المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » تأملات في زمن الميلاد ( المسيح رئيس السلام) الجزء الخامس
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

تأملات في زمن الميلاد ( المسيح رئيس السلام) الجزء الخامس


الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1262

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 04-01-2012 02:04 مساء - الزوار : 1064 - ردود : 0

تأمّلات في زمن الميلاد"المسيح رئيس السلام""

"الجزء الخامس" السّلام مع الآخرين" أو كيف نصنع السلام؟

بقلم نافع شابو البرواري

قد يظن ألبعض أن السلام يتحقق لنا بدون أيّ جهد ولكن الكتاب المقدّس يخبرنا  انّ علينا أن نسعى بكل قوانا  للحياة في سلام مع كل انسان لأن السلام  يتطلّب عملا شاقا .

يقول داود النبي"تجنّب الشر وأعمل الخير وألتمس السلام وأسع وراءه " (مزمور  34:15 ) ، وقد ردّد الرسول بولس صدى هذا الفكر في العهد الجديد  بقولهِ
""لا تجازوا أحداً شرّ بشرّ ...لاتنتقموا لأنفسكم ايّها الأحباء بل دعوا  هذا لغضب الله ، فالكتاب يقول "لي الأنتقام ، يقول الربّ ، وأنا الذي يجازي "(روميا 12:17,18 )" .  ليس صنع السلام أمرا محبوبا عند الكثيرين لأنّ  الأقرب للطبيعة البشريّة أن يحاربوا لأجل الحق ، ومجد المعركة هو أمل كسبها  ، لكن لابد من طرف خاسر ، أمّا مجد صنع السلام فأنه قد يجعل الطرفين  رابحين في الواقع ، فصنع السلام هو طريق الله ، بينما صنع الحروب والموت هو  من صنع الشيطان ، فصانع السلام يقتفي أثر السلام باجتهاد وينشئ العلاقات  الطيبة مع الآخرين عارفا أنّ السلام نتيجة للألتزام ، يقول الرب يسوع  المسيح في الموعظة على الجبل : هنيئا لصانعي السلام لأنّهم أبناء الله  يدعون"(متى 5:9 )  . ما أجمل أقدام المبشّرين بالسلام وكلمة الله
انّ السلام الحقيقي ينشأ من الأيمان بيسوع المسيح لأنّه وحده تتجسّد فيه كل  خصائص السلام ، فلكي نجد السلام الحقيقي علينا ان نبحث عن يسوع المسيح نبع  السلام ومصدره ونلتقي به ونتعرّف عليه ونقيم معه علاقة حيّة ، عندها نعرف  ماهو السلام ، لانّه متواضع القلب ونيره خفيف وهو الذي يعلّمنا كيف نصنع  السلام مع الأخرين وكيف يقودنا الى واحة خضراء ومياه حيّة . ورمز الصليب في  بُعده الأفقي حيث نرى المسيح ماداً يديه ليحضن البشريّة من على صليبه وهو  يسلّم روحه الى أبيه ، سلّمنا وربطنا معه بعهد السلام لانّه ملك العدل  والحق والمحبّة والسلام ،  يسوع المسيح بكى على  أورشليم(مدينة السلام)  وبحسرة وقال بمرارة :

"أورشليم، أورشليم ، ياقاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين اليها ، كم مرّة  أردت أن أجمع أبناءك مثلما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها فما أردتم" (لوقا 13:34  ) .  يتلهّف الناس على السلام ويتمنّون الأمن والسلامة  والأستقرار ، ولكن للأسف الكثيرين منهم لايعرفون أنّ هذا السلام يحتاج الى  مهارة وفن وجهد وسهر وغفران وتسامح وتنازلات مؤلمة وتوبة حقيقيّة ومصالحة  مع الله ومع النفس ومع الاخرين . من الأفضل عمليّا أن نسوّي خلافاتنا مع  أعدائنا قبل أن يجلب غضبهم علينا متاعب أكثر وقبل أن تستفحل ويستحيل علاجها  ، وصانع السلام يتعامل مع المشاكل قبل حدوثها وعندما تثور الصراعات فأنّه  يكشفها ويعالجها . كما أنّ صنع السلام عمل أصعب بكثير من اثارة الحروب لكنه  لايثمر موتا بل حياة . الكثيرين ، وخاصة من الديانات الأخرى ، يقولون انّ  المسيحيّة ديانة فيها الأنسان يصبح جبانا مذلولاً تهان كرامته وهو ساكت. في  الحقيقة العكس هو الصحيح ، فصنّاع الحروب والموت هم الجبناء والمهزومين  والفاشلين في الحياة ، لأنّ الطريق الذي يسلكونه سهلٌ وواسعٌ والكثيرون  يستطيعون سلوكه لانّه طريق الخراب والدمار وما اسهل أن تُهدم مدنا كاملة  وتصبح خرابا في ايّام الحروب بينما يحتاج بنائها سنين؟ ما أسهل أن تقوم  دولة بحرب ضد دولة أخرى قد يكون السبب زلة لسان التي تحرق اليابس والأخضر؟  ما اسهل أن يتم تدمير حضارة بخطأ يرتكبه ملك أوقائد وتزال حضارة بنيت عبر  مئات السنين؟  ما أسهل أن تحرق غابة بعود من الكبريت وخلال ساعات بينما  يتطلب أعادتها عشرات السنين؟ ما اسهل أن تجبر الملايين من الناس أن يطيعوا  حكاّمهم ويصبحوا عبيدا للدكتاتورييّن ولكن بالمقابل  كم هو ثمن الحريّة  والسلام باهضا عندما يريد الأنسان أن يكسر قيود العبودية والأذلال ؟ . يسوع  المسيح عرف ان هزيمة الموت هو بالتضحية وبذل الذات من أجل سلامة وحياة  البشريّة فواجَهة الموت بالموت وانتصر عليه بالقيامة واسّس بذلك مملكة  السلام ، ويقول لنا :"لأنّ الذي يريد ان يخلّص حياته يخسرها ، ولكن الذي  يخسر حياته في سبيلي يجدها "(متى 16:24 ) ، وهكذا يقول لنا الرب يسوع " جئت  لأجل ان اعطي الحياة  والحياة الأفضل" . علينا  أن نصنع السلام مع الآخرين  بسرعة حتى لانصل الى النقطة التي فيها من الصعب التراجع عن قرارنا فيفوت  الأوان وقد يكلّف ذلك دموعا ودماء"متى ( 5:25و 26 ) ، وايضا يخبرنا  كاتب  سفر الأمثال أن لا نتسرّع بتوجيه التهم الى الآخرين بل علينا أن نناقش  التهمة مع الخصم أولا "أمثال ( 25:8,9,10  ) ، في زماننا هذا تبدو أقوال  المسيح والرسول بولس حول موضوع السلام والغفران والمصالحة لاتقرّها حتى  المحاكم القضائية التي تطالب بتطبيق الحقوق القانونية .

يقول الرسول بولس : " لاتجازوا احدا شرّ بشّر ، وأجتهدوا أن تعملوا الخير  أمام جميع الناس ، سالموا جميع الناس ان أمكن ، على قدر طاقتكم ،"(روما  12:17,18 ) ، فعندما يؤذينا أحدهم بشّدة فبدلا من معاملته بما يستحق (أي  تطبيق مبدأ العين بالعين والسن بالسن)علينا أن نحسن اليه ونجعل منه صديقا  لنا ، ويبرّر الرسول بولس ذلك بالمنطق والعقل( قبل أن يستشهد باقوال الرب  يسوع) للأسباب الآتية:



ان الثأر والأنتقام والحرب ، كالزيت الذي يصب على النار فيزيد النار  اشتعالاً ،  بينما السلام والغفران والتسامح  هي بمثابة ماء تطفي النيران  المشتعلة . السلام والأنسجام بدل الأنقسام والأنتقام هو الطريق الوحيد لعيش  الأنسان مع الاخرين بسعادة وفرح وأمان لأنّ الغضب والأنتقام والحقد  والكراهيّة هي مثل النار تحرق صاحبها قبل أن تحرق الآخرين . يقول الرسول  بولس :"باركوا مضطهديكم ، باركوا ولا تلعنوا  ......اذا جاع عدوّك فاطعمه  واذا عطش فاسقهِ لانك في عملك هذا تجمع على رأسه جمر نار ، لاتدع الشر  يغلبك ، بل اغلب الشر بالخير"(روميا 12:14,20 ) ، يقول كاتب المزمور"تجنّب  الغضب وأبتعد عن الغيظ ، ولا تحسد من يفعل الشرّ"(مزمور 37:8 ) ، ويقول  داود النبي "فالأشرار يقطعهم الربُّ ....أما الودعاء فيرثون الأرض وينعمون  في سلام "(مزمور37:10و11 ) ، انّ الذين يصنعون الحروب والموت والدمار باسم  الله لايعرفون الله الحقيقي بل يعبدون إلها على مقاييسهم الخاصة ، لأنّ  الله هو ملك السلام وواهب الحياة فبأيّ حقّ وبأي سلطة يقتل الأنسان اخوه  الأنسان بينما الخالق اعطاه الحيّاةوالأنسان له قيمة عظيمة عند الله  والخالق هو الوحيد الذي له الحق باسترداد حياة الأنسان ؟  والذين يحاربون  أخوتهم في البشريّة فهم يحاربون مشيئة الله وسلطانه على الأرض والسماء  ويخالفون ارادة الله ومشروع الله الخلاصي للبشريّة ويهينون طبيعة الله  المحبّة "الله محبّة" الله رئيس السلام ، الله واهب الحياة ، الله خلقنا  لنشاركه ملكوته السماوي ، فكيف نحارب ونسفك دم أخوتنا كما فعل قايين بهابيل  ؟
لماذا لا نتعلّم دروسا من الكتاب المقدّس عن غضب الله على الذين يسفكون  دماء الناس ؟"فقال الرب له(لقايين) ماذا فعلتَ؟ دمُ أخيك يصرخ اليّ من  الأرض ، والآن فملعونٌ أنت من الأرض التي فتحت فمها لتقبل دم أخيك من  يدك"(التكوين4:10,11 ) .  عندما استلّ الرسول بطرس سيفه وضرب عبد رئيس  الكهنة فقطع أذنه (عندما جاءت الجموع لألقاء القبض على يسوع المسيح في  بستان الزيتون) قال يسوع له"ردَّ سيفك الى مكانه فمن يأخذ بالسيف بالسيف  يهلكُ"(متى 26:52  ) . نعم ملكوت المسيح لاتتحقّق  بالسيوف بل بالمحبّة  والسلام والأيمان والطاعة للرب ، هذه خلاصة وجوهر الحياة المسيحيّة بأن  نعيش بمحبّة وسلام مع الاخرين وأن نغفر لهم وبنفس الوقت علينا أن لا ننسى  بأن الكتاب المقدس لايبرّر التصرفات والأفعال الرديئة للأعداء .
عندما يسعى الأنسان الى تعزية الناس البائسين بسبب الحروب والموت  والأضطهادات ، ويبشّر بالسلام في عالم لا يعرف إلا الأنتقام والثأر والحقد  فأن ذلك الأنسان سيخلّده التاريخ وتخلّده الأجيال والأمثلة كثيرة عن هؤلاء  الناس أمثال مهاتما غاندي محرّر الهند الذي كان شعاره عدم مواجهة العنف  بالعنف بل اختار طريق المسيح للوصول الى الحرية والتحرّر من الأستعمار  البريطاني
ومثلهُ نلسُن مانديلا ، توصّل الى ان السبيل الأفضل للحرية والسلام لاياتي  من خلال فوهة البندقية بل هو جهاد ونضال سلمي يقود في النهاية الى الحريّة  والسلام ، وهكذا تحررت جنوب افريقيا من النظام العنصري الذي كان يقوده  اقلية عنصرية ، ولا ننسى محرّر الزنوج السود القس مارتن لوثر كنك الذي خاض  نضالا طويلا قاد الى تحرير الزنوج وكل ذوي البشرة السوداء في امريكا ولم  يكن سلاحه سوى كلام الله من خلال الكتاب المقدس فكان يستشهد بهذا الكتاب عن  السلام والمحبة والحريّة التي جاء بها المسيح منذ الفين سنة ، والأمثلة  كثيرة عن اشخاص وجماعات قادوا بلدانهم نحو الحريّة والسلام ولم يكن سلاحهم  سوى الكلمة والحق والسلام .
"عيشوا في سلام مع جميع الناس"روميا12:18" ، يقول كاتب الرسالة الى  العبرانيين ايضا"سالموا جميع الناس وعيشوا حياة القداسة" ويقول كاتب  المزمور"هنيئاً لمن لا يسلك في مشورة الأشرار ....فيكون كشجرة مغروسة على  مجاري الأنهار...وما هكذا الأشرار لكنّهم كالريشة في مهّب  الريح"مزمور1:1,2,3,4 
ان الله بعدما صالحنا مع نفسه بالمسيح أعطانا رسالة أن نصالح العالم مع  الله بالمسيح"....وهذا كلّه من الله الذي صالحنا بالمسيح  وعهد الينا خدمة  المصالحة أي أنّ الله صالح العالم مع نفسه في المسيح وما حسبهم على زلاّتهم  وعهد الينا أن نعلن هذه المصالحة ، فنحن سفراء المسيح"(2كورنتوس  5:18,19,20)
ما أجمل رسالتنا نحن الذين نحمل اسم المسيح ولكن بالمقابل كم هي المسؤولية  الملقاة على كاهلنا شاقة وخطيرة لنكون فعلا سفراء حقيقيّين لنمثّل حقيقة  رسالة المسيح لهذا العالم الذي يسوده الحقد والكراهيّة والحروب والمآسي  والأضطرابات والفقر والجوع (الجسدي والروحي) ؟ ما أحوجنا نحن مسيحيي العراق  الى المحبّة والسلام وخاصة في هذه الضروف التي عشناها ولا زلنا نعيشها  اليوم حيث الأنسان الذي هو صورة الله أصبح لاقيمة له وسط ذئاب تفترسه بدون  رحمة وفقد الكثيرون انسانيّتهم بسبب الأنانيّة وحبّ الذات والسعي وراء  المصالح الشخصية والسلام الشخصي دون المبالاة بحياة وسلام الآخرين ؟يقول  الرب يسوع المسيح : "اذهبوا ها أنا أُرسلكم مثل الخراف بين الذئاب  .....وأيّ بيت دخلتم فقولوا أولا السّلام ، فسلامكم يحلُّ به ، والاّ رجع  عليكم  "لوقا 10:3,5 ".  نعم الرب قال لنا انّنا سنواجه مقاومة هذا العالم  وسنعيش مثل الحملان بين الذئاب ، 
واليوم عندما ننظر حولنا (نحن مسيحيّي العراق) سنجد كم أنّ ربنا يسوع  المسيح صادق في أقواله ونبوّاته وكم نحن في حاجة الى التأمّل في هذه  الأقوال لنعمل بها ونسلك الطريق الذي سلكه الرب يسوع المسيح  وتلاميذه من  بعده ، فنحن لنا رسالة وارساليّة خطيرة وعلينا أن نحترس من الذئاب الخاطفة  وأن نواجه أعدائنا بالمحبّة والتضحيّة والعطاء والعمل على ارساء السلام في  وطن فيه الناس بحاجة الى السلام والأمان
والأستقرار وننقل الى الآخرين كيف  أننا نلنا العزاء بالروح القدس وكيف انّ لنا رجاء وثقة بالمسيح رئيس السلام  ونشرح لهم طبيعة مملكة السلام التي نتمتع بها ، هكذا نعّزيهم في كل شدّة  وضيق وهكذا نستطيع أن نساهم في كسر الحلقة المفرغة من العنف والأرهاب  والحقد والكراهيّة والغضب والغليان والشعور بالمرارة التي يأنُّ منها  الملايين من الناس في هذه الأيّام العصيبة التي جعلت الكثيرين يهاجرون  ويعانون من الغربة وفقدان الأحبّة والأصدقاء لابل فقدنا ارواح مئات الألوف  من الشباب والأطفال والشيوخ والنساء بسبب الحروب والتعصّب الطائفي والعرقي  والأثمي والديني ، بهذا نساهم في استئصال العنف والميل الى الأنتقام لدى  الآخرين وذلك في زرع ثقافة السلام والمحبّة وشرح معنى البشارة بالفرح  (الأنجيل ) للمتعطشين الى السلام ، لأنّ ذلك من صلب رسالتنا وواجبنا  ومسؤوليتنا أمام الله وأمام الناس. يقول الربّ: " اذهبوا الى العالم كلّه  وبشروهم ..." والرسول بولس يشدّد على قول الرب يسوع المسيح هذا عندما يقول"  الويل لي ان لم ابشّر" ، يقول كاتب كتاب " النجّار الأعظم" ان كلام المسيح  فيه رسالة عزاء لمن يتألّمون والرب يكشف لنا عن جروحاتنا حتى نهرب اليه  هكذا نتحرّر من كل ازماتنا ومشاكلنا وخوفنا ونأتي بانسحاق حقيقي الى أسفل  الصليب وهناك نترك أثقالنا فقد تكون بلايا الحياة هي وسائل الله لازالة  الأقذار والنجاسات والخشونة من أخلاقنا" . ويحثّنا بولس الرسول أن نصلي من  أجل جميع الناس والملوك والسلاطين ليعيش العالم  في سلام وأمان فيقول :
""فأطلب قبل كل شيئ أن تقيموا الدعاء والصلاة والأبتهال والحمد من اجل جميع  الناس ومن أجل الملوك واصحاب السلطة حتّى نحيا حياة مطمئنّة هادئة بكلّ  تقوى وكرامة وهذا حسن عند الله مخلّصنا الذي يريدُ أن يخلص جميع الناس  ويبلغوا الى معرفة الحق "(1تيموثاوس 2:3,4 ) . انّ الرسول بولس يطلب من  المؤمنين أن يصلوّا من أجل ملوكهم وحكّامهم لكي يقودوا شعوبهم الى السلام  والأمان في زمن كان نيرون هو الأمبراطور في ذلك الوقت (م 54-68 ) ، ومن  المعروف أنّ هذا الأمبراطور كان بالغ القسوة ، وكان بحاجة الى كبش فداء  للتكفيرعن الحريق الذي دمّر معظم روما في عام 64 م ، ولكي يبعد الأننظار عن  نفسه وجّه الأتهام الى المسيحيين وكان معروفا بالمذابح الوحشيّة التي  أرتكبها بحق المسيحيّين حيث قتل الآلاف منهم ورمى الكثيرين فريسة للوحوش ،  وعندما كتب الرسول بولس رسالته هذه الى تلميذه تيموثاوس كان اضطهاد  المسيحيّين  يتزايد. وما اشبه اليوم بالبارحة حيث المسيحيّيون مضطهدون في  كل العالم بصورة معلنة وغير معلنة ، وقد شمل هذا الأضطهاد مسيحيّي العراق  ولا زلنا نعاني من الأرهاب والقتل والتهجير والتهديد ، ولكن رسالتنا واضحة  كما يخبر الرسول بولس أعلاه وهي رسالة المحبّة والسلام والوحدة والصلاة من  اجل أعدائنا وهي أقوى أسلحة نستطيع أن نواجه بها اسلحة الشر ، وهذا لا يعني  ضعفنا واستسلامنا للقدر ولا نتحرّك ساكنين بل علينا أن نطرق كل ابواب  المحاكم الدوليّة ومنظّمات حقوق الأنسان والأمم المتّحدة ونطالب بحقوقنا  وأرضنا لنعيش بكرامة وحريّة مهما كان الثمن ، وهذا ما فعله الرسول بولس  وتلاميذ المسيح حيث كانوا يدافعون عن قضيّتهم المركزيّة وهي تمسّكهم  بايمانهم ورسالتهم ، رسالة المحبّة والسلام والرجاء  وكان سلاحهم هو سيف  الكلمة والحق والسلام والحوار للوصول الى الحقيقة حتى مع أعدائهم ، بينما  كان سلاح اعدائهم هو سيف الموت والتهديد والترهيب. وما اشبه اليوم بالبارحة  حيث انّنا كمسيحيّي الشرق الأوسط  نمر في نفس الضروف التي مرّ بها الرسل  قبل الفي سنة من الآن وما علينا الآ أن نستعمل نفس الأسلحة المطلوبة أعلاه  لمحاربة أعدائنا وسيكون النصر لنا مهما طال الزمن لأنّ الحق هو المنتصر  دائما حتى لو تأخر ، فبالأيمان  نغلُب أعدائنا  ونبطل قوّة النار والأرهاب  وننجوا من الموت بالسيف ،  وبالمسيح ننال القوّة بعد ضعف(عبرانيّين 11:33 )  .  بالأيمان والمحبّة والسلام نطرد الخوف والقلق لأنّ ربنا يسوع المسيح  معنا في كلّ حال وفي كل وقت ومكان مهما كانت الضروف حولنا فالهنا كما يقول  الكتاب المقدّس" نار ٌ اكلة"عبرانيينل  12:29 
وختاما يقول الرسول بولس في رسالته الى مؤمني كولوسي"لأنّ الله شاء أ ن  يحلّ فيه (أي المسيح)الملء (أي ملء اللاهوت) كلُّه وان يصالح به كلُّ شيء  في الأرض كما في السماوات ، فبدمه على الصليب حقٌق السّلام"كولوسي  1:19 
وسلام المسيح مع جميعكم  امين.
(لمن يرغب الأطلاع على الأجزاء السابقة للمقالات نرفق أدناه المواقع التالية)
1-لأنّ الغفران قد يؤدي الى كسر حلقة الأنتقام ويؤدّي الى المصالحة  المتبادلة ، فعندما نمتص الشر بالخير والتسامح بدل الأنتقام والغفران بدل  الكراهية ، عندها يستنفذ الأخر حججه و ينطفي نار غضبه.  2-عندما نسالم الاخرين عندها قد يخجلوا من تصرفاتهم و يغيّروا أسلوبهم معنا . 3-انّ مقابلة الشر بالشر ستسبب لنا من الضرر مثلما تسببه لعدوّنا ولكّن  الصفح عنه (ولولم يتُبْ هو مطلقا )سيحرّرنا من عبء ثقيل من المرارة .
http://www.ankawa.com/forum/index.ph...,371174.0.html
http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=35085
http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=35236
http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=35236
http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=35351



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  آيات من العهدين تثبت أنتقال العذراء إلى السماء ܫܘܢܵܝܐ &

  قديس من بلادي ... الأنبا حننيا آكل البقول والراعي مع الحيوانات

  تجلي المسيح دعوة لنا للتجلي ( ܓܠܝܵܢܐܵ )

  سر وحدتنا معاً في المسيح

  مواقف مشتركة بين إيليا والمسيح وبعض الأنبياء

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه