المشاركة السابقة : المشاركة التالية

التجسد الألهي في العذراء مريم


الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1267

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 24-12-2010 09:39 مساء - الزوار : 1466 - ردود : 6

التجسد الألهي في العذراء مريم
أن كل روح يعترف بأن يسوع المسيح قد أتى في الجسد هو من الله) " 1يو 2:4" )
في عمق الزمان خطط الله لخلق الكون المتكون من السموات والأرض وكل ما يرى وما لا يرى فخلق بكلمة منه الأرض وملايين المجرات الشبيهة بأرضنا . يقول العلماءأن عدد النجوم والكواكب يساوي حبات الرمل على شواطىء البحار تسير بنظام ودقة متناهيين لأن الله هو الذي يسير الكون وكل هذا أعده الله لخلق الأنسان الذي سيخلقه على صورته ومثاله لكي يتسلط على الأرض كلها " تك 26:1" . لكنه أيضاً سيعطي للأنسان المخلوق حرية الأختيار في عبادته وأطاعة شرائعه . فلهذا علم الله بأن الأنسان سيخطأ يوماً فلا يجوز أن يخلقه للهلاك فوضع له خطة لخلاصه ، فلهذا علم الله بأن الأنسان سيخطأ يوماً فلا يجوز أن يخلقه للهلاك فوضع له خطة لخلاصه ، فمهد أبنه الوحيد الأزلي لكي به ينقذ الجنس البشري الخاطىء ، فكانت فكرة تجسد الأبن من الأمور المهمة قبل الخلق حيث الأبن هو الكلمة والكلمة كان عند الله ... " يو 1:1 " .
أذن الله يهيأ جسداً طاهراً نقياً لهذه المهمة وهو جسد العذراء مريم والذي منها سيلد الكلمة الألهية المتجسد وكما تقول الآية :
( أنما خرجت من فم العلي بكراً قبل جميع المخلوقات ) " سير 5:24".
خلق الله السموات والأرض وفي اليوم السادس خلق الأنسان وسقط في الخطيئة وبما أن أجرة الخطيئة هي الموت بسفك الدم
لهذا بدأ العهد القديم بتقديم ذبائح حيوانية من تيوس وكباش وثيران وغيرها وكانت كلها تقدم لله لمغفرة الخطايا لكنها لا تفي بالغرض المطلوب عند الله ولا حتى دم أنسان يكافىء الخطيئة ويصالح الله مع البشر . أذن الأنسان لا يستطيع أن يعيد العلاقة بينه وبين خالقه الذي يستطيع دفع الثمن  . لهذا على الله ولمحبته الفائقة للبشر أن يدفع الثمن .لكن الله روح وليس فيه دم لكي يقدمه ذبيحة عن البشر لهذا قرر أن يرسل أبنه الوحيد لكي يتجسد من أجل هذا الواجب وبموته يسكب دمه كذبيحة لكي يصبح خاتم كل الذبائح وبه سيتم الصلح وينشق حجاب الهيكل هذا الحاجز الذي يرمز الى غضب الله على الأنسان فبموت الرب سيزيل هذا المانع فتبتسم السماء بوجه البشر حينذاك سيبشر ملاك الرب البشر قائلاً :
( المجد لله في العلى ، وعلى الأرض السلام ، وفي الناس المسرة ! ) " لو 14:2"
بدأت فترة النبؤات عن التجسد الألهي أبتداءً من سفر التكوين  " 15:3" : ( وأثير عداوة دائمة بينك وبين المرأة وكذلك بين نسليكما . هو يسحق رأسك ...) . أما  أبينا يعقوب فتنبأ في بركته الى أبنه يهودا في " تك 49 : 8-12" قائلاً : ( يهودا أياك يحمد أخوتك وتمون يدك على ... لا يزول قضيب من يهودا ومشترع من بين رجليه حتى يأتي شيلون وله يكون خضوع شعوب ...) . شيلون هو الرب يسوع المتجسد وكما أكد لنا كاتب سفر العدد " 17:24"  نفس النبؤة قائلاً : ( يبرز من يعقوب ويقوم قضيب من أسرائيل ) . وهكذا تعاقبت نبؤات ورموز لهذا التجسد فالعليقة المشتعلة التي رآها موسى في جبل حوريب وهي لا تحترق  كانت رمزاً ورسماً للعذراء التي ستحبل بالكلمة المتجسد ، هذه الأنسانة المقدسة والمطوبة من جميع الأجيال دون أن تحترق بنار اللاهوت المتجسد الذي يضيء أحشائها . لم يسمح لموسى أن يقترب من العليقة على الجبل لأنها مقدسة . فكم بالحري تكون قدسية العليقة الحقيقية مريم أم الرب وكم يجب على الأنسان أن يحترس عندما يقترب منها بأفكاره وكم يجب أن يقدسها ؟ !!
أما حزقال النبي فرأى باب المقدس المتجه للشرق مغلقاً فقال له الرب :
( هذا الباب يكون مغلقاً لا يفتح ولا يدخل منه أنسان لأن الرب اله أسرائيل دخل منه فيكون مغلقاً ) " حز 44: 1-2"
وهذا الباب كان يرمز الى رحم العذراء التي ستحبل بالكلمة المتجسد .
أما دانيال النبي فحدد لنا زمن الميلاد بقوله : ( قد صدر القضاء أن يمضي سبعون أسبوعاً على شعبك وعلى مدينة قدسك ، لأنتهاء من المعصية والقضاء على الخطيئة ، وللتكفير من الأثم ن ولأشاعة البر الأبدي وختم الرؤيا والنبوءة ولمسح قدوس القدوسين لهذا فأعلم وأفهم أن الحقيقة الممتدة منذ صدور الأمر بأعادة بناء أورشليم الى مجيء المسيح ، سبعة أسابيع ، ثم أثنان وسبتون أسبوعاً يبني في غضونها سوق وخليج . أنما
تكون تلك أزمنة ضيق) . ? دا 9: 24-25         
  :
:أما أشعياء فقد تنبا عن ميلاد الله المتجسد في ? 14:7? قائلاً
  ( ها العذراء تحبل وتلد أبناً وتدعو اسمه عمانوئيل)
والمقصود بهذه الآية هو أن هناك معجزة في كلمة العذراء التي ستحبل وهي عذراء وتلد وهي عذراء . تنبأ أشعياء بهذه الاية التي يقصد فيها بأن مريم ستبقى عذراء قبل وأثناء وبعد الميلاد لهذا لم يدعيها عذراء بل ( العذراء)المعرفة بأداة التعريف . أذن الحبل والميلاد تما بقوة الروح القدس
أما النبي ميخا فتنبأ بمكان ميلاد الرب قائلاً : ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة ، مع أنك صغيرة بين ألوف قرى يهودا ، الا أن منك يخرج لي من يصبح ملكاً في أسرائيل وأصله منذ القديم ، منذ الأزل ) ? مي 2:5
وهكذا عندما جاء ملىء الزمان ? غل 4:4?جاء ملاك الرب وبشر مريم قائلاً : ( ها أنت ستحبلين أبناً وتسميه يسوع...)? لو ?31:1? لأن مريم قد نذرت من قبل والديها للهيكل وتريد أن تلتزم بذلك الوعد وتحتفظ ببتوليتها دون تراجع . فوضح لها الملاك بأن هذا الحبل لا يمس بتوليتك ونذرك بل ستظلين كذلك الى البد . أما طريقة الحبل فهو من عمل الله وحده لا يدركه عقل أنسان وحسب قول الملاك : ( الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك...) ?لو35:1? . وهكذا حل الروح عليها فحبلت بالكلمة الأزلي وأتخذ جسداً من لحمها ودمها لكي يصبح أنساناً ويحل بيننا .أي سكن لاهوت الرب في أحشائها تسعة أشهر متحداً بالناسوت ، أذ أتحد اللاهوت بالناسوت في أحشاء مريم أتحاداً أبدياً بغير أنفصال أو تغيير أو أمتزاج فدعيت أم الأله ، لأنها ولدت الله المتجسد وأنه ليس من زرع بشر بل من قوة الله ، بحلول الروح القدي عليها بقيت عذراء لأنها لم تلد مجرد مخلوق بل أله متجسد والذي حل فيها وهي عذراء وخرج منها وهي عذراء لأنه الله الذي لا يحده مكان وهو القادر على كل شيء فخرج منها دون أن يفض بكارتها ، أي أن يولد منها وتظل بتوليتها مختومة وهذا ما حدث فعلاً . نعم كانت ولادة الرب عجيبة تفوق أدراك العقل ووصف اللسان ، كما يليق بالولادة الألهية كذا يليق بكلمة الله الذي ولد من آب من دون أم أن يولد من أم دون أب ، لتكون ولادته الثانية شهادة عن الولادة الأولى . لقد أكد لنا سفر نشيد الأنشاد بتولية العذراء بهذه النبؤة في ? 12:4? : ( أنت جنة مغلقة يا أختي العروس . أنت عين مغلقة وينبوع مختوم ! ) وهكذا خرج الرب من القبر والقبر مختوم
تمت نبؤة ميخا فولد الرب في بيت لحم وكان في تلك الكورة رعاة بشرهم ملاك الرب قائلاً : ( فها أنا أبشركم بفرح عظيم يعم الشعب كله : فقد ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب ... هكذا صار الكلمة جسداً ليخلصنا بمصالحتنا مع الله . هو نفسه أحبنا وأرسل أبنه كفارة عن خطايانا ) ? 1 يو 14:4? لقد صار الكامة جسداً لكي يكون مثالاً لنا في القداسة فنقتدي به : ( أحملوا نيري عليكم وتعلموا مني) ? مت 29:11? صار الكلمة جسداً لكي يجعلنا شركاء في الطبيعة الا لهية ? 2 بط 4:1? وهذا هو السبب الذي من أجله صار بشراً لكي يصير الأنسان أبن الله بدخوله في الشركة مع الكلمة وبنيله هكذا البنوة الألهية لأن أبن الله صار أنساناً لكي يصيرنا الهاً
وعلى قول الملاك زار الرعاة الطفل الألهي وبعدهم ملوك مجوس من  المشرق فسجدوا له . أذن بشارة الملاك تشمل الرعاة الفقراء والملوك الأغنياء وكل الطبقات الأجتماعية الأخرى تقع بين قوسي الفقير والغني أي أن بشارة ميلاد المخلص هي لجميع البشر .لقد سجدوا له الملوك وهكذا ستسجد له جميع المخلوقات ما في السماء وما في الأرض فيكون لها الخلاص ولهذا ولد أبن الله العلي وحسب قوله : ( لهذا ولدت أنا ولهذا قد أتيت الى العالم لأشهد للحق . كل من هو من الحق يسمع صوتي )
? يو 38:18?
ببركة العذراء التي شاركت الرب في سر التجسد نطلب من الرب المولود أن يكون نوراً للجميع وسلامه يعم كل الأمم لأنه رئيس السلام
بقلم
وردا أسحاق عيسى
وندزر - كندا

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  ܫܝܪܐ ܕܨܠܝܒ̇ܐ عيد الصليب وقوة الصليب

  الفرق بين التثليث في الوثنية والمسيحية وآراء شهود يهوه

  الطوباوي مارن زخا أسقف الحديثة والأسقف الجّمال

  الثالوث الأقدس في العهد القديم

  آيات من العهدين تثبت أنتقال العذراء إلى السماء ܫܘܢܵܝܐ &

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #2701

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1267

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 26-12-2010 06:32 مساء
نعم التأمل والتعمق في العذراء مريم يحتاج الى مجلدات لأهميتها وعمقها ودورها الكبير المستمر مع وجود البشرية فلفهم او الوصول الى أسرارها يحتاج الى زمن طويل من البحث لأجل  كشف المزيد . شكراً لتعليقك والرب يباركك.

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #2703

الكاتب : samdesho

مستشار لادارة موقع مانكيش

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات213

تاريخ التسجيلالجمعة 06-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 27-12-2010 12:20 صباحا
الاخ العزيز وردا

مقالك واف، خاصة لتوضيحك فيه نبوءات العهد القديم. وانا اضيف جملة واحدة الى الجملة الاخيرة لمقالك، لاعطاء المقال استنتاجا وخلاصة هامة لمفهوم سرالتجسد، فنقول: لو لم تكن العذراء مريم، لما كان التجسد، ولو لم يكن التجسد، لما كان الخلاص. فالعذراء مريم اذن، شاركت في فعل الخلاص. طبعا وكما اوضحت بان هذا، كان مخططاعندالله منذ البدء.
شكرا ثانية لمقالاتك التي تتسم بالعمق. كل عام والجميع بخير...تحياتي..

              سامي خنجرو

توقيع (samdesho)
رقم المشاركة : #2705

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1267

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 27-12-2010 08:56 مساء
أخي العزيز سامي خنجرو المحترم
شكراً لمرورك ولأضافتك التي تتعلق بأهمية العذراء مريم ودورها في خطة الله الخلاصية للبشر . نعم العذراء شريكة مع أبنها في سري التجسد والفداء فيها أختلط اللاهوت بالناسوت ومنها أتخذ الرب جسده المبارك . ولأهمية العذراء ومكانتها خصص علم اللاهوت دراسة خاصة بها وهو ( اللاهوت المريمي ) يدًرس  في كليات ومعاهد اللاهوت وذلك لغرض دراسة هذه الطوباوية دراسة دقيقة لأجل فهم دورها كأم الله والكنيسة. أحب العذراء وأريد التأمل بها وتحرير مقالات عنها لخدمة القارىء . هذه الأيام أكملت مقال رائع عنها بعنوان ( العذراء دائمة البتولية ... والرد على الهرطقات )سأنشره لاحقاً . شكراً لك مرة أخرى وكل عام وأنتم بخير.

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #2706
الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 30-12-2010 02:48 صباحا
شكرا على المقالة المهمة التي توضح لنا العمل الجبّار للخالق في المعجزة التي وضّحتها عن التجسد ، ستبقى أمنا مريم منذ الأزل والى الأبد رمزا للخليقة كُلّها بالرغم من الأحاديث التي تدور هنا وهناك ، الذي يؤمن بمعجزات الرب يسوع وما عمله للشعب وهو بينهم ، بالتأكيد سيؤمن بمُخططه في الخلاص والنزول الى الأرض وتجسده من الأم العظيمة ، عاشت الأيادي والف الف شكر لك ودمت لخدمة إخوتَك والمؤمنين في كتاباتك النابعة من المعرفة اللاهوتية الحقيقية . تقبل تحياتي وكل عام وانتم بسلام وبصحة وعافية على الدوام .

توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز
رقم المشاركة : #2731

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1267

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 09-01-2011 04:02 صباحا
شكراً لتعليقك ولكلماتك المعبرة لموضوع التجسد الألهي وأهميته في أيماننا المسيحي ، ودور أمنا العذراء في هذا المخطط الهام لخلاص بني البشر . وعاشت أناملك المباركة التي تخط للقاريء كل ما هو صالح ومهم للحياة الروحية والرب يباركك وكل عام وأنت والعائلة بألف خير.

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1