المنتدى » » عماذ يسوع(متى3: 13-17
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

عماذ يسوع(متى3: 13-17


غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 06-01-2011 06:04 صباحا - الزوار : 825 - ردود : 0

 


                             عماذ يسوع (متى 3: 13-17)


 


الرب يسوع المسيح أسس سر  الموت بسر العماذ والعماذ هو الموت عن العالم، اي انه استبق موته بمعموذيته .وسر الموت هنا لم يحبه الكثيرين فقط القديسين لانهم ارادوا ان ان يتحدوا بالاب وينكروا بشريتهم.


والسر هوان نموت عن العالم وان نكون مؤلهين ونكسر بشريتنا لكي نكتسب الالوهه وهي اقوى بكثير من البشريه وسر الموت نعمة من السماء تقول لي انت تألهت وانت لست بحاجه الى بشريتك وعندما تكتمل علاقتنا الحميمه مع الرب يسوع نصبح جزءا منه نعكس صورته للاخرين وبذا نكون ليس لنا حاجه لبشريتنا لاننا ارتبطنا بالكامل الذي يدعوننا اخوته وبذا نكتسب الالوهه وتصغر في عيننا بشريتنا ولذا كانوا القديسين يبتسمون عندما كانوا يواجهون الموت وسر الموت (لماذا هوسر لانه ليس هناك احدا ان يموت  ولكن واجهوا  الموت  بكل  فرح)هو موهبة الروح القدس التي تعطينا قوة الالوهه ليتغلب على ضعف البشريه،يسوع مات في نهرالاردن بشكل سري من بعد المعموديه قال اني سأعتمد وانا قلبي حزين   اي يقصد معموذية الموت وهذه معموذية الموت نقول لها الظهور أو الدنح اي ظهور الاقانيم الثلاثه او الالوهه او ظهور الصوره الكامله للانسان وهي ترمز لاهوتيا للقيامه ظهر يسوع بعد الموت بقيامه مجيده،وانه يرمزلما يسوع ينزل في طوفان لابد ان يظهر الثالوث  الاقدس بصورته الجوهريه الكامله ويقول انا سيد كل مكان وزمان القائم من بين الاموات، الموت صوره لظهور القيامه الكامله للمسيح ،لما الرب يسوع غطس بماء الاردن الذي كان يرمز لطوفان نوح( فقط الفلك الذي كان فيه نوح وعائلته والطوفان الذي حصل كان ردا  الاعمال الغير اخلاقيه التي كان يعملوها الجماعه التي كانت تعيش مع نوح كما يذكر الكتاب المقدس بجزئه الاول)وهذا النهر يرمز لطوفان خطايانا التي اغرقت يسوع بالموت ولما قام يسوع من الماء ظهر الروح القدس ورفرف ووقف عليه وايضا ظهر صوت قوي من الاب قائلا( هذا هوابني الحبيب الذي به سررت)من بعد قام ظهرت صورته الحقيقيه والتي لم تظهر قبل ذلك فكانوا يقولون اليس هذا ابن  النجار  يوسف  يسوع الناصري لكن بعد الموت قام وتجلى للتلاميذ ، هذا هوالظهور ان تظهر فينا صورة الله والويل للذي لايحمل صورة الله في حياته لان الصوره التي هي سنقوم بها مثل جواز السفر الذي به يمكن ان يسهل لنا ان يستقبلنا الاخرين اي هوان يكون لنا صورة وهيئة المجد والقيامه قيامة في الصورة صورةالثالوث الاقدس اي اننا سنظهر بصورة الثالوث الاقدس هذا هوالظهور .


 لماذا كان على يسوع ان يعتمد اي كان عليه ان يموت لان  سرالعماذ هو سرالموت  اعرف كيف عن ذاتي و هذا العالم لاقوم بذات المسيح والملكوت السماوي، لماذا كان لابدان يموت بالماء نرجع الى تاريخ الشيطان الذي كان اسمه يوسفير وكلمه يوسفير لا تينيه تعني الملاك المشع بالانوار وهو كبير جدا،  كما الله يعادل البشريه كلها من جهه كذلك يوسفير ( الشيطان)يعادل البشريه من جهه اخر وعلينا ان لانتخيل ان الشيطان صغير وحقير وليس له قدره انه إله قال عنه القديس بولس تبا له انه إله هذا الدهر وهو قَـَتالُ الناس منذ البدء وقت الذي كان حامل صورة الثالوث الاقدس كان يشع بالانوار كانت صورة الثالوث الاقدس منعكسه عليه وليس بصوره كامله وهذا الشيء كان لايعرفه يوسفير هنا إنغر بها وان صورة الثالوث فيه لان الصورة لما تكتمل  ليصبح الانسان مثل الله  وهذه لم تعطى لاي شخص كان ولكن اعطيت للكاملين فقط ومن هم الكاملين هم الذين مملوئين بالحب الالهي يحبوا الله فوق ذاتهم وهم وحدهم يحملون صورةالثالوث كاملة ، لم يأخذ صورة الثالوث كامله لانه كان فيه نقصا هو الأنا كان يفكر ابليس انه هووحده يأخذ  شرف الاقتران بالله او بالثالوث الاقدس لما اعلن الاب عن الملكه اي العذراء الكونيه انه اعلن واعطى اوامره   ولما كان يحلم  طلع الله للملائكه بأعلان انه هناك ملكه عظيمه تخدمونها مثل ما تخدموني اي انه ساواها به ولذا  قانون الزواج يقول يصبحان الرجل والمرأه جسدا واحد معناه انه الرجل والمرأه على الارض يصبحان  واحدا بالنسبه  القانون الالهي هذه هي الاسس التي يبني عليها بالمستقبل انه الله والملكه ليس مريم العذراء  وحده فقط بل شريكة القديسين اي جسد المسيح السري وعلى رأسها مريم العذراء  هي الرأس وهي في اعلى سماء  السماوات ولايوجد شيء يعلو عليها واننا يمكننا ان  نعلوا ولكن لانعلوا عليها،لانه كل شيء يعلو في جسمنا ولكن لايعلو رأسنا  لما اعلن الله عن الملكه التي ساواها مثله ولما هي تكون مثله مثل ماقال مار بولس عندما تصبح الكنيسه اي كنيسة المختارين على مليء قامة المسيح  عندها سيتزوجها اليوم خطبتكم للمسيح ولماياتي الروح القدس سوف يزوجها للمسيح .



 هنا ابليس لما سمع بخطة الله ان الملكه اي ليس هو ويأمره هووالملائكه ان يخدموها كما يخدمونه هنا تصوروا ماكبر الكرامه التي حفظها الينا مابعد الموت ولا احد يحلم بها،وسترون بما لاتراه عين وتسمعون بما لا تسمعه اذن وايضا قال مار بولس العذابات كلها التي الموجوده على الارض لوتحل بشخص واحد لاتقابل بالمجد  المزمع ان يتجلى فيها وهذا المجد الذي كان يحلم فيه ابليس.


 وهناهو فكربذاته  لماذا لم  يكن لي هذا المجد،وهنا كل شخص يقول امام الله  لماذا ليس انا  انه سوف يسقط من امامه وينتهي لان الكلام الذي يقوله المخلوق هو لتكن مشيئتك وليس مشيئتي وهذا الكلام  علمه لنا المسيح في جبل الزيتون وهوالكلام المضاد لتجربة حواء وأدم  الكلام المضاد لارادة ومشيئة ابليس وهي نفس التجربه  عملها ابليس لحواء وقال لها كيف انت تموتين ومن  الذي قال لك تموتين وعندما تاكلين من هذه الشجره سوف تعرفين مثل الله وبعدها لن تحتاجين اليه لانك سوف تصبحين الله اي انا اصبح الله لااريده واريد مشيئتي ومثل هذا اوقع  حواء وادم بالخطيئه .


 ولما وقع ابليس من نعمة الله نزل وانتهى امره  فكر ابليس تفكير ذكي جدا لانه هو اله  اله على ملىء قامة العالم كله هذا الاله  يلعب بملايين البشريه في لحظه واحده انه يخلق حروب بالكون في لحظه واحده ويلعب بالبشريه ولكن المقصود بالبشريه الساقطه تحت  سلطته اي تحت الخطيئه وليس البشريه التي فوق الخطيئه اي فوق سلطته ، كما نعرف ان البنت عذراء والعريس يتزوجها ولكن  اذا اكتشف العريس ان العروس هي غير عذراء فانه لن يتزوجها هكذا فكر ابليس هذه الملكه التي يريدها هي العذراء  التي اعلنها العذراء  مريم هي الشكل والتصميم الكامل للعذراء  الكونيه ولذا لما جاء يسوع من العذراء مريم قال الاب هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت واقتدوا به لانه جاء من العذراء لانه الله يرى فيه كل البشريه انه رأى العذراء وفكر في خلق البشريه  التي من المفروض ان تكون على شكل العذراء كان كمال العذراء سبب  خلقنا نحن ونحن موجودين بسببها هي لان الانسان مثل العذراء مريم  يكون حامل صورتي بشكل كامل ان اريدهم كلهم ذلك لازم الشكل ياتي مثل القالب ،هنا فكر ابليس  قال هذه الملكه التي هي عذراء لله سوف اغتصب الملكه ويعلن انه هذه له اذا هو اغتصب هذه العروس من خلال ادم وحواء وهم البذره الاولى الذي دنسه وان لما سوف ياتي من البشريه سوف يكون مدنس ويعيش بالخطيئه  اول مازرع اغتصب ادم وحواء بالخطيئه وقعوا تحت سيطرةابليس.


  وهنا قال لهم الرب  موتا سوف تموتا لانه ابليس هوملك الموت هو اله الموت والشر والخطيئه والنقص وهنا قال لحواء التي صرت لابليس  وهنا صار  الكل يعرف مثلما يعرف الخير والشر  مثل واحده مخطوبه لواحد ونامت مع اخر وهنا انها جمعت بين اثنين معها ، هناالعذراء الكونيه( البشريه جمعاء) فقدت عذريتها وانها ليس بأستطاعتها ان تُصلَح بشريا .


ان الشيء الذي كان لايعرفه ابليس  ان في فكرالله ان  مريم العذراء التي هو صممها موجوده بشكل كامل التي  هي كانت بعذريتها  ستصلح عذرية العذراء الكونيه اي عذريتنا نحن،  هنا الله لما حضر مريم العذراء وتجسد يسوع منها وجاء يعتمذ بنهر الاردن حتى يدل على الميته المزمع  ان يموتها، لماذا يسوع يريد ان يموت وقبل ان يموت قال ان لم يأكل جسدي ويشرب دمي لن يدخل ملكوت السماوات.


 ولذا اراد يسوع ان يموت على الصليب لانه بعد ان يموت ناكل جسده ونشرب دمه ولماذا نأكل جسده ونشرب  دمه؟ اعتمد بالموت ورجع قال اعملوا هذا لذكري واعطانا الروح القدس الذي يحول الخبز والخمر الى جسد ودم يسوع  وانا لازم كل احد اتناول جسد ودم  يسوع لانه يسوع   لانه بنسج العذريه  من جسد العذراء  لان الجسد الذي هو مات فيه والدم والنفس الذي صار على مذابحنا هو نفس دم العذراء وجسد العذراء  مريم لاننا عندما ناكل القرابين نتناولها كل يوم احد الرب  عنا يرمرم عذريتنا حتى نعود للحاله الاولى التي كنا فيها قبل السقوط بالخطيئه هذا الشيء لم يعرفه ويفهمه ابليس الا بعد صلب المسيح وقام من بين الاموات وهنا جن جنون ابليس  وقتها عرف ابليس ان كل شيء خرج من يديه والاشياء التي عملها ليدنس الملكه ذهبت ، دنس الملكه ذهب للابد


توقيع (فريد عبد الاحد منصور)

 

(آخر مواضيعي : فريد عبد الاحد منصور)

  شرح مثل الزارع انجيل متى(13: 3-9)

  دبابيس روحيـــــــة

  حلم القديس جون( دون) بوسكو ورؤية جهنم

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج 2 والاخير

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج1

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه