المنتدى » تاريخ شعبنا تسميات مدننا وقرانا » شيء من التاريخ ، بقلم الشماس ناصر شمعون النوفلي
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

شيء من التاريخ ، بقلم الشماس ناصر شمعون النوفلي

الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 26-10-2010 09:32 مساء - الزوار : 1733 - ردود : 2

شيء من التاريخ


ساليق -  طيسفون -  سلمان باك


 لقد كانت مدينة بابل عاصمة للأمبراطورية الكلدانية و كانت تسمى بلؤلؤة العالم . اشتاق اليها الشاب الصغيرالمغامر اسكندر المقدوني واراد الاستيلاء عليها وجعلها عاصمة العالم الذي استولى عليه وكان له ما اراد ففي سنة 331 قبل الميلاد حطم جيش الاسكندر المقدوني في معركة اربيللو جيش داريوس ملك الفرس الذي كان ملكا على بلاد الرافدين الذي عاصمته بابل . كانت الامبراطورية الكلدانية قد سقطت على يد الملك الفارسي كورش سنة 539 قبل الميلاد. دخل الاسكندر مدينة بابل سلماً وسكن في قصر نبوخذنصر الجنوبي ، لكن وافاه الاجل سريعا و يقال ان بنت الملك داريوس ملك الفرس التي اتخدها زوجة له قد سمّمته فمات وهو صغير العمر وقسّمت امبراطوريته بين قواد جيشه ، فكان نصيب ساليقوس بلاد ما بين النهرين غير ان هذا الحاكم لم يكن يعجبه السكن في بابل وكان يعتبرها ام المشاكل فتركها فريسة الى اللّصوص والحرامية وقُطاع الطرُق . واختار له مكاناً لعاصمته الجديدة على نهر دجلة تبعد حوالي عشرين كم شرق بغداد الحالية واسمى المدينة هذه على اسمه إذ اسماها ساليق. ( للمعلومات ان هذا الشخص قد بنى مدينة انطاكيا ايضا) . في حوالي سنة 140 قبل الميلاد استولى على بلاد ما بين النهرين الفرس بعد ان طردوا المقدونين ، وارادوا ان يبنوا لهم عاصمة لملكهم عوضا عن ساليق فكان عليهم اختيار المكان الذي يناسبهم ، فجلبوا لذلك ثلاث خرفان وكل واحد منهم وضعوه مع القصّاب في المكان المقترح والقريب من ساليق اى اختاروا ثلاثة امكنة واعطوا الاشارة الى القصابين الثلاثة في آن واحد فذبح الخرفان في نفس الدقيقة وانتظروا الى ان جاف الاول فرفضوا البناء في هذا المكان وجاف الخروف الثاني فرفضوا البناء في هذا المكان ايضا ، فبنوا مدينتهم في المكان الثالث الذي كان فيه الخروف المذبوح والذي جاف اخيرا. واسموا المكان طيسفون وجعلوها عاصمة لهم . بعد دخول المسيحية للبلد قبلها الشعب الكلداني الاشوري وجعلوا من هذه المدينة مركزا مسيحيا مهما لكنيسة المشرق. طبعا بعد الغزو العربي للبلاد لم يرق لهم اسم المدينة  طيسفون او ساليق او كما كانت تسمى بالمدائن فاتخذوا لها اسما جديدا وهو سلمان باك .  لقد عاش المسيحيين  في هذا البلد في بداية الحكم الفارسي بهدوء حيث ان الامبراطورية الفارسية كانت في حروب مستمرة  مع عدوتهم الامبراطوية الرومانية البيزنطية التي كانت عدوة المسيحيين حيث كانت ترميهم للحيوانات المفترسة للتخلص منهم. لذلك السبب كان اعدائهم الفرس يعاملون المسيحيين بلطف حيث كانوا يعتبرونهم اعداء الدولة البيزنطية الرومانية العدوة.  لكن هذا الامر قد تبدل تماما عندما اعلن الامبراطور الروماني قسطنطين عن مسيحيته سنة 313 للميلاد ومنع رمي المسيحيين للحيوانات المفترسة واعطاهم الحرية الكاملة في العبادة والعيش بسلام ، بعد ذلك بدأ الفرس بتعذيب المسيحيين وإهانتهم والتضييق عليهم ، وأدى ذلك الى اضطهادات كثيرة ضدهم اشهرها الاضطهاد الاربعيني حيث دام اربعين سنة في قتل المسيحيين اينما وجدوا في البلاد ، لذلك نحن الكلدان الاشوريين نعتز باننا اولاد اولئك الشهداء القديسين . وكان اول الشهداء هو القديس الشهيد مار شمعون بر صباعي ورفاقه الابرار الذين روَت دمائهم أرض الرافدين بلد الشهداء والقديسين .


اخيكم الشماس


ناصر النوفلي  


1/5/2010       



توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز

 

(آخر مواضيعي : مسعود هرمز)

  هل يوجد خلاص خارج الكنيسة؟

  نشيد المحبة، الشماس وعد بلو

  فتاة أمريكية أدمنت أكل الصابون

  سرقة مقبرة أثرية عمرها 5 آلاف سنة قرب قلعة أربيل

  نقص مياه الري يدفع مزارعاً عراقياً للانتحار

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #2587

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1268

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 27-10-2010 02:30 مساء
معلومات تاريخية جيدةوواضحة مر بها البلاد الذي تعرض الى أطماع وحروب
والويلات وكان الشعب يتحمل وخاصة المسيحيين حيث كانوا دائمة ضحية تلك الأطماع وكذلك يشبه اليوم بالأمس . بارك الله فيك يا أخ ناصر وننتظر منك المزيد وشكراً

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
تعليق رقم المشاركة : #2588
الكاتب : اسحق بفرو

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات177

تاريخ التسجيلالثلاثاء 17-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الخميس 28-10-2010 01:18 صباحا
مقالة قيمة مملوء بمعلومات حقيقيةعن الحروب التي راح ضحيتهاالشعب الاصيل ابن هذه الديار ولازال يتحمل الضغط والعنف الذي يمارس ضده كل يوم .....نطلب من رب المجدان يزيل هذا الهم ويعيش هذا الشعب المظلوم بسلام ووئام
                                              اسحق بفرو

توقيع (اسحق بفرو)