المنتدى » المنتدى العام » رد على مقال السيد مير عقراوي(لا السلام،بل السيف! انجيل متى)
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

رد على مقال السيد مير عقراوي(لا السلام،بل السيف! انجيل متى)

الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى
حرر في الأحد 07-10-2012 09:07 مساء - الزوار : 2072 - ردود : 5

رد على مقال السيد مير عقراوي(لا السلام،بل السيف! انجيل متى)

 السيد الفاضل مير عقراوي المختص بالشؤون الاسلامية والكوردستانية الموقر 

لكي نرد على تسائلك لمقالتك(لا السلام، بل السيف ! انجيل متى) والمنشورة في موقع رابطة الكتاب العراقيين والمذكور ادناه، فقبل كل شيء، نشكرك على تصفحك للكتاب المقدس ومنه انجيل سيدنا يسوع المسيح له المجد، وبمجرد لمسك لهذا الكتاب الذي يطهّر الايادي اللامسة له، فلا غرابة ان تواجه بعض الصعوبات والتشكيكات التي ترائت لك للوهلة الاولى. والتي كنّا نحن أيضا من المؤمنين بهذا الكتاب وبقدسيته، لنا نفس ماعانيته عند قرائته حرفيا وفي بادىء امرنا لمحاولة معرفة عظمته. وهناك الكثيرين ان كانوا رجال دين او علمانيين تخصصوا فيه وبشهادات عليا لتفسير معانيه وما يحويه من عبر ورموز وأمثال. انه الكتاب الذي يحوي تعاليم وحياة سيدنا المسيح والذي قال فيه (انا هو الطريق والحق والحياة من آمن بي واِن مات فأنه سيحيا الى الأبد)، لذلك فهو ليس بكتاب تشريع او قوانين منزلة لتطبيقه على فترة زمنية معينة  وكما يتضح لك وللآخرين قياسا للقرآن الكريم المنزل. وعليه كان عليك بالتأني والتريث وليس التهجم على كتبنا المقدسة وأنت لم تسأل بسؤال لذوي الأختصاص في شؤوننا الدينية لمجرد ورود كلمة(سيف) وحاولت عكسها على الكتاب كله. ولا تنسى الظروف الحساسة التي يمر بها بلدنا من تجاذبات سياسية ودينية واجتماعية والتي تعكس مقالاتك هذه، على الشارع العام والذي لا يخدم سلامة وأمن منطقة كوردستان وبلدنا العراق ايضا. وبعد ان اصبحتم(الأخوة الأكراد) تتنعمون بحقوقكم واستقلاليتكم بفضل اصحاب هذا الكتاب المقدس الذي انعم عليك وعلى بني قومك بتحقيق حلم اجدادك، وعليك ان لا تنسى ذلك وتكون بناكر للجميل!، وبفضل اهل هذا الكتاب فقد رجعت شتاتكم والمتبعثرين من اخوتنا الاكراد بعد معاناتهم لسياسات التفرقة والعنصرية المتأتية من اهل كتابك يا سيد مير وفي بلدك. وبتمتعكم بهذا الاقليم الكردستاني، فقد وضعت في اعناقكم أمانة لفئة اصيلة لها جذور عميقة في العراق برمته وهم اخوتكم المسيحيين وبأطيافهم جميعا وما عليكم سوى المحافظة عليهم للعيش المشترك وانت تلاحظ ما ينجلي عليهم من عظمة وداعتهم وحبهم واخلاصهم لبلدهم والمتأتية من ما ينهل عليهم من قدسية انجيلهم المقدس ايضا. ولكنك ومع الأسف، اصبحت تولول وتفند ما جاء به من عظمة وانت غير دارك لما يعنيه.  يتضح من مجال تخصصك بانك تبحث عن ثغرات وحسب منظورك في الكتاب المقدس/ الانجيل ، لتستشف بها قرائك للمحاولة بتشويه كلام سيدنا المسيح له المجد في انجيله المقدس والذي يمكنك ان تمرر ما يجول بخلدك لبعض المتلقنين لعلومك ولكن وجب عليك ان تعطي فرصة للأستيعاب وقبل التشمّر هنا وهناك .

 

الآية التي أثارت انتباهك لمعناها الحرفي 

 

 ان انجيل القديس متى والذي جلبت انتباهك هذه الاية من الإصحاح العاشر فيه : "لا تظنوا أني جئت لألقي سلاماً على الأرض، ما جئت لألقي سلاماً بل سيفاً، فإني جئت لأفرّق الإنسان ضد أبيه، والابنة ضد أمها، والكنّه ضد حماتها". ثم يقول: "من أحب أباً أو أمّاً أكثر مني لا يستحقني" (متى 10: 34-37).
 والتي ارعبتك لكونها تتطرق الى السيف لمحاولتك بجعل ديننا المسيحي منتشرا ايضا في السيف وكما هو حاصل في الاديان الاخرى. لا يا عزيزي فانت واهم وغير دارك لما يعنيه كتابنا المقدس بعهديه القديم والجديد الذي يخص حياة سيدنا المسيح الذي هو بشرى الخلاص للعالم. ومع ذلك وقبل الاجابة على شكوكك في هذه الاية. أسألك بالله عليك أفلم تقرأ في انجيل متى بعشرات الايات والتي تدعوا كلها الى تعاليم سيدنا المسيح عن المحبة والسلام والتضحية والايمان بالله جلّ جلاله؟ . ألم تصل عينك الى الفصل الخامس من التطويبات  الرائعة والتي تغنّى وتمجّد بها العظماء في الانسانية ومنهم المهاتما غاندي  الذي وضعه كمنهاج لسياسته السلمية ( اللاعنفية) لتحقيق اِستقلال بلاده؟.                 وألم تلوح بعينك مقولة السيد المسيح له المجد( طوبى لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون)  (متى 5: 9) وفي انجيل متى عينه؟.

 لقد دعا السيد المسيح تلاميذه الأثني عشر لدخول المدن للكرازة( بتعاليم المسيح) لأخراج الأرواح النجسة  من المرضى نفسيا وشفاءالمرضى الاخرين.و طهروا البرص. اقاموا الموتى وبدون اجرة او مقابل لعملهم، بعد ان قال لهم السيد المسيح:( مجانا اخذتم مجانا اعطوا). لذلك لم يقتنوا التلاميذ من عملهم  ذهبا او فضة او نحاسا ولا مزودا للطريق ولا ثوبين ولا احذية ولا عصا. ومن لا يقبلكم ولا يسمع كلامكم، فاخرجوا خارجا من ذلك البيت او من تلك المدينة وانفضوا غبار ارجلكم، هكذا وجههم السيد المسيح لتلاميذه المبشرين. نعم لقد كانوا مجردين من كل شيء ولكن كلامهم الملهم والمشّبع بتعاليم المسيح كان ذلك سلاحهم فقط ليس الآ. وعليه فلم يحمل سيدنا المسيح او تلاميذه(الحوارين) سيفا او سلاحا أخر لنشر كلمته في ارجاء المعمورة، وعليك ان تكون دقيقا في تحديد ما تكتبه يا سيد.

 

علامات مجيء المسيح وفق التلموذ اليهودي

 

لقد جاء في التلموذ اليهودي الذي تطرق الى زمن مجيء المسيح والذين كانوا ينتظرونه ولا زال بعض اليهود المتبقين ليومنا هذا، ينتظرون ذلك المجيء الذي اتى(سيدنا المسيح) وبشّر وتبعه الكثيرين وهم لا زالوا بغافلين. فقد ذكر في هذا التلموذ بأن جيلا ستنتشر فيه التغيرات في العائلة الواحدة حيث (الولد ضد ابيه والام ضد ابنتها والكنّة ضد حماتها) وهكذا وذلك بسبب ايمان البعض من افراد العائلة برسالة السيد المسيح ورفضها من الآخرين. وهذا الانقسام في العائلة والعشيرة حاصل ايضا في ايامنا هذه، حيث هنالك الكثيرون في البلدان المختلفة، يتنصرون كأفراد في عوائلهم ومنهم من يقتل او يفر هاربا خارج بلده للخلاص من فعل الردة بسبب تغيير انتمائه الديني. لذلك فالسيف هنا هو كحد فاصل وأنقسام ما بين تعاليم المسيح وتعاليم اليهود القديمة والوثنيين وغيرهم ايضا. وما بين الحق والباطل وكما جاء في بشارة القديس لوقا ايضا(جئت لألقي نارا على الارض ... أتظنون اني جئت لأعطي سلاما على الارض. كلا اقول لكم بل انقساما). والمعنيين واضحة في الايتين من انجيل متى ولوقا. والذي اصبح السيف هنا بمثابة الانقسام والتفريق ما بين المؤمن وغير المؤمن بتعاليم سيدنا المسيح، وليس القصد بسيف القتل وهدر الدماء. وكثيرا ما تتداول كلمة السيف في ايات الكتاب المقدس التي تعني قوة الايمان لمواجهة الخطية والشيطان وكما ذكر في افسس6:17 (سيف الروح الذي هو كلمة الله) وكذلك فالمقصود ايضا في رؤيا يوحنا اللاهوتي، عندما شاهد المسيح الذي وصفه بعدّة صفاة(وسيف ماض ذو حدين، يخرج من فمه ووجهه كالشمس وهي تضيء في قوتها) رؤيا16:1.

 

 ألقي سيفا وليس قاتل بالسيف !

 

ولذلك، وعلى ذكر الاية في انجيلنا المقدس التي تقول كلمة( ألقي سيفا... ) وهي ليست بمعنى قاتلوا به وكمثل هذه الاية القرآنية التي تقول(توبه 29) (قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ) التي توضح بأن استخدام السيف هو للقتل من الذين لم يستسلموا او لم يدفعوا الجزية.

وختاما، ألم يقل كتابكم  في آية من آلعمران بأن السيد المسيح هو( كلمة الله وروح منه). فهذه الكلمة هي كالسيف العازل للحقيقة عن الباطل في نشر تعاليمه ومعنى (روح منه) فهذا يتوقف على اجتهادك في تفسيرها. أرجوا ان تكون الفكرة قد وصلت، ودمت أخا عزيزا لنا وشكرا..                                                                                                                                                                                                                                                      


   عبدالاحد قلّو

                                                                         

ننصحك بأن تستعين بهذه الروابط لمزيد من المعرفة

            http://www.konozalsamaa.com/vb/kz3869/    

http://www.marnarsay.com/Subject/Majit%20lki%20alki%20salam.htm

http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Encyclopedia-Coptica-History__005-Magma3-Nekia-325.html

 

هذه مقالة السيد مير عقراوي والمنشورة على رابطة الكتاب العراقيين

http://www.iraqiwi.com/iwi.php?action=view&id=18024



توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو

 

(آخر مواضيعي : عبد الاحد قلو)

  السيد بولص ميا قلو في ذمة الخلود

  حوار هاديء مع الشخصية المانكيشية المتميزة المستشار السابق بولص شمعون المعروف (ابو بان)

  المؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية حاصل لا محال..!

  ما سبب تغيير المطران ميليس زيا موقفه من الوحدة كنسيا؟!

  وهكذا اقرّ المختصون بتسميتنا الكلدانية قوميا، وبكل ممنونية..!

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4681
الكاتب : زائر

غير متصل حالياً

المجموعةالزوار

المشاركات270

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى
حرر في الأحد 07-10-2012 11:33 مساء

الأخ عبدالأحد قلو المحترم

سررت كثيرا عندما رأيت مشاركتك هذه في موقعنا الأصيل موقع مانكيش لأنني كنت بانتظار مقالاتك منذ فترة لما اعرفه عنك من امكانية ادبية وفكرية وبشكل خاص في المواضيع التي لها علاقة مباشرة بالانجيل وبالكنيسة المقدسة.

وسروري كان اكبر عندما قرأت الرد على مقال كان قد مس مبادئ المسيحية وأساء فهمها, فقد كنت (كالسيف)لهذا المس بقوة المسيح وانجيله المقدس.

الرب يباركك عزيزي عبدالأحد ويعطيك القوة لتبقى جنديا مسيحيا مناظلا لمواجهة كل من يسيئ فهم مبادئنا.

         اخوك

د.جورج مرقس منصور 



توقيع (زائر)
رقم المشاركة : #4682
الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

حرر في الإثنين 08-10-2012 10:12 صباحا

السيد عبد الاحد قلو المحترم

اسعدنا تسجيلك وانضمامك لنا في موقع مانكيش كوم نامل من الله ان تنشر لنا كل مالديك من ابداعات ومشاركات جديدة لتضعها لنا في قالب مميز

نكــرر الترحيب بك وننتظــر جديدك المبدع مع خالص شكــري وتقديري

مانكيش كوم

ايسر موفق

مدير موقع مانكيش كوم



توقيع (admin)
العزيزين د. جورج والاخ أيسر/مدير الموقع رقم المشاركة : #4689
الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى

الدولةكندا

مراسلة البريد

حرر في الإثنين 08-10-2012 01:49 مساء
اشكركم مسبقا على ترحيبكم بي في هذا الموقع الذي يحمل اسم بلدتنا الجميلة مانكيش ولما لنا من ذكريات رائعة فيها. ولاننسى تلك الايام وبالاخص في سبعينات القرن الماضي والتي كنا نمثل فريق منتخب مانكيش مع اخوة اعزاء، محققين انتصارات على منتخبات القرى والمناطق المجاورة  مفرحين اهالي مانكيش الحبيبة. وآمل ان استطيع ان اخدم هذا الموقع الذي يحمل اسمها ويشرفني ذلك وبنعمة وبركة ربنا يسوع له المجد ودمتم           اخوكم عبدالاحد قلو 

توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو
رقم المشاركة : #4691
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 08-10-2012 08:22 مساء

الأخ العزيز عبدالأحد المحترم

نشكر الرب يسوع أولاً لمشاركتك معنا في موقع مانكيش وفرحتنا كانت كبيرة عندما قرأنا أسمك الغالي ولأول مرة . نتمى الأستمرار من أجل خدمة أبناء مانكيش الحبيبة  وباقي أخوة القراء .

قرأت المقال والتمست منه بأن لك أمكانيات كبيرة في الروحانيات وهذا ما يفرحنا والى جانب قدراتك في الجوانب الأجتماعية الأخرى .

بالنسبة الى الأخ مير عقراوي فأقول : يا أخينا العزيز كما لا يجوز لنا أن نفسر كتبكم على هوانا ، لأن لا يحق لنا ذلك ، هكذا يجب أن تكونوا أنتم أيضاً . وهكذا يحترم بعضنا البعض . وأن دخلنا بنقاش أخوي معكم فسنتكل على تفسيرات المفسرين المسلمين المعروفين لكي نعرضها لكم ، كأبن كثير والقرطبي وصحيح مسلم والسيوطي وغيرهم وهذا ما نشاهده ونسمعه من الحوارات التي تحصل وبكل محبة في الفضائيات بين الأسلام والمسيحية ، أذا على من يريد فهم كتابنا المقدس عليه أن لا يفسره على هواه كما كان يفعل خيرالله الطلفاح الذي كان يطعن بكتبنا ، وبكتب الشيعة في كتابه الذي كان بجزئين عنوانه ( تشريح دين خميني ) وكان يستخدم أسلوباً ساخراً .

معنى السيف الموجود في الأنجيل هو ( سيف المحبة ) وسيف المحبة هو أقوى من السيف ذو الحدين . حتى الرسل قبل أن ينزل عليهم الروح القدس كانوا يفهمون كلام الرب حرفياً . فعندنا قال لهم في أيامه الأخيرة (من ليس عنده ، فليبع رداءه ويشتري سيفاً ) " لو 36:22" فقالوا له  ( يا رب ها هنا سيفان ) فقال لهم ( كفا ) هنا من يفهم كلام الرب كالرسل بأنه قال لهم كفا سيفان للقتال . بينما التفسير الصحيح لكلام الرب هو كفا كلاماً في هذا الموضوع لأنهم لم يفهموا قصد الرب . والدليل ظلوا الرسل على نفس الموقف لعدم وصولهم الى الفكرة فأخذوا السيفين معهم وكأنهم ذاهبين الى قتال ، وأستخدم بطرس أحداها للدفاع عن الرب وقطع به أذن عبد رئيس الكهنة . فقال له يسوع ( رد السيف الى غمده ! فأن الذين يلجأون الى السيف ، بالسيف يهلكون ! أم تظن أني لا أقدر الان أن أطلب الى أبي فيرسل لي أكثر من 12 جيشاً من الملائكة ؟ ) " مت 26: 25-53" . هنا توضح قصد الرب من كلامه للرسل . أذا لا سيف في المسيحية والرسل فهموا الرسالة بعد حلول المعزي عليهم فنشروا الرسالة في العالم بالمحبة والسلام .

شكراً لك اخ عبدالأحد والرب يباركك .



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
عزيزي وردا اسحاق قلو رقم المشاركة : #4694
الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى

الدولةكندا

مراسلة البريد

حرر في الثلاثاء 09-10-2012 07:51 مساء
شكرا عزيزي وردا على هذا الاطراء وما علينا الا ان نفتخر بالرب على نعمه التي يمنحها لأبنائه . ومنه نطلب لنستمد قوتنا ومقدرتنا لخدمة ابناء بلدتنا الحبيبة مانكيش من خلال هذا الموقع الرائع ومن الله التوفيق                                                 اخوك عبدالاحد قلو

توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو