المنتدى » تاريخ الكنيسة » يومان مُختلفان للأحتفال بعيد الشمامسة في الكنيسة الكلدانية
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

يومان مُختلفان للأحتفال بعيد الشمامسة في الكنيسة الكلدانية

الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 13-02-2012 08:10 صباحا - الزوار : 2798 - ردود : 1

يومان مُختلفان للأحتفال بعيد الشمامسة في الكنيسة الكلدانية


وضعت الكنيسة في تقويمها السنوي عيداً خاصاً بالشهيد الأول في المسيحية، ألا وهو عيد مار أسطيفانوس (استيفانوس) الشماس، بكر الشهداء، الذي أستشهد رجماً بالحجارة بعد أن إعتقله اليهود وجاءوا بشهود الزور والكذبة من أجل النيل منه ومعاقبته، كان مملوءاً بالأيمان والغيرة والدفاع عن المسيحية وكان يصنع العجائب الى أن أبغضه اليهود وحسدوه وقرروا قتله. يقع هذا العيد (أو حالياً التذكار) في شهر كانون الثاني من كل عام بحسب طقوس كنيسة المشرق بكل فروعها.


في هذا العيد يتناوب الشمامسة في القداس الى قراءة الأنجيل بلغاتٍ مختلفة، وبعد ذلك يتحدث رجل الدين عن ولادة الشهيد وحياته وطريقة استشهادهِ. هذا العيد هو يومٍ مجيد وخالد بتذكارهِ الجنود الأوفياء المجهولين(الشمامسة) الذين يقومون بالخدمة المجانية الطوعية تيمُناً بشفيعهم، كلاً بحسب مقدرته وإمكانياته، إذا كانت، الروحية أو التثقيفية وحتى العلمية والمادية وكل ما يتعلق بخدمة الكنيسة، ومساعدة الكاهن في إدارة الأمور والتوعية والأرشاد من أجل الحفاظ على إستمرارية العمل وتنشيط الأيمان.


للأسف قد تم تغييب هذا العيد هذه السنة في أبرشية مار بطرس الرسول في غرب أمريكا من وقته الأعتيادي الذي ينتظره الكثيرون بفارغ الصبر، وعند الأستفسار من الأبرشية عن السبب ، جاء الجواب بأن العيد قد تم تحويله الى شهر أيلول، وبحسب التقويم الجديد سيكون يوم 7 أيلول! كما هو منشور في التقويم الصادر من الأبرشية لسنة 2012.


لماذا لا تُوضّح الأبرشية سبب التغيير؟ وهل هناك إرتباطاً مُعيناً بيوم الشهيد الكلداني السرياني الآشوري أو يوم الشهيد الكلداني فقط كما يُسميه البعض، لماذا لا يقوم المسؤولين في الكنيسة بتوضيح الأمور للشعب؟ وهل يعتقدون بأن الشعب غافل عن كل ما يدور وخاصة عن تلك التي تمُسَّ حياتهم الأيمانية؟ لننظر الى التقويم الطقسي لبطريركية بابل الكلدانية 2012 للتأكد من تاريخ تذكار الشهيد أسطيفانوس والذي يُصادف يوم الأحد 8 كانون الثاني 2012 بحسب صورة التقويم.


لماذا نُصلّي من أجل الوحدة الكنسية ونحن في كنيسة واحدة مُختلفين وغير مُتوحّدين؟ هل من حق كُلِّ أبرشية أن تُخصّص عيداً أو تذكارا مُختلفاً عن المركز الرئيسي والتقويم الطقسي المُعتمد؟ كيف نطلب ونسعى الى الوحدة ونحن في كنيسة واحدة لا وحدة لدينا؟ أليست هذه إحدى النقاط التي تقود الشعب الى الضياع والتشتت؟


قبل فترة كتبتُ مقالة عن قانون الأيمان على الرابط التالي ووضّحت فيه بوجود صيغتين مُختلفتين للقانون في نفس الكتاب المُجدّد لخدمة القداس، وللأسف ليس هناك من يقرأ أو يُجيب وكأن أبناء الشعب لا يحق لهم أن يتحدثوا  حتى وإن شاهدوا كُفر البعضِ بالأيمان! وهنا أكرر السؤال لهم وهو: بأية صيغة نُعلّم أولادنا وأحفادنا قانون الأيمان؟


http://alqosh.net/article_000/massoud_alnoufaly/mn_50.htm


وختاماً نقول الف الف مبروك لشمامستنا الأعزاء عيدهم وذكرى يوم شفيعهم الذي تحتفل به الكنيسة الكلدانية وللمرة الأولى في تاريخها المجيد في يومين مختلفين من شهري كانون الثاني و أيلول! والى المزيد من التواريخ لخلق أعياد لا تتماشى مع التقويم البطريركي. شكرا الى الآباء الكهنة الذين لا يتحدثون مع الراعي وكأن شيئاً لم يكن إن كان في عيد الشمامسة أو في كتابة قانون الأيمان. شكرا الى كل مَنْ يخلق أو يصنع عيداً جديداً وشكراً الى كُل من لا يتفوّه ولا يتكلم.


الرب هو المعين وهو المُدبّر الوحيد فقط ولا غيره، وليس هناك مُدبّر زمني مهما إعتلى من مراتب إن كانت إيمانية أو علمانية!


مسعود هرمز النوفلي


8/2/2012



توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز

 

(آخر مواضيعي : مسعود هرمز)

  هل يوجد خلاص خارج الكنيسة؟

  نشيد المحبة، الشماس وعد بلو

  فتاة أمريكية أدمنت أكل الصابون

  سرقة مقبرة أثرية عمرها 5 آلاف سنة قرب قلعة أربيل

  نقص مياه الري يدفع مزارعاً عراقياً للانتحار

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #3758

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1271

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 13-02-2012 08:12 مساء

الف مبروك لشمامستنا الأعزاء بمناسبة عيدهم وذكرى شفيعهم مار أستفانوس الشهيد الأول في المسيحية .


والأف مبروك لك يا شماسنا الموقر أبو راني وكل عام أنت وكل شمامستنا خدام هيكل الرب بألف خير.


رتبة الشماس هي رتبة كنسية معترف بها منذ بداية الكنيسة وتأتي بعد رتبة الكهنوت والرهبنة أي ( الأكليروس ) وللشمامسة منذ البدء واجبات مهمة لخدمة الكنيسة حددت من قبل الرسول بطرس وباقي الرسل منذ بداية الكنيسة لكي لا تكون خدمة توزيع الأرزاق اليومية وباقي الأمور المالية والمادية الزمنية الأخرى من واجب الرسل . لكي يتفرغوا لخدمة المائدة الروحية فقالوا ( لا يحسن بنا أن نترك كلمة الله لنخدم على الموائد . فأبحثوا ، أيها الأخوة ، عن سبع رجال منكم لهم سمعة طيبة ، ممتلئين من الروح  والحكمة ، فنقيمهم على هذا العمل ، ونواظب نحن على الصلاة وخدمة كلمة الله ) " أع 6: 2-3 " . هكذا صار كل شىء واضح ومحدد ، حدد من قبل الرسل أنفسهم فما عليهم أن يقوموا به هو خدمة التبشير بالكلمة ونقل المهمات الأخرى الى جماعة التلاميذ . هكذا يجب أن تكون الكنيسة اليوم أيضا بأن يتفرغ الأكليروس الى خدمة الكلمة وتترك الأمور المالية والدنيوية الى لجان خاصة منتخبة في الكنيسة من الشمامسة والعلمانيين لكي يتفرغ الكاهن للتبشير كالرسل الأوائل ، لكن هل يسمح بعض كهنتنا الأجلاء أن يعزلوا عن واجب المال والأمور الدنيوية الأخرى ؟


أما عن موضوع وجود عيدين في أبرشيات البطريكية فهذا تطور جديد وسريع الى طلب النظام الفيدرالي في الكنيسة أيضاً والفدرالية ستنظر في الأفق نحو المستقبل لكي تطلب الأنفصال ، وهذا الخطر كبير جداً والويل لمن يسعى الى تقسيم كنيسة الرب . على البطريركية أن لا تقف مكتوفة الأيدي هكذا بل يجب أن تضع المتسببين عند حدهم مهما كانت رتبهم . يجب أن تكون البطريركية قوية وحازمة في قراراتها وخاصة في توحيد مناهجها الطقسية والتعليمية والأدارية وكذلك المالية أيضاً لكي لا تعيش بعض الأبرشيات في بحبوحة مالية وبعضها تستعطي والبطريكية لا تكترث أو تتدخل .


نطلب من الروح القدس الذي عمل في الكنيسة الأولة أن يعمل في كنيستنا اليوم لكي تسير نحو الأفضل ولربنا يسوع كل المجد .


 


 



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1