المشاركة السابقة : المشاركة التالية

للرب يسوع أسم مجهول


الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1268

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 20-05-2011 02:28 مساء - الزوار : 1405 - ردود : 2
للرب يسوع أسم مجهول

لربنا  يسوع أسماء كثيرة مدونة على أسطر الكتاب المقدس . تنطق تلك  الأسماء بألفاظ  متعددة في كل لغات العالم . يقول عنه أبينا أبراهيم في  العهد القديم بأنه ( ملكي صادق _ ملك شاليم )أي ملك السلام " تك 18:14 ويعقوب قال : ( أنه شيلون ) أما أرميا فيدعوه غصن داود ( الرب برنا )" أر 6:23" . وهوشع يقول :  أنه الرب اله الجنود ( يهوة أسمه ) " هو 5:12" . أما المعمدان فيدعوه ( حمل الله ....) "يو 29:1 " . أما الله الآب فيدعوه : ( أبني الحبيب ) " مت 17:3 " أي أنه ( الأبن ) " يو 34:1 " ، لذا لا بد من الأيمان به لأجل الخلاص لأنه أبن الله الحي وحسب الآية : ( الذي يؤمن بالأبن له حياة أبدية ...) الله هو آب أزلي ، فيتحكم لأن يكون أبنه أزلياً مثله ، فالأبوة الأزلية تتطلب بالضرورة بنوة أزلية أذن المسيح هو ( أزلي ) . لنبحث عن أسماء أخرى . في العبرية يسمى ( يشوع ) وهي مختصرة من ( يهو شوع )حيث  يهوة تعني الله ، وشوع المخلص . أي أن الله يخلص ، لأنه خلص العالم " مت  22:1 " كما سمي بالكلمة المتجسدة ، أي أنه كلمة الله" رؤ 13:19" حيث  الكلمة  صار جسداً " يو 14:1 " . أما سلطان الظلمة فدعاه : ( قدوس الله ) " مر 24:1" كما دعاده أشعياء النبي ( عجيباً مشيراً الهاً قديراً أباً أبدياً رئيس السلام ... ) " 9: 6-7" سماه عجيباً لأنه مليء من العجائب ، وهذا الأسم العجيب فيه سر  عميق لا يعرف . قال يعقوب للملاك ما أسمك ؟ قال له أن أسمي عجيب ولماذا  تسأل عنه ؟ كذلك هو المشير الحقيقي فيجب أن نقول له كل يوم : نحتاج منك  أستشارة لكل ما نعمله . لقد كان مشيراً في عمود النار لشعبه في سيناء فكان  لهم دليلاً، لهذا يجب أن نطلب منه الأستشارة . كذلك هو الأله القدير ، حيث  يوجد آلهة كثيرة لكن الهنا هو الأقدر في كل شيء . لهذا يدعونا بسلطان  فيقول  : ( تعالوا علي يا جميع المتعبين وأنا أريحكم ) أنه رئيس السلام لنمو الرئاسة على كتفه " أش 6:9 " كما سمي نفسه : ( أنا الحجر الذي رفضه البنائون ) أنه كذلك ( أبن الأنسان ) الذي جاء لكي يطلب ويخلص ماقد هلك " لو 10:19 " .
المسيح هو أبن الله وسمي بالمسيح لأنه الممسوح والمعين من الله لخلاص البشرية ، لهذا قال عن نفسه : ( روح الرب عليً لأنه مسحني لأبشر المساكين ، أرسلني لأشفي المنكسري القلوب ) " لو 18:14 " كما سمي بالخالق لأن كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما  كان " يو 3:1 " و " قولو 16:1 " . هذا الخالق هو مصدر الحياة حيث : ( فيه كانت الحياة ، والحياة هذه كانت نور للناس ) " يو 4:1" . كما وصف نفسه بأنه : ( الطريق والحق والحياة ) لا أحد يدخل الى الآب الا به أي أنه : ( الباب ) . وقال أيضاً : ( أنا نور العالم ) وأكد للعالم ذلك حيث ظهر على حقيقته في التجلي وأكد لنا بأنه : ( رباً ومسيحاً ) لا وبل هو القيامة والحياة " يو 25:11 " . وهناك أيضاً أسماء وألقاب أخرى  في الكتاب المقدس وتم شرح معانيها لكي تكون واضحة ومفهومة للجميع ، لكن  للمسيح أسم آخر مجهول لا يعرفه أحد وكما تقول الآية : ( وعيناه كلهيب نار وعلى رأسه تيجان كثيرة وله اسم مكتوب ليس أحد يعرفه الا هو ) " رؤ 12:19 " . من الواضح أنه ملك لأنه يلبس تيجان على رأسه كما كان  الملوك يلبسوها عند النصر على أعدائهم . أما المقطع الثاني بأن له أسم  مكتوب ليس أحد يعرفه فأن أسماء الملوك كانت تكتب أو تحفر على الأفخاذ . لكن  يسوع هو ملك الملوك ومالك يوم الدين وليس ملك اليهود فقط كما كتب بيلاطس  على الصليب . لذا فأن الأسم الغير المعروف يجب أن يكون عظيماً وقد يعلن  عنه  بعد قيامة الأموات عندما تتحد الكنيسة به .
كان اليهود يعتقدون  ويقولون عن ذلك الأسم المجهول بأنه لا يجوز لأحد أن  يعرفه لأنه سيدخل الى  مجد الله ، وهذا دليل واضح بأن أسم الله المجهول لا  يجوز معرفته في هذا  العالم . وهناك أيضاً رأي غير مقنع يقول : أن الذي  يعلم أسم الله المجهول  سيملك قوة نفوذ عليه حتى أنه يقدر أن يأمره  لأستجابه طلبه . فمثلاً في ظهور  الملاك لجدعون " قض 18:13" رفض الملاك  النطق بأسمه لأن الذي يعرف الأسم  سيملك سلطاناً على صاحبه . وهناك رأي بأن  المسيح هو الله والله لا نهاية له  فلا يجوز للأنسان بعقله المحدود أن  يدرك الغير المحدود الذي لا نهاية له .  ولكي يبقى في فكر كل مؤمن به شىء  غامض فيبقى يبحث عنه لكنه لا يمكن أن  يعرف كل أسرار الله النازل من السماء  وأن سرية ذلك الأسم تشير الى العمق  والبعد والسر الموجود في طبيعة المسيح  الأله . فمهما عرفنا عنه ونقترب منه  فلا بد من وجود أسرار غامضة فوق  أدراك البشر كسر التجسد الألهي العجيب الذي  هو فوق كل قوانين الطبيعة  وأدراك البشر .
قصد يوحنا الرسول في  أنجيله بأن المسيح هو كلمة الله أي أنه المحارب  صاحب الكلمة النافذة  والمسموعة في الخلق والقضاء وأخيراً في الدينونة  العظيمة . والمسيح الظافر  تحقق كل كلمات الله الحية والتي هي أمضى من كل  سيف ذي حدين " عب 12:4 "  وبهذه الكلمة خلقت السموات والأرض وكل ما يرى  بكلمة ( كن ) فكان كل شىء ، وكلمة الله لأرميا كانت كمطرقة تحطيم الصخر " أر 29:23 " وهذه الكلمة التي هي المسيح الرب قال عنها أشعيا : ( يقترب الله بقضيب فمه ويميت المنافق بنفخة شفتيه ) "  4:11 " . هذه هي الصورة التي نستطيع أن نصل اليها عن أسم الرب المجهول  وستتفق بعد أنتظارنا له عندما يأتي في مجده  على الغمام فنراه كما تنبأ  ونلتمس فيه عظمته وجبروته وقدرته وسلطانه على كل شيء .
أما الآن فلا نستطيع أن نعرف ذلك الأسم المبارك لذلك الأله العجيب وكما تسألنا هذه الآية : (  من أرتقى الى السماء ثم هبط منها ؟ ومن جمع الريح في حفنتيه ؟ من صر  الحياة في ثوب ؟ من أرسى جميع أطراف الأرض ؟ ما أسمه وما أسم أبنه ؟ ) " أم 30 : 4-5 " .
لا  يجوز أذن تحديد أسم الله أو أبنه بأسم واحد لكون الله بأقانيمه غير  محدود .  ولهذا يبقى الأنسان يتجاهل أسراراً كثيرة في عمق الله الغير محدود  .
ولألهنا العظيم المجد دائماً .

وردا أسحاق عيسى
ونزرد- كندا



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  التثليث في بدعة المريمين وعند الأسلام

  ܫܝܪܐ ܕܨܠܝܒ̇ܐ عيد الصليب وقوة الصليب

  الفرق بين التثليث في الوثنية والمسيحية وآراء شهود يهوه

  الطوباوي مارن زخا أسقف الحديثة والأسقف الجّمال

  الثالوث الأقدس في العهد القديم

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #3010
الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 22-05-2011 04:00 صباحا
شكرا أخي العزيز على هذا الشرح الوافي وفعلاً يوجد الى الله أسم خاص في كل لغة ، بالعربي هو الله وبالأنكليزي هو كَود وبالسورث هو آلاها وبالكردي خُدا وبالفارسي أيضاً، وفي لغات اخرى مثل اللوغوس أو آشور أو يهوة  وغيرها الكثير . بالأسم لا يستطيع اي انسان الوصول الى الله ولهذا يبقى كذلك اسم الرب مجهول وأهم شئ هو أن نؤمن به وشكرا.

توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز
رقم المشاركة : #3013

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1268

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 22-05-2011 06:03 مساء
أخ مسعود الأنسان بعقله المحدود لا يستطيه أن يفهم الله الغير المحدود ولا أسرار الله أو عمقه . كما تفضلت على الأنسان أن يعرف الأهم وهو ما يطلبه الله من كل أنسان وهو الأيمان به وبرسالة أبنه الخلاصية . شكراً لك ولكلماتك النابعة من أيمانك النقي .

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1