المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » تأملات في سيرة العذراء مريم ام الله - الحلقة الثانية -
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

تأملات في سيرة العذراء مريم ام الله - الحلقة الثانية -

الكاتب : Dr. George Mansor

مشرف عام

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات396

تاريخ التسجيلالثلاثاء 20-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 10-08-2012 12:31 صباحا - الزوار : 3716 - ردود : 4

تأملات في سيرة العذراء مريم والدة الله

الحلقة الثانية:

العذراء مريم من ولادة الرب يسوع ولغاية القيامة

يغطي انجيل لوقا حادث ميلاد الرب يسوع بشكل تفصيلي حيث كتب بعض اباء الكنيسة انه التقى العذراء في افسس وهي التي روت له قصة الميلاد. فبعد المرسوم الذي اصدره اغسطس قيصر حاكم الامبراطورية الرومانية انذاك بخصوص احصاء جميع سكان مملكته, وحيث ان فلسطين كانت جزء من المملكة الرومانية في ذلك الزمان اخذ كل فرد يذهب الى بلدته للتسجيل.وصعد يوسف ايضا من الناصرة الى مدينة بيت لحم والتي كانت مدينة داود لانه كان من عشيرة داود واصطحب معه مريم خطيبته وهي حبلى ليتسجل هناك. لقد استخدم لوقا في انجيله مصطلح خطيبته رغم انها كانت زوجته انذاك امام المجتمع,( متي 24/1) وفي هذا اشارة الى بتولية مريم العذراء .وبينما كانا هناك تمت ايامها لتلد( لوقا 5/2) ويذكر انجيل لوقا كيف ولدت يسوع ولفته بقماط ووضعته في مذود(لوقا 7/2). ان ذكر المذود هو اشارة الى ولادة يسوع في حظيرة فقد كانت الحظائر انذاك عبارة عن كهوف تحوي مذودا وسبب ذلك كان لان يوسف ومريم لم يجدا مكانا يأويهما لكثرة الازدحام في تلك البلدة الصغيرة ايام الاحصاء( لوقا 8/2). ويرى اباء الكنيسة ان في ذلك دروسا روحية كثيرة اهمها التواضع الذي تمثل به الرب يسوع عندما تجسد كابن الانسان بمكان متواضع كهذا على الارض وهو الاقنوم الثاني لله خالق الكون. اما القماط فيرى بعض المفسرين انه اشارة سابقة لتكفين يسوع وبالتالي موته.

سنحاول ذكر بعض المعلومات من خارج الكتاب المقدس ونشير الى مصادرها بالرغم من ان بعض المصادر غير معترف بها في الكنيسة لحد الان ومنها بعض الاناجيل المنتحلة (وتسمى ايضا الاناجيل المنحولة) وبعض الكتب التاريخية ايضا التي لم تعترف بها الكنيسة.

الاناجيل المنتحلة هي اناجيل تعتقد الكنيسة ان كاتبيها الحقيقيين غير معروفين وانما انتحلوا شخصيات في بعض الاحيان للانجيليين والبعض منهم انتحل شخصية من شخصيات الرسل او القريبين من يسوع في حياته.

رواية الاناجيل المنتحلة غير ماخوذ بها في الكنيسة ولكن الاطلاع عليها مهم لدراسة الفكر الديني لدى المسيحيين في القرون الاولى كما انها تعكس اكرام العذراء منذ العصور المبكرة في المسيحية .

وبحسب انجيل يعقوب المنحول فان سالومة وهي احدى قريبات العذراء والتي تشير بعض المصادر انها كانت ابنة خالتها قد حضرت الميلاد وهي كانت تشكك فيما تقوله مريم العذراء حول حملها من الروح القدس ولكنها بعد الولادة تعجبت سالومة فقد ظلت مريم عذراء وعندئذ تهللت وامنت بكل ماكانت مريم قد اخبرتها به.

اما في رواية الميلاد الرسمية فلا تذكر سالومة لكن يذكر رعاة ظهر لهم ملائكة وارشدوهم الى مكان الميلاد وعندما جاؤوا وجدوا مريم ويوسف والطفل مضجعا في مذود( لوقا 16/2 ) وتختم الرواية ( واما مريم فكانت تحفظ هذه الامور جميعا وتتاملها في قلبها. لوقا19/2 ).

وبحسب الأناجيل فان اقامة مريم ويوسف في بيت لحم قد طالت فختن الصبي وسمي يسوع في اليوم الثامن( لوقا 21/2) وبعد اربعين يوما صعدا به الى اورشليم ليقدماه في الهيكل حسب الشريعة اليهودية وتقديم المولود في الهيكل يرتبط بام المولود ومدة تطهيرها بعد الولادة فاذا كان المولود ذكرا حسب الشريعة اليهودية تكون مدة تطهيرها اربعون يوما بعد الولادة واذا كانت انثى فمدة التطهير تكون ثمانون يوما لذلك تم تقديم يسوع الى الهيكل بعد اربعون يوما.وخلال التقدمة كان في الهيكل رجلا بارا اسمه سمعان الذي كان الروح القدس قد اوحي اليه انه لا يرى الموت قبل ان يعاين مسيح الرب فاتى الهيكل في تلك اللحظة بدافع من الروح وحمل الصبي على ذراعيه وبارك الله وقال نشيده المعروف (الان تطلق يا سيد عبدك بسلام وفقا لقولك فقد رات عيناي خلاصك الذي اعددته في سبيل الشعوب كلها نورا يتجلى للوثنيين ومجدا لشعبك اسرائيل وكان ابوه وامه يعجبان مما يقال فيه. لوقا 2/27 -33).

اضاف سمعان الى نبوءته بخصوص المسيح والخلاص نبوءة ترتبط بمريم ام الطفل (ها انه جعل لسقوط كثير من الناس وقيام كثير منهم في اسرائيل , وانت سينفذ سيف في نفسك لتنكشف الافكار عن قلوب كثيرة.لوقا 2/34-35). وتشكل الايتين السابقة والتي تضمنت انشودة سمعان ونبوئته اساسا في احدى المعتقدات التي سيتم التطرق اليها في الحلقة الرابعة من هذا المسلسل والخاصة بكون مريم العذراء والدة الله شريكة في الفداء.

وعندما نتحدث عن الميلاد علينا ايضا ان نذكر زيارة المجوس الثلاثة والذين تسميهم بعض الترجمات (الحكماء) هناك عدة اراء وتفسيرات حول وقت زيارة المجوس فبعض الكتب تشير الى ان الزيارة تمت مباشرة بعد الميلاد والبعض الاخر يشير ان الزيارة تمت بعد ان كان عمر المسيح بين العام والعامين اعتمادا على نصوص وردت في انجيل متي( متي 16/2) وتم تفسيرها من قبل بعض المفسرين بهذا الاتجاه.وايا كان التاريخ فان الزيارة تمت ويعتقد بعض اللاهوتيين المفسرين ان المجوس الثلاثة جاؤوا من العراق وربما كانوا من اليهود الذين ظلوا في بابل بعد السبي غير ان البعض الاخر يعتقد انهم جاءوا من الاردن او شبه جزيرة العرب لان هداياهم التي قدموها الذهب والبخور والمر هي من الاشياء التي اشتهر بها العرب . جاءوا هؤلاء الى بيت لحم والنجم يرشدهم ليسألوا عن ولادة ملك.سألوا في اورشليم اين ولد الملك الذي اتينا لنسجد له؟ فلما راهم الناس خافوا وتعجبوا وابلغوا هيرودس الملك بخبرهم فارسل في طلبهم وسالهم فاجابوا اننا نفتش عن الملك الذي ولد في اليهودية في ارض اورشليم جئنا لنقدم له السجود والقرابين. انذهل هيرودس من رؤية هؤلاء الملوك حيث كانوا قد امتنعوا عن دفع الجزية للرومان وقال في نفسه( الذي بمولده ربط الفرس بنير الجزية ماعساه يفعل بنا نحن؟)وقال للملوك حقا انها لعظيمة قوة هذا الملك الذي ارهبكم للمجيء وتقديم الاكرام له انه بالحقيقة ملك الملوك اذهبوا وفتشوا عنه واذا وجدتموه تعالوا اخبروني لاذهب انا ايضا واسجد له وكان هيرودس في هذا ينوي قتل الصبي والملوك فتخضع له كل المعمورة.

ولما دخلوا على الصبي سجدوا له وفتحوا كنوزهم له.ثم اوحي اليهم في الحلم الا يرجعوا الى هيرودس فانصرفوا في طريق اخر الى بلادهم( متي2/11-12).

بعد رحيل المجوس اوحي ليوسف عن طريق ملاك في الحلم (قم واهرب بالصبي وامه الى مصر واقم هناك الى ان اعلمك لان هيرودس سيبحث عن الطفل ليهلكه متي 2/13-15).

فلما رأى هيرودس ان المجوس سخروا منه غضب وارسل فقتل كل طفل في بيت لحم وجميع اراضيها من ابن سنتين فما دون ذلك بحسب الوقت الذي تحققه من المجوس عن ظهور النجم الذي ارشدهم (متي 2/16-17).

نشاطات العائلة المقدسة في مصر غير واضحة ولا ياتي اي ذكر لها في الاناجيل الاربعة . غير ان التقليد القبطي يذكر ان مدة الاقامة في مصر دامت ستة اشهر وبعض المصادر تتحدث عن اقامة طالت سنتان, وان العائلة المقدسة استقرت في اسيوط ويذكر التقليد القبطي ايضا ان عدة مواقع شهدت فعاليات العائلة ومعجزات كثيرة واغلب هذه المواقع تحولت الى كنائس واديرة .

وما ان توفي هيرودس حتى تراءى ملاك الرب في الحلم ليوسف في مصر وقال له (قم فخذ الطفل وامه واذهب الى ارض اسرائيل فقد مات من كان يريد اهلاك الطفل. متي 2/20). فقام فاخذ الطفل وامه ودخل ارض اسرائيل , لكنه سمع ان ارخلاوس خلف اباه هيرودس على اليهودية فخاف ان يذهب اليها فاوحي اليه في الحلم ان يلجأ الى الجليل فجاء الى الناصرة وسكن فيها.

يتحدث بعض الباحثين في التاريخ ان هيرودس كان قد توفي في عام 2 قبل الميلاد حسب التاريخ المعتمد في الوقت الحاضر وهذا يعني ان هناك فرق في التاريخ ما لا يقل عن ثلاث سنوات اذا حسبنا ان عمر المسيح كان سنة على الاقل عند وفاة هيرودس ولكن هذا الرأي غير مثبت لحد الان.

كما يتحدث باحثين اخرين ان ولادة المسيح لم تكن في كانون الثاني اي وقت ذروة الشتاء في تلك المنطقة التي ولد فيها وكان اعتماد هؤلاء موضوع وجود رعاة يحرسون الليل في مراعيهم ويقولون ان المراعي لا تكون موجودة بعد بداية شهر تشرين الاول وان الرعاة يرجعون من الحقول عند بدء البرد الشديد. وحسب هذا الاعتقاد فان هؤلاء يقولون ان العام الميلادي يبدا بنهاية الخريف في تلك المنطقة.

الا ان هذه التفسيرات لم تثبت وايا كان عام الميلاد او فصل الميلاد فذلك لا يغير من جوهر الميلاد وحقيقته وما لحق الميلاد من سنوات في حياة المسيح.

جميع احداث يسوع اللاحقة حتى بداية حياته العلنية لا يذكر فيها مريم حسب الاناجيل الاربعة باستثناء ما يذكر في انجيل لوقا من ضياع يسوع في الهيكل خلال احتفالات عيد الفصح وله من العمر اثني عشرعام ( لوقا 2/44). وبعد ان بحثت مريم ويوسف عليه وجداه بعد ثلاثة ايام في الهيكل جالسا وسط المعلمين يستمع اليهم ويسالهم فقالت له مريم يا بني لم صنعت بنا ذلك؟ فانا وابوك نبحث عنك متلهفين فقال لهما ولم بحثتما عني الم تعلما انه يجب ان اكون عند ابي؟؟ فلم يفهما ماقال لهما ويرى  بعض المفسرين ان يسوع وهو في هذا العمر رد على امه عندما قالت له( انا وابوك) رد وقال ( الم تعلما انه يجب ان اكون عند ابي؟؟.لوقا 2/49).

وبعد ذلك اخذا الصبي ونزلوا الى الناصرة وعاشوا فيها ويختم انجيل لوقا هذا الحادث ( كانت امه تحفظ تلك الامور كلها في قلبها. لوقا 2/51 ).

يتناقص ذكر العذراء في الاناجيل خلال حياة يسوع العلنية ويعود ذلك بشكل اساسي لكون الانجيل ايات دونت لكم ( لتؤمنوا بان يسوع هو المسيح ابن الله ولتكون لكم اذا آمنتم الحياة الابدية باسمه. يوحنا 20/31 ) فالاناجيل الاربعة تركز على شخص يسوع واعماله وتعاليمه ...

وحسب انجيل مرقس كان يسوع ينادى بالنجار ابن مريم ( مرقس 3/6) وينقل انجيل لوقا مدحا خاصا للعذراء خلال احدى عظات يسوع ( طوبى للبطن الذي حملك وللثديين الذين ارضعاك. لوقا 11/27) .

ان الحدث الابرز والمهم الذي تظهر فيه العذراء في حياة يسوع العلنية المبكرة هو في عرس قانا الجليل, جاء ذلك بعد ثلاثة ايام فقط من عماذ يسوع في نهر الأردن على يد يوحنا المعمذان حين اعترف به الاب عن طريق نزول الروح القدس ليقول (هذا هو ابن الحبيب الذي عنه رضيت. متي 3/17).كان في قانا الجليل عرس وكانت ام يسوع هناك فدعي يسوع ايضا وتلاميذه الى العرس . ونفذت الخمر فقالت ليسوع امه (ليس عندهم خمر ) فقال لها يسوع ( مالي وما لك يا امرأة ؟ لم تات ساعتي بعد ) فقالت امه للخدم (افعلوا مايقوله لكم). يوحنا 2/1-5 . عند ملاحظة رد العذراء بشكل سطحي يتبين لنا بعض الاستغراب بعد ان قال لها يسوع ( مالي ومالك ؟ لم تاتي ساعتي بعد). ولكننا عندما نتعمق في ذلك يتبين لنا كيف كانت العذراء واثقة ان ابنها لن يرد طلبها وهي واثقة تمام الثقة بقدرته اولا وبمكانتها عنده ثانيا لذلك قالت افعلوا مايقوله لكم.

فامرهم يسوع ان يملأوا الاجران ماء فملاوها الى أعلاها وكانت ستة اجران كل واحد يسع مقدار مكيالين او ثلاثة فقال يسوع اسقوا الان منها وأبدأوا بكبير المدعووين . لما ذاق كبير المدعووين ذلك الشراب دعا الختن وقال له ( كل امريء يقدم الخمرة الجيدة اولا فاذا سكر الناس قدم ماكان دونها من الجودة اما انت فحفضت الخمرة الجيدة الى الان. يوحنا 2/10).كانت هذه اولى ايات يسوع اتى بها في قانا فاظهر مجده بطلب من امه العذراء مريم ويرى المفسرون ان في ذلك عبر.

الحدث الآخر الذي تظهر فيه العذراء حسب الأناجيل هو عند صليب يسوع, وقد انفرد انجيل يوحنا بذكرها وعموما فان الأناجيل تذكر اربع نساء هن مريم العذراء وسالومة ومريم المجدلية ومريم امرأة قلوبا, فلما رأى يسوع أمه والتلميذ الذي كان يحبه واقفا بالقرب منها قال لأمه( ايتها المرأة هذا هو ابنك), ثم قال للتلميذ (هذه امك) ومنذ ذلك الحين اخذها التلميذ الى بيته. يوحنا 19/26.

 ان التلميذ الذي اشار اليه يسوع هو يوحنا بن زبدي كاتب الانجيل الرابع نفسه. حيث ان العذراء مريم عاشت المرحلة اللاحقة للقيامة عند يوحنا الحبيب فان المفسرين وجدوا بهذا الحادث ان العذراء هي الانسانة الوحيدة التي رافقت يسوع منذ ولادته وحتى موته وهذا مايزيد من اهميتها . في تلك اللحظات التي كانت تعيشها العذراء وهي تحت الصليب كانت قد انشغلت تماما بآلام ابنها الا ان المسيح لم تشغله الامه عنها وكثمرة حبه الشديد لها وللبشرية اجمع وفي بادرة حنان اخيرة نحو امه اراد ان يؤمن لها عناية وعون بعد ذهابه فسلمها الى من كان اقرب تلميذ عليه وهو يوحنا بن زبدي .بلا شك كان القديس يوسف قد توفي منذ سنوات ولم يعد من يهتم بالقديسة مريم لذلك سلمها المسيح وهو على الصليب للقديس يوحنا الحبيب.

الحادثة اعلاه تدعم العقيدة الكنسية ببتولية العذراء وعدم وجود اولاد لها غير المسيح والا لم يكن يسوع ليسلمها لاحد لكي تعيش معه.وهذه العقيدة سنناقش اسسها باسهاب في حلقة لاحقة.

صحيح ان الاناجيل الاربعة لم تذكر مريم عند دفن يسوع ولكن ايماننا بالمسيح وحبه لمريم امه وايماننا بقداسة العذراء وحبها الشديد وايمانها بان ابنها هو الاقنوم الثاني منذ ان بشرها الملاك بالحمل من الروح القدس ولانها كانت تحفظ كل الاحداث في قلبها وتتامل فيها, وايماننا بان العذراء شريكة في الفداء مع ابنها يجعلنا نكون متيقنين ان العذراء لم تكن بعيدة عن المسيح في كل مراحل طريق الامه وموته وايماننا هذا ايضا يجعلنا نؤمن ان العذراء وبالتاكيد كانت واثقة من قيامة المسيح ولم تشكك في ذلك ابدا لان العذراء كانت تعيش الامه وتتنتظر قيامته وخلاص البشر بدمه على الصليب . وايضا كانت العذراء مع الرسل عندما حل عليهم الروح القدس وشاركت في نشر الايمان واسست كنائس كثيرة.

سنكمل في الحلقة القادمة الجزء الاخير من سيرة العذراء مريم بعد القيامة وحتى انتقالها الى جانب ابنها بالروح والجسد .

 

الشماس

د. جورج مرقس منصور

ويندزر - كندا



توقيع (Dr. George Mansor)

 

(آخر مواضيعي : Dr. George Mansor)

  إلى الدكتور صباح قيا: قلمك وكامرتك أخفقتا في نقل الحقيقة

  الوطنيون من العراقيين الاصلاء هم بصيص النور في نفق مظلم! رئيس لجنة النزاهة ووزير الدفاع نموذجا

  دعاء وصلاة

  ولادة ألتوأم سامويل وليانا

  صور عن مانكيش (17)

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4556
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 10-08-2012 11:30 مساء

مقال جيد غطيت به أمور ووقائع كثيرة حصلت ليسوع والعذراء بين فترة الولادة وحتى قيامة رب المجد من بين الأموات . شكراً لك أخ جورج على هذا الجهد الكبير وعلى هذا المقال الرائع والدقيق والمتسلسل . ننتظرمنك الجزء الأخير والرب يباركك



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #4557
الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

حرر في الجمعة 10-08-2012 11:41 مساء

mangish.com



توقيع (admin)
رقم المشاركة : #4562
الكاتب : زائر

غير متصل حالياً

المجموعةالزوار

المشاركات270

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى
حرر في السبت 11-08-2012 04:30 مساء

شكرا لمرورك على المقال وتعليقك وكلماتك المشجعة يا اخي ابو اوجين الله يباركك ويبارك عائلتك



توقيع (زائر)
رقم المشاركة : #4564
الكاتب : زائر

غير متصل حالياً

المجموعةالزوار

المشاركات270

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى
حرر في السبت 11-08-2012 05:15 مساء

شكرا الك اخي ايسر والله يبارك بيك ويعطيك القوة والصحة لخدمة الكلمة وكنيسة المسيح



توقيع (زائر)