المشاركة السابقة : المشاركة التالية

العداوة بين السماء والأرض


الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1272

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 08-04-2011 02:04 مساء - الزوار : 966 - ردود : 0

العداوة بين السماء والأرض

بدأت  العداوة بين السماء والأرض بعد السقوط  في الخطيئة حيث ولد العصيان على ذات  الله ، فبدأ التمرد وحجب الحق بالأثم ،  علماً بأن ما يريده الله واضح  لمخلوقاته ، وكل ما تريد قدرة الله  الأزلية ظاهر للبشر منذ خلق العالم ، أذ  تدركه العقول من خلال المخلوقات  المرئية ، ومن الوصايا عن طريق المرسلين ،  حتى بات الأنسان بدون عذر .  ورغم تلك المعرفة لم يمجد الخالق بالقدر  المطلوب ، ولا يشكر على عطاياه  .بل أنجرف الأنسان الى محبة ومصادقة هذا  العالم ، والتي هي عداوة وخيانة  لله وحسب قول الرسول يعقوب في" 4:4" : ( أيها الخونة ! ألستم تعلمون أن مصادقة العالم هي معادات لله ؟ فالذي يريد أن يصادق العالم ، يجعل نفسه عدواً لله ) . هكذا صارت القلوب مظلمة ، تمارس ما تشاء من الأفعال النجسة ، ومحتقرة  للطف وصبر وطول أناة الله وبهذه الأعمال تخزن لنفسها غضباً ليوم العدل  الألهي .
الأرض تغري الأنسان فتعرض له ما لشهوة الجسد أما السماء فتعطي  ما للروح  والتي تتناقض مع معطيات الأرض له . وكذلك الأنسان يتكون من  السماء والأرض
(  من الجسد الذي هو تراب  الأرض ، ومن الروح الذي هو من الله ) هكذا الجسد  يريد عكس ما يريد الروح  وهذان يقاوم أحدهما الآخر حيث أهداف الجسد كما  يقول الكتاب تظهر في : (  الزنى والنجاسة والدعارة ، وعبلدة الأصنام والسحر  ، والعداوة والغيرة  والغضب ، والتحزب والأنقسام والتعصب ، والحسد والسكر  والعربدة ، وما يشبه  هذه ... ) " غلا 19:5 -  21" . هكذا يعيش الأنسان في عبودية الأرض .  أما الروح فتطلب الخيرات  الأبدية فعلى الأنسان أن يعرف بأن خيرات هذه الأرض  لا تقاس بخيرات السماء ،  وما أعده الله لمحبيه . لهذا نتحمل كل ضيقات  الأرض من أجل المجد الآتي  والذي سيعلن فينا . لأن الخليقة وما فيها خضعت  للباطل والزوال فعلينا أن  نتحرر من عبوديتها ونخرج الى حرية المجد فيكون  لنا الرجاء ، والروح الساكن  فينا يشفعنا ويمدنا بالعون لنقهر أغراءات  العالم فهكذا نعيش حسب الروح لا  حسب الجسد ، وكما تقول الآية " رو 8: 5-8" (  أن  الذين هم بحسب الجسد يهتمون بأمور الجسد ، والذين هم بحسب الروح يهتمون  بأمور الروح . فأهتمام الجسد هو الموت ، وأما أهتمام الروح فهو حياة وسلام  ، لأن أهتمام الجسد هو عداوة لله ، أذ أنه لا يخضع لناموس الله ، بل لا  يستطيع ذلك . فالذين هم تحت سلطة الجسد لا يسطيعون أن يرضوا الله ) .
قال الرب يسوع :
( ماذا ينفع الأنسان لو ربح الالم كله وخسر نفسه ؟ ...) " مت 26:16" . وهكذا خسر الشاب الغني نفسه بسبب ماله ،مضي حزيناً لأنه كان صاحب ثروة كبيرة . أي فضل الأرض على السماء .
نعم  للأرض جاذبية قوية تقاوم حرية الأنسان الذي يريد أن يتحرر منها ،  فالأبليس  المقاوم يحاول تضليل الكثيرين لكي يسقطوا في تجاربه فيضللهم عن  محبة  الخالق ويدفعهم الى أنكار آلوهية المسيح الذي مات من أجلهم مع أنكار  عمله  الخلاصي على الصليب . مخلص العالم هو المسيح ، هذا الأزلي المولود من  الآب  منذ الأزل بدون أم ، تجسد في ملء الزمان لكي يولد بأسم
( يسوع ) هذا الذي له بداية . وكلمة يسوع الذي أراد الملاك من مريم أن تسمي طفلها  تعني الله يخلص ، ولد من مريم بدون أب . أذن الفرق بين المسيح ويسوع هو  بأن  الأول موجود منذ الأزل أما الثاني فبدأ بعد التجسد . أي أن المسيح هو  اللاهوت ، ويسوع هو الناسوت . أذا جمعنا الأثنان معاً فيكونان ( يسوع المسيح ) الذي هو في العقيدة المسيحية ( الله الأزلي الذي ظهر لنا في الجسد ) ظهر لأجل خلاصنا فمن يؤمن بتجسده وصلبه وموته على الصليب وقيامته سينال  منه الخلاص ويتحرر من الأرضيات . أنه كمركبة النجاة لمن يريد التحرر من  مغناطيسية الأرض وجاذبية مغرياتها فعليه أن يدخل في المركبة السماوية لكي  يتحرر فيرتفع نحو العلا فلا يكون لملك هذا العالم سلطاناً عليه .المركبة  السماوية التي هبطت الى الأرض ورفعت أيليا النبي الى السماء ، حررته من  عبودية الأرض أنها مثالاً ورمزاً لمن يدخل مركبة الخالق فتكون له الحرية  والسمو والحياة الأبدية مع من أحبه ومات من أجله .
ولألهنا المجد دائماً .
بقلم
وردا أسحاق عيسى
وندزر _ كندا


توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  الله يمتحن والشيطان يجرب ، فهل هناك خطأ في ترجمة صلاة الأبانا؟

  الطوباوي ربان باباي الملفان

  قانون الإيمان ليس من صنع البشر يا شهود يهوه

  معنى إنكار صلب المسيح وصليبه

  التثليث في بدعة المريمين وعند الأسلام

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه