المشاركة السابقة : المشاركة التالية

مدينة الله السريه الفصل الاول


غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في السبت 20-11-2010 02:37 صباحا - الزوار : 1396 - ردود : 2

مدينة الله السرية

او

الحياة الالهية

للعذراء مريم الفائقة القداسة

كما اوحت بها

للمكرمة ماري يسوع داغريدا

نقلته الى العربية

الاخت ماري انطوانت حسواني

الراهبة الباسيلية الشويرية سنة 1996


ان المكرمة الام ماري يسوع رئيسة دير سيدة الحبل بلا دنس في مدينة اغريدا ولدت في الثاني من نيسان سنة 1602 ورقدت بالرب في الثالث والعشرين من ايار سنة 1665 عن عمر 63 سنة

الفصل الاول

تهيئة مريم

امجدك يا ملك المجد يا من حجبت هذه الاسرار السامية عن الحكماء والعلماء وكشفتها لجاهلة وخاطئة مثلي لكي تعرف باعجاب انك مؤلف هذا الكتاب. ساعدني يا سيدي حتى اخبر بامانة عما رايت طاعة لاوامرك.

رايت بادراكي او (عقلي) كيف ان العلي هو موجود بذاته غير متناه بجوهره واوصافه، واحد في مصدره وفي ثالوثه الابدي المتساوي دون اي اختلاط. رايته اولا كانه في صحراء كبيرة خالية من كل خليقة هو غير محتاج اليها اصلا. وشاهدت ايضا مرسومه الذي يقضي بان يقوم باعمال فائقة السمو اي ان يقيم من العدم كل الكائنات الماثلة في تفكيره. عندئذ تجرات ان اسال جلاله عن النظام الذي وضعه في هذه الصحراء حتى اعلم من خلال ذلك المكانة التي تشغلها ام الله. فتنازل عند رغبتي وساقول النظام الذي اكتشفته في افكاره. علمه واحد، بسيط لا يتجزا، ولكن من اجل مقارنته بقدرتنا علينا ان نقسمه نوعا ما الى عدة مشاهد او اويقات لان الاشياء المخلوقة التي هي موضوعها تترابط وتتتابع متعلقة بعضها ببعض.



ففي الاونة الاولى بعد اتصال الله بذاته من الداخل وجد انه جدير بصلاحه ان يكون هذا الاتصال الى الخارج ايضا اعني الى خارج ذاته فيشرك بالوهيته وكمالاته مخلوقات يجد فيها ملذته



في الاونة الثانية امر ان ينفذ هذا الاتصال من اجل المجد الخارجي الذي يجب ان يرجع اليه من جراء ظهور عظائمه.



في الاونة الثالثة حدد الترتيب الذي سيتم فيه هذا الاتصال حتى يسطع اجمل انسجام للكائنات المخلوقة وقد حدد اولا ان الكلمة الالهي سيتحد بنفس وجسد، وثانيا ستصنع على صورته كائنات اخرى وتؤلف البشرية.

ومنذ ذلك الحين اصبح كل البشر حاضرين في ذهن الله. فالاتحاد الاقنومي للشخص الثاني من الثالوث الاقدس مع الثالوث الاقدس ومع الطبيعة الانسانية كان اذا اول عمل خارجي. لانه بعد ان عرف الله ذاته واحبها كان من المستحب ان يعرف وان يحب ما هو اقرب مباشرة لالوهيته كما هو الاتحاد الاقنومي، فالكلمة المتانس صار راسا لكل الخلائق التي به ستنتهي الى خالقها.



وفي الاونة الرابعة قرر الله بان تحل على انسانية الكلمة كل النعم الممكنة وتتدفق في نفسه بقدر ما يمكن لها ان تتسع القداسة والعلم والسعادة والمجد الالهي. وبهذا المرسوم تتعلق بدرجة ثانية وكنتيجة ضرورية تهيئة ام الكلمة المتجسد وقد كونت في العقل الالهي قبل كل الخلائق وعلى الفور فاض عليها نهر الالوهية مه كل صفاته بقدر ما يتطلب شرفها كام وبقدر ما تستطيع ان تتقبل. رايتها جميلة للغاية حتى اني لو كنت بدون نور الايمان لحسبتها مثل القديس ديونيسيوس الاريوباغي (L ereopagjte) الوهية. وعرفت خالقها عجيبا في صنعه لها اكثر منه في سائر الخليقة لانها تملك هي وحدها من الكنوز الالهية اكثر من سائر المخلوقات مجتمعة. وفي الاونة ذاتها في الدرجة الثالثة قرر الله ان يخلق مكانا لسكنى الكلمة المتجسد مع امه ومن اجلهما فقط قرر خلق السماء والارض بكل ما فيهما



في الاونة الخامسة نظم خلق الطبيعة الملائكية مع مراتبها الثلاث وجوقاتها التسع حتى تمجد الله اولا تعترف بعدئذٍ بان الله الانسان هو ملك وامه العذراء القديسة هي ملكة. وفي ذلك الحين نال الملائكة قوة استحقاق يسوع المسيح التي كانت ثمن النعم المحفوظة لهم. ولهذه الاونة اخيرا تعود تهيئة الملائكة الصالحين والقضاء على الملائكة الاشرار حسب العادة المعروفة من حرية ارادتهم كما خلق ايضا سماءً عالية للاولين وجحيما في قلب الارض للاخرين.



وفي الاونة السادسة اخيرا عزم ان يخلق ليسوع المسيح شعبا مؤلفا من عدد غفير من البشر مصنوعين على صورته حتى يصبحوا في الوقت نفسه اخوة له واتباعا. كان ذلك على الجنس البشري ان يبتدئ برجل واحد وامراة واحدة ويتكاثر بهما. وكل ما كان على المسيح ان يستحق للبشر من نعم وهبت له بنوع ان العدالة الحقيقية حافظت على ديمومتها. ولكن سقطة ادم كانت متوقعة، ومعه كذلك سقطة كل ذريته باستثناء العذراء القديسة التي لم تكن خاضعة لهذا المرسوم. وقد حدد ايضا الدواء لهذه السقطة المؤسفة، فوضع في سر الام وموت السيد المسيح. وفي حين انه لو لم يكن هناك خطيئة عليه التكفير عنها لكان عليه المجيء ايضا، لانه هو التمجيد السامي للالوهية والغاية النهائية للخليقة ولكن كانت قد منحت له موهبة عدم التالم وعدم الموت

ان مصير البشر الابدي، بالنسبة لاستحقاقهم او عدم استحقاقهم، كان قد حدد ذلك للملائكة وليس لاي هالك ان يلوم الله بسب هلاكه لانه اذا اخطئ البشر بحريتهم فباستطاعتهم ايضا ان يخلصوا بواسطة النعمة التي تشمل الجميع. واني اعترف يا سيدي المتعالي بانني كخليقة حقيرة الى هذه الدرجة لم اكن استحق نعمة هذه الرؤيا. فقد انرتَ عقلي والهبتَ قلبى. فانا لك يا معلمي المحبوب وانت لي. فقوّ اذا ضعفي لكي اسير بشجاعة وراء اريج حبك وكمالاتك. لكي امجدك على كل هذه العجائب الكثيرة. اود في سكون خلوتي ان اردد نشيد الطوباويين:>> قدوس ، قدوس ، قدوس الرب رب الجنود.














توقيع (فريد عبد الاحد منصور)

 

(آخر مواضيعي : فريد عبد الاحد منصور)

  شرح مثل الزارع انجيل متى(13: 3-9)

  دبابيس روحيـــــــة

  حلم القديس جون( دون) بوسكو ورؤية جهنم

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج 2 والاخير

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج1

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #2651

الكاتب : وردااسحاق

متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1273

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 21-11-2010 09:34 مساء
شكراً على هذه الأسرار الخفية المتسلسة والمنظمة بترتيب الهي دقيق لخلق كل ما هو بعد الله من اجواق الملائكة والكون ومن ثم البشر الذين خلقهم على صورته ننتظر منك يا أخ فريد المراحل اللاحقة أي بعد الخلقة ليباركك رب المجد وتحفظك العذراء مريم.

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
مدينة الله السريه الفصل الاول رقم المشاركة : #2654

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 22-11-2010 01:46 مساء
شكرا لك اخي العزيز وردا لتواجدك الدائم في مواضيعي مع ردودك الجميله الرب يبارك حياتك، اكيد الشكر والتمجيد لربنا يسوع المسيح وامنا العذراء القديسه. ولذا  تسمح لي بأنني سوف انشر كل اسبوع فصلا جديدا  بالاضافه الى موضوعا اخر.

توقيع (فريد عبد الاحد منصور)