المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » عندما ينتشر الفكر الظلامي
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

عندما ينتشر الفكر الظلامي

الكاتب : alberwary

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات58

تاريخ التسجيلالثلاثاء 24-01-2012

معلومات اخرى
حرر في السبت 24-03-2012 12:50 صباحا - الزوار : 1560 - ردود : 3

 


 


 


عندما ينتشر الفكر الظلامي


وأنا أتطلَّع على عناوين موقع عنكاوى لفت نظري عنوان يقول :" معرض الكتاب الدولي الأول في محافظة نينوى يعرض كتبا تزدري المسيحية ويهمش الكتاب السرياني "


تذكَّرتُ زيارتي لأحدى المكتبات ، للجالية العربية ألأسلامية ، في أحدى الجوامع لأحدى المدن الأوربية (حينها كنتُ في حاجة لقرائة أي كتاب عربي بسبب تركي الوطن وخسارتي لجميع الكتب التي كانت في مكتبتي المتواضعة في العراق بعد هجرتي الى الخارج ) . الشيء الذي لفت نظري في تلك المكتبة أن الغالبية المطلقة للكتب المعروضة في تلك المكتبة كان مصدرها السعودية ، والغالبية المطلقة لهذه الكتب كانت تركز على كراهية النصارى (المسيحيين ) وتجعل القارئ المسلم وهو في قلب اوربا أن يكره الغرب "الكافر" حسب مضمون مواضيع هذه الكتب التي استعرتها ، لقرائتها من باب الفضول للأطلاع على مواضيعها . وأتذكر حينها أنني ألتقيت بالمشرف على المكتبة في الجامع ،  وأبديتُ استغرابي له عن سبب وجود هذه الكتب المسمومة في بلد أوربي يحتضن العرب والمسلمين ، فقال لي أننا نحصل على هذه الكتب مجانا من مصادر سعودية . وفي أحد ألأيام راجعت المكتبة لأستعارة كتاب ، أخبرني المشرف على المكتبة أنّ شرطة هذه المدينة قد داهموا الجامع وفتشوا تلك المكتبة ، فوضعوا شروطا عند قراءة أيِّ كتاب بأن يتم توقيع الحصول على توقيع القارئ لتكل الكتب ، وهذا حدث بعد أحداث 11 سبتمبر  2001


تلك المكتبة يمكن إعتبارها مكتبة نموذجية لآلاف المكتبات في الدول العربية وألأسلامية وحتى ألغربية التي تموِّل من قبل السعودية وبعض دول الخليج ، لنشر الفكر الوهابي التخريبي في انحاء العالم  مدعوما رسميا من قبل هذه الدولة الراعية للأرهاب  . والغريب أنني وبعد زيارتي لشمال العراق قبل مدة ، زرت بعض المكتبات لغرض شراء بعض الكتب الأدبية التي كنت اعتز بها في مكتبتي السابقة، ولكن ، ويا للأسف ، لم أجد في هذه المكتبات ، سوى كتب تجارية أو كتب ذي التوجهات ألأسلامية المتطرفة ، أو كتب لا تستحق حتى قراءة غلافها .


واليوم عندما أطَّلعت على عنوان "معرض الكتاب الدولي المقام في نينوى"  صار لي فضول لأقرأ المقالة المنشورة على الصفحة ألأولى لموقع عنكاوة ، فزاد يقيني من أنَّ العراق ليس مستثنا من المشروع السعودي الهادف الى نشر سموم الفكر الوهابي حتى في شمال الوطن ، الذي يعتبر نوعا ما نموذجا للديمقراطية والحرية في عراق ما بعد سقوط النظام الدكتاتوري السابق . ولكن للأسف خاب أملي وشعرتُ بالأحباط وخيبة ألأمل ، بسبب الأستمرار في نهج تسميم عقل القارئ بكتب ، تزوِّر حتى الحقائق التاريخية ، عندما تُلغي هذه الكتب المعروضة دور المسيحيين في المساهمة في بناء الحضارة العربية وألأسلامية ، والأنكى من هذا أن تطعن هذه الكتب بالعقيدة المسيحية ورموزها  في المحافل الدولية ، والمبكي والمحزن هو عندما يطلق على هذا المعرض أسم " معرض الكتاب الدولي" ويُعرض في مدينة نينوى قلعة الحضارة الآشورية التي قدمت للعالم قبل الاف السنين أكبر مكتبة أدبية وعلمية  في العالم ، وهي مكتبة آشور بانيبال ،  وساهم شعب بين النهرين "الكلدان والسريان ولآشوريين " وعبر مئات السنين في بناء الحضارة العربية والأسلامية ، من خلال علمائهم الذين نقلوا حضارة الغرب اليوناني والروماني الى العرب القادمين من الصحراء العربية في شبه الجزيرة العربية ، التي كانت قاحلة فكريا وعلميا وحضاريا كأرضها الصحراوية القاحلة . فعندما غزى ، العرب ، بلاد ما بين النهرين ، كان شعب وادي الرافدين لهم حضارة غائرة في القدم ، شعَّت على العالم أجمع ، وكان فيها مدارس وحتى ما يشبه جامعات علمية ودينية يتخرّج منها مئات الطلبة في شتى ميادين الأختصاص الطبية والفكلية والفلسفية والدينية ...الخ.


اليوم عندما تُهمِّش السلطات الحكومية في نينوى دور السريان وتطعن في رموزها الدينية  ، فان هذه السلطات ترتكب جريمة بحق  الأنسانية عامة وبحق مواطني نينوى الذين هم من ابناء حضارة وادي الرافدين ،لأن الحضارة السريانية ، هي حضارة إنسانية قبل أن تكون حضارة وادي الرافدين ، وعندما تسكت الحكومة المركزية ، عن انتشار الفكرالوهابي المسموم في محافظة نينوى ، أو في أيِّ جزء من العراق ، فهذا يعني بالنسبة لنا ، نحنُ "السورايي" أنَّ هناك خطة ومنهج مبرمج لتهميش دورنا في عراق اليوم ، وهناك خطة لتهميش وحتى الغاء دور حضارة ما بين النهرين ، فعلى جميعنا ، وخاصة رئاسة الكنائس في العراق، و الأحزاب السياسية لشعبنا "السورايي" ، أن يستنكروا هذا التهميش والطعن في رموزنا المسيحية لأنَّ هذا العمل هو بادرة خطيرة سيتكرر إن لم نقف بالمرصاد لهذا الفكر الأقصائي الممنهج


لنقرأ ما ورد في نص المقالة المنشورة في موقع عنكاوة لتأكيد حقيقة الخبر.


الموصل /عنكاوا كوم /خاص 
برعاية محافظة نينوى اقيم معرض الكتاب الدولي الأول بمشاركة عشرات دور النشر العراقية والعربية والعالمية وقد احتوى المعرض على إصدارات عديدة وحديثة لمختلف العناوين  التي تبحث في العديد من مجالات الحياة وقد تركز الجزء الرئيس من المعرض على دور نشر سعودية حيث كان لها نصيب الاسد من المعرض بينما احتوى على العديد من الكتب التي  ناقشت رؤية الاسلام للاديان الاخرى كما احتوى احد جوانب المعرض على ركن عرضت فيه كتب لمؤلف يدعى ابن قرناس  حيث قام  المؤلف المذكور باعداد كتب عديدة من بينها كتاب بعنوان (مسيحية بولص وقسطنطين ) يزدري فيه الديانة المسيحية ويشكك بروحانيتها كما يعرض المؤلف في الكتاب ارتباط المسيحية بالوثنية من خلال اعتماد المسيحية للاعياد لوثنية ومنحها الصبغة المسيحية كما يتعرض على روحانية السيدة العذراء ..من جانبهم ابدى عدد كبير من ادباء وكتاب ابناء شعبنا امتعاضهم من تهميشهم من خلال عدم ضمهم للجنة التحضيرية  التي قامت باعداد المعرض  واكد عدد من ابناء شعبنا في احاديث للموقع ان هذا التهميش يصور الواقع الذي يعيشه مسيحيو المدينة"


ألأسئلة الموجِّه لرئاسات كنائسنا في العراق، ولجميع أحزابنا في الوطن وخارج الوطن ، هي :


 ماالذي سنخسره عندما نصرخ للعالم المتحضر لأنقاذ حضارتنا نحن شعب بين النهرين؟ الا يحاسبنا التاريخ على صمتنا وسكوتنا الذي يمكن أن نشبِّههُ بصمت وسكوت  ألأموات في القبور؟


ماذا كسبنا  نحن "السورايي" غير الذل والهوان وألترهيب والتهميش ، خلال السنين الماضية حتّى  نخاف ان نقول الحقائق وندافع عن حقنا في الوجود  ؟


على شعبنا المسيحي في العراق أن يثور على ألواقع المر ويحاسب الرؤساء  الدينيين والسياسيين ، في حالة سكوتهم  عن المظالم والتهميش والطعن برموزنا  الدينية  والتاريخية والحضارية ، مهما كانت الجهة التي تقف وراء هذه المظالم .


للأطلاع على المقالة المنشورة في موقع عنكاوة  راجع الموقع أدناه


http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,566816.msg5525682.html#msg5525682


 


نافع البرواري


 


 


 


 


 



توقيع (alberwary)
البرواري

 

(آخر مواضيعي : alberwary)

  البدع والهرطقات في القرون ألأولى للمسيحية ? الجزء السابع - الفرق الغنوصية

  إعترافات خجولة - الجزء الثاني - سقوط الحضارة العربية

  المسيح الثائر هو المحرِّر الحقيقي للأنسان من قيود العبودية -الجزء الثاني -ثورة المسيح لازالت مستمرة

  مفهوم الموت والقيامة في المسيحية

  تأمُّلات في أسبوع الآلام - الجزء الثاني - يسوع المسيح على الصليب كمّ!َل عمل الله الخلاصي

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #3908

الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

حرر في السبت 24-03-2012 10:24 صباحا

 


mangish



توقيع (admin)
رقم المشاركة : #3911

الكاتب : وردااسحاق

متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1263

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في السبت 24-03-2012 03:58 مساء

 أخي العزيز نافع البرواري ، ما حصل في معرض الكتاب الدولي في الموصل في موضوع أزدراء المسيحية وتهميش الكتاب السرياني ، أو عرض كتب سعودية ملأها  الحقد والكراهية وزرع الفتن ضد المسيحية ومقاومتها أو أزالتها من المنطقة  فهي تعبر عن أخلاق بني السعود السلفيين الذين يقاومون صوت المسيح في العالم كله بكل  ما لديهم من قوة ومال وأعلام ، لا وبل يحرضون محيطهم أيضاً من دول الخليج  لكي يحذوا حذوهم . فمثلاً حرض شيخ جامع سعودي قبل أيام بهدم كل الكنايس في الشبه الجزيرة العربية بحجة أن النبي قال ( لا يجتمع دينان في جزيرة العرب ) .


نعم السعودية لها حصة الأسد في أي معرض للكتاب المقام في أي دولة عربية لكي تنشر سمومها الوهابية السلفية في المنطقة . وتتحمل خزينة السعودية ملايين الدولارات لهذا العمل فتوزع لزائري تلك المعرض قرائين وكتب التحريض وأقراص مدمجة وغير ذلك مجاناً ، ولا تستطيع أن ترى كتاباً واحداً علمياً أو علمانياً في الجناح السعودي لأن العلم والثقافة والتمدن لديهم كفر وألحاد . حضرت معارض دولية كثيرة في الخليج وكنت ألاحظ القسم السعودي وما كان يعبر من الحقد والظلام ونشر الفكر الحاقد وستبقى السعودية تلعب دور الشيطان  في المنطقة . دخلت السعودية الى الموصل بعد السقوط بأموالها الضخمة وأرهابييها وسيطرت على أهل الموصل بقوة وحتى على قياداتها وأجبرت أهل الموصل لكي يدفعوا الرسوم لدولة أسلام الجديدة الى أن جعلوا من الموصل سلة الغذاء التي تطعم تلك الدولة الحاقدة التي أراقت دماء الأبرياء وفجرت وشردت الألاف وهذا هو هدف السعودية والكويت وغيرها في العراق .



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #3913
الكاتب : alberwary

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات58

تاريخ التسجيلالثلاثاء 24-01-2012

معلومات اخرى

عضو فعال

مراسلة البريد

حرر في السبت 24-03-2012 06:04 مساء

عزيزي   admin


شكرا على تعليقك وعلى الصورة الجميلة التي ارسلتها لي


تقبل تحياتي


 


عزيزي وردا 


اسف على تأخري في التعليق وانا دائما كسول في الرد 


عزيزي 


انَّا اعتقد ان هناك حربا شرسة تقودها السعودية ضد المسيحيين ومنذ انتشار الفكر الوهابي في الدول العربية والأسلامية وقد استطاعت السعودية بتمويل هذه الحرب الغير المعلنة بالدعم المالي والمعنوي لتقود الدول الأسلامية وذلك بنشر الفكر الظلامي ليس في الدول العربية فقط بل حتى في الدول الغربية حيث هناك الاف الجوامع تبنى في الغرب المسيحي بتمويل سعودي لتحقيق اهدافها الشيطانية 


وقد بانت حقيقة هذه الحرب في الفتوى الأخيرة لرئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والأفتاء ومفتي عام المملكة العربية السعودية عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ بوجوب هدم جميع الكنائس في شبه الجزيرة العربية 


ولا يخفى علينا نحن المسيحيين أن الحوادث الأخيرة في اقليم كردستان العراق بخصوص احراق المحلات المسيحية  هي خير دليل على انتشار الفكر الوهابي حتي في شمال العراق . والمشكلة هي انَّ هناك صمت رهيب من قبل جميع القادة السياسيين وعدم الأهتمام بهذا الموضوع الخطير لا بل هناك تشجيع عند البعض منهم لتهجير ما تبقى من المسيحيين في العراق  والأخطر من هذا هو وجود مشروع سعودي لترهيب جميع المسيحيين في الشرق ألأوسط خاصة والعالم عامة 


ونحن نلمس ذلك بعد ان انكشفت هذه الحقيقة بعد الثورات العربية حيث طغى الفكر الوهابي السلفي الظلامي في جميع الدول العربية ما بعد الثورات وحتى قبلها مثال على ذلك الصومال والسودان وافغانستان وليبيا وتونس ومصر واليمن وحتى في العراق وسوريا ولبنان 


ربنا يستر فالمنطقة كلها متجهة للدخول في عصر مظلم قد يظول عشرات السنين وهذا ما وضحته في مقالاتي السابقثة


وما علينا نحن كمسيحيي هذا الشرق إلا ان نفضح هذا العمل الشيطاني ونحث الدول المتحضرة لكي يعرفوا حقيقة هذا الفكر الجهنمي الذي يشكل خطرا على العالم اجمع


تحياتي



توقيع (alberwary)
البرواري