المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » هل كان المسيحيون الكلدان نساطرة / فيديو ....الاب نياز توما
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

هل كان المسيحيون الكلدان نساطرة / فيديو ....الاب نياز توما


الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

الموقع الشخصي

حرر في الخميس 23-02-2012 08:57 مساء - الزوار : 3308 - ردود : 3



























توقيع (admin)

 

(آخر مواضيعي : admin)

  بث مباشر قنوات فضائية عربية Arabic Tv Online Live

  المسيح الدجال في الانجيل

  صحفي الماني يكشف اسرار المساجد الموجدة في المانيا و مايحدث في داخلها

  صور / صلاة جنازة المرحومة تريزة هرمز داود ليوم الثالث

  عماذ الطفل الملاك اورفيل / سيدني - استراليا

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #3812

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1272

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 27-02-2012 03:20 مساء

تعليقي على ما قاله الأب نياز بأن الكنيسة كلها لم تسامح مار نسطوريوس لحد الآن . نعم كل الكنائس الأرذودكيسة لم تسامح نسطوريوس ولم تقترب من الكنيسة النسطورية التي رأسها مار دنخا ، لكن الكنيسة الكاثوليكية بعد زيارة مار دنخا الى الكرسي البابوي التقى بالطوباوي مار يوحنا بولس الثاني الذي قال له البابا بالحرف الواحد ، كان نسطوريوس يقول بأن مريم هي ام المسيح وليست ان الله ، اليس كذلك فقال له مار دنخا نعم . فقال له أقرأ الأصحاح الأول آية 42 والتي تنص ( .. من أين لي أن تأتي أم ربي ؟ ..) فقال له البابا الآن ماذا تقول أنت ، فقال : أنا أؤمن بأنها أم المسيح . فقال وهل تؤمن بأن المسيح هو الله فقال أجل . فوضع يده البابا على كتف مار دنخا قائلاً للحضور لا يوجد فرق بيننا أبداً . أي من حقنا ان نقول بأنها أم المسيح أو أنها أم الله . ما دمنا نؤمن بأن المسيح هو الله .


كان حاضراً في ذلك اللقاء التاريخي أيضاً مار روفائيل بيداويد . فبدأ منذ تلك اللحظة العمل من أجل الوحدة التي تعثرت بعد وفاة بيداويد


حضرت أنا في عام 2000 الوعظة التي القاها مار دنخا في دبي حيث كان قادماً من مصر ويشرح للحضور قائلاً بابا روما قبل بنا وبابا الكنيسة القبطية الأرثوذكية ( شنودة الثالث ) قال لي لم نضع يدنا بأيديكم لأنكم أحفاد نسطورس .


 


 


 



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #3814
الكاتب : alberwary

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات58

تاريخ التسجيلالثلاثاء 24-01-2012

معلومات اخرى

عضو فعال

مراسلة البريد

حرر في الإثنين 27-02-2012 07:08 مساء

لي بعض الملاحظات التي وردت في محاظرة ألأب نياز توما قد لا اتفق فيها معه ولكون الموضوع مهما جدا وقد يمس مشاعر الكثيرين من أخوتنا النسطوريين . فأرجو من كل الأخوة الملمين بهذا الموضوع أن يعطوا رأيهم حول المحاضرة لنصل الى  الحقائق التي توحِّد شعبنا وليس تفريقه  كما يريد ذلك البعض من الذين يتعصبون لقوميتهم أو مذهبهم.
يقول العالم في الكتاب المقدس ألأب بولس الفغالي في خاتمة شرحه لكتاب" هيرقليد الدمشقي"( وهو كتاب كتبه نسطورس في منفاه)
"ونختم كلامنا بهذا التوضيح ، الأيمان حول المسيح الواحد في طبيعتين اثنتين .مثل هذا الأيمان سوف يُعلن في مجمع خلقيدونية الذي انعقد سنة 451م. أذا تركنا جانبا معنى ألألفاظ ، وإذا فهمنا الهدف من تدخل نسطور في الجدال اللاهوتي الذي عرفته القسطنطينية حين وصل اليها ،واذا تذكرنا شخصيَّته وطريقة تصرُّفه في مدة قصيرة قضاها في الباطريركية ، لانستطيع القول إنَّه كان ذلك الضال الذي استحق حُرما قاطعا ، سوف يتجدّد أكثر من مناسبة . في إكتشاف كتاب هرقليد الدمشقي ، اكتفى الباحثون بنصوص أوردها خصوم نسطور وردّوا عليها . ولكن مع هذا الكتاب ، يجب أن تتبدل النظرة ، وهذا ما حدث بالفعل في إجتماعات القرن العشرين ، بين الكنيسة الكاثوليكية ، وبين الكنيسة التي دُعيت "نسطورية"." لاشكَّ في أنّنا لانستطيع أن نعتبر نسطور ذلك اللاهوتي الكبير بجانب باسيل أو غريغوار النازينزي وغيرهما . ولكنه كان قبل كل شي ذلك الراعي الذي يريد أن يجمع القطيع حول اسقفه وبالتالي حول امبراطوره ، في خط ما قاله تيودوز الثاني وهو يدعو الى مجمع أفسس " خير المملكة يرتبط بالدين ،والعلاقة وثيقة بين ألأثنين . هما يتداخلان وينميان معا " فيا ليت ذلك الراعي عرف تواضع المسيح وأمِّحاءه ، كما قرأ عنه في الرسالة الى فيليبي ! تصرُّفه أبعده عن ألأرثودوكسية ، كما قالوا .
وبالعودة الى المسيح تعيده (اي نسطور) الكنيسة اليوم الى ألأيمان المستقيم .
راجع الموقع ادناه 
http://www.mdnkha.com/articles.php?action=show&id=145


انَّ محاضرة الأب " نياز توما "هي بعيدة كل البعد عن الموضوعية وحتى عن الحقائق التاريخية التي تؤكد أن النسطورية هي كانت الغلبة المطلقة في وادي الرافدين منذ 486 وهو اول مجمع للكنيسة النسطورية في قطيسفون قرب بغداد. نعم قد تكون هنا وهناك اليعقوبية والمونوفيزية
ولكن كل المصادر تؤكد أنّ النسطورية كانت هي السائدة بعد هذا المجمع،  حيث المرة الأولى قبلت العقيدة القائلة بالطبيعتين  ، هذه العقيدة التي أخطأ في فهمها  الكيرلوسيّون الذين كانوا يرون فيها عقيدة ألأبنين . هي العقيدة النسطوريّة كما فسّرها أعداء نسطوريوس في أثناء مجمع أفسس (431) ، لم تعرفه كنيسة المشرق الآّ من خلال ترجمة كتابه "كتاب هراكليدس"(حوالي 450) الذي يستعمل فيه المصطلحات الأنطاكية ، محدَّدا إيّاها أكثر فاكثر . ( راجع ألأب فسان فان فوسِّل "استاذ  درّرس في "معهد بابل للفلسفة واللاهوت " بغداد
في كتاب "الينابيع السريانية ص 145  الينابيع السريانية
أمّا ما نستنتجه من محاضرة ألأب نياز توما  هي أنّه أراد أن يقول أنَّ نسطورس حاد عن تعليم الكنيسة الصحيح مستشهدا بالقديس مار أفرام الذي عاش قبل نسطورس
واستنتاجه أنَّ الكلدان لم يتركوا التعليم الصحيح للكنيسة  وكأنَّ الكلدان بين النهرين لم يكونوا نساطرة ، وهذا خطأ جسيم وقع فيه أبونا في محاضرته ، حيث كما نعلم أن مقر الكنيسة النسطورية كانت في قطيسفون قرب بغداد  فهل عارض الكلدانيون مقررات مجمع الكنيسة المشرقية لبين النهرين؟
أمّا استنتاجه الثاني هو أنّ الجزء الكبير من المسيحيين الذين لم يقبلوا تعاليم النسطورية ارادوا الرجوع الى كنيسة روما في القرن الثامن!!!! وفشلوا
لم يعطينا المصادر التي استند اليها في محاضرته تلك .


 



توقيع (alberwary)
البرواري
رقم المشاركة : #4050
الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 12-04-2012 07:54 صباحا

الأب نياز المحترم


بعد التحية والسلام


هناك امور كثيرة ومعقدة ولا يستطيع أن يفهمها كل قارئ ، وخاصة الأمور اللاهوتية التي داخ العالم بها ولا زال يدوخ مثل بعض الأخوة الكُتاب عندما يهرطقون هذا ويُخوّنون ذلك وهُم لا يفقهون الفلسفة التي قيلت قبل آلاف السنين، لهذا نحن إخوة وحتى مار نسطورس كان كلامه لاهوتياً صحيحاً جدا والآن الكتابات الكاثوليكية تعترف بها ولا تمنع من نشرها ، لهذا أرجو أن تعيد كل الكلام بعد الأطلاع على ما يدور في الفاتيكان الآن من محاور التوحيد والأتحاد وحسب قول الرب " كونوا واحداً" علما أنا كاثوليكي ولا أفرّق بين كل كنائسنا وأعتبرها كنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية وشكرا.


 



توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز