المنتدى » اخبار العراق » بغداديات الباص الاحمر
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

بغداديات الباص الاحمر


الكاتب : raad

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات43

تاريخ التسجيلالثلاثاء 13-09-2011

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 21-03-2012 04:35 صباحا - الزوار : 6721 - ردود : 0


بغداد – بابنيوز: هل يعود الباص الأحمر وتعود أيامه الجميلة في تأمين النقل وتوفير الأمان  والوصول إلى مناطق المدينة كافة بزمن معقول ومبلغ لا يرهق جيب المواطن؟..  أمنية أو هو حلم طال انتظاره، تسعى الشركة العامة للنقل البري اليوم إلى  تحقيقه عبر توجهاتها الجادة والجديدة للإسهام في حل المشكلة المرورية في  البلاد وتأمين خدمات أفضل، هذا على الأقل ما أعلن بعدما تعاقدت وزارة النقل  مع شركات كورية لتزويد العراق بالحافلات الحُمر ذات الطابقين وعلى وجبات..  وبانتظار وصولها ومعاودتها دورها، إذ تبقى حافلات النقل العام جزءا لا  يتجزأ من الذاكرة الشعبية والثقافية لعراق القرن العشرين.


الباصات أيام زمان
أبو  احمد (كاسب) رجل تجاوز السبعين يتذكر أيام الباص الأحمر ذي الطابق الواحد  قائلا: "باص المصلحة تحرك في شوارع بغداد أول مرة من باب المعظم شمالا  والباب الشرقي جنوبا عبر شارع الرشيد الذي يعد الشارع الأهم في العاصمة  بغداد"، بينما يقول المفتش المتقاعد حسن جبر "تشكلت مصلحة نقل الركاب سنة  1938 شهر حزيران وأُلفت أول لجنة لإدارتها ولكنها لم تعقد أي اجتماع لها  حتى 4 حزيران 1940 وتقرر في تشرين الأول عقد اتفاقية مع إحدى الشركات  الانكليزية لشراء مئة باص لكن نتيجة لظروف الحرب العالمية الثانية ألغيت  الاتفاقية في عام 1942 وبذلك جمدت أعمال المصلحة وتأخر المشروع"، وأضاف  جبر، "وبعد تجميدها نقلت أعمالها إلى أمانة العاصمة وتأسست شعبة تتولى مهمة  نقل الركاب في العاصمة وقد اشترت الشعبة هذه بعض مخلفات الجيش البريطاني  في العراق من اللوريات وركبت لها أبدان خشبية واستعملتها لنقل الركاب"،  وأشار إلى انه "منذ نلك الحين والناس يدعون باصات المصلحة (الأمانة) بسبب  تبعيتها لأمانة العاصمة وما زال الناس يدعونها الأمانة إلى يومنا هذا". وفي  مطالعتنا لتاريخ مصلحة نقل الركاب نجد أن عام 1943 شهد تسيير 21 باصا  خشبيا في شارع الرشيد وأعطي الرقم اثنين وتدريجيا توسع عمل مصلحة نقل  الركاب وتعددت دوائرها واستمرت شعبة النقليات في أمانة العاصمة بشراء  سيارات وشاحنات الجيش البريطاني حتى العام 1945 من (كومر) والتي ساعدت على  فتح خطوط وفي 1946 تم توقيع أول عقد لشراء باصات جديدة (27) باصا وفي العام  1947 بلغ عدد الباصات 113 باصا مستعملا وسبعة عاطلا وتجمع بين السيارات  التي أبدانها من خشب وكذلك الجديدة مما دعا إلى تشكيل مديرية مصلحة نقل  الركاب مرة ثانية ولكنها بقيت مرتبطة بأمانة العاصمة ويرأسها أمين العاصمة  وبما ان أمين العاصمة لا يستطيع التفرغ لأعمال هذه المصلحة لم تتمكن من  التقدم بحيث تؤمن الحاجة المطلوبة لذلك كثرت الشكاوى حول عجزها". وأردف  "ففكر المسؤولون بإعادة النظر فيها وفك ارتباطها من أمانة العاصمة..  وارتبطت بوزارة الداخلية، ثم فك ارتباطها من أمانة العاصمة، ولكنها هذه  المرة ارتبطت بوزارة الداخلية على شكل مديرية عامة، أما الناس فقد بقوا  يدعون الباصات (الأمانة) ولم يسموها (داخلية)"!!


mangish


 


تطور إمكانات المصلحة
وفي العودة إلى أرشيف مصلحة نقل الركاب نجد تطورها وفق التسلسل الزمني كما يأتي:
أواخر العام 1951 وصلت صفقة مكونة من (100) باص ذات طابق واحد وأخذت تعمل  في شوارع بغداد، وفي 18/2/1953 فتحت الدورة الأولى للتدريب على السواقة،  وفي العام نفسه وصلت صفقة أيضا مكونة من 100 باص آخر ذي طابق واحد.. وفي  العام 1954 أضيف باص واحد فقط كان قد عرض في المعرض التجاري البريطاني وتم  شراؤه من المعرض. وبوصول الوجبة الثالثة من الباصات والمكونة من 20 باصا من  ذات الطابقين في العام 1953، قررت المصلحة اعتبار باصات "كومر"المشتراة في  العام 1946 – 1947 بحكم المنقرضة وتم سحبها من العمل.

وقد وصلت بغداد في العام 1956، مئة باص جديد، مما دعا المصلحة إلى فتح مدرسة لتعليم السياقة تخرج منها في السنة نفسها 25 سائقا.

بقيت المصلحة تابعة لوزارة الداخلية حتى عام 1959 اذ تم فك ارتباطها من الداخلية، وتم تحويلها إلى وزارة البلديات.

في العام 1960 استطاع مهندسو وعمال المصلحة من إنتاج باصين أطلق عليهما اسم "بغداد".

ثم تسلمت المصلحة 100 باص آخر حتى العام 1962 إذ وصل 80 باصا بطابقين، ثم  دخلت باصات نصر من جمهورية مصر العربية وعمل في شوارع بغداد 67 باصا من هذا  النوع.

مدراء المصلحة

ويتذكر العديد من السواق والجباة والعاملين في الشركة العامة لنقل الركاب  بالاعتزاز بأولئك الرجال الذين نهضوا واشرفوا على عمل "باصات المصلحة"وفي  المقدمة منهم المدير العام سيد جعفر الذي حمل شرف التطوير في الخمسينات  وبداية الستينات من القرن الماضي وتلاه الأستاذ يحيى عبد الباقي مديرا عاما  في الستينات والسبعينات ثم الملا حويش في الثمانينات وبعده يحيى العاني.


(الأمانة) ودقة التنظيم

والمصلحة التي حملت اللون الأحمر وتميزت بأنواعها ذات الطابق والطابقين  كانت في غاية التنظيم والدقة في آلية عملها فالباص أساسا يعتمد على ثلاث  شخصيات في نظام سيره وهم السائق والجابي والمفتش وهؤلاء لكل منهم لباسه  الرصاصي المميز ورقمه والجابي هو قاطع التذاكر للركاب وثمن التذكرة في  الدرجة الأولى (15) فلسا والدرجة الثانية ذات المقاعد الخشبية (10) فلوس،  وعادة يصعد المفتش ليدقق في تذاكر الركاب ويؤشرها فإذا ما وجد خللاً في عدم  قطع التذاكر تتم محاسبة الجابي، وعموما السائق لا يتحرك من خط سيره إذا لم  يسمع جرس الجابي إشارة للانطلاق، "والجابي"في قطع التذاكر يعرف أن هناك  قانونا ملزما له في استيفاء أجور التذاكر بيد أن هنالك إعفاءات من عدم دفع  الأجور لمنتسبي مصلحة نقل الركاب بعد إبراز هوياتهم وكذلك إعفاء شرطي  المرور وفاقدي البصر والمعوقين والمتخلف عقليا، كما أن هناك تخفيضا للطلبة  وهناك بطاقات ركوب شهرية.


mangish


 


محطات الوقوف وأرقام الخطوط

والباصات التي تنوعت وتكاثرت أصبحت تغطي مناطق بغداد وأطرافها كافة وخطوط  سير المركبات "المصلحة"عادة لها نقاط إطلاق خط بداية وخط نهاية وما بينهما  محطات ركوب للمواطنين معلقة على أعمدة بين مسافة وأخرى ضمن خط سير الباص  يقف عندها الركاب او من يروم النزول وأماكن الانتظار هذه بعضها غير مسقف  وبعضها الآخر اعتمدت فيه مظلات ومساطب للجلوس ولحمايتهم من حر الصيف وبرد  الشتاء، أما أرقام الخطوط فنذكر منها الرشيد رقم 2 والقصر الأبيض أو ساحة  الأندلس رقم 4 والكرميات 5 وخط راغبة خاتون، والوزيرية رقم 7 والكفاح ـ  الباب الشرقي 8 وباب المعظم ـ شيخ عمر 9 ومعسكر الرشيد رقم 10 والميدان ـ  المسبح 11 وكرادة مريم 12 ومدينة الحرية ـ ساحة الشهداء 25 والمنصور 30  والميدان ـ الضباط 36 والثورة داخل 39 والثورة 63 والبواضية 22 والعامرية ـ  باب المعظم 66 والدورة ـ ابو دشير 126 والباصات الحُمر تجوب شوارع المدينة  بخطوط منتظمة ومواعيد انطلاق ثابتة ومواعيد انطلاق ثابتة ومواقف محدده لها  أرقام سير معروفة للأهالي كما ذكرنا بل ونجد هناك حافلة خافرة توصل  السائقين والجباة بعد انتهاء واجباتهم الساعة 12 ليلا إلى بيوتهم فيما يتم  إيواء الحافلات في كراجات مخصصة حسب خطوط السير وهذه (الكراجات) الكبيرة  المساحة تتوفر فيها ورش للإدامة والتصليح والتجهيز بالوقود ويوجد فيها  العشرات والمئات من أفضل الفنيين.


mangish


 


الباص الأحمر والجولات الشبابية

وللباص الأحمر ذي الطابقين الذي كان يخترق شوارع بغداد طولا وعرضاً ويغطي  كل مناطقها في خط سيره بخط معقول، علامة فارقة للمدينة مثلما كان عنوانا  للمعرفة والتسلية البريئة للشباب، الذين الذي يفضلون الطابق العلوي على  الطابق الآخر، ففي الطابق الثاني يمكنك أن تراقب معالم المدينة بدورها  وأسواقها وجوامعها وجسورها، وأحيانا يمكنك أن تدخن سيكارة بعيدا عن رقابة  (الجابي) لأن التدخين في المصلحة ممنوع أساساً، حيث تجد أمامك عبارة  (التدخين ممنوع رجاءً) وفوقها عبارة (ساعد الجابي بأصغر نقد كاف)، والشباب  عموما وطلبة المدارس خصوصا كانوا يجدون فيه الوسيلة الأمثل للنقل والوصول  الى المدرسة والعودة إلى البيت عبر اقتناء تذاكر شهرية مخفضة مكتوب عليها  (للطلبة).

والتنقل في الباص حالة مثلت عند المواطنين ارتياحا كبيرا لأمنها وأمانها في  النقل، وعموما هذه الحافلات كثيرا ما تحولت إلى ميدان تعارف بين الناس  وخاصة النسوة، وتجد فيها غالبا نقاشات تتناول مواضيع اجتماعية وسياسية  أحيانا وكثيرا ما يحتدم النقاش حول مسألة أو قضية ما مثل زيادة الرواتب أو  فقدان (البيض) من الأسواق أو الزحام على التبضع وغيرها من المسائل.


 


mangish


 


     نادي مصلحة نقل الركاب
الواقفون من اليسار الى  اليمين : محمد ثامر ـ البرت خوشابا ـ خضير علوان ـ دنو كوركيس ـ لطفي عبد  القادر (الكابتن) (يظهر رأسه فقط في الصورة) ـ لورنس بطرس ـ حسين ابو علي ـ  محمد عبد المجيد ـ
محمد شعيطة ـ وليم شاؤول ـ فاضل عبد المجيد
 نادي المصلحة وفريقها الكروي
                 
ولنقل الركاب أيضا نادٍ اجتماعي عريق كان مقره في الباب المعظم ومثل ولزمن  طويل ملتقى للطلبة والأدباء والمثقفين، وكثيرا ما كانت تقام فيه أمسيات  وحفلات اجتماعية، وكذلك كان لمصلحة تنقل الركاب فريق كردي شهير يشارك في  الدوري عاده وكثيرا ما حصد الجوائز ومن لاعبيه المشهورين من النجوم آنذاك  حارس المرمى محمد ثامر واللاعب جبار رشك وقيس حميد وخوشابا وغيرهم العديد.

 الشركة ونظامها

الشركة العامة لنقل الركاب كانت تعمل بنظام التمويل المركزي لكنها تحولت  إلى الشركة العامة لنقل الركاب بموجب قانون الشركة رقم 22 لسنة 2000 والذي  يهدف إلى نقل الأشخاص بواسطة حافلاتها داخل بغداد وبين المحافظات وبين  العراق ودول الجوار.


mangish


 ولنا كلمة

اليوم أغلب حافلات (الأمانة) أو (المصلحة) لا وجود لها في الميدان بل أن ما  تبقى منها قليل جدا (الصينية) وهي التي تنفث سمومها من الغازات فيما تبدو  (عطلاتها)، وحلت محلها باصات صفر في الشوارع قليلة العدد تحمل اسم مجلس  محافظة بغداد تقدم خدماتها للطلبة وساهمت في خدمة النقل ولكنها لم تكن ولن  تكون بديلا عن تلك الباصات ذات الطابقين وسعتها وجماليتها ومتانتها ونظامها  وخطوط سيرها التي غطت عموم بغداد الحبيبة لذلك حينما تزف لنا الشركة  العامة للنقل البري أنباء توقيعها عقدا لـ350 باصا آخر من ذي الطابقين  لتعود الى شوارع العاصمة فأن الأمل يحدونا بعودة العافية للنقل وخدمة  المواطن.

أرقام خطوط السير في الموصل

كان لمصلحة نقل الركاب دور حيوي ومهم في تأمين النقل في اغلب مناطق العراق  وليس مدينة بغداد فقط مع ان لها حصة الأسد بيد ان ذلك لا يعني إهمال  المحافظات العراقية وإنما توزع الجهد بشكل ايجابي لخدمة المواطن عبر باصات  النقل العام ذات اللون الأحمر وفبما يلي أرقام خطوط السير لتلك الباصات في  محافظة الموصل.

الربيع (1) المحطة، مستشفى (2) المطار، باب الطوب (3) الغزلاني، باب الطوب  (4) حي الثورة، المستشفى (5) النبي، باب الطوب (6) المنصور، باب الطوب (7)  موصل الجديدة، باب الطوب (8) الزهور، باب الطوب (9) المجموعة الثقافية،  مستشفى (10) القاضية، باب الطوب (11) حمام العليل، باب الطوب (12) اليرموك،  باب الطوب (13) المالية، وادي حجر (13/6) المنصور، باب الطوب (14)  الرشيدية، باب الطوب (15) الزنجيلي، باب الطوب (16) حي المحاربين، باب  الطوب (17) التلفزيون، باب الطوب (18) حي الثورة، باب الطوب (19) وادي  العين، باب الطوب (20) الشيخان، باب الطوب (21) مدرسة المشاة، (22)  الحدباء، باب الطوب (23) البوسيف، باب الطوب (24) حي المصارف، باب الطوب  (25) بادوش، باب الطوب (26) يارمجة، باب الطوب (27) حي العريبي.


mangish


طرائف عن سير الباصات

مدينة بغداد استخدمت في وسائط نقلها ايام العشرينات من القرن الماضي "القفه  "و "الزوارق "للتنقل بين صوبي الكرخ والرصافة ثم استخدمت "الكاريات "على  خط سكة وبعدها اعتمدت عربات الخيل او ما يسمى بـ الربل "ما عدا بعض  السيارات الخصوصية بداية الثلاثينات وكانت ابدان هذه الباصات مصنوعة محليا  من الخشب وقد اخذت الاعداد تتزايد يوما بعد يوم مع تطور حركة العمران التي  شملت بعض الضواحي المحيطة ببغداد . ومن الطريف ان احدهم قام بصناعة باص  خشبي ذي طابقين فسيره في شوارع بغداد فجأة مما أثار دهشة الناس واستغرابهم  الا ان هذه الباصات جميعا لم تنجح وذلك لخطورتها وحشر المسافرون فيها يفوق  استيعابها والغاية من ذلك تحقيق الربح فقط .

وعندما سير اول باص بين باصات مصلحة نقل الركاب "الأمانة" فمن الطرائف التي  تذكر عند تسييرها بين باب المعظم والجعيفر ان اصحاب القوارب البلامة الذين  كانوا يعبرون الاهالي يكادون يفقدون رزقهم مما جعلهم يعتدون على السواق  ولكن ذلك لم يجد  نقصا ولهذا ابتكروا طريقة أخرى لتأخير "الباص "وهي انهم  عندما يرون الناس يركبون الباص يقدمون السمك المشوي للسائق والجابي مما  يسبب تأخيرهم فيضجر الناس ويتجهون الى القوارب.

أما  طلبة دار المعلمين العالية فكانوا لا يدفعون اجور النقل فيقومون  بالاستيلاء على "سدارة "الجابي ويرمونها من الامام الى الخلف وبالعكس وهكذا  تعم الفوضى الى ان يصلوا الدار "كلية التربية "حاليا بدون اجور النقل .


 



توقيع (raad)

 

(آخر مواضيعي : raad)

  الحياد السويسري

  أسرار خطيرة يكشفها ضابط المخابرات مزهر الدليمي

  من قتل عمر سليمان؟

  رموز مهمة جداً للمواد البلاستيكيه

  اقوى 10 جيوش في العالم من حيث لعدة والعتاد

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه