المنتدى » منتدى الفنون والحضارة » فن الحفر ( الكرافيك )
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

فن الحفر ( الكرافيك )

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 18-09-2012 01:29 مساء - الزوار : 11029 - ردود : 2
فن الحفر ( الكرافيك )
فن الحفر فن من الفنون التشكيلية المسمى بالكرافيك . هناك من يعتقد خطاً بأن الكرافيك هو نوع من الرسم المرسوم بأقلام الرصاص أو الفحم . لكن الوسائل المستخدمة في هذا الفن ليست أقلام الرصاص المستخدمة في الكتابة أو الرسم بدرجاتها المختلفة من نوع ( بي2 - بي4 - بي6 ..الخ) ولا الفرشاة المائية أو الزيتية أو اصباغ المستخدمة معها ، بل الأسلوب المستخدم مع هذا الفن هو الحفر الغائر بأدوات ومحاليل كيمياوية خاصة .

يعود تاريخ هذا الفن أوربياً الى القرن الخامس عشر . أبتدأ بالحفر المباشر على المعادن نفذ من قبل الصاغة والذي كان بداية الأنطلاقة لهذا الفن الجميل ، وهذا التاريخ سبق فترة الطباعة على الورق ، لهذا حظي الصاغة آنذاك بأحترام وتقدير كبيرين لمهارة أعمالهم ودقتها . ثم أن أغلب الطباعين كانوا قد عملوا في ورش الصاغة أولاً ، ويمكن تفسير ظهور الطباعة على الورق من خلال حاجة الصاغة الى تسجيل التصميم المراد تنفيذه على المعدن كالذهب أو الفضة ...الخ يسجل لنا تاريخ فن الطباعة أول عمل طباعي على الورق ثم أنجازه سنة 1446 من قبل فنان الماني مجهول فقد نفذ مجموعة من الأعمال المحفورة تتناول مراحل آلام السيد المسيح .

http://tvgoog.com/warde/grafik/1.jpg


أما أول فنان معروف في الحفر على المعدن فهوالألماني مارتن شونكر . تتميز أعماله بقوة الخطوط ورِقَة المساحات الظّلية . أما في أيطاليا فتطور فن الحفر بصورة مباشرة أكثر من خلال فن عصر النهضة . ومن أكبر الحفارين الأيطاليين كان حاسو فنجيرا حيث كان صائغاً فنفذ أعماله على معدنين ( الفضة والذهب ) حيث كان يحفر مباشرةً على السطوح ومن ثم يملأ المناطق المحفورة بصبغة عضوية سوداء مما يؤدي الى وضوح الأشكال المرسومة ويعتقد بأن بداية الطباعةقد نمت بطريقة طبع هذه الكلائش على الورق .

تطور الحفر على المعدن في أيطاليا على أيدي فنانين تخصصوا في هذا المجال أمثال أنطونيو بولايلو وأندري مانتانا وخلال القرن السابع عشر ظهروا فنانون آخرون أنجزو أعمال في الحفر المباشر كبول روبنس الذي كان يمتلك مشغلاً كبيراً للحفر يعمل فيه مجموعة من الحفارين اللذين يقومون بطباعة أعماله . وفي المانيا كان البرت دولر ينفذ أعماله بطريقة الحفر المباشر والحفر بواسطة الحامض ، وقد تمكن من تحقيق أعمال ذات مستوى عال ، فأهتمامه بالبحث عن الجمال الكلاسيكي خدمة في أيجاد جسر بين الفن القوطي وبين فن عصر النهضة .

هناك بعض الدلائل تشير الى أن بعض الحفارين الأوائل نفذوا أعمالهم بطريقة تأثير الحامض كمرحلة أولى تستكمل بعدئذ بالحفر المباشر على سطح المعدن . تبعث هذه الفترة أنشغال الفنانين بصورة عامة في أوربا بتنفيذ طريقتين ( الحفر المباشر أو بالتأثير الحامضي ) وقد عان الكثير من الفنانين من ظاهرة تزوير أعمالهم بواسطة فنانين غي معروفين قاموا بنقل أعمالهم على كلائش وطباعتها بكميات كبيرة .

في القرن السادس عشر استعمل طريقة التأثير الحامضي بصورة أوسع وخصوصاً في أعمال المشاهد الطبيعية . في حينها ظهر لأول مرة استعمال الحفر الحامضي المركز في تحقيق خطوط ومساحات عميقة وفي القرن التالي كان هناك نقطة تحول كبيرة مع أعمال الفنان الكبير رنبراند حيث استطاع أن يعالج سطح المعدن بحرية وطلاقة ومرونة وحقق قيم أنسانية متميزة . أنجز أكثر من ثلاثمائة عمل حفرها لوحده تضمن تنوعاً في المواضيع ، من المشاهد الطبيعية الى الصور الشخصية أو مشاهد مصورة من الكتاب المقدس . أستعمل رنبراند مزجاً للحفر الباشر والتأثير بالحامض واستطاع من خلالها أن يحقق قيم تكنيكية وجمالية عالية .

أما أول من أستعمل الألوان في الطباعة فهو الفنان هيركرس سيجرس كان معاصراً لرنبراند . كان هذا الفنان مبدعاً في عمله وتميز بحبه لأختبار طرقمبتكرة جديدة وهو أول من أستعمل الألوان على كليشة النحاس . يبدو أنه استعمل لون واحد في كل طبعة ، كما نجح في تلوين أرضية الموضوع قبل نقل اللوان الأخرى عليه . كما أستعمل الكانفاس في الطباعة . بعده ظهرت مدرسة لتنفيذ الصور الشخصية في نذرلاند ، وكام أشهر فنانيها فان دابيك ن وفي فرنسا برزت أعمال كالوت في القرن السابع عشر . أما في القرن التالي فكان هناك عدد قليل من الفنانين البارزين في الطباعة الغائرة وأهمهم فرانسيسكو كويا في اسبانيا وهوكارث في أنكلترا .

كان الفنان الكبير كويا أول من أبتكر طريقة التنقيط بالدامر . أما في القرن التسع عشر فكان طوح الحفارين هو الكمال في الطرق التكنيكية حيث تم الوصول الى طرق متشعبة وكثيرة في التأثير على سطح المعدن ومن أهم فنانين ذلك العصر ماريون ، ويسلر ، أنسور .

في القرن العشرين تطور فن الطباعة الغائرة مباشرةً بعد الحرب العالمية الثانية حيث توسع أهتمام الفنانين في البحث عن طرق تكنيكية جديدة  لتحقيق سطوح متنوعة .  برزت مدينتا باريس ونيويورك كمحوران لتطور فن الطباعة قبل وأثناء وبعد الحرب العالمية الثانية وتوسعها لتشمل الطباعة بالألوان وأستعمال الطرق الكيمياوية المتنوعة والتحسس الضوئي أضافة الى الطرق الفوتوغرافية المتنوعة .

فن الكرافيك في العراق .
أرض العراق هي الأولى في التاريخ التي نبع منها هذا الفن وتطور . ظهر فن الحفر في أرض الرافدين منذ القديم في حضارت مختلفة على شكل أختام أسطوانية وفي مسلات كثيرة والتي كانت تنفذ بطريقة الحفر الغائر سواء في الكتابة ( فن الطباعة القديم ) أو في الرسم والنقوش . أذاً هناك علاقة بين فن الطباعة اليوم أي الكرافيك وفن الأختام ، ومنها ولدت فكرة الحداثة في الكرافيك العراقي المعاصر . أما أول فنان عراقي بادر الى أظهار هذا الفن الى أرض الواقع لكي يضعه في ساحة الفنون التشكيلية الأخرى ويتسابق معها فهو الفنان غالب ناهي . كان الفنان الراحل من جيل الستينات ، أي الجيل الأول بعد جيل الرواد . درس فن الكرافيك بأنواعه في روما . بدأت مسيرته الفنية مع هذا الفن مع الذهب والفضة والمعادن الأخرى كصائغ محترف وفنان مبدع ومثقف فأنتج أعمالاً زاقعية وتعبيرية وتجريدية حيث كان يتعامل مع الكتلة والمساحة المطلوبة في تلك الكتلة الجامدة لكي يخرج بنتائج فنية جميلة . هكذا نما هذا الفن في فكره لكي يظهره الى أرض الواقع الفني العراقي ، فبرز كأول فنان عراقي دَرَسَ مادة الحفر ( الكرافيك ) في معهد الفنون الجميلة عام 1968 وقبل وصول الفنان الكرافيكي رافع الناصري من الصين . وهكذا أستمر دريس فن الكرافيك في المعهد وفتح فرع الكرافيك في أكاديمية الفون الجميلة فأنتقل اليها الفنان غالب لكي يدرس هذا الفن لطلاب كثيرين ولا سيما أنني من درست هذا الفن عنده في عام 1981-1982 . كان الأستاذ غالب يرشدنا الى تنفيذ العمل بدقة وأتقان بأتباع مراحل التنفيذ سواء أكانت بطريقة الحفر المباشر على السطوح المختلفة كالحفر بآلات خاصة على الكاوجوك والخشب والزنك والنحاس .


http://tvgoog.com/warde/grafik/2.jpg

بعدها أنتقلنا الى مرحلة أنشاء اللوحة بالتركيز على علاقة الكتلة المراد رسمها مع مساحة اللوحة والتعامل مع الفراغ الفائض في اللوحة لربطه مع العمل المحفور كفناء أو أمتداد لفكرة موضوع العمل . كان هذا الفنان يميل الى التجريدية أكثر من الواقعية لهذا كان لا يرغب في توضيح فكرة العمل الا بحدود الأيماء والتعبير في مناخ أيحائي وضمن أبعادها المرئية على الرغم من أنه لم يقرر العزوف عن تصوير الطبيعة أو هجرها . قال عنه الناقد عادل كامل ( أذا كانت تجارب فائق حسن وجيله قد أهتم بالمعالجات الخارجية للأشكال ، فأن غالب ناهي كواحد من الجيل التالي سيغوض في الداخل ، ولكن دون ترك القيم الأخرى ) .

سنوضح في مقالات أخرى الكثير عن هذا الفن وأنواعه .
نتمنى لفن الكرافيك النجاح والتطور في عراقنا الجديد .

الفنان التشكيلي

وردااسحاق عيسى

بكالوريوس كرافيك

توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  صوم دانيال وتحديه لقوانين نبوخذنصر

  الصوم في المسيحية ... أهميته وغاياته

  وعي وجهل يسوع الإنسان

  الألعاب والنشاطات الترفيهية والتراثية في منكيش

  اليهود وشهود يهوه وجهان لعملةٍ واحدة

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4656
الكاتب : ماري ايشوع

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات1472

تاريخ التسجيلالإثنين 11-07-2011

معلومات اخرى
حرر في الخميس 27-09-2012 05:59 مساء

 


شكرا لك اخي العزيز على هذه المعلومات ليباركك الرب في كل اعمالك وفي خدمتك .

لك محبتي سلامي صلاتي



توقيع (ماري ايشوع)
رقم المشاركة : #4944
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 31-12-2012 05:23 مساء

شكراً لمرورك ولكلماتك النابعة من محبتك والرب يباركك أنت ايضاً



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1