المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » السيرة الذاتية للراهب مقاريس هرمز المنكيشي
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

السيرة الذاتية للراهب مقاريس هرمز المنكيشي


الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1273

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 25-05-2011 01:52 مساء - الزوار : 1537 - ردود : 5

نبذة عن حياة المرحوم الراهب مقاريس هرمز




ـ ولد في  مانكيش سنة 1913.

ـ دخل  الرهبنة واتشح بثوب الابتداء على الابنا يوسف داديشوع النجار في 24  نيسان1924.

ـ جاهر  بالنذور المؤقتة في 24 نيسان 1930 والنذور المؤبدة في 30نيسان 1933.

ـ عين مساعدا  لمدير الميتم الأب فيليبوس اسحق الراهب لفترة من الزمن.

ـ عين مساعدا  للأب عمانوئيل حداد في كنيسة سليمانية لعدة سنوات.

ـ انتخب  مدبرا رابعا في مجمع الانتخابي العام الذي انعقد في دير السيدة في  1980/5/30.

ـ رافق الأب  عما نوئيل حداد إلى دير مار يوسف في روما سنة 1982 و بقي في روما إلى عام  1997.

قضى معظم  حياته في التأمل و الصلاة و العمل الدؤوب ومن غير كلل فتبينت فيه القيم المسيحية و  الرهبانية الأصيلة حتى غدا مثالا حيا

يحتذي به  إخوته الرهبان ،كان يقضي طيلة و قته بالصلاة الوردية و الفرض الإلهي و المشاركة في  القداس و قراءة كتب سيرة القديسين ،

و كان له  إكرام خاص لمريم العذراء و مار انطونيوس  أبي الرهبان، امتاز بتواضعه و بساطته و  حبه الكبير للرهبانية و للرهبان . كانت

نفسه غنية  بالفضائل السامية وعاش طيلة حياته فقيرا و متجردا من كل الأمور المادية و  الدنيوية.

انتقل إلى  الاخدار السماوية ليلة الأحد الموافق 22- 5 - 2011، وقد أدى رسالته  الرهبانية كما  طلب منه و سيبقى اسمه خالدا في الرهبانية وفي قلوب إخوته  الرهبان


__________________



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  علاقة شهود يهوه بالصهيونية العالمية

  الله يمتحن والشيطان يجرب ، فهل هناك خطأ في ترجمة صلاة الأبانا؟

  الطوباوي ربان باباي الملفان

  قانون الإيمان ليس من صنع البشر يا شهود يهوه

  معنى إنكار صلب المسيح وصليبه

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #3017

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1273

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 25-05-2011 02:42 مساء
الرهبنة الكلدانية ومانكيش تنعيان الراهب مقاريس هرمز شيخ الرهبان الذي طال الرب بعمره الى أن ناهز 98 سنة . ولد الراهب فقيراً ومات فقيراً لم يمتلك شيئاً غير صليبه ، لكن في حقيقته مات غنياً جداً في الروح . كان مثالاً حياً لحياة النسك والطهارة ، نال رضى أخوته الرهبان في العراق ، كما نال أعجاب من عرفه في روما حيث رأوا فيه رائحة القداسة والنقاء .
نطلب من الرب أن يسكنه مع قديسه وأخوته الرهبان الذين سبقوه الى الأخدار السماوية . رفع هامة الرهبنة الكلدانية وأبناء بلدته مانكيش لأنه كان  يعمل بالوزنات التي سلمها له الرب بأمان .
لينيح الرب نفسه الطاهرة في فردوس الأبرار ويلهم الرهبنة الكلدانية وأبناء مانكيش وأقربائه العزاء والأيمان .
وردا أسحاق عيسى
وندزر - كندا

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #3019

الكاتب : المدير

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات570

تاريخ التسجيلالأحد 20-12-2009

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 25-05-2011 11:15 مساء
شكرا لك اخ وردا لاضافة السيرة الذاتية للراهب مقاريس هرمز المنكيشي

الراحة الابدية اعطه يارب ونورك الدائم يشرق عليه وعلى كل امواتنا المؤمنيين..امين

توقيع (المدير)
http://www.m5zn.com/uploads/2010/3/12/photo/gif/g0wj2nhngz535w49lg6.gif

رقم المشاركة : #3021

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1273

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 25-05-2011 11:57 مساء
شكرأً لك أيضاً ، والرب يقبل روح الراهب المتنيح في الأخدار السماوية مع العذراء والقديسين .

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
المرحوم الراهب مقاريس رقم المشاركة : #3026

الكاتب : samdesho

مستشار لادارة موقع مانكيش

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات213

تاريخ التسجيلالجمعة 06-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 27-05-2011 01:36 مساء
شكرا للاخ وردا اسحق ولكل من ساهم في هذا النقاش.
ان المرحوم الراهب مقاريس كان قدوة للرهبان حيث امتاز بخصائل الرهبان التي من اجلهايقدمون نذورهم الرهبانية.
أتذكر وأنا في معهد مار يوحنا الحبيب في الموصل( السيمنير)، كان رئيس المعهد الاب يوسف أومي الفرنسي يقول: ان في دير الربان هرمزد في القوش راهبين أخوين قدّيسين، وهما من منكيش، الراهب سمعان والراهب مقاريس. وكان الاب يوسف أومي (واعتبره قديسامثل الكثيرين الذين عرفوه) مديرا للمعهد( وله ستة أخوة على ما أتذكّر وجميعهم كهنة) المذكور طيلة 45 سنة، من 1926-1971 السنة التي دخلت فيها المعهد.
هذه شهادة من قديس لمن نعتبره قديسا لخصائله الفريدة.
روحك الطاهرة في أحضان القديسين، صلّ لاجلنا من العلياء.

              سامي خنجرو
            سدني - استراليا

توقيع (samdesho)
رقم المشاركة : #3027

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1273

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 27-05-2011 07:26 مساء
شكراً لك أخي العزيز سامي خنجرو .يفرحني حضورك دائماً ، وبمعلوماتك ترفع بنيان أفكارنا وخاصة في تاريخ الكنيسة والآباء لهذا نطلب حضورك دائما .
أجل يا أخي العزيز كان فقيدنا الغالي قديساً وشهد أخوة كثيرين على نقاوة سيرته .أنه عاش وترعرع في أحضان الرب . عندما ترك أزقة مانكيش كان عمره 11 سنة وعمر أخيه سمعان كان 15 سنة لأنه كان من مواليد 1909 وكما تفضلت وبشهادة رئيس المعهد الأب يوسف أومي الفرنسي أنه وأخيه قديسين . أنا أرى بأن يد الرب كانت مع الأخ المرحوم سمعان أيضاً وحتى عندما كان في مانكيش بسبب حالته النفسية ، لهذا لم يشأ الرب أن يموت في مانكيش بل بطريقة لا تصدق قاده الرب الى الدير حيث ذهب الى هناك باحثاً عن الأعشاب لكي يصنع منها دواء ، وكان المرحوم خبيراً بذلك . وفي كرم الدير مات دون أن يعلم به أحد . وجده أحد شبان القوش وأخبر الرهبان بوفاته فتفاجئوا برؤيته ميتاً في أرض الدير . الله أراد أن يدفن مع رفاق دربه .
كرم الرب الأخ مقاريس بعمر مديد ( 98 )لم يصله احد من ابناء مانكيش وهذه علامة محبة الله له . لا وبل كان أكثر أكليروس اليوم عمراً ويليه سيادة المطران أندراوس صنا ( 1918 ) طال الله بعمره .
الحديث بدأ يبرز عن قداسة الراهب مقاريس نرجو من الرب أن يبرز حقه أذا كان مستحقاً لكي يرفع رأس الكنيسة الكلدانية التي تفتقر الى الطوباويين والقديسين .
ليبارككم الرب أنت والأخ أسحق بفرو والأخ حنا شمعون وخوبيار وكل من عبر عن ما في داخله عن فقيد مانكيش الغالي .
ليكافىء الرب سيرته وايمانه ومحبته وصبره الطويل وينيح نفسه الطاهره في فردوس النعيم لكي يشفعنا بصلواته عند الرب .

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1