المنتدى » اخبار العراق » الرجل الذي أخفى صدام يفتح مطعماً قرب حفرة «العنكبوت»
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الرجل الذي أخفى صدام يفتح مطعماً قرب حفرة «العنكبوت»

الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

الموقع الشخصي

حرر في الخميس 16-08-2012 05:10 مساء - الزوار : 1607 - ردود : 0


الصباح الجديد / بغداد - عبدعلي سلمان : أخيرا تحدث الرجل الذي أخفى صدام حسين في حقله، كاشفا علاقته العائلية معه، والطريقة التي وصل فيها إليه متخفيا، والأيام التي قضاها في حفرة (العنكبوت). وقد التقت صحيفة الواشنطن بوست علاء نامق، البالغ من العمر 41 عاما، في قرية الدور، حيث فتح مطعما على مسافة قليلة من الحفرة، وذكر موقع الصحيفة الالكتروني أن نامق كان جالسا مع شقيقه قيس، وقال: إنه هو الذي «حفر الحفرة لصدام حسين» وأن الاخير جاء اليه وطلب «المساعدة» وقلت له «نعم، من الممكن أن يتم اعتقالك وتعذيبك ومع ذلك فإن تقاليـدنا القبلية العربية والإسلامية تملي علينا مساعدة الشخص الذي يطلب العون». وقال نامق إنه وشقيقه قيس «اعتقلا مع صدام في سجن أبو غريب وقضيا ستة أشهر في ظروف سيئة وعمل بعد ذلك سائق تاكسي والآن فتح مطعما». وخلال ساعات من الحوار رفض نامق تقديم معلومات وقال: إنه سيكتب في يوم ما كتابا عن فترة اختفاء صدام حسين، او ربما يتم تصوير ذلك في فيلم لكنه لايستطيع أن يقول كل شيء. وقال نامق: إنه وقيس «ساعدا صدام في التنقل بين عدة بيوت في نفس المنطقة من شهر آذار 2003 حتى لحظة القبض عليه».وإن «صدام كتب رسائل الى زوجته وابنته دون أن يراهما وأن ولديه عدي وقصي هما الوحيدان اللذان زاراه في مخبئة» وإنه، أي نامق، هو الذي رتب هذه الزيارة السرية. ويقول نامق ان صدام لم يستخدم التلفون اطلاقا لأنه كان يعرف ان الاميركيين سيستمعون لصوته. وانه كتب شعرا ونثرا بغزارة لكن القوات الاميركية صادرت كل تلك الكتابات. ويقول نامق: ان التسجيلات الحماسية التي كان يوجهها صدام الى انصاره تم تسجيلها بواسطته مع صدام على جهاز تسجيل صغير، ومخافة ان يعرف الاميركان مكان تواجده فانه (نامق) كان يقود سيارته مسافة 10 اميال لمدينة سامراء ويوقفها على جانب الطريق لتسجيل اصوات حركة المرور في المدينة. ويضيف نامق « كان صدام يعرف انه سيأتي يوم يتم القبض عليه فيه وإعدامه. وفي قلبه، كان يعرف أن كل شيء ولى، وأنه لم يعد رئيسا للبلاد. لذا بدأ بشيء جديد - هوالجهاد ضد المحتلين. انه ضحى بكل شيء لديه، بما في ذلك اثنين من ابنائه من أجل البلاد».

 

 

 

 



توقيع (admin)

 

(آخر مواضيعي : admin)

  بث مباشر قنوات فضائية عربية Arabic Tv Online Live

  المسيح الدجال في الانجيل

  صحفي الماني يكشف اسرار المساجد الموجدة في المانيا و مايحدث في داخلها

  صور / صلاة جنازة المرحومة تريزة هرمز داود ليوم الثالث

  عماذ الطفل الملاك اورفيل / سيدني - استراليا

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه