المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » تأملات في سيرة حياة العذراء مريم والدة الله - الحلقة الثالثة -
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

تأملات في سيرة حياة العذراء مريم والدة الله - الحلقة الثالثة -

الكاتب : Dr. George Mansor

مشرف عام

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات396

تاريخ التسجيلالثلاثاء 20-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 14-08-2012 08:22 مساء - الزوار : 4303 - ردود : 4

الحلقة الثالثة

العذراء مريم بعد القيامة ولغاية انتقالها الى السماء

 

المصادر الكنسية تذكر ان مريم العذراء قد انضمت الى بيت يوحنا بن زبدي بعد القيامة كما كان يسوع قد اوصى وهو على الصليب.

تذكر مريم في سفر اعمال الرسل بعد الرجوع من جبل الزيتون عندما صعد الرب الى السماء (اعمال 12:1-15), حيث كانت مع التلاميذ الاحد عشر وبعض النسوة لم تتم تسميتهم في السفر باستثناء العذراء مريم فقد تم ذكرها بالاسم.

شاركت العذراء ايضا عملية اختيار متياس الرسول بدلا من الخائن يهوذا الاسخريوطي قبل البدء بالتبشير برسالة الرب يسوع.

وكانت حاضرة يوم حلول الروح القدس على التلاميذ ليقويهم فيكونوا رسل المسيح على الارض وبذلك تكون العذراء قد حل عليها الله باقانيمه الثلاثة ,ففي البشارة قال لها الملاك (الرب معك) (ابن العلي يدعى) ( ان الروح القدس سينزل عليك وقدرة العلي تظللك) لوقا 1: 28 – 35. وعندما حل الروح القدس بعد صعود الرب اصبحت العذراء القديسة قد حل عليها الروح القدس مرتين وابن الله تجسد منها وكلمة الله الاب حلت فيها (في البدء كان الكلمة والكلمة كان لدى الله والكلمة هو الله. يوحنا 1: 1 – 3). والكلمة صار جسدا وحل فينا عن طريق العذراء مريم.

 وتذكر المصادر ان العذراء سكنت في بيت يوحنا الحبيب في اورشليم عدة سنين قبل ان تنتقل واياه الى افسس لان يوحنا كان مكلفا بالتبشير هناك حسب عملية القرعة التي اجراها التلاميذ لمعرفة الوجهة التي يتوجهها كل واحد للتبشير ولتغطية ارجاء المعمورة وكما قال لهم الرب (اذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الاب والابن والروح القدس وعلموهم ان يحفضوا كل ما اوصيتكم به وها انا ذا معكم طوال الايام الى نهاية العالم.متي 18:28-19).

حياة مريم العذراء كانت هادئة خلال تلك الفترة وقد التقت لوقا خلال وجودها في افسس وكان هذا اللقاء ذو اهمية كبيرة حيث نقل لوقا عنها مباشرة حقائق كثيرة وخاصة عن ولادة الرب يسوع والتي تعتمدها الكنيسة الان كونها جزء من انجيل لوقا.

ساهمت العذراء ايضا بتاسيس كنيسة افسس وكنيسة فيليبي والتي كانت اولى الكنائس في المسيحية والتي سميت باسم العذراء.

خلال وجودها هناك وزيارة لوقا لها , رسم لوقا اولى الايقونات لها حيث ان لوقا بالاضافة الى انه كان طبيبا كانت له مواهب فنية في الرسم والنحت وتعتمد الملامح التي رسمها لوقا للعذراء الى يومنا هذا.

عاشت مريم السنتين الاخيرة من عمرها في بيت لحم حيث تحكي بعض القصائد الشعرية انها تمرضت وتحكي عدة مصادر قصة انتقالها الى السماء.

اما الاناجيل المقدسة القانونية فحديثها عن العذراء محدود وقلما تذكر في مناسبات معدودة  فلا ذكر لرقادها او صعودها الى السماء بشكل مباشر الا ان هناك ايات مبطنة ذهبت تفاسيرها باتجاه ذلك.

- في (سفر التكوين 15:3-16 ) انتصار العذراء مع ابنها على الموت.

- انجيل لوقا يذكر في الفصل الاول( مريم ممتلئة نعمة ومباركة بين النساء).

- رسالة القديس بولس الى اهل رومية يحكي بولس مبدأ الروح والجسد (1:8-18 ) ويستخلص عند اكمال حديثه اننا اذا شاركنا المسيح في الامه نشاركه في مجده ايضا.

فموضوع الانتقال ايضا يستند الى ايمان الاجيال بهذه العقيدة وقد ورثته من الرسل والاباء القديسين كما ان الحجج اللاهوتية المستنتجة تدعم هذه العقيدة خصوصا من عقيدة الامومة الالهية.

المصادر التي تحكي قصة انتقال مريم العذراء عديدة وعند الاطلاع عليها جميعا استطعنا تكوين فكرة ملخصة عنها:

فلما بلغت العذراء حوالي الستين من العمر جاءها الملاك قبل عدة ايام من انتقالها ليبشرها برغبة ابنها الانتقال عنده ففرحت مريم وصلت شاكرة الله وطلبت ان ترى اولادها الروحانيين اي الرسل الاطهار واللذين كانوا متفرقين في كافة أرجاء المعمورة فاذا بسحابة تخطفهم في اليوم الخامس عشر من شهر اب وتجمعهم لدى الام البتول ( الا توما مرة اخرى تغيب عن الحضور) وتغيب توما هذا تدبير الهي كما كان يوم شكك بقيامة الرب حين قال له (لانك رايت امنت طوبى للذين لم يروا وامنوا).

فرحت العذراء عندما رأت التلاميذ مجتمعين لديها بمعجزة الهية وكانت توصيهم بالايمان والبشارة,وصلت من اجل سلام العالم وكنيسة المسيح واضطجعت كما ارادت واسلمت روحها الى ابنها.

اما الرسل فقد حملوا السرير بموكب جنائزي مهيب الى القبر الذي أعدوه لها في قرية الجسمانية, وتحكي بعض المصادر انه بينما كانت الجنازة في الطريق حاول بعض اليهود اعتراض طريقها وقد حاول احدهم وهو من عشيرة الكهنة واسمه اثاناس ان يمد يده الى النعش قاصدا اسقاطه على الارض وهو محمولا من قبل الرسل فاذا بسيف يقطع يديه الاثنين فخاف اليهود وآمن قوم كثير منهم.وبعد ان وضعوا الجسد في القبر بدأوا يسمعون اصوات الملائكة قادمة من القبر ترتل وتسبح لله وكانت رائحة البخور تفوح من القبر.فلم يفارق التلاميذ القبر وكانوا ساجدين يصلون ويرتلون وظلوا على هذا الحال اسبوعا كاملا, الا ان اصوات الملائكة انقطعت بعد اليوم الثالث.

اما توما الرسول فلم يكن حاضرا رقاد العذراء وقد كان في الهند وحضر بقدرة الهية بعد انقضاء اليوم الثالث. وعندما حكى التلاميذ قصة العذراء له وقصة الملائكة المرتلين, اصر ان ينظر جسد والدة الله وقال انتم تعرفون انني شككت في قيامة المسيح الى ان رايت بعيني.ذهبوا به للقبر وعندما رفعوا الحجر عن باب القبر لم يجدوا الجسد وكان القبر فارغا والاكفان وحدها , هنا قال لهم توما ساحكي لكم قصتي اذن حيث ان إصراري لرؤية جسد العذراء كان لكي اتاكد مما حصل لي:

اخذتني سحابة من الهند وفي الطريق رأيت كوكبة من الملائكة حاملين جسد العذراء فصاح بي احدهم تعال يا توما وتبارك بام الله وعندما اقتربت تباركت بجسدها وقبلته واعطتني زنارها وها هو معي وقالت هذا الزنار تذكار مني عندكم فانا ذاهبة الى حيث يكون ابني.

 فامن الجميع ان العذراء انتقلت بالنفس والجسد الى ملكوت السماوات.

لقد اختار الله توما لهذه المهمة بحكمة وتدبير الهيين لانه كان معروف عنه انه لا يؤمن بسهولة وكان معروف بين زملائه انه شكاك . ويقال ان هذا الزنار محفوظ في احدى الكنائس في حمص بسوريا.

ان قبر العذراء موجود في الجسمانية لحد الان وبنى فوقه بطريرك القدس يوفينال كنيسة عام 430 ميلادي ثم بنى الامبراطور ماورينسبو كنيسة فوق القديمة عام 490 ميلادي.

طبعا القصة اعلاه وردت في مصادر لم تعترف بها الكنيسة لحد الان ولكن الكنيسة لها حجج لاهوتية وفلسفية ومنطقية تبني عليها عقيدة انتقال العذراء بالنفس والجسد..وفي الحلقة الاخيرة سنتطرق على كل المعتقدات الكنسية بخصوص العذراء ومنها عقيدة الانتقال بالنفس والجسد ونذكر الاسس التي تستند عليها الكنيسة في كل عقيدة.

 

الشماس

د. جورج مرقس منصور

ويندزر - كندا  



توقيع (Dr. George Mansor)

 

(آخر مواضيعي : Dr. George Mansor)

  إلى الدكتور صباح قيا: قلمك وكامرتك أخفقتا في نقل الحقيقة

  الوطنيون من العراقيين الاصلاء هم بصيص النور في نفق مظلم! رئيس لجنة النزاهة ووزير الدفاع نموذجا

  دعاء وصلاة

  ولادة ألتوأم سامويل وليانا

  صور عن مانكيش (17)

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4568
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 16-08-2012 08:35 مساء

مقال جميل ومفيد غطى أهم الأحداث في حياة مريم من فترة قيامة أبنها الى أنتقالها المبارك بالنفس والجسد الى السماء لكي تكرم من قبل الثالوث الأقدس سلطانة على السماء والأرض . نعم وكما تفضلت بأن كتابات العهد الجديد لم تكتب عن العذراء كثيراً قياساً بدورها الكبير في الكنيسة لهذا يُعبر الكثير من المؤمنين عن هذا بأن العذراء مظلومة جداً في العهد الجديد . لكن الله الآب لا يظلم أبنته والأبن ولا الأبن أمه ولا الروح القدس عروسته بل العذراء مكرمة جداً وكتب عنها الكثير في العهد القديم ، عن كل تفاصيل حياتها أبتداءً من سفر التكوين من الآية التي ذكرتها ( 13: 15 - 16 ) الى آيات كثيرة في سفر الرؤيا تحدثت عنها . أما ما ذكره العهد القديم عن أنتقال العذراء فسأختصره في هذه السطور :

نبوءات العهد القديم بأنتقال العذراء: يشك البعض بحدث أنتقال جسد العذراء  الى السماء لعدم تدوين الحدث في العهد الجديد , لذا نقول لهؤلاء الأخوة بأن  العذراء ليست كباقي البشر لأنها أم الرب فعلينا أن نفكر بها كأم الله  والكنيسة وأن دورها لن ينتهي أبداً بل أن أبنها كرمها فنقل جسدها المقدس  الى السماء وكرمها الثالوث لكي تصبح سلطانة الأنتقال وسلطانة السماوات  والأرض الفساد لم ينال من أجساد قديسين كثيرين بقدرة الله الفائقة على  الطبيعة لكي تشهد لنا تلك الأجساد بأنها مُكرمة من قبل الرب , فكيف نفكر  ونشك بأن الفساد ينال من جسد سلطانة جميع القديسين وكيف لا يُكرم الرب ذلك  الجسد ويرفعه الى السماء ؟
على كل مسيحي أن يؤمن بأن الله الآب الذي نقل الرب بالنفس والجسد الى  السماء هكذا نقل تابوت عزة ابنه الى السماء فلم ينال من جسدها المقدس  الفساد وحسب الآية التي توضح لنا أهمية الجسدين ومكانتها أمام الله الآب  والقائلة : ( قم يا رب الى راحتك أنت وتابوت عزتك ) " مز 132- 8 ". ومن هي  تابوت عزة الرب ؟ أنه جسد العذراء مريم ، أن تابوت العهد القديم ومحتوياته  كان رمزاً لتابوت العهد الجديد وما أحتواه بطن مريم لأنها الهيكل المقدس  الحقيقي الذي حمل أول قربانة حية للعالم فكيف لا يحافظ الله على هيكل قدسه  وكيف لا ينقله الى السماء نعم ، وكما استقبل داود الملك تابوت عهد الرب  بالأحتفال بالرقص والموسيقى ومعه كل مختاريه , فما كان كل ذلك الا نبوءةً  ورمزاً مسبقاً لأستقبال الرب يسوع ملك الملوك ورب الأرباب لتابوت عهده  الجديد !!.
ومعه أيضاً أجواق الملائكة والبلاط السماوي بأسره , فكان يسوع له المجد  يرافق أمه الذي أحياها بشرف كبير وأكرام فائق وكما توضح لنا الآية " نش 8-5  : ( من هي هذه الطالعة من البرية المستندة على حبيبها ؟ )

الف شكر لك يا شماسنا العزيز لتغطيتك موضوع الأنتقال في موعده لتباركك العذراء أنت وأخوتنا القراء .



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #4569
الكاتب : زائر

غير متصل حالياً

المجموعةالزوار

المشاركات270

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 17-08-2012 12:35 صباحا

شكرا لمرورك اخي العزيز وردا وشكرا للكلمات والاضافة التي كتبتها فانها تغني الموضوع اكثر واود ان اؤكد ان عقيدة انتقال العذراء بالروح والجسد الى السماء عقيدة استندت الى ايمان الكنيسة المقدسة بدور العذراء ام الله كشريكة للفداء مع المسيح واستندت الى دعائم فلسفية ولاهوتية ومنطقية ودعمت ذلك بايات كثيرة في العهدين القديم والجديد.اما الاسس التي اعتمدت وان كنت قد اشرت الى بعضها الا ان تغطيتها وكما ذكرت في نهاية الحلقة الثالثة, ستكون في الحلقة الرابعة والقادمة انشالله حيث ان العقائد الخاصة بمريم العذراء مرتبطة مع بعضها وكل عقيدة تدعم الاخرى . شكرا لكل من قرأ الحلقات الثلاثة وشكري الخاص لكل من اضاف معلومة وعلق على المقالات وبشكل خاص الأخ وردا اسحق.

المسيح يباركك ويبارك عائلتك ويعطيك القوة لمزيد من العطاء وخدمة الكلمة والكنيسة . 



توقيع (زائر)
رقم المشاركة : #4573
الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

حرر في الإثنين 20-08-2012 12:13 مساء

شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة

 

لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي


mangish.com



توقيع (admin)
رقم المشاركة : #4583
الكاتب : زائر

غير متصل حالياً

المجموعةالزوار

المشاركات270

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى
حرر في الخميس 23-08-2012 08:35 مساء

شكرا الك اخي العزيز ايسر ندعو لك دائما الصحة والتوفيق والله يعطيك القوة لخدمة الموقع وقراءه .



توقيع (زائر)