المنتدى » منتدى المنبر السياسي » حمام دم في كنيسة سيدة النجاة
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

حمام دم في كنيسة سيدة النجاة


الكاتب : نزار ملاخا

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات192

تاريخ التسجيلالجمعة 05-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 01-11-2010 11:08 مساء - الزوار : 2925 - ردود : 0

حَمّامُ دَم في كنيسة سيّدة النجاة


نزار ملاخا / ناشط قومي كلداني


 


مرّةً ثانية وثالثة ورابعة وخامسة ، والحبل على الجرّار، كما يقول المثل العراقي ، يدفع المسيحيين العراقيين ثمن إيمانهم ويعمِّدونَهُ بِ دِمائهم الزكّية .


في يومِ مُقَدَّس هو يوم الأحد 31/ 10 / 2010 والذي صادف عيد جميع القديسين ، وأغلبية هؤلاء القدّيسين هم شهداء الإيمان المسيحي، ضحوا بحياتهم وسُفِكت دمائهم الزكية من أجل الثبات على إيمانهم المسيحي ، فنالوا الشهادة، وما أحلاها عندما تكون في سبيل الإيمان .


مؤمنون أبرياء، يحملون أغصان زيتون، لا بنادق ولا رشاشات ، ولا للدماء هُم سفّاكون ، بالدعاء والصلاة ورائحة البخور أستقبلوا الإرهابيون ، ولا يدرون ماذا يخبئ لهم الظالمون .


توجهت زمرة باغية مجرمة ممن تدعي على نفسها " دولة العراق الإسلامية" زوراً وبهتاناً ، هذه الزمرة الخبيثة المريضة، كان هدفها اليوم بيت من بيوت الله ، وليس لمحاربة الله ورسوله ، بيت عبادة ولم يكن بيت دعارة، بيت صلاة " بيت أبي بيت صلاة يدعى " ولم يكن مقهى للقمار ، أو تجمعاً إرهابياً ، بيت يُسبّح فيه المسيحيين ويرفعون صلواتهم لله تعالى ، لكي يحفظ العراق وأهل العراق ولكي يزيل الغمة السواد عن سماء العراق ، مؤمنين بالرب ، يناجون الله من أجل سلامة العراق ، ولم يكونوا يخططوا ضد المالكي أو للوثوب على منصب رئيس الجمهورية ، بل جُلَّ همّهم مناجاة الله والقديسين في عيدهم ، لكي يحفظ الله العراق ويبعد عنه وعن أهله المصائب والمصاعب والشرور، ولم يكن يدور بخلدهم بأن الشر والموت على قاب قوسين أو أدنى .


زمرة لا تخاف الله ولا تستحي من بشر، توجهت إلى كنيسة سيدة النجاة في بغداد ، فجّرت، وقتلت، وأنتهكت حرمة بيت الله ، بحجة تنفيذ أمر رسول الله . ومَنْ سَلَم من أيدي المجرمين ناله رصاص المهاجمين ، من القوات العراقية والأمريكيين " فما تركه فتاح الفال سرقه الحرامي " فالروح التي سلمت من أيدي المجرمين السفلة زُهِقت على أيدي القوات المهاجمة .وسال الدم البرئ ثانيةً ، سال الدم الزكي في كنيسة الله ، سالت دماء الأبرياء ، وصعدت الأرواح إلى باريها تشكي ظلم البشر ، وعنوان الشر ، وكان الله يراقب الموقف .


الكهنة و المؤمنين المسيحيين هم مشروع دائم للأستشهاد ، وعلى مر الزمان ، وهذه أرض العراق شاهدة على عدد المرات التي سال فيها الدم المسيحي الزكي ،


أين أنتِ أيتها الأقلام الشريفة من هذا الفعل الجبان الخسييس ؟


وما الذي ستكتبينه يا أقلام ؟ هل سترثين ؟ أم تطلبين الرحمة للشهداء ؟ أم تنعتين المجرمين بقساة القلوب ؟ ما الذي ستقولينه يا أقلام ؟ بإسم أي دين زُهقت تلك الأرواح البريئة المؤمنة ؟


يا شرفاء العالم  ... ماذا ستقولون ؟ تشجبون ؟ تستنكرون ؟ أم أهالي الثكالى والموتى تواسون ؟


تستنجدون بالضمائر الحيّة !!! تنادون بأسم الإنسانية !!!لمن ؟ ومن أجل ماذا ؟


فالدمُ أُريق .... والروح زهقت ..... الأطفال تيتّمت .... والزوجات ترمّلت ..... والأُمهات ثُكلت ... !!! أين أنتِ يا سماء من ظلم ذا الإنسان ؟؟؟؟؟؟


العالم أُصيب بذهول ،   من هول الجريمة النكراء ....


هل يوجد شعب مسالم مؤمن مخلص وفي مثل مسيحيي العراق ؟


أين أنت أيها القائل  : ــ يا مسيحيي العراقي ,,, يا نبع وأجمل نبع


لقد جففتم مياه هذا النبع أيها الإخوة .


لمن نُحَمّل المسؤولية عن ذلك ؟ للسيد المالكي ؟ أم للرئيس طالباني ؟ أم لوزير الداخلية للفشل الذريع في أداء القوات الداخلية للشرطة وعدم تمكنها من حفظ أرواح المواطنين ، أم وزير الدفاع ، أم مجلس النواب ؟ أم مَنْ ؟


أستشهاد 58 مسيحي كانوا يؤدون صلاتهم بهدوء وخشوع ، وتقول المصادر الرسمية في الدولة أن أقتحام قواتها للكنيسة وأنقاذ أكثرية المصلين ؟ اين هو الإنقاذ في استشهاد أكثر المصلين ؟


يا حكومة أسمعي ... إن لم تتمكني من حماية شعبك فعن العراق أرحلي


لا خير في حكومة مثلومةِ من خشب


نسأل هذه الحكومة : ما ذنب النساء والأطفال والشيوخ ورجال الدين .


في الدول الأوروبية عمل كهذا يُسّقّط الحكومة ، والمسؤولين يقدمون أستقالاتهم أحتجاجاً على الفعل الشنيع المرتَكَب ، وتسقط عروش وتتهاوى تيجان وتتزلزل الأرض تحت أقدام الحكومة والأركان ، فلننظر من حكام هذا الزمان ، متى يستفيقوا من نومهم ، ويحافظوا على أمن شعبهم ويحموا سور وطنهم ، ويشيّدوا ما هدمه المخربون في بلدهم .


يا شهداء العراق وشهداء المسيحية في العراق : ـــ سُرتُم على خُطى معلّمكم الإلهي ، وها أنكم حملتم صليبكم ، لا بل سُفِكَ دمكم الزكي البرئ على خشبة صليبكم .


أخي فالح حسون الدراجي  ماذا تقول اليوم وأنت القائل بالأمس : ـــ


يا مسيحيين العراقي ,,,, يا أبن أول زرع


جذرك بكل گلب باقي ,,,,, شلون جذرك ينشلع


أشما تگص بيه المناجل ,,,,  يرجع أكثر يرتفع


نعم فنحن أولاد أول زرع في العراق ، ولكن الإرهاب جعلنا أولاد اليوم وليس أولاد حضارة عمرها سبعة آلاف سنة ، أما عن جذري يا أخي فالح ، فها أن الإرهاب يحاول قطع جذري بحجة محاربتي لله ورسوله في كنيستي ، فكيف تريد لجذري أن يصمد ويقاوم ؟ وهو أعزل لا يحمل سوى الإيمان سلاحاً في قلبه ، والمحبة والرحمة حتى لقاتليه وقاطعي جذره


يا مسيحيين العراقي ,,,,    يا صبر خيط الشمع


مهما تشتد الليالي  ,,,,      وعلى بابك تجتمع


تلگه ألف گمره تلالي  ,,,   وألف شمّيسه تشع


الأبوين الشهيدين وسيم صبيح وثائر سعدالله : ــ هنيئاً لكما الشهادة في كنف الآب ويسوع ومريم العذراء ، لقد سرتم على الطريق ذاتها ، والتي سارها من قبلكم لا بل خطها بروحه مثلث الرحمة شيخ شهداء مسيحيي العراق رئيس اساقفة نينوى المطران بولس فرج رحو ورفاقه الكهنة والشمامسة ضحايا الإرهاب السلفي المتعطش لدماء المسيحيين ، ولكن لا تحزنوا فأنتم مع الآب وفي ملكوته ، وهو أستمع لنداء دمائكم الصارخة إليه ، لذلك أستقبلكم بفرح عظيم وقال لكم أدخلوا  ، وهو الذي قال  في كتابه المقدس : لاتنتقموا لأنفسكم ، دعوا الأنتقام لي انا الرب " ،


 أما تلك الثلة الحقيرة التي قضت نحبها ، فقد أزهقت أرواحاً بريئة ثم قتلت نفسها ، أي أنتحرت ، وهذا ما حرّمه الله في كل الكتب السماوية فإلى جهنم وبئس المصير .


يا إخوتي أبناء العراق الشرفاء ، نريد منكم فعلاً لا قولاً ، فقد سئمنا الأقوال وما زال جذرنا يتقطع ، نريد إجراءات حقيقية ، نحن بحاجة إلى تكاتف وتآزر ودعم وإسناد وتضامن و حماية  وإلا أنقرض الزرع الأول من العراق ،


أيها الشرفاء : نريد منكم الرد بقوة وقسوة على من يدعي دولة العراق الإسلامية ، نريد منكم فعلاً ضد من يقتل المسيحيين بحجة الإسلام ، أو  تطبيقا لتعاليم الإسلام ، نحن نعلم أن الإسلام منهم برئ، ولكن نريد منكم أن تقولوها صراحةً .


رحم الله شهداءنا ، وشهداء العراق العظيم


رحم الله الكاهنين الشابين ، وهذا هو طريقهم .لقد ظفروا بإكليل البِر .


والصبر والسلوان لأهاليهم المفجوعين


الشفاء العاجل للجرحى


إخوتي الأعزاء


كتب فراس الغضبان الحمداني مقالاً أنقل لكم جزءأً منه : ــ


لقد جرت تفاصيل رهيبة داخل الكنيسة وفضائع مرعبة لترويع هذه الشريحة المسالمة من الشعب العراقي فقد تم قطع رأس القس ثائر عبدال والقس رائد عبدال والشماس نبيل وفصل رؤوس عائلة جان وزوجته وطفلهم الرضيع وكذلك فصل رأس طفلة تبلغ من العمر عشرة سنوات وجميع حالات الذبح وفصل الرؤوس جرت أمام الحاضرين والمحاصرين داخل الكنيسة وبعدها قام الإرهابيون بتفجير الأحزمة الناسفة وسطهم وكان الحضور في هذا القداس بحدود 180 زائر واستشهد منهم وحسب المعلومات الأولية الواردة من المصادر الحكومية و القنوات الفضائية نحو 52 زائر إضافة إلى 68 جريح ولعل في ذلك رسالة متعمدة يراد من خلالها التعجيل بإفراغ العراق من المسيحيين وإيجاد ذريعة لجميع دول العالم بتكريس الصورة الإرهابية للمسلمين .


 


وهذا بيانهم المشؤوم   : ـــ


بسم الله الرحمن الرحيم



يقول تعالى: **وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا}[البقرة: من الآية217].
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد:
فبتوجيهٍ من وزارة الحرب بدولة العراق الإسلامية، ونُصرةً لأخواتنا المسلمات المستضعفات الأسيرات في أرض مِصر المُسلمة، وبعد تخطيط واختيار دقيق، صالت ثلّةٌ غاضبةٌ من أولياء الله المجاهدين، على وكرٍ نجسٍ من أوكار الشّرك التي طالما اتّخذها نصارى العراق مقرّا لحرب دين الإسلام وإرصادا لمن حاربه، فتمكّنوا بفضل من الله ومنّه من أسرِ المجتمعين فيه والسيطرة على مداخله بالكامل،
وإنّ المجاهدين في دولة العراق الإسلاميّة يُمهلون كنيسة مصر النّصرانيّة المُحاربة ورأس الكفر فيها (ثمانياً وأربعينَ) ساعة، لتبيان حالِ أخواتنا في الدّين، المأسورات في سُجون أديرة الكفر وكنائس الشّرك في مِصر، وإطلاقِ سراحهنّ جميعهنّ، والإعلان عن ذلك عبر وسيلة إعلاميّة تصلُ إلى المجاهدين في فترة الإمهال،
ويُشملُ بهذا الإنذار مَنْ كانت له مِسكةُ عقل من رؤوس النّصارى وكنائسهم ومنظماتهم في بلاد العالم، ممّن له تأثير على تلك الكنيسة المحاربة والضغط عليها، وإلا فلن يتردّد ليوثُ التّوحيد - وقد التحفوا أحزمتهم النّاسفة- في تصفية الأسرى الحربيّين من نصارى العراق، ولتنفتح عليهم بعد ذلك في هذه البلاد وغيرها أبوابٌ تُبيدُ بإذن الله خضرائهم وتكسرُ شوكتهم وتُلزمهم الصّغار الذي كتبه الله عليهم، وتجعلهم عبرةً لكلّ من ركبه الشّيطان فصدّ عن دين الله وتجرّأ على كتابه ونبيّه صلّى الله عليه وسلّم وأعراض المسلمين
وشعائرهم
.. **يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}[الصف: 8].
وليعلم المُشركون النّصارى بكلِّ مللِهم ونِحلهم ممّن غرّه بهذا الدّين العزيز تخاذلُ المحسوبين عليه، فتمالأَ على حرب الإسلام، وجعلَ من كتاب الله وشخص رسوله صلى الله عليه وسلّم غرضاً للاستهانة والاستهزاء، أنّ زمن الذّل قد ولّى إلى غير رجعة، وأنّ للإسلام رجالاً ملأ الإيمان قلوبهم، فجعلوا دون دين الله نحورهم، وهانت في سبيل الله دمائهم، وليريَنّ هؤلاء الأنجاس وأمثالُهم منهم ما يكرهون، ولو بعد حين، فراية الإسلام لابدّ مرفوعةٌ، ودين محمدٍ لابدّ ظاهرٌ ولو كره المشركون والمنافقون: **هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ}[الصف: 8-9].
والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}
وزارة الإعلام / دولة العراق الإسلامية


 


 


الاثنين‏، 01‏ تشرين الثاني‏، 2010


 


 



توقيع (نزار ملاخا)

 

(آخر مواضيعي : نزار ملاخا)

  نستنكر ونشجب وندين

  تهاني لغبطة البطريرك وللحزب الكلداني وشعبنا الكلداني‏

  تعزية التجمعات الكلدانية بحق رابي حبيب تومي

  المهندس البحري حبيب تومي في ذمة الخلود

  الوزير سرگون لازار وإصلاحات العبادي

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه