المشاركة السابقة : المشاركة التالية

بدعة شهود يهوة / الجزء الثالث

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 19-08-2012 03:22 مساء - الزوار : 1162 - ردود : 2


بدعة شهود يهوة / الجزء الثالث

من هم شهود يهوة ؟ من الذي يدعمهم ؟ ما هي أهدافهم ؟

شهود يهوة حركة صهيونية متطرفة غايتها النيل من المسيحية والطعن بتعاليم الكتاب المقدس وبشخص الرب يسوع لصالح الصهيونية الدينية . كلمة شهود نجدها في العهد القديم والتي وردت في سفر " أش 10:43" ( أنتم شهود لي يقول الرب ...) وهذا الكلام يعنى به اليهود الذين كانوا شعب الله المختار . أما في العهد الجديد فنجد كلمة شهود في " أع 8:1" ( ولكن حينما يحل الروح القدس عليكم تنالون القوة ، وتكونون لي شهوداً في أورشليم و ...) هنا لم يقصد يسوع اليهود فقط لكي يكونوا شهوداً له بل الرسل والمسيحيون المؤمنين به في ذلك الجيل وفي الأجيال اللاحقة .

أرادوا جماعة شهود يهوة أن يأخذوا هذا الواجب لكي هم وحدهم يشهدوا ليهوة ،أي الله الآب وليس لشخص يسوع . وكلمة يهوة هي أسم من أسماء الله الواردة في العهد القديم الذي يتكِلّونَ عليه أكثر من العهد الجديد . فكُل كَلمة ( الله ) أو (الرب ) في الكتاب المقدس تكتب في كتابهم ( يهوة ) مثال ( أن نسيت الرب الهك وسرت وراء آلهة أخ....) " تث 19:8" تصبح ( أن نسيت يهوى الهك ... ) وكذلك في" تث 9:11"  والآية ( أفتقدكم أنا الرب ، وأقيم لكم ..) " أر 10:29 " تصبح ( أفتقدكم أنا يهوة وأقيم ...) . جماعة يهوة هم كاليهود لا يسمون العهد القديم بالقديم بل يسمى ( الكتابات العبرية المقدسة ) وهنا تتوضح لنا أصابع تدخل الصهيونية الدينية في بناء فكرهم الشاذ عن المسيحية وتعليمها . أما العهد الجديد عندهم فيسمى ( الكتابات اليونانية المسيحية – ملحق ) أي تابع الى العهد القديم . حسب أعتقادهم ، العهد الجديد هو ألهامات وأضافات على الكتابات العبرية المقدسة والتي هي الأهم من المضافة .  وهكذا تدعمهم الصهيونية من اجل ضرب الفكر المسيحي القويم والنيل من المسيحية بالطعن في تعاليمها وبكتابها المقدس بجزئيه العتيق والجديد ، وكذلك بشخص الرب يسوع ، لهذا قاموا بتحريف كل نص في العهدين يبرهن بأن يسوع المسيح هو الله المتجسد . برز هذا الهدف بكل وضوح في ترجمتهم التي نشرت في عام 1969 والتي هي أكثر مطبوعاتهم أنتشاراً ، قاموا بتغليفه باللون الأزرق . وقاموا أيضاً بتجميل جميع التحريفات بأحكام في ذلك الكتاب بدقة .

النقاط التي ركزت عليها هذه الحركة لأظهار الرب يسوع على أنه ليس أزلياً كالله ( الآب ) بل هو مخلوق من قبل الله أي محدود بزمن . لهذا يتجاهلون كل آية تعلن أو تؤكد آلوهية المسيح ، وكذلك يؤكدون على كلمة ( بكر ) لكي يقنعون بها أتباعهم ويثبتوا للعالم أدعاءاتهم بأن المسيح هو مجرد مخلوق أول . في ترجمتهم الحديثة للكتاب المقدس . الآية 22 و 30 من سفر الأمثال تقول ( الرب حازني " أقتناني " في أول طريقه قبل ما عمله منذ البدء . من الأزل مسحت ..) و ( كنت أمامه مهندساً " صانعاً مبدعاً " وكنت في نعيم يوماً ألعب أمامه في كل حين ) ما نجده في كتابهم  عن هذه الآيات فهو ( يهوة نفسه أنتجنى في بداية طريقه لأكون باكورة أنجازاته منذ زمن طويل ) والآية 30 تقول ( وبعد ذلك ، وقفت بجانبه كأول عامل وصرت الشخص العزيز يوماً بعد يوم ، وكنت فرحاً دائماً قدامه )  المقصود في هذه الآيات ليس الرب يسوع كما يظنون بل ( الحكمة ) هكذا يفسرون الآيات بشكل مخالف وسيىء وتستخدم لهدف آخر غير الهدف الذي تعنيه الآية لأجل خدمة أهدافهم . هكذا تتوضح لنا غايتهم من كلمة البكر التي تقال للرب يسوع ، لكي يقنعوا الآخرين بمعتقداتهم الخاطئة بأن يسوع مخلوق . في كولوسي 15:1 تقول الآية ( الذي هو صورة الله الغير منظور ، بكر كل خليقة ) ترجموا هذه الآية كما هي لكن تأويلهم لها ليس صحيحاً لأنهم يساوون بين كلمة ( البكر) و ( أول الخليقة ) . الرب يسوع هو منذ الأزل ، أي الغير المحدود بزمن .  وكلمة أزل لا تصلح الا لله وكما هو واضح في " مز 2:90" (قبل أن أوجدت الجبال أو كونت المسكونة، أنت الله من الأزل والى الأبد ) لنفس الغاية رفضوا ترجمة بعض الكلمات لمعناها الصحيح ، ككلمة سجود والتي تستخدم لله وحده ( الآب ) حسب أيمانهم والله عندهم مجرد من الأقانيم لهذا يرفضون آلوهية الأبن والروح القدس . فيستخدموا مع الأبن كلمة ( أنحناء ) وليس السجود لأنهم لا يعتبرون المسيح الهاً ، علماً بأن آيات كثيرة في العهد الجديد تؤكد السجود  للمسيح ، ففي الآية ، مت 9:28  ( ...أذا يسوع لاقاهما وقال : سلام لكما . فتقدمتا وأمسكتا بقدميه وسجدتا له ) كما سجد له التلاميذ اليهود الذين كانوا يؤمنون بأن السجود هو لله وحده ، فما علينا نحن الا أن نقتدي بهم ونسير على مثالهم لكي نعرفه هو الله فنسجد له .

لكي نثبت لهذه الجماعة الظالة بأن المسيح هو الله وله نفس صفات الله التي تبرهن لنا بأن المسيح هو الله الذي ظهر في الجسد . نذكر الايات التاية :

الصفة                                              الله (الآب)                                                         المسيح        

الأله الحق                                   أش 18:30                                                                      1يو20:5

الأله القدير                                أش 21:10                                                                       أش6:9

رب الأرباب                                مز 3:136                                                                      رؤ 14:17

الأزلي                                      أش6:44                                                                          رؤ 8:1

النور                                         مي 8:7                                                                        يو 12:8

القدوس                                       1 صمو 2:2                                                                   رؤ7:3

المخلص                                      أش 43: 11                                                                   أع 12:4

المعبود                                        أش 23:45                                                                    فل 2: 10-11

وهكذا بالنسبة الى موقفهم من الروح القدس  ، الأقنوم الثالث الذي لا يعتبرنه أقنوماً أو الهاً في ذات الله ، بل أنه مجرد قوة الله الفعالة . وهذا يخالف تماماً لما جاء في كلمة الله بالكتاب المقدس عن الروح القدس المساوي للآب والأبن في الجوهر . وبقرائتنا للآيات التالية الخاصة بألقاب الروح القدس وأعماله يتضح لنا كذبهم :

روح الله     غل 6:4

روح الآب    مت 20:10

روح الحياة     يو 63:6

روح الحق    يو 26:15

روح الله       1بط 14:4

الروح المعزي    يو 26:15

هكذا نؤمن بحقيقة وجود الروح القدس كأقنوم ثالث لأنه وعد الرب يسوع لنا وحسب قوله ( وأما متى جاء ذاك ، روح الحق ، فهو يرشدكم الى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بأمور آتية ) " يو 13:16" ، بينما شهود يهوة لا يؤمنون بالروح القدس بأنه شخص الله ، بل قوة من عنده لها تأثيرها فقط . وهكذا يخدعون العالم بآرائهم لكي يؤمنون الناس بهم ويرتبطون بجماعتهم ، وبهذه الطريقة يريدون أخضاع الله لهم ، لكن الروح القدس يُكَذب كل أدعاء فأعلن في الكتاب المقدس بهذه الآية :

( من الذي يغلب العالم ، الا الذي يؤمن أن يسوع هو أبن الله ) " 1يو 5:5 "

ولربنا يسوع المسيح المجد دائماً

wwwmangish.com

بقلم

وردا أسحاق عيسى

ونزرد - كندا.



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  صوم دانيال وتحديه لقوانين نبوخذنصر

  الصوم في المسيحية ... أهميته وغاياته

  وعي وجهل يسوع الإنسان

  الألعاب والنشاطات الترفيهية والتراثية في منكيش

  اليهود وشهود يهوه وجهان لعملةٍ واحدة

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4571
الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

حرر في الإثنين 20-08-2012 11:57 صباحا

شكرا لك اخ وردا على هذه المعلومات القيمة والمفيدة 


تحياتي لك



توقيع (admin)
رقم المشاركة : #4574
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 20-08-2012 01:27 مساء

شكراً لك أيضاً والرب يباركك



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1