المنتدى » منتدى الفنون والحضارة » الفخار والخزف في العراق القديم والحديث
: المشاركة التالية

الفخار والخزف في العراق القديم والحديث

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات18

تاريخ التسجيلالجمعة 29-06-2012

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 29-06-2012 04:37 مساء - الزوار : 15229 - ردود : 5

الفخار والخزف في العراق القديم والحديث


تعتبر صناعة الفخار والخزف من أقدم الفنون الأنسانية التي ورثوها الحضارات الحاضرة من أسلافهم . صنعت الأواني في بعض الحضارت من الحجر المنحوت مثل الألبستر والكرانيت والبازلت والحجر الجيري ، الى جانب الفخار الذي كان معروفاً في كل بقاع العالم . فاليوم يكتشفون أحفاد تلك الحضارت قطعاً من أعمال أجدادهم في المقابر والبنايات والمعابد ، والتي تعتبر من التحف الفنية الفاخرة والمتمثلة بالتماثيل الخزفية الجنائزية والأواني المستخدمة في المطبخ والخواتم وغيرها  في مصر وجدت بلاطات مزججة على الجدران والأبواب ، كأبواب هرم سقارة الذي بني 2800 ق.م سنة


أما في بلاد ما بين النهرين الذي هو مهد الحضارت والفنون . ظهر فن الخزف والفخار في عصور ما قبل التاريخ . زينت جدران المعابد بأوتاد صغيرة من الفخار المزجج الذي أستخدم في تغليف جدران المقابر أيضاً والقصور في مدينة الوركاء الواقعة في جنوب العراق في محافظة الناصرية . وهي من المدن التاريخية العريقة لما لها من أرث عظيم . أبتدأت هذه المدينة بالفن منذ 4500 ق.م أي قبل التاريخ ومروراً بعصر فجر السلالات كالعصر الأكدي والسومري والبابلي القديم والحديث . كما أكتشف في هذه المدينة الكتابة قبل 3500 سنة ق.م .


كانت دراسة الدكتور العراقي بهنام أبو الصوف الرائدة في الخزف العراقي القديم الذي أختاره موضوعاً لدراسته وأعتبره المادة الأساسية والحيوية لتقدير عمر الموقع الأثري ، أو البناء الاثاري . أو ربما العصر بأكمله . فدراسته لفخار الوركاء تعد المدخل النظري للتطبيقات العملية ولدراسات النظرية اللاحقة ، فتوضح له بأن فخار الوركاء بأنواعها ( الحمراء / الرمادية / السوداء ) كلها أنواع لصناعة واحدة تعود الى أواخر عصر العبيد . كما أن بعضها قد عرفته تقاليد صناعات الفخار العريقة في العراق منذ الألف السادس ، كما هو معروف من مواقع ( حسونة ، نينوى ، تل الصوان ) كل هذه الأنواع عملت محلياً من طينة محلية وأحرقت بكور فخار محلي .


أنتشر الفخار بشكل كبير في كل أرض الرافدين فعبرعن تاريخ ومستوى تلك الحضارت ، فوجد هذا الفن في مداخل شارع المواكب في بابل العظيمة ، وفي جداريات بارزة على البنايات المطلة على هذا الشارع . وكذلك على شكل أعمال فخارية جميلة ومتقنة تمثل الأواني الفخارية المستخدمة للزينة والأعمال المنزلية مزينة بالزخارف نقشت على سطح الأواني .


في القرن الحادي عشر الميلادي كانت أعمال الخزف في العراق متأثرة في الطابع الساساني ، فكانت الزخارف المستخدمة تشابه مثيلاتها في الشام ومصر . كانت الزخارف تخلو من رسوم الأشخاص ، وكان الفخار غير لامع يزخرف بالحز وبالدهان وبأختام خاصة أو بضغط عجينة من الطَّفل على سطح الأناء الفخاري لتزينه ، وما زالت تستعمل هذه الزخارف على الأواني الفخارية حتى اليوم . بدأ الخزافون في أعطاء سطح الفخار طبقة لامعة وذلك بمنحه طلاء أبيض يحتوي مادة قصديرية .


حديثاُ والى ماقبل أعوام قلائل لم يكن ما يطلق عليه تشكيلياً أسم الخزف الفني عدا وجود معامل الفخار الشعبي البسيط والذي استمرفي تكرار نفسه في المشربيات وجرار كبيرة وأواني للأستعمال البيتي ولتبريد الماء ، كذلك معامل الخزف في كربلاء والكاظمية وغيرها هذا ما قاله الفنان جواد العبيدي .


أما فن الفخار العراقي الحديث الذي أبتدأ قبل منتصف القرن الماضي وبعد تأسيس معهد الفنون الجميلة في بغداد عام 1935 والذي بدأ فيه تدريس الفنون التشكيلية الحديثة . بعد عام 1939 كان أول من درست فن الفخار في العراق هي زوجة الآثاري ( سيتن لويد ) وهي في الأصل نحاتة ، درّست النحت في 1948 - 1949 وبعدها جاء الخزاف البريطاني ( أيان أولد ) الذي طُلب منه تأسيس فرع الخزف في المعهد فأسسه عام 1955 ودرّس فن الخزف عام 1955 - 1956 . ولدى مغادرته العراق الى لندن ، التقى بزميل دراسته في ( المدرسة المركزية للفن والتصميم ) الخزاف القبرصي المعروف عراقياً ( فالانتينوس خرالامبوس ) فعرض عليه وظيفة شاغرة في معهد الفنون في بغداد . أقتنع بالعرض وأستقل أول طائرة قادمة الى بغداد لكي يصلها في شهر تموز الحار . بقي مدرساً للخزف في معهد الفنون الجميلة الى عام 1968 وبعدها أنتقل الى كلية الفنون الجميلة . أحب فالنتينوس العراق كثيراُ فتعلم لغته وأنغمر في تدريس أجيال من الطلاب ولم يترك بغداد الى فترة الثمانينات بسبب الأوضاع السياسة في البلاد . له طلاب كثيرون ومنهم الخزاف العراقي الأول سعد شاكر الذي تعرف على عائلة أستاذه في قبرص والمنحدرة من أجيال متعاقبة من الخزافين المحترفين هناك . أنزوى فالانتينوس في مشغله على قمة جبل وعلى مسافة من مدينته بعد موت والديه وأخته لكي يعيش منعزلاً كراهب بعيد عن ضوضاء المدينة .


لم يكن في معهد الفنون الجميلة فرناً للسيراميك . وأول فرن بني بالقرب من أستوديو الرسم الا أنه لم يعمل كما ينبغي ، فاستبدل بفرناَ كهربائياً لمدة مؤقتة ، ثم بفرناً محلياً ( كورة ) يعمل بالنفط الأسود مع الماء ليصل الى الحرارة المطلوبة في الخزف والتزجيج وهي الف درجة مئوية . عمل هذا الفرن بشكل جيد حتى أستوردت الدولة في السبعينات عدداً من الأفران الكهربائية الحديثة . أما بالنسبة الى الطين ففي العراق مقالع كثيرة منها في النجف والبعقوبة وغيرها .


كان لفالانتينوس أسلوباً فنياً معاصراً تبلورت منه الهوية الفنية العراقية الحديثة لفن الفخار والسيراميك فظهر هذا الطابع في أعمال تلاميذه من الفنانين كسعد شاكر الذي كان يتمتع بذكاء ودقة في الأنجاز واستطاع أن يضع لطلابه أساسات الأتقان والمثابرة لوضع الخزف العراقي بمصاف الفنون الأخرى . عبلة العزاوي التي دَرّست الخزف في بغداد وباريس ، كانت أعمالها تميل الى الحداثة . ونهى الراضي وسهام السعودي وطارق أبراهيم وشنيار عبدالله الذي أمتاز بأسلوب ( الراكوالياباني القديم ) الذي يعتمد على الحرق المباشر للخزف مع أختزال الأوكسجين في الفرن . وماهر السامرائي ومحمد عريبي وغيرهم اللذين يذّكروننا بالتقاليد الفنية الحديثة والرصينة والتي تَعبر عن أزدهار حركة فن الخزف في العراق . والى جانب القواعد والأسس الموجودة في فن الخزف تداخل أيضاً هذا الفن مع النحت منذ القدم ، وحديثاً أستخدم في العراق هذا النوع المتزاوج بين الفنَين لعطاء الخزف بعداً تعبيرياً أعمق وأكثر جمالاً وهيبة عندما يعمل منه أعمالًا كبير وشاهقة . أبدع النحات العراقي أسماعيل فتاح الترك في هذا المجال .


عبَرَ الفنان سعد شاكر عن مسار فن الخزف في العراق بأنه أتخذ خطاً بيانياً في التقدم والتطور خلال فترة قصيرة من الزمن .. وغدت هذه الحركة قابليات شابة وطموحة متميزة استطاعت أن تغذيها بحيوية وتحفز .. فخرج الخزف من حرفية الموضوع الى حقول الفنون التشكيلية المثابرة .. ومنحت هذه الطاقات الشابة للخزف الدفء والحرارة البشرية المتمازجة مع روح العصر لتتحد معاً باحثة في الشكل والمضمون الجديدين .


 


MANGISHMANGISH


بقلم / الفنانة التشكيلية  


نيران يارث يونان


مدرسة  ورئيسة قسم الفخار والسيراميك في معهد الفنون الجميلة في بغداد سابقاً


ونزرد – كندا


www.mangish.com


نشر المقال في جريدة أكد الكندية يوم 28-6-2012



توقيع (نيران يارث يونان)

 

(آخر مواضيعي : نيران يارث يونان)

  تاريخ تزجيج الخزف في العراق

  عملية فخر الأواني والجداريات

  طرق تصميم وتزين الفخار

  عملية تجهيز الطين لصناعة الفخار

  وادي الرافدين أقدم الحضارات في صناعة الفخار

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4399
الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

حرر في الجمعة 29-06-2012 05:52 مساء

اهلا وسهلا بكي اخت نيران في موقع مانكيش   و شكرا على هذه البداية  والمساهمة الجميلة معنا  وبانتظــــــــــــــــار المـــــــــــزيد انشاء الله


لكي مودتي وتقديري



توقيع (admin)
رقم المشاركة : #4405

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات18

تاريخ التسجيلالجمعة 29-06-2012

معلومات اخرى

عضو مشارك

مراسلة البريد

حرر في الأحد 01-07-2012 03:36 مساء

شكراً لك أخ أدمن أولاً لفتح منتدى جديد ومهم الى منتداكم وهو ( الفنون ) وكذلك لتقيمك للمقال ، وأنشاءالله سأخدم الأخوة القراء بمقالات أخرى ، ونطلب من الرب أن تكون يده مع هذا الحقل الجديد في موقع مانكيش الغالي لكي يكون له النجاح .



توقيع (نيران يارث يونان)
رقم المشاركة : #4407
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 01-07-2012 04:41 مساء

ألف مبروك لتأسيس حقل جديد في منتدانا وهو حقل (الفن) والذي سيشمل ( الفنون التشكيلية والمسرحية ) فندعو كل من لديه القدرة والكفاءة في هذا المجال أن يرسل نشاطه الى الموقع لغرض نشره مع شكرنا وتقديرنا .


أما بالنسبة الى هذا المقال ، والذي هو الأول ، نشرته الفنانة التشكيلية نيران لكي يكون كحجر  أساس لتأسيس هذا الحقل الجديد فنقول لها شكرا لك وألف مبروك للموقع .


 


أود أن أضيف بعض الشىء على تاريخ هذا  الفن العريق والذي هو أول الفنون التشكيلية في التاريخ ، أبتدأ أولاً لأهميته فقد نما هذا الفن  قبل أن يعرف الأنسان اللغة وقبل وجود القبيلة والقرى ، حيث أبتدأ هذا الفن  مع الأنسان القديم للحاجة  المفروضة عليه وهي الأواني الضرورية في حياته  اليومية ، فبدأ بصنع الأواني لنقل الماء أو لوضع الطعام لكن كانت تلك  الأعمال بدائية جداً وهشة لأن الأعمال التي كان يصنعها كان يشويها تحت نار الشمس  فقط ، أي قبل أكتشاف النار فكانت النتائج غير قوية وتتكسر بسرعة . بعد أكتشاف  الناركان يضعها لساعات فيه ، فأزدادت صلابة . بعد تقدم الأنسان بسبب تكوين  الأسر والعشائر والقرى فَكَرَ بحفر حفر في الأرض وحرق كميات كبيرة من جذوع  الأشجار فيها لغاية الحصول الى درجات حرارة عالية ، كان يترك معها لأيام  أعماله الطينية لأجل الفخر ومن ثم التزجيج وكانت تسمى تلك الحفر ب(الكورة ) تستخدم في بعض المجتمعات لحد اليوم . وتطورت الفكرة الى ( أفران ) تعمل بالنفط  أو الغاز ..أما في زمننا الحاضر فتطورالعلم  لكي يصنع أفران كهربائية  للفخار والتزجيج وبتكنولوجيا متطورة وفي الغاية من الدقة في العمل حيث  يبرمج الفرن ألكترونياً لغرض الحصول الى نتائج دقيقة جداً من ناحية الفخر  والتزجيج .


 


نعم وكما ذكرتِ  في مقالتكِ تطور فن الفخار في بلدنا فتحول من موقعه الحرفي الى الفني لكي  يسابق الفنون التشكيلية الأخرى في الميدان وأخذ مكانته بين الفنون  التشكيلية العراقية والعالمية . نعم ونتمنى أستمرار هذا التقدم لكي يبقى  الفن حراً .


 


لوحاتك التي  عرضتيها جميلة ونريد عرض أعمال فخارية كالفازات أو الأعمال المنضدية أضافة  الى جداريات جديدة مع مقالات أخرى تتناول مواضيع أخرى وشكراً لك والرب يبارك.



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #4408
الكاتب : مسعود هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات444

تاريخ التسجيلالخميس 04-02-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 01-07-2012 07:39 مساء

الأعزاء في الموقع جميعاً


مبروك والف مبروك مُنتدى الفن والفنون لكي نتعلم ونقرأ ونُشاهد من المواضيع المفيدة الخاصة بكل انواع الفن مع جزيل الشكر لكل مَن يُساهم في تنوير القراء والرب يكون معكم


الأخت الفاضلة نيران حفظكِ الرب


جزيل الشكر للمقالة الأولى الرائعة جدا وقد أثمرت جهودكِ في الموقع وخدمة القُراء بعلم لم نقرأ عنه كثيرا مع كل المحبة التقدير وتحياتنا لكِ والى أفراد العائلة جميعاً



 



توقيع (مسعود هرمز)
مسعود هرمز
رقم المشاركة : #4411

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات18

تاريخ التسجيلالجمعة 29-06-2012

معلومات اخرى

عضو مشارك

مراسلة البريد

حرر في الإثنين 02-07-2012 12:55 مساء

شكرا للفنان وردا أسحاق لأغناء المقال بهذه الأضافة . الموضوع واسع جداً وفيه الكثير من المعلومات التاريخية والمعاصرة ، وكذلك بالنسبة الى التطور الفني والتقني التي دخلت الى هذا الفن . سأكتب وأنشر مقالات وصور أخرى في الموقع وأعمل من أجل أنجاح هذا المنتدى الجديد خدمتاً للموقع وللأخوة القراء .

شكراً لك أخ مسعود على هذه التهنئة ولهذه الكلمات المشجعة لي وللفن الذي يعكس للمشاهد حقائق كثيرة ويعالج أمور كثيرة وينقد ثنايا المجتمع بأسلوب معاصر محسوس ومرئي ، كما أنه المصدر الأمين الذي ينقل للأجيال حقائق الحاضر وما يحمله الى الأحفاد في القرون التالية .  أضافة الى جمالية الأعمال الفنية التي تزين المنزل والشارع والكتب والصحف ..الخ . وهكذا الفن يخدم العلم والسياسة والأيمان ويظهر حقائق قد لا يستطيع اللسان أو القلم أن يطرحوها ، لهذا نجد الفن أكثر أنعاشاً في المجتمعات المتطورة .

الرب يباركك أنت أيضاً والعائلة الكريمة .



توقيع (نيران يارث يونان)