المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » نظرية داروُن ( نظرية التطور او النشوء والإرتقاء) في الانجيل
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

نظرية داروُن ( نظرية التطور او النشوء والإرتقاء) في الانجيل

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات221

تاريخ التسجيلالأربعاء 14-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 11-04-2011 03:37 مساء - الزوار : 4127 - ردود : 2

http://img508.imageshack.us/img508/4679/darwinm.jpg


نظرية داروُن ( نظرية التطور او النشوء والإرتقاء) في الانجيل



يعتقدالكثيرون إن نظرية النشوء وألإرتقاء غريبةُُ عن الإنجيل, ولكن الواقع هو غير ذلك تماماََ فإن أساسات النظرية مذكورة بطريقة غريبة في الإنجيل المقدس تكادُ تكون متطابقة تماماََ فعلينا أن نفهم ما تقولهُ نظرية النشوءِ وألإرتقاءِ ونقارنهُ مع الانجيل فتقول النظرية ما يلي:
 
إن الحياة نشأة أولاََ في البحارِ والمياهِ وإبتدأت بتكوين الخلية الواحدة على سواحل وضفافِ الانهارِ ثُم تطورت وأصبحت خليتين ثُم ثلاثة وإستمرت على هذا المنوالِ حتى إكتملت الحياة في البحارِ ثُم تبعتها في التطورِ البرمائياتُ وبعدها أتت الطيورُ ثُم تبعتها اللبائنُ من ذاتِ العمودِ الفقري والحيوانات الاخرى كألوحوشِ ثُم القرودِ وبعدها جاءَ الإنسان كمرحلةِِ أخيرة من هذا التطورِ.


وتقول النظرية إن هذا التطور نشاَْ صدفةََ وبطفراتِِ من حالةِِ الى أُخرى أعلى من التي قبلها, وإن الطبيعة هي التي قامت بتطوير الكائن الحي من شكلِِ الى آخر حسبِ حاجةِ الطبيعةِ والتطور نحو الاحسن, وكأن الطبيعة تُفكِرُ وتخطِطُ وتحسِنُ كما لو كانت هي الخالقُ المبدِعُ الذي يُطَورُ إنتاجهُ مرةََ بعد أُخرى, ولكن النظرية تتناسى أن تُوضِحَ لنا كيفَ تُطورُ الطبيعةُ الكائنات حسبِ الحاجةِ والصدفةِ.


فلو كانت الصدفةُ هي العامِلُ الفاعِلُ للتطورِ فكيفَ يأتي هذا التسلسل والتناسق وما هي إحتمالاتهِ؟ هل هو واحدُُ من بلايين البلايين أو واحِدُُ من المالانهاية ؟


والاهمُ من ذلك تتناسى النظرية طريقةَ التكاثرِ فهي تخلِقُ أو تُطورُ لنا كائناََ ذكراََ ثُم لا تقولُ لنا كيف تطورُ الطبيعة وتخلِقُ الانثى, فما هي إحتمالات تطوير الانثى هل هي واحد من المالانهاية لهُ؟ وهل تقومُ الطبيعةِ بدراسَةِ وإبداعِ علمِ المورثاتِ والكروموسومات والجينات ام تعمل عشوائياََ وبالصدفةِ؟ فهي إن طورت لنا بالصدفةِ على سبيلِ المثالِ كلباََ ذكراََ فكيف تُنتِجُ لنا كلبة أُنثى بنفسِ الصدفة؟ وكيفَ سوف تقسِمُ لنا الكروموسومات والجيناتِ في بويضةِ الانثى وحيامن الذكر وتناصفها بالضبطِ لكي ينتُجَ لنا جنينُ كلب ذكر أو أُنثى مشابهاََ لوالديهِ؟ فما أدرى الطبيعة التي تعملُ كلَ شيْ بالصدفةِ عن الحاجةِ الى تطوير شيئاََ ما إسمهُ الانثى مختلفةََ مع الذكرِ ومشابهةَ َ لهُ لا بل مكملةََ لهُ في كلِ شيْ؟  لها في بيضتُها النصف المكمل للنصف الاخر لكروموسومات وجينات حيامن الذكر لكي يستمر الجنس والنوع من جيلِِ الى جيل على ممر الزمن.


والان بعد أن رأينا الخطوات الرئيسية لفكرةِ نظرية داروُن للنشوء والارتقاء نلخِصُها بما يأتي:


نشوء الخلية الواحدة البسيطة ثُم تجمع الخلايا لإنتاج الاعضاء ثُم إنتاجُ أجناساََ أكثرُ تعقيداََ كألاسماك وأشكال الحياة المختلفة في البحارِ ثم البرمائياتِ والطيورِ ثم الحيوانات اللافقارية والفقارية واللبائن كالبهائم والوحوشِ ثُم القرودِ وأخيراََ الانسان. أليس هذا هو مختصر ما تقولهُ النظرية؟


والان دعنا نرى كيف يروي لنا الكتابُ المقدسُ نشوءَ الخلق وكيف إبتدأ الخالق:


تكوين(1-1): في البدءِ خلقَ اللهُ السماوات والارضَ. (2) وكانت الارضُ خربةََ وخاليةََ وعلى وجهِ الغمرِ ظلامُُ وروحُ الله يرِفُ على وجهِ المياهِ.(3) وقال اللهُ ليكُن نورُُ فكان نورُُ (4) ورأى اللهُ النورَ إنهُ حسنُُ. وفصلَ اللهُ بين النورِ والظلامِ (5) وسمى اللهُ النورَ نهاراََ والظلامَ سماهُ ليلاََ. وكان مساءُُ وكانَ صباحُُ يوم ُُ واحدُُ . (6) وقال اللهُ ليكن جلدُُ في وسطِ المياهِ وليكن فاصلاََ بين مياهِِ ومياهِِ. (7) فصنعَ اللهُ الجلدَ وفصلَ بين المياهِ التي تحت الجلدِ والمياه التي فوقَ الجلدِ فكان كذلك. (8) وسمى اللهُ الجلدَ سماءََ. وكانَ مساءُُ وكان صباحُُ يومِ ثانِِ. (9) وقال اللهُ لتجتمعِ المياهُ التي تحت السماءِ الى موضعِِ واحدِِ وليظهرِ اليبَسُ. فكان كذلك. (10) وسمى الله اليبسَ أرضاََ ومجتمعَ المياهِ سماهُ بحاراََ. ورأى اللهُ ذلك إنهُ حسنُُ.
(11) وقال اللهُ لتُنبِتِ ألارضُ نباتاََ عُشباََ يبزِرُ بَزراََ وشجراََ مُثمِراََ يُخرِجُ ثَمَراََ بحسبِ صِنفِهِ بِزرُهُ فيهِ على الارضِ فكان كذلك. (12) فأخرجتِ الارضُ نباتاََ عُشباََ يُبزِرُ بِزراََ بحَسَبِ صِنفِهِ وشَجراََ يُخرِجُ ثَمراََ بِزره فيهِ بحسبِ صنفهِ. ورأى اللهُ ذلك إنهُ حسَنُُ.


(13) وكان مساءُُ وكانَ صباحُُ يومُُ ثألِثُُ. (14) وقال اللهُ لِتَكُن نيراتُُ في جلَدِ السماءِ لتفصل بين النهارِ والليلِ وتكونَ لأِياتِِ وأوقاتِِ وأيامِِ وسنينَ. (15) وتكون نيراتِِ في جلدِ السماءِ لتُضيَْ على الارضِ. فكان كذلكَ. (16) فصنَعَ اللهُ النيريينِ العظيمينِ النيرَ الاكبرَ لحكمِ النهارِ والنيرَ الاصغرَ لحكمِ الليلِ والكواكبِ (17) وجعلها اللهُ في جلدِ السماءِ لِتُضيَْ على الارضِ (18) ولتحكمَ على النهارِ والليلِ وتَفصِلَ بين النورِ والظلامِ ورأى اللهُ ذلك إنهُ حسنُُ. (19) وكان مساءُُ وكانَ صباحُُ يومُُ رابعُُ. (20) وقال اللهُ لِتَفِضِ المياهُ زَحافاتِِ ذاتَ أنفُسِِ حيةِِ وطيوراََ تطيرُ فوقَ الارضِ على وجهِ جلدِ السماءِ (21) فخلقَ اللهُ الحيتانِ العظامَ وكل دابِِ من كلِ ذي نفسِِ حيةِِ فاضت بهِ المياهُ بحسبِ أصنافِه وكلِ طائِر ذي جناحِِ بحسَبِ أصنافهِ. ورأى اللهُ ذلك إنهُ حسنُُ. (22) وباركها اللهُ قائلاََ إنمي واكثري وإملإي المياهَ في البحارِ وليكثر الطيرُ على الارضِ. (23) وكان مساءُُ وكانَ صباحُُ يومُُ خامسُُ. (24) وقال اللهُ لتُخرجِ الارضُ ذواتِ أنفُسِِ حيةِِ بحسبِ أصنافها بهائمَ ودباباتِِ ووحوشَ أرضِِ بحسبِ أصنافها. فكان كذلكَ (25) فصنعَ اللهُ وحوشَ الارضِ بحسبِ أصنافِها والبهائمَ بحسبِ أصنافها. ورأى اللهُ ذلك إنهُ حسنُُ.


(26) وقال اللهُ لنصنعِ الانسانَ على صورتنا كمثالنا وليتسلط على سمكِ البحرِ وطيرِ السماءِ والبهائمِ وجميع الأرضِ وكل الدباباتِ الدابةِ على الارضِ. (27) فخلقَ اللهُ الإنسانَ على صورتهِ على صورةِ اللهِ خلقهُ ذكراََ وأُنثى خلقهُم (28) وباركهم اللهُ وقال لهم إنموا وإكثروا وإملاوا الارضَ وأخضعوها وتسلطوا على سمكِ البحرِ وطيرِ السماءِ وجميع الحيوانِ الدابِ على الارضِ .


لقد تمت كتابةُ سفر التكوين في وقت النبي موسى وهناك من يقول بعده بكثير أيام النبي عزرا, وعلى أيةِ حال لم يكن ذلك في القرنِ الثامن عشر أو التاسع عشر أو العشرين , ولم يكن الكاتب يعلمُ أي شيْ عن نظريةِ التكوين الضوئي للنباتِ وما هي العناصر الاساسية لإكمالِ هذهِ العملية التي من دونها لن تستمر الحياة لا للنباتِ ولا للحيوانِ الذي يعتمدُ في غِذائهِ على النباتِ, وكما نعلَمُ اليوم إن نظرية التمثيل الضوئي تقول إن النبات يقوم بتصنيع غذائه (النشاء) بتوفر العناصر التالية : الماء, وغاز ثاني أُوكسيد الكربون والضوء وبوجود مادة الكلوروفيل في النباتِ يستطع أن يُنتِجَ مادةِ النشاء اللازمة لغذاء خلايا النباتِ المختلفةِ. ونحن نعلمُ إن الحيوان يعتمدُ في الاساسِ على النباتِ في غذائهِ فمن أعلَمَ كاتبَ سفرِ التكوين متطلباتِ عملية التمثيل الضوئي؟ من الهَمَهُ تسلسل نظريةِ داروُن للنشوءِ والإرتقاءِ؟؟ فهو قد كتب السفرَ قبلَ النظريتين بما يزيد عن الفِ سنة؟ والآن دعنا نتفحص معنى كلام كاتب سفر التكوين ومدى مُطابقَتِهِ للنظريتين حيثُ يقول الكتاب المقدس إن الله خلقَ الخلقَ كما يلي:


(1) خلقَ اللهُ الارض الخربة الخالية المظلمة وكان روح الله يرِفُ على وجهِ الارضِ.
(2) جاء اللهُ بالنورِ (ولم يقُل الشمس أو القمر).
(3) جاء اللهُ باليبس وأسماهُ أرضاََ ومجتمعِ المياهِ سماهُ بحاراََ.
(4) قال اللهُ لتُنبِت الارضُ النباتَ (العشب والشجر بأنواعهِ).


وكان كلِ هذا في الثلاثة ألايام الاولى, أي إن الله خلق مستلزماتِ إدامةِ النباتِ أولاََ والتي هي:
الارض والماء والنور (وليس الشمس) أي كل مستلزماتِ عملية التمثيل الضوئي أولاََ ثُم بعد ذلك خلقَ اللهُ النباتِ بأصنافِهِ عُشباََ يبزِرُ بِزراََ بحسبِ صنفِهِ وشجراََ يُخرِجُ ثمراََ بزرِهِ فيهِ بحسبِ صنفِهِ.


وهنا بعدما تم إجادِ مستلزماتِ بقاءِ الحيوانِ وغِذائِهِ جاء دور خلقِ الحيوانِ كما يروي لنا ذلك الكتاب المقدس في الفصل الاول للتكوين فيقول :


(5) خلق اللهُ الشمس والقمر والنجوم " لتكون لآياتِِ وأوقاتِِ وسنين" (اليوم الرابع).


(6) خلق اللهُ بعد ذلك كل دابِِ من كل ذي نفسِِ حيةِِ فاضت به المياهُ بحسب صنفهِ والحيتانِ العِظامِ ثم كل طائرِِ ذي جناح يطيرُ فوق الارضِ على وجهِ السماءِ بحسبِ أصنافِهِ , وباركها اللهُ وقال " إنمي وإكثري وإملاءِي المياهَ في البحارِ وليكثر الطير على الارضِ. (اليوم الخامس).


(7) ثُم خلق الله من الارضِ ذوات أنفُسِِ حيةِِ بحسبِ أصنافها بهائم ودباباتِِ ووحوش أرضِِ بحسبِ أصنافِها.


(8) وأخيراََ خلق الله ألانسان على صورتهِ ذكراََ وأُنثى وباركهُم وقال " إنموا وإكثروا وإملاوا الارضَ وأخضِعوها. (اليوم السادس) .


والان دعنا نرى التسلسل الواضح لنظرية النشوءِ والإرتقاءِ لداروُن في الكتاب المقدس:


أولاََ إبتدأ خلقُ جميع أصناف الحياة في البحر من الخلية الواحدة الى الحيتانِ العظامِ ثُم الطيور بكلِ أصنافها ثُم بعد ذلك الدبابات والوحوش والبهائم بأصنافها ثُم أخيراََ الانسان.


نعم هذا هو نفسُ تسلسل التطور في نظرية داروُن ولكن الفرق بين الكِتاب المُقدس والنظرية واضِحُُ جداََ فنظرية داروُن تعتمد على الطفرات والصدفة لتُطورَ الخلق ولا تقول لنا كيف تم خلق الذكر والأُنثى, أما الحقيقة التي في الكتاب المُقدس فتقول "إن الخالق يُطورُ خَلقَهُ بتسلسل واضَح محسوب يعتمِد النوع الواحد على الآخر وعلى التوازن البيئي والوظيفي لكلِ كائن ضمن المجموع العام للمخلوقات كافة. خالِقُُ أبدع وصنع الكروموسومات والجينات, ذَكَراََ وأُنثى خلقهُم بحِسابِِ محسوب بدون طفرات ولا صدفة وبحقيقة صادقة ناطقة صِدق الخَلِق وحقيقة الخالِقِ المُبدع" .



نوري كريم داؤد



11 / 04 / 2011



 



 


 



توقيع (نوري كريم داؤد)
أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ لـديـك.

 

(آخر مواضيعي : نوري كريم داؤد)

  الرد الحاسم على ركيزة وجوهر إيمان شهود يهوه والادفنست

  الرد الحاسم على ركيزة وجوهر إيمان شهود يهوه والادفنست

  أَتعلمون إِنَّكُمْ على بُعدِ خطوات من العرش السماوي

  ما الفرق بين زوايا الارض الاربع ورياح السماءِ الاربعة؟

  بهذا الميزان سيدان كل البشر يوم الدينونة, ولا إستثناء لاحد

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #2926

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1272

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 14-04-2011 02:22 مساء
مقال جيد ومهم وخاصة لمن يبحث عن الحجج لمهاجمة الأيمان او لخلق الشكوك . الدين لا يناقض العلم أبداً بل يلتقيان لخدمة الأنسانية أي ليس الدين ضد العلم وهكذا يجب أن يكون العلم . نعم وكما وضحت وحسب نظرية دارون في التطور والنشوء لا تختلف عن ترتيب الخلق في سفر التكوين أبداً بل الأثنان يبدآن وينتهان بنفس التدرج . شكراً للتفاصيل التي شرحتها والرب يباركك.

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #2927

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات221

تاريخ التسجيلالأربعاء 14-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 14-04-2011 11:35 مساء
الاخ العزيز وردا إسحاق الموقر

شكراََ على حضوركَ ومروركَ الكريم, وشكراََ على تعليقكَ الإيماني الجميل.

بالحقيقة وبالرغم من التطابق بين خطوات الخلق, لكن هذا التطابق بين الانجيل ونظرية دارون خداع جداََ. فالحقيقة الكاملة نجدها كما سطرها الكتاب المقدس, فالخالق ينتقل من خطوة في خلقِهِ إلى خطوة اكثر تعقيداََ واشمل, فهو ينسق وبخطط ما يفعل خطوة خطوة, وكل خطوة تاتي متقدمةََ على التي سبقتها, وتنتهي خطوات الخلق بخلق تاج الخليقة ألا وهو " الانسان" والذي من اجله خلق الله كل شيء في الوجود, وهذهِ الحقيقة تحاول نظرية التطور لدارون طمسها وغش البشر بالقول بأنَّ الطبيعة هي التي تطور المخلوقات وكأنَّها المفكر والمدبر الذي يخطط كل شيء, لكن في نفس الوقت تقول النظرية بأَنَّ كل شيء يتم بالصدفة المحضة, وهذهِ هي الغواية الكبرى لغش الانسان وإبعاده عن خالقه, ورميه في احضان الشياطين! فالنظرية لا تقول كبف تطور الطبيعة الانثى لتناسب كل خطوة ومرحلة, ولا تقول النظرية كبف ستعمل الطبيعة التي تعمل بطريقة الصدفة ونظرية الإحتمالات , كيف ستنصف الكرموسومات الوراثية وتقسمها ليكون النصف في حيامن الذكر والنصف الآخر المكمل لها في بيضة الانثى, ولعمل هكذا شيء يجب ان يتم كل شيء بالتخطيط والتنسيق والتصميم  مع كل صنف من اصناف النباتات والحيوانات, ولعمل هكذا شيء يكون الاحتمال والصدفة يساوي الواحد من المالانهاية من الاحتمالات ويتكرر هذا الامر مع كل صنف سواء في النبات او الحيوان, وعليهِ سيكون هذا هو المستحيل بعينه علمياََ وعملياََ, إلا إذا كانت الطبيعة هي من يفكر ويصمم ويتقن الصنع والخلق ومع كل حالة وكل صنف من النباتات والحيوانات لتقسم الكروموسومات والجينات الوراثية بالمناصفة وبالضبط بين بويضة الانثى وحيامن الذكر في الحيوان او حبوب الطلع في النبات, لذا فالمقالة هي لتبيان خباثة هذهِ النظرية وعدم صحتها, وعدم امكانية تفعيلها بالصدفة وبنظرية الإحتمالات العلمية الرياضية, فالحقيقة الناصعة التي ذكرها الانجيل هي التي وحدها تصمد منطقياََ وعلمياََ , وتسقط وتفشل نظرية دارون فشلاََ ذريعاََ ولا تستطيع الاجابة عن كيفية وضع امكانية التكاثر وبقاء واستمرار الصنف عن طريق التكاثر وتقسيم الكرموسومات والجينات بالمناصفة بين بويضة الانثى وحيامن الذكر بالصدفة المطلقة ومن دون وجود من يخطط ويصمم وينفذ ويبدع الكروموسومات والجينات الوراثية ويناصفها بالضبط , وإلا لا يستمر الصنف بالبقاء والوجود ابداََ سوى كان ذلك في النبات او الحيوان او الانسان.

ودمت بحماية الرب يسوع المسيح

اخوكَ في الايمان

نوري كريم داؤد

توقيع (نوري كريم داؤد)
أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ لـديـك.