المنتدى » اخبار شعبنا » المُبدعون غرباء عن هذا العالم، ألأب يوسف جزراوي
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

المُبدعون غرباء عن هذا العالم، ألأب يوسف جزراوي

الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 26-06-2012 06:18 صباحا - الزوار : 973 - ردود : 1

المُبدعون غرباء عن هذا العالم، ألأب يوسف جزراوي


كم هو رائع الكتاب الذي قام بتأليفه الأب يوسف جزراوي عن الغرباء في هذا العالم وهُم المُبدعون ، لماذا يصبح هؤلاء غرباء وهُم الذين يحملون الأفكار والخطط النيّرة لتقدم الأجيال وشموخ المستقبل على أياديهم؟ انهم المُضحّين والمُتنوّرين بالعلم والمعرفة الذين يقومون بتعبيد الطرق بكلِّ غالٍ ونفيس لكي يعيش الغير بالمحبة والسلام.


كتاب جدير بالقراءة والأقتناء لكل من يرغب ليكون صرحاً مُدوّياً في مكتبتهِ مهما دارت الأيام.


الشكر لك أيها الأب الفاضل لهذا الأنجاز الرائع والمفيد لأبناء شعبك المظلوم والمُتشتت.


لتحميل الكتاب مراجعة المصدر التالي وشكراً


http://forum.iraqchurch.com/showthread.php?t=30100


 



توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز

 

(آخر مواضيعي : مسعود هرمز)

  هل يوجد خلاص خارج الكنيسة؟

  نشيد المحبة، الشماس وعد بلو

  فتاة أمريكية أدمنت أكل الصابون

  سرقة مقبرة أثرية عمرها 5 آلاف سنة قرب قلعة أربيل

  نقص مياه الري يدفع مزارعاً عراقياً للانتحار

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4380
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 26-06-2012 12:01 مساء

موضوع  شيق وجولة طويلة وشخصيات  مهمة دخلت في اللازمن بعد أن خدمت الكثيرين  بمواهبها وأخيراً تم توديعها  الى الأبد ، ولم يبقى منهم الا الذكرى . لم  يكرموا في حياتهم كما يليق بهم  بل التكريم يأتي عندما يصبحون في سجن القبر  . السبب هو لأن الأنسان هو قليل  المحبة ، قليل الوفاء ، أناني في طبعه ،  لهذا لا يريد مدح أو خدمة أخيه  الأنسان ,هذا ما لا يرضى منه الخالق الذي  علمنا أن نحب أخينا الأنسان الذي  نراه لكي نستطيع أن نحب الأله الذي لا  نراه . أذاً محبتنا لله تبدأ أولاً  بمحبة القريب وخاصة المحتاج لكي تكتمل  محبة الله فينا .
شكراً لك أبونا يوسف ونتمى منك الأستمرار معنا وخاصة بمقالات روحية لكي نتغذى منها وينتعش الموقع بكلماتك والرب يحفظك
.



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1