسه ...) " لو 38:7

كان الرسل الثلاثة : ( بطرس ويعقوب ويوحنا) على جبل التجلي وأمام منظر مهيب للرب , حضره أشخاص عظام من السماء فبدلاً من أن يجلسوا الرسل أمام ذلك الأله المتجلي والصغاء الى الحديث الدائر بينه وبين موسى وأيليا , أراد الرسل الأبتعاد من ذلك المنظر الذي كان هبه من الله لهم لأجل القيام بخدمة كمرتا لذا قال بطرس ليسوع : ( يا معلم , حسن أن نكون ههنا فلننصب ثلاث خيام.....) " لو 33/9" . لم يكن يدري ما يقول وهكذا الرب الذي لا يحتاج الى خدمتنا ظلل المكان بالغمام وسمعوا صوتاً منه يقول : ( هذا هو أبني الذي اخترته , فله أسمعوا) . أذن ما يريده الرب منا هو السماع الى صوته ,فعلينا ان نبقى في حالة سكون وخشوع عند وجود الرب لكي نسمع صوته فنقول مثل صموئيل النبي تكلم يا رب فعبدك يصغي). هذا ما يريده الرب ان نفعل وحسب قوله : ( من يسمع كلامي هذا فيعمل به كمثل رجل عاقل بنى بيته على الصخر ...) " مت 25:7". فهم الرسل الطهار سر ما شاهدوه في التجلي وهو ملكوت الله لما رأوا ما حدث بعد موت الرب اي قيامته وصعوده الى السماء ونزول الروح القدس على التلاميذ وتأسيس الكنيسة.

أذن الرب يسوع يريد منا أن ننتمي الى مدرسته مدرسة السمع والأصغاء الى صوته صوت الراعي الصالح . كانت أمنا مريم ويوسف البتول مثالاً في مدرسة الأصغاء

الى كلام الرب وملاكه الناطق بأسمه , لهذا كانوا يحفظون الكلام ويعملون به بثقة .

لمعلمنا وربنا يسوع المعطي النعم المجد دائماً.



بقلم

وردا أسحاق عيسى

وندزر - كندا

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  ܫܝܪܐ ܕܨܠܝܒ̇ܐ عيد الصليب وقوة الصليب

  الفرق بين التثليث في الوثنية والمسيحية وآراء شهود يهوه

  الطوباوي مارن زخا أسقف الحديثة والأسقف الجّمال

  الثالوث الأقدس في العهد القديم

  آيات من العهدين تثبت أنتقال العذراء إلى السماء ܫܘܢܵܝܐ &

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #2566
الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 17-10-2010 08:40 صباحا
أخي الحبيب
الف الف شكر لك للمقالة الرائعة وأرجو ان تسمح لي بالأضافة وهي
أغلب المسيحيين يضعون صور الرب وأمنا مريم والقديسين في بيوتهم وهي أحد انواع الأستضافة ليكون الرب معهم دائماً وقدوة لهم ليساعدهم في الحياة ولكي يتغلبون على كل المشاكل والصعوبات. مهما عملنا فهو لا شئ أمام عظمة الخالق والآب السماوي والمشكلة هي من يعرف الله ، يعرف الخطة الإلهية ومن لا يعرف الله سوف يبقى أعمى الى الأبد كما كان أصحاب ماركس وغيرهم الذين كانوا يقتلون كل من يعترف بالله ويحتقروه.
أرجو لك كل الخير وحفظك الرب الى المزيد من كشف الحقائق وشكراً مرة أخرى.

توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز
رقم المشاركة : #2567

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1267

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 17-10-2010 05:49 مساء
نعم يا أخي مسعود مهما عملنا فهو لا شىء أمام عظمة الخالق لكنه يفرح ويثمن ويكافأ أي عمل يقدم لخدمة رسالته وخدمة العميان في الروح أي وكما قال الرسول بولس نحن نزرع والرب يسقي وينمي . المهم أن نعمل ونبشر ونعلم ونعطي لللآخر ما لدينا فهكذا نشغل وزناته كما يريد .
شكراً لأضافتك . نعم المسيحيين يستضيفون الرب في بيوتهم وكذلك قديسيه في رموز مثل الأيقونات والتماثيل والصلبان وغيها أنه تكريم للرب الموجود في بيوتهم وقلوبهم والرب الذي يستضيفونه سيكافؤهم بأكثر مما يستحقونه .
أما قولك من لا يعرف الله سوف يبقى أعمى فالكتاب علمنا هذا:(الرب نوري وخلاصي...)فكما تفضلت الذي ليس فيه الله فهو أعمى لذا نطلب من الرب تنويره بنوره ومحبته وشكراً

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1