المنتدى » تاريخ شعبنا تسميات مدننا وقرانا » هل تتكرر خطيئة سدومَ وعمورة؟
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

هل تتكرر خطيئة سدومَ وعمورة؟

الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في السبت 09-07-2011 04:09 صباحا - الزوار : 2633 - ردود : 2

هل تتكرر خطيئة سدومَ وعمورة؟


مقدمة


يتحدث الكتاب المقدس في سفر اللاويين 18 عن العلائق الجنسية، ويعطي لنا فرزاً دقيقاً بين ما هو حلال وما هو حرام، وعندما نصل في قراءة هذا الأصحاح الى الآية 22 نلاحظ وبكل وضوح معنى الشذوذ الجنسي البغيض والأنحراف والزنا، وكيف تنجّست الأمم والأرض الى أن عوقِبَتْ ونالت جزاء أفعالها الشريرة.


رسالة الله الى ابراهيم


يقول الرب الى ابراهيم في سفر التكوين 18 : 20 "كثُرتِ الشكوى على أهلِ سدومَ وعَمورةَ وعظُمَتْ خطيئتهم جداً". حاول ابراهيم أن يتوسط ويترجى من الله كي يرحَمْ هؤلاء لأن إبن أخيه لوط وعائلته كانوا يعيشون في سدومَ. كان ظهور الله في مَمْرا مع الملائكة من أجلِ أن يعطي رسالة مزدوجة الى ابراهيم ألاولى عن الحمل الخاص بزوجته سارة ليكون لها ولداً في السنة القادمة، والثانية هي قرار الله والحُكم الخاص بسدومَ وعمورة.


السؤال هنا: لماذا دمَر الله المدينتين وماذا كانت أخطائهم؟


الجواب: ما يُسمى بالزواج المثلي حالياً كان مُنتشراً بقوة وبكثرة في ذلك الوقت، والأغتصاب اليومي الشاذ بين الذكور والأناث وبدون قيود ليلاً ونهاراً مُستمراً وبدون انقطاع أيضاً، اللواط بين الذكور بشكل شائع وبدون حدود بالتراضي أو بالأكراه وحتى بالقوّة. هذه كانت نماذج من الخطايا وليس جميعها. لقد وصلت ريحة العفونة والخراب النتن الى خالق العالم، وعليه سيكون قراره شديداً وعقوبته زلزالاً مُدمراً للمدينتين الى أن جاء وقت الفناء وأمطرهما بالنار والكبريت. لقد دُمّرت المنطقة مع سُكانها وأصبحت مهجورة قاحلة حتى يومنا هذا وهي الآن مثل العلامة البارزة والشاخصة الى رمز الخطيئة الذي يُذكّر البشر بما كان يقوم بهِ أجدادهم وما قد جَنوه من أعمالهم الشريرة الفاسقة.


الملائكة ولوط


لقد كان لوط جالسا عند باب مدينة سدوم عندما وصل الملاكان وقت الغروب وألحّ عليهم بالمبيت عنده ودخلا بيته، وقبل أن يناما جاء شباب ورجال سدوم وأحاطوا بالبيت من كلّ جهة طالبين من لوط لأخراج الملائكة حتى يُضاجعوهم. كان يتوسل لوط اليهم من اجل حماية الضيوف وقرر ان يعطيهم بناته الباكرات بدلاً من الملائكة وبدون جدوى حيث أصرّوا أن يأخذوهم وبعد أن دفعوا لوط لكي يكسروا الباب حدثت المعجزة حيث سحب الملائكة لوط الى الداخل، والمهاجمين جميعاً أصبحوا عُميان عاجزين عن فتح الباب. انها إرادة الله، وفي الصباح الباكر خرج لوط والملائكة وزوجته وبنتاه وبعد شروق الشمس أمطر الرب كبريتاً وناراً من السماء وكانت المُصيبة والكارثة على سُكان المُدن ونبات الأرض وكل شيئٍ حي. ( القصة الكاملة في التكوين 19).


هل الزواج المثلي هو عصيان أوامر الله أم شواذ؟


مَنْ يدّعي الحرية للشواذ فانه يقود الفساد والشر لتدمير الشعوب وإهانة المبادئ السماوية وتعاليم الله وبالتالي سوف يتحمل كل التبعات المرئية وغير المرئية التي ستهتك بهذه الشعوب، وعندها سوف لا تكون لها قيامة الى الأبد ورُبما تتكرر مأساة سدومَ وعمورة وبشكل أقوى وطريقة لا يُمكن التحدث عنها أو تصديقها وكما نعلم أنّ الله يُمهِلْ ولا يُهمِلْ. الرذائل ليست عصيان الأوامر فقط وإنما إهانة خُطة الله في البشرية والأتكاء على الحرية لأفشال المخطط الذي وضعه الله، فكيف نستطيع ان نطلب منه ليرحمنا ويُخلّصنا؟


تحذير الرب يسوع للبشرية


انجيل لوقا 17 يُعلّمنا الدرس، الطوفان أهلك الجميع عدا نوح وعائلته، ويوم سدومَ وعمورة أهلك الجميع في المنطقة عدا لوط، ويقول الأنجيل "هكذا يحدث يومَ يظهر ابن الأنسان، فمَن كان في ذلك اليوم على السطح فلا ينزل الى البيت ليأخذ حوائجه، ومن كان في الحقل فلا يرجع الى الوراء، تذكّروا إمرأة لوط ! من حاولَ أن يحفظ حياته يخسرها، ومَنْ خَسِرَ حياتهُ يُخلّصها".


الدول التي تُجيز الزواج المثلي وموقف الكنائس


أسبانيا الكاثوليكية تُفاجئ العالم بسماح زواج المثليين والأساقفة الكاثوليك يُقاومون القوانين ولكن بدون فائدة، وكذلك الحال بالنسبة الى هولندا وبلجيكا والسويد وكندا وبعض الولايات الأمريكية، حيث أصبحت ولاية نيويوك الأخيرة في تشريع هذا الزواج والسماح به، وهناك الكثير من الدول الأخرى تعطي الشرعية لأمور شاذة كثيرة. كنائسنا الشرقية والمشرقية لا تعترف بالشواذ أبداً، وتعتبر الزواج المثلي خروجاً عن تعاليم الكتاب المقدس لأنه خطيئة، قداسة بابا الفاتيكان يطالب الكنائس بوقف زواج الشواذ جنسياً ولكن ليس له سلطة الغاء القوانين، وماذا نستفاد من الأستنكار فقط؟ لقد وصل الأمر عند بعض الكنائس وخاصة اللوثرية بمُباركة الزواج المثلي!، المثليين بحاجة الى رعاية ومُساعدة لأنقاذهم من مآسيهم الخاصة الغير طبيعية وليس الى تشجيع المرض الذي يُعانون منه.


خلاصة


وأخيراً نقول وبأسفٍ شديد، بدأت بُلدان كثيرة بتشريع القوانين الأباحية وتشريع الزواج المثلي، ووصل الأمر الى الغاء بعض القوانين السارية ووضع تشريعات بديلة عنها لتشجيع المثليين الى الأنتماء الى الجيش وبناء مُجمعات خاصة بهم بحجج مختلفة. وفي المقابل لا ننسى، بأن هناك مجتمعات تُحارب بشدة الأنحرافات ولا تُباركه مهما كانت الأحوال، ولها قوانين صارمة جداً بحق هؤلاء. فهل نحن سائرون الى سدومَ وعمورة جديدة؟


مسعود هرمز النوفلي


7/7/2011



توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز

 

(آخر مواضيعي : مسعود هرمز)

  هل يوجد خلاص خارج الكنيسة؟

  نشيد المحبة، الشماس وعد بلو

  فتاة أمريكية أدمنت أكل الصابون

  سرقة مقبرة أثرية عمرها 5 آلاف سنة قرب قلعة أربيل

  نقص مياه الري يدفع مزارعاً عراقياً للانتحار

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #3143

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1273

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في السبت 09-07-2011 12:19 مساء

أجل يا أخ مسعود العالم يتجه نحو الشذوذ والخروج عن القواعد المرسومة له في الكتب المقدسة . فالعصرنة اليوم تحمي كل شذوذ بأسم الحرية وهناك دول تخصص يوم لخروج الجنسين عراة في الشوارع او السواحل . رقعة السماح لزواج المثلي تزداد بمرور الزمن ، هذه الخطيئة التي تثير غضب الله وكما وضحت ذلك تاريخياً والمدونة في الكتاب ستكبر وترتفع الى ان تصل الى محضر الله كما وصلت خطيئة قوم لوط أو خطيئة نينوى فأحذرها بيونان النبي . فهل سيحذر الله العالم بسبب هذا العمل المشين التي تقف معه قوانين دول كبيرة كأميركا وكندا وغيرها ؟ أم سيكون الأنتقام مباشر ومدمر كما حصل لسادوم وعامورة ؟


شكراً لهذا الموضوع المهم والهادف والرب يباركك.



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #3161
الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 14-07-2011 07:09 مساء

الأخ العزيز وردا المحترم


شكرا لك ولتقييمك الموضوع المهم الذي يشغل حياة الكثيرين، أنا معك في ما ذكرت ، نحن بحاجة ماسة الى الصلاة والصوم لكي يُنير الرب العقول وينظر بشفقة الى البشرية التي تظلمها المادة وإله المال الذي أصبح هو إله الكثيرين مع شديد الأسف. وكما تفضّلت العصرنة وما يدور حولها في خنق البشرية بالخطيئة والشذوذ والموت لأن عاقبة الخطيئة هو الموت. نطلب من الرب أن ينقذنا ويُبعدنا من العقوبات التي رُبما تحدث الآن وخاصة في الزلازل والجفاف والفيضانات والقتال والتدمير وامور كثيرة وكلّها علامات. شكرا لك مرة اخرى والرب يبارك فيك الى الأبد مع تحياتي الأخوية.



توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز