المشاركة السابقة : المشاركة التالية

هل إنجـذب يسوع أم هو صعد ؟

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 06-06-2011 01:13 صباحا - الزوار : 1114 - ردود : 2

 


هل انجذب يسوع الى السماء ام هو صعد ؟


  سؤال بسيط ويمكننا ان نتأمل فيه ، والمجال مفسوح للجميع ان يضيف ويجيب اذا وجب ذلك .


لا هو صعد بقوته الذاتية  اي لم يجذب ؛ وهو قال  عندما يصعد ابن الانسان الى السماء ، ففعل يَصعد  جاء من إرادة الأبن   اي هو يَصعَد ؛ ويقول مار بولس على الروح القدس  فمن الذي صعد غيره  غير الذي نزل  فالذي نزل هو  نفسه الذي يصعد،  بما معناه  ان يسوع بقوته لان الحياة فيه ، وعندما حَل في رحم امه العذراء كان بقوته وإرادته ايضا اي بمشيئته الخالصه اي بأرادته الخالصه يقدم ذاتهُ . يسوع هو الثالوث الاقدس  الآب والأبن والروح القدس اي الله كلهُ  حَلَ في بطن  ونفس مريم العذراء  بإرادته الذاتية  وبها نفسها صُلِـبَ  وايضا  وبنفس الإرادة نزل  الى عند الاموات  وبإرادته الذاتية صعد للسماء .


كان يسوع يتكلم  بكلمات عن الآب وآبـا وياأبتاه  لانه كان  ابن الانسان  لان يريد ان يعطي للانسان بنوة الله ، لم يعمل اي شيء خارج  المشيئه او الطبيعه لانه كان  من الامر ملزم فيه ان يعطي  كلمة الله والاب للانسان  مثل ما هي  من اجل البنوه ولكي تكون ابنا لله  لابد ان تمتثل بكل شيء قلته،  لذا قال يسوع  ماسمعته من أبي 


جـِئتُ وقلته لكم  اي هناك مهمة محددة  عملها  ليس اكثر  من ذلك ، اي اعطيكم الكلمة  والبنوة  وارجع اموت واعطيكم الروح القدس واترك الله كله لإرادتكم الحُرة


تقبلوه ان ترفضوه ، لانه لو اراد أن  يعمل اعمال عظيمة  وهو الثالوث الاقدس  موجود فيه اليس هو الذي قال للبحر يهدأ كان بإستطاعته ان يقول للجبل تساوى مع الارض او  يقول للارض انشقي الى نصفين  اليس  هو الذي أقام ليعازر  كان بقدرته ان يقول لاعدائه موتوا  هذه الاعمال لايريد يسوع ان يظهرها  اي انه لم يريد ان يظهر كثالوث اقدس  بل فقط يظهر كأبن  من اجلنا  جتى نحن نقتدي فيه  ونعمل الذي هو عمله  فقط .


 لاننا نحن ليس باستطاعتنا ان نعمل أعمال الله  وهنا اراد الرب يسوع ان يبين انه ابن الانسان وهو ضعيف لتظهر قوة الله فيه ولان عصرنا هو عصر الذبيحة وهو العهد الجديد( اي في ضعفنا واعترافنا بهذا امام الله  فأن قوته ستظهر فينا)  والشطاره فينا ان ندافع  بذبيحتنا  وليس بقوتنا العضليه او اي سلاح  وهذا يكون إبن الشيطان ، لكن الذي يدافع بدمه او ذبيحته  هذا ابن الله ،


 



توقيع (فريد عبد الاحد منصور)

 

(آخر مواضيعي : فريد عبد الاحد منصور)

  شرح مثل الزارع انجيل متى(13: 3-9)

  دبابيس روحيـــــــة

  حلم القديس جون( دون) بوسكو ورؤية جهنم

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج 2 والاخير

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج1

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #3048
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 07-06-2011 06:31 مساء
الأخ العزيز فريد المحترم
الرب يسوع لم ينجذب الى السماء بل صعد أمام أنظار الرسل دون أن تتأثر عليه الجاذبية الأرضية وكما سار على الماء دون أن ينسحب كبطرس الشكاك الى الأسفل .
لماذا صعد ولم ينجذب ؟
لأنه يريد أن يجعل أيمان الرسل نقياً طاهراً لكي يروا رب المجد بأعينهم المجردة كيف صعد الى السماء وبعد ذلك جاء الملاك لكي يبلغهم بالأنصراف بع أن حجبته الغيمة . كان بأمكانه أن يختفي في لحظة طرفة عين كما فعل مع تلميذي عماوس ، لكن اراد من الرسل أن يفهموا الصعود بدقة ويؤمنوا بأن رسالته أنتهت على الأرض فلا بد منه الى العودة الى عرشه السماوي .
شكراً لك أخ فريد والرب يباركك.

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
الصعود رقم المشاركة : #3049
الكاتب : khobiar

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات177

تاريخ التسجيلالثلاثاء 02-03-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 09-06-2011 06:19 صباحا
اخواني سلام المسيح

الصعود ضد قانون الجاذبيه الارضيه

وضع الرب قوانين الطبيعه لتخضع هي له وليس هو لها

ان المسيح لم يصعد في الجسد الارضي وانما بجسده الروحاني

صعد في الجسد الروحاني

ونحن سنقوم على شكل مجده

الطبيعه البشريه ستتمتع بالمجد

على مثال المسيح سنقوم وعلى مثاله نصعد

واينما يعيش سنعيش معه لاننا شركة معه في حياته وفي مجده القيامه وفي مجده في الصعود

المسيح اراد بالصعود ان يجعل افكارنا معلقه بالسماء

المسيح اعطانا عربون ايضا كصعود البشر في القديم والعهد الجديد

في القديم صعد ايليا بمركبه

واخنوخ صعد الى السماء ايضا

في الجديد

بولس الرسول صعد الى السماء الثالثه وسمع كلمات لا ينطق بها

القديس يوحنا في سفر الرؤيا

ابصرت بابا مفتوحا في السماء

من بركات الصعود نشخص ابصارنا الى السماء

حيث ما يكون كنزك هنا يكون افكاركم وانظاركم وتتعلق القلوب

الى السماء

اذا المسيح صعد الى السماء صعودا

مع تحياتي للجميع

خيري خوبيار
المانيا

توقيع (khobiar)