المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » ظهورات السيدة العذراء في العالم وتحذيراتها ج 13
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

ظهورات السيدة العذراء في العالم وتحذيراتها ج 13

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات259

تاريخ التسجيلالإثنين 05-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 17-06-2012 10:56 صباحا - الزوار : 1742 - ردود : 1

              ظهورات السيدة العذراء في العالم وتحذيراتها ج 13



               الشيطانُ يَخافُ من المسبحةِ ومن صلاةِ الورديّة


  المسبحةِ ومن صلاة الوردية . يَخافُ من العذراء ومن كلِ ماتَفعَلـُه :


إني ادعوكم ، ادعو الجميعَ الى صلاة الوردية .فبالوردية يُمكُنكم ان تَتغلبوا على كلِ الصعوبات التي يَفتَعِلـُها الشيطان ضدّ الكنيسةِ الكاثوليكية . ياجميعَ الكهنة ، أتلوا الوردية،  كرِسوا بعضَ الوقتِ للوردية . (25 حزيران 1985 )


 


                         بَــــركة ُ السيدةِ العذراءِ في ظهوراتِـها


 


قال أحدُ { الرؤاة } إنه شاهدَ الشيطانَ يَتمزقُ غيظاً ويهرُبُ أمام بركةِ الكاهن والسيدة العذراء.


لدى كلِ ظهورِ تُبارِكُ السيدةُ ُ العذراءُ بأسمِ الآب والابنِ والروحِ القدسِ { الرؤاة} والأشخاص الحاضرين . وتُباركُ أيضاً السبحاتِ والأيقوناتِ وغيرَها من الاشياء التقويةِ الموضوعةِ أمامها في كلِ ظهور . وجميعُ هذه البركاتِ تُحدِثُ عجائب من النعمِ وارتدادات راسخة عندَ أشخاص كثيرين .


أنّ قُدرة السيدةِ العذراء عل البركة تَطرَحُ عِدّة َ أسئلةٍ عل بعضِ الاشخاص وهذه بعضُ المعلوماتِ في هذا الصـّدَد .


ان قُدرة السيدةِ العذراء على البركةِ تَرتَكِزُ إلى كونِها أم جميعِ النِعَم ، فهي أم النِعمة ، اذ إنها أم يسوع الإله الحق والانسان الحق . غَمَرَها الله بالنِعَمِ منذ ُ الحبل بها وخلقها بلا دَنَس ، اي بدون أدنى خطيئة . وحيثُ تَسكُنُ النعمة وحدها وليس الخطيئة .


لقد أرادها اللهُ وأختارها ليتجسد فيها خالقُ النعمةِ ولِيوزعَ بواسطتها جميعَ نِعَمِه . الله وحده هو خالقُ النعمة . لذلك بما انَها {مباركةٌ بين النساء } يُمكِنـُها إذن أن تُبارك .ولكونها أمّ اللهِ وممتلئةً نعمةً فُقدرتُها على البركةِ كبيرةٌ جداً  .


 


                                        معنـــى وقيمة بركــةِ الكـاهن


 


وبِمَـا أننا نَجهلُ كثيراً معن البركةِ فإننا لا نُدركُ إدراكاً كاملاً كلّ قيمةٍ النعمِ المعطاةِ  لنا .


عندما يُباركُ الكاهنُ بأسمِ الآبِ والابنِ والروحِ القدس . إنه يُبارك {بشخص المسيح }  (in  persoa  Christi) ،  أي إنه يُبارك بذات السُلطان الذي أراده المسيحُ وأعطاهُ للرسلِ والكهنة . فإننا ننالُ اذن الكثير من النِعَم بواسطة بركةِ الكاهنِ لنفسِنا وجسدِنا ، لذلك تُشدِدُ السيدةُ العذراء عل أن يُبارك الكاهن ُ أيضاً جميعَ الاشياءَلأجلِ حِمايتِنا :


يا أولادي الأعزاء ، أرجوكم أن تطلبوا من الكاهنِ أن يُبارك التماثيل والصُوَرَ ( التي تُمثِـلُ السيـدَ المسيحَ والسيدةَ َ العذراء والملائكة والقديسين ) التي تَقتَنونها وتُكِرمونها في بيوتُكم.


وأرجوكم أيضا أن تُبارِكوا الصَلبانَ والأيقونات ..... التي تُعَلوقونها على صدوركم .


لتكن كل الأشياءٍ مباركة . هكذا يُجرِبُكم الشيطان أقل ، إذ يَكونُ لدَيكم سلاحٌ ضــدّه .(18 تموز 1985 )


 


                              المـــــــــاء المُـبـــــــــارك


 


إنه في غايةِ الأهميةِ أن يكون أيضاً عندكم الماءُ المبارك . فعندما نَستعمِلُ المـاءَ المباركَ بإيمانٍ وثقةٍ يُصبـحُ في غاية الفاعليةِ للنفـسِ والجســد .


ففي كلِ مرّةٍ يُبارك الكاهنُ الماءَ ليجعَلَ منه ماءً مباركاً ، يَعملُ بصفتهِ ممثـلاً للكنيسة .


لذلك مَن ياخذُ من الماءِ ويَرُشُ منه  على نية المَرضى والمنازعينَ والخطأةِ وغيرهم يُمكُنه أن يكون عل يقينٍ من أن الماء المُباركَ يَجلبُ الحماية والنِعمَ وبركاتِ الله .


وهكذا أيضا عندما يُرَشُ الماءُ المباركُ عل نية النفوسِ المطهرية .نقطةٌ واحدةٌ من الماء المبارك يُمكُنِها أن تَجلـُبَ تعزية كبيرة .


إن الماء المباركُ يُخيف الشيطانَ ويطرُده فرشوا به بيوتكم واولادكم كلّ يوم . لاتَنسَوا أن ترشوا بعض نقطٍ من الماءِ المُباركِ عل نية المرضَى والمنازعينَ والخطأةِ والنفوسِ المطهرية. 


 


                       إنَّ لكـلِ صلاةٍ من التاليتين إفادة روحية كُبـرى


                               وهـي تَطـردُ الشياطين        


                            ( من المهـّم تلاوتهـــما كلّ يــوم )


                           صــلاة للقديــــس ميخائيــــل رئيــــس الملائكــة


 


يامار ميخائيل رئيس الملائكة، دافع عنا في المعارك ، كُن عونَنا ضدّ شـرِ الشيطانِ ومكامِنه . وليفرضِ اللهُ عليه سلطانه. نضرعُ إليك بذلك ؛ وأنت ياقائد القوات السماوية ، إدفع الى جهنم ، بقوةِ الله ِ ، الشيطان وسائرِ الأرواحِ الشريرة التي تَجوبُ العالمَ لإهلاكِ النفوس.


 


                  ( أوحـِيـَت للبابا لاوون الثالث  عشر ونَشَرَها سنة 1884 )


                              صــلاة للسيدة ِ العـــــذراء


                       القـائــدة العامــــة للجيــوشِ ِ السماوية


 


ياملكة السماءِ العظيمة وسلطانة الملائكة ، أنتِ التي نالت مِنَ اللهِ القـُدرةَ والرسالة لِسَحقِ رأس ِ الشيطان ، نلتمس مِنكِ بإتضاع أن تـُرسلي الجحافلُ السماوية لكي بإمرتكِ تـُطارد الأبالسةَ وتـُحاربها في كلِ محلِ وتَقمعُ وقاحتها وتـَهزِمُها الى الهاوية .


مــَن مِثلُ الله ؟


أيتها الأمُ الكليةُ الصلاحِ والرأفة ، أنتِ دوماً حـُبُنا ورَجاؤنا . ايتها الأمُ الإلهية ، أرسلي الملائكة القديسينَ لِيدافعوا عنــّا ويُبعِدوا العدوّ العاتي . أيتها الملائكة وروؤساء الملائكة دافعوا عنـــّا واحمونا . آميـــــــــــــن .


                        ( مع موافقة البابا بيـوس العاشر ، في 8-6- 1908 )


                         


                      الفردوس ، جهنـّم ، المـطهــر


 


 


لقد أرِتِ السيدة ُ العذراء الفردوس لكلِ {الرؤاة} ، بينما أربعة منهم فقط قد رأوا جهنّم ، وهم: فيكا (Vicka) ، ماريــّا (Marija) ، جاكوف (Jakov) وإيفَنكا (Ivaka). وقد تمت رؤية جهنم في البيت الذي تقطنه فيكا . أما {الرؤاة} الآخرون فلم يكونوا في مِديوغورِييه في ذلك الوقت . لقد سألتهُم السيدة العذراء هل هم أيضاً يريدون أن يرَوا جهنم ، فأجابوا سلباً ؛ ولم يحصلوا عل تلك الرؤية . وقد أكدَ {الرؤاة} أنَ السيدة العذراء قد أعطتهم التوضيح الآتي :


لقد أعطيتكم هذه الرَؤى حت تعرفوا اية مكافأة تنتظر الذين يتمَمون مشيئة الله وأيّ عقابٍ ينتطِرُ الذين يعصونه .


وقد سألت مِريانا (Mirjana) السيدةَ العذراء : {لماذا يُلقي الله الخطأة في جهنم مدى الأبدية ؟ إذا أرتكب أحدهم على الأرض جريمة ،يُلقى في السِجنِ فيقضي عقوبتهُ ، وبعد ذلك يَستَردُ حُريّته ويَستَتب النظام فأجابت ِ السيدةِ العذراء :


إن الناس الذين يَذهبون إلى جهنَم لايريدون أبداً أن ينالوا أية حسنة من الله إنهم لايتوبون . لايكفون عن التـّجديف والشَتم . إنهم يستسلمون إلى الحياة في جهّنَم ولايفكرون أبداً أن يتركوها .


وعندما سُئِلـَتِ السيدة العذراء عنِ المطهر قالت :


هنالك عدّة مستويات أعمقها قريبٌ من جهنـّم واعلاها يتقاربُ تدريجياً ( كما في مَدرجٍ قديم ) من بابِ السـّماء .


وفي المطهر نفوسٌ تـُصلي إلى الله بحرارة ، واكن ليس لها بعدُ على الارض قريبٌ أو صديقٌ يُصلي لها (أويُقدم قداساً لراحة نفسها ) ؛ عندئذٍ فإن الله يجعلـُها تستفيدُ من الصَلـَواتِ التي يتلوها الآخرون على الأرض (ومن تقدمةِ القداس لراحةِ نفسِها ) . وفي بعضِ الأحيان يسمحُ لها الله أن تَظهـَرِ بِطـُرُقٍ مختلفة ( في الحلم مثلاً ) قـُرب أهلها على الأرض .


 



توقيع (فريد عبد الاحد منصور)

 

(آخر مواضيعي : فريد عبد الاحد منصور)

  شرح مثل الزارع انجيل متى(13: 3-9)

  دبابيس روحيـــــــة

  حلم القديس جون( دون) بوسكو ورؤية جهنم

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج 2 والاخير

  النصرانية والمسيحية في رسائل بولس الرسول ج1

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4537
الكاتب : ماري ايشوع

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات1472

تاريخ التسجيلالإثنين 11-07-2011

معلومات اخرى
حرر في الأحد 05-08-2012 09:28 صباحا

 

الرب يباركك اخي العزيز فريد وامنا العذراء تحفظك من كل سوء .

لك محبتي صلاتي



توقيع (ماري ايشوع)