المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » ظهورات السيدة العذراء في العالم وتحذيراتها ج 6
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

ظهورات السيدة العذراء في العالم وتحذيراتها ج 6


غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في السبت 16-07-2011 04:22 صباحا - الزوار : 1070 - ردود : 2

ظهورات السيدة العذراء في العالم وتحذيراتــها ج 6

                                                            الكنيســـة ،  البـابـا

أنا سُلطانة الرُسـل ، وأمُ الكنيسة . أريد أن تنتصِرَ الكنيسة ، وأن يَملِك يسوع وَلَـَدي على القلوب ، وعلى العالم .( 29 أيار 1968 )
فلنـُصلِ مع الملائكة والقديسين ، مُتـَحِدين جميعا كعائلة واحدة هي الكنيسة : عائلة واحدة في سّلام المسيحية .... فعلـى الكنيسة أن تـَجلِبَ المحبة والمسرّة للقلوب . (6 كانون الثاني 1970 )
يجبُ علينا محبّةُ الكنيسة ، والعملُ على إنتصارِها . فليس سوى كنيسة واحدة ، هي كنيسة بطرس التي يجبُ أن تــَمِلك ، كنيسة بطرس التي يجبُ أن تـَنتصِر . سَتَحدُثُ صِراعات وإضطِهادات ، سَتَحدُثُ اشياء كثيرة ، ولكن الكنيسة سَتنتصر ، وأنا أمّ الجميع سأنتصر ايضا ( 9 كانون الثاني 1970 )
...... يجب أن يكون بطرس رأسَ الكنيسة . عَليكم أن تـُصغوا  للبابا ، عَليكم أن تُحِبوه وعليكم أن تـُطيعوه . صَلـّوا لأجله وسيمنَحُه يسوع القوة والشجاعة ليَعملَ على تطبيقِ الحقيقة والإيمان المتين . (26 تشرين الأول  1969 )
                         الكهنــــــــــــــة
ياوَلـدي المـُكّرس ، لَقد وضَعتـُك على هذه الطريق لأجل خلاصِ الأنفس ، لإعطائها النورَ والتعزيةَ  في أوقات الكـآبة . نفوسُ كثيرة هي على سريرِ الألــم ، تبكي وتَياسُ وتَنتظـُر تَعزيــة ، وليس من يعزيـها !
عِندما كانَ يسوع على هذه الأرض كان كاهنا مثلك . ولم يُهمِل أحداَ : لا الفقراء ولا الأغنياء ،
لا الشباب ولا الشيوخ . كان يحمِلُ النور والتعزية للجَميع . كان يُصغي لجميع من يَدعونَهُ ويَمنحُهم العزاء. وأنت ياولدي ، إنكَ لاتتبع طريق يسوع !
لِمَ أنتَ مُتكبرُ وفخور إلى هذا الحد ؟ إعلم ياولدي ، إنَ عليك رِعايةَ القطيع الذي سَلمه إليك يسوع . فكيف ترعاه ؟ وكيف تـُراقِبـه ؟
تأمـل جيداً باقوال يسوع : ماذا كانَ يفعلُ عِندما كانَ على هذه الأرض ؟ فكِر ! فكِر جيداً ! نفوس كثيرة تذهب إلى الهَلاك : فلماذا لاتقتربُ منها ؟ وعندما يأتي اليومُ الأخير ، فماذا يَحٍلُ بك إن لم تكـن أتمَمتَ واجباتك كـأب ؟ ....
ألا تَعلم أنّ أمّكَ السماوية تستطيع الذهاب حيثُ تشاء والتحدُ ث إلى الجميع بوضوح ؟ وبغيرٍ حديث الكٍبرياء والغرور !
فكِر جَيـداً ، ياولدي ، بكلام أمّـك السماوية..... وإن أنت لم تـُصغِ لأقوالي ، ستنزِلُ العقوبات بِكَ وبالبشريّة !
أتعلمُ يا وَلـَدي أن يجبُ عليك البقاء على طريق الجلجلة ؟ وأن تَتَحمل كلّ الإفتِراءات  والإضطهادات ؟
فبألـَمِكَ ، وبعذاباتِكَ ، يجبُ عليك تخليصُ النـُفوس الموكولة إليك . فكّرِ باقوالي جيداً وتأمل قبلَ فواتِ الأوان !
إنّ هذا العالم ينتهي ، أما الابدية فلا تنتهي ابداً ! فماذا يَحلُ بكَ حينَ تَمثلُ أمام دينونةِ الله ؟ حيث لامجال للأعذار ! وحيثُ الحقيقة المُجَردة ! فكُفّ عن التفكير بالأمور المادية : فكِر فقط بعذابات يسوع وآلام أمك السّماوية التي يُمزقُ قلبها أبناؤها المُكّرسون !.....
إنها الأمّ السماوية التي تأتي لتـُخلِصَك وتـُعزيك ، وتَحمل النور لجميع من حُرِموا منه . أنت تعلم أنّ الأمَ تعمل كل شيء من أجل ابنائها ، وخصوصا من أجلِ ابنائها المُكرسين ! فَدَع، ياولدي، جميع أمور الأرض حيثُ أنت عابر سبيل ، كما تعلم ، وأرفَع عَينيكَ إلى العَـلاء نحو السماء حيثُ ستَنعم بالسّعادة الفائقـة !
اعدِدِ النَفوس ، ياولدي ! أعدِدِ النفوس ليسوع ! ألا تعلم أن يسوع هو تعزية المرضى والحزانى والجميع ؟ إنهم يستطيعون الحصول على نِعَمٍ كثيرة عندما يكون يسوع في قلبهم ! فيسوع يُصغي إلى الأخيار لأنهم بقُربه ، ويُصغي إلى الخطأة لأنهم يتجهون إليه . فَبِمـثَـلِكَ الصالح يُمكُنك أن تـُخلِصَهم جميعاً ! .....
فَكِر جيداً بكلمات الأم السّماوية هذه ! أنا لا أريد أن تهلِكَ ، وتهلك معكَ نفوس عديدة! فَكّر بذلك جيّداً ، ياولدي ! ........ فَكّر به جيّــداَ !
في وقت التقديس ، في القداس ، ضع في الكـأس كل النفوس ، نعـاجَك الخيّرة والفاسدة ، ويسوع سيغسِلـُها بدمه ، ويُطِهِرها ويُهييْ لها طريق السماء .
صـلِ ! صـلِ ! صـلِ ! تَقشـف وأمِت ذاتكَ . ( 28 شباط 1966 )
                             الـراهبــــات
يا إبنتي ، أنتِ التي خطبتِ ولدي يسوع الذي يُحبُك كثيراً ..... إنهُ يريد آلامَـكِ وقلبَكِ وتواضعـَكِ وطيبتَكِ ولطفَـَكِ !
أعطِه كلّ شيء.... أنتِ بكُلِيَتكِ ، دائما ؛ حتى خطاياك ، فيُزيلها ويُضرِمكِ حُبـّاً له .....
يسوع يُريدُ عرائسه طاهرات قدّيسات مُتَزَيِنات بمحبة عظمى ، دَوماً في التواضع ، دوماً في الطيبة ، دوما في المحبة مع الجميع ، نحو الله ونحو القريب .( رسالة الى راهبة في 27 آب 1967 )
يا إبنتي ، أريد أن تُحِبّ عرائس إبني يسوع بَعضـُهُنّ بعضاً حباً كبيراً ! ويجب أن يَكـُنّ دوماً متواضعات هادئات ، ويُبدين حبـاً كبيراً لي ولأبني يسوع عروسِهنّ .
   لا أريـــد كبــــــريــاءً ولا تَعجُـرفاً ولاغروراً .......
فالشيطان يَعملُ في الأديرة ، وفي النفوس المُكّرسـة ، لأنها تستسلمُ للتّجـاربِ والمخاطِر ، ولأنها لم تَعُد تَقبَـلُ الصليب مع يسوع ولا تتبـع عروسَها ، إنّـها تجعَلـُه يَبكي ، أما أنا فقلبي يتمزق لِرؤيـَة ابنائي المُكّرسين غارقين في الوحـل الَكثيف !
......تَشَـجَعي ! فَسـوفَ نسيـرُ معـاً على دربِ الجُلجُلة الأليم ونَبلغُ السماء !
اباركُـكِ وادعوكِ أن تكوني قويّة في المِحـَن ! ( رسالة الى راهبة في 24 كانون الأول 1967)
                       العــــائلـة والشّبيبـــة
إقتدوا بعائلةِ الناصرة بالمثـَلِ والتواضعِ والمحبة / إقتـدوا بها بإحتمالِ كلّ مايُرسلـُه إليكم يسوع .
وأنتِ ايتها الشبيبة ، إقتـدي بأبني يسوع عندما كان على هذه الأرض . لقد احَبّ الجميع ولاسيّمـا الفقراء . وانتم ايضاً ، إحترموا أهلكُم وأحِبوهُم وأطيـعوهم وعزوهـُم وآزروهُم وساعدوهُم في حاجاتهم ، لأنهم يَعمَلون الكثير من أجلكم.
فلتحفظكُم المحبة والصلاة ومسبحة الوردية دائماً مُتحدين . وفي العائلة التي تـُتـلى فيها مسبحة الوردية ، نأتي لـنُبارِكَكُم ونفيضَ النعم ، ونُشدِدكُم في هذه الحياة وفي ساعتكم الأخيرة، وسَيُعينكم يسوع ويوسف ومريم . (12 كانون الثاني 1969 )
أيها الآباء والأمهات ، كَرسوا لي جميع أولادكم . حتى يعودَ إليهم الإيمان والمحبة والعذوبة والصفاء والثبات  حتى الموت بتواضع كبير . صَلوا ، صلوا من أجل أولادِكم . ضعوهم تحت حمايتي لأني سأضُمُهم حولي بِشدة كإكليل الوردية ، حتى يفهموني ويحبوني مدة حياتهم . (6 تموز 1968 )
ايها الأزواج ، إقتدوا بالقديس يوسف . فَتُكونوا عائِلة مُقدسة . في عائلِتكم سَوفَ تَحـُلُ السّلامُ والوفاق والصفاء . اصغوا إليّ ، يا اولادي ، أنتم جميع الاباء في العالم ، فعليكم مسؤوليةُ كبيرة تجاه عائلاتِكم . عليكم أن تُفكِروا جيداً بالطريقة التي تربون بها أولادكم. تَقَرّبُوا منهم بالصلاة والكلام والمثل الصالح ، لأنكم سوف تُدانون يوماً.... وأنتُنّ أيتها الأمّهات ، مادام أولادكًنّ صِغاراً ، يتوجّبُ عليكُنّ تربيتهم . وجَعلـُهُم يسلـُكون طريق القداسة والتواضع والطّهارة .( 27 كانون الأول 1968 )
طوبى للعائلات التي يجتمع فيها الأطفال والشيوخ ، إنني أفيض عليهم النِعم الكثيرة عندما يُصَلون من أجل أولادِهم ويحبّوني .
يا أولادي ، تذكروا اهلكم ، لاتّدَعوهم يَتضعذّبون ، وأحفظوهم بقربكم ، وعزوهم بالكلام وبجميع الطرق ..... فحيثُ يكونُ الشيوخ ، فهناك ايضا يكون يسوع الذي يُعزيكم ويُساعِدكم. وأنا بنفسي أكون دائما بقربهم ، أفيض عليهم نعماً غزيرة. (18 حزيران 1968)
أيها الشباب! اسلكوا الطريقَ الصالحة ! سيروا برفقة يسوع على طريق الجلجلة ، فتجدوا النعمة والتعزية ، لأنكم في قلقٍ كبيرٍ وأصبَحتُم لاتُدرِكون شيئاً. (29 أذار 1968 )
ايها الشباب ، ايها الشباب ، إقتربوا من يسوع ! لأن يسوع يستطيع أن يُعطيكُم كل شيء ، أما العالم فلاشيء ماعدا الوَهم والخبث . فيسوع كله محبّة . وبالمحبة يملِكُ السّلام ، وبركة الله . نفذوا ما اقوله لكم .( 1 آب 1969 )
أيها الشباب ، تَجمعوا عندَ قدمي بتلاوة مسبحة الوردية ، تجمعوا عندّ قدمي يسوع وتَناولوه في قلبكم ، فيضرِمَ قلبَكُم حبا له. أحِبوا بعضُكم بعضاً ، وأحبوني أنا أيضاً ، انا أمكم التي تحبّكم حبا كبيراً ! ثابروا دائماً ، حتى الموت ن لأن كلّ شيءً على هذه الأرض زائل ، أما الأبدية فلا: فهناك تَنعمون بالسعادة الأبدية .( 7 ايار 1970 )
اريد أن اعطيكم جميعا قبلة وخاصة للشباب الحاضر ههنا حولي . اريد دَعَواتٍ كثيرة وعدداً وفيراً من الكهنة والإكليريكيين ..... على أن يكونوا رُسلاً حقيقيين ليسوع بالطهارة والعفة والتواضع والفقر . (1 آب 1969 )



توقيع (فريد عبد الاحد منصور)

 

(آخر مواضيعي : فريد عبد الاحد منصور)

  شرح مثل الزارع انجيل متى(13: 3-9)

  دبابيس روحيـــــــة

  حلم القديس جون( دون) بوسكو ورؤية جهنم

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج 2 والاخير

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج1

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #3171
الكاتب : ماري ايشوع

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات1472

تاريخ التسجيلالإثنين 11-07-2011

معلومات اخرى
حرر في الأحد 17-07-2011 09:03 صباحا

الرب يبارك حياتك اخي العزيز فريد ، وبمناسبة عيد مريم العذراء سيدة جبل الكرمل الذي كان البارحة 16/7 اصلي اليها طالبة ان تمنح ثوبها الطاهر لكل ابناءها لأنه حقاً يحفظُ من يلبسهُ من الخطيئة ومن شر العالم ، لتكن بركة سيدة الثوب على جميع الكهنة والمؤمنين .


لك اخي العزيز محبتي وصلاتي .



توقيع (ماري ايشوع)
رقم المشاركة : #3186

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 22-07-2011 04:17 مساء

شكرا لكَ اختنا العزيزة ماري ايشوع مروركَ الكريم على  الموضوع وردكِ الاجمل  وصلاتك الرب يبارك حياتك ويتقبل صلاتك وتقدمتك بشفلعة امنا العذراء الكلية القداسة.



توقيع (فريد عبد الاحد منصور)