المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » شخصيات من الكتاب المقدس/ مكر يعقوب في أخذ البكورية
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

شخصيات من الكتاب المقدس/ مكر يعقوب في أخذ البكورية

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 14-10-2012 02:14 صباحا - الزوار : 4642 - ردود : 6

شخصيات من الكتاب المقدس / مكر يعقوب في أخذ البكورية

يعقوب أبن أسحق ، مختار من الله قبل ولادته . خصص الله البركة والسيادة له وهو مايزال في بطن أمه رفقة ، صرح لها الله بقوله ( في بطنك أمتان ، ومن أحشائك يفترق شعبان : شعب يقوى على شعب ، وكبير يُستعبد لصغير ) " تك 23:25 " . فعيسو الكبير الأول في الولادة ، يصبح يعقوب الصغير والمولود الأخير هو الأول في القيادة ، وكما قال الرب في " مر 31:10 " ( كثيرون أولون يكونون أخرين ، والآخرون يكونون أولين ) .قصة يعقوب تكشف لنا بأن الله يمتاز الضعيف ويعطيه القوى ليخزي به القوى " 1 قو 27 " . أجل كان يعقوب ضعيفاً أمام الكثيرين ، فكان ضعيفاً ومسكيناً وخائفاً أمام عيسو القوي الصياد منذ صغره وعندما سرق البكورية وأنهزم الى بيت خاله لابان ، وبعدعودته أيضاً بعد سنين طويلة خاف جداً منلقائه مع عيسو ( خاف يعقوب جداً ، وضاق به الأمر ) " تك 7:32 " . وكذلك كان يعقوب ضعيفاً أمام لابان الماكر وكان يتحمل ذلك الظلم . وكان ضعيفا أمام صراع زوجتيه ، وأخطاء أبنائه . لكن هذا الضعيف كان يمتلك أيماناً من الله الذي منحه روح النبوةلأنه كان يعلم بأن الله يقف معه لأنه مسكين وضعيف . أما الأقوياء الجبابرة المعتزين بقوتهم ، لا يفكرون بطلب المعونة من الله الى أن يسقطون في مأزق فيشعرون بضعفهم فيعترفون صارخين الى الله طالبين العون والرحمة .

 كان ليعقوب سلبيات وضعفات كثيرة  كتخطيطه الماكر لأخذ البكورية من أخيه الأكبر وخداع والده أسحق بأنه عيسو لكي يباركه . كما خدع خاله الذي قال له ( خدعتني )  ، وأراد أن يضع فيه شراً . لكن الله تدخل لمحاربته " تك 27:31 " . ورغم كل هذا نال رضا الله وحسب الآية ( كان يعقوب انساناً كاملاً يسكن الخيام ) " تك 27:25 " . من اسباب نجاح يعقوب عرف أهمية البكورية وبركتها ، عكس عيسو الذي أستهزأ بها فباعها بأكلة عدس ، قائلاً ( ها أنا ماضي الى الموت ، فلماذا لي البكورية )"تك 32:25 " . البكورية كانت بركة ، وحاملها كان يتميز بامتيازات كبيرة كالممسوح بالزيت في عصر الناموس أو المختار المبارك من عند الله ، وكانت بمثابة الكهنوت المقدس لأسرته ومنه سيأتي المسيح وحسب وعد الله لأبراهيم ( وتبارك من نسلك جميع أمم الأرض ) " تك 18:22 " . وكان حامل بركة البكورية في زمن الآباء يقدم لله محرقات على المذابح ،  لقد باع عيسو البكورية ، ولماذا جاء الى أسحق أذاً قائلاً له ( أنا بكرك عيسو ) ويطالب ببركة هذه البكورية ؟ لهذا السبب شعر عيسو بخطأه فأخذ يبكي أمام أبيه عندما فقد الأمل فقال ( أقتل يعقوب أخي ) " تك 41:27" ، دون أن يعلم بأن الله أختاره وسيحميه من كل أثم . الله يقاوم المستكبرين  ، فقاوم المستكبر عيسو أمام يعقوب المتضع الذي أعطاه البركة علماً بأنه سعى اليها لأيمانه بقدسيتها رغم كون طريقة سعيه اليها أنتهازية وخالية من روح المحبة  . ( ... أما المتواضعون فيعطيهم النعمة . ) " يع 6:4 " . فأذا فشل يعقوب في الحصول عليها عن طريق الخروج من بطن أمه قبل عيسو لأن عيسو سبقه لكنه بعد الخروج جاهد بكل الطرق من أجلها . كانت دوافع أسحق ورفقة متضادة في موضوع أعطاء البكورية وكان الأثنان على حق . أسحق يجب أن يعطي البكورية للبكر لكي يكون عادلاً أمام الله ، أما رفقة فعليها أن تدلفع عن يعقوب من أجل أن ينالها لأن الرب قال لها ( في جوفك أمتان ، ومن أحشائك يتفرع شعبان : شعب يقوى على شعب والكبير يخدم الصغير ) " تك 23:25 ". أذاً يجب أن تكون السيادة للصغير لكي تكمل خطة الله الذي أعلنها قبل الولادة . لكن الخطأ الذي أرتكبه رفقة هو عدم ثقتها بالله فلجأت الى رسم الحيلة لتحقيق أرادة الله ولم تنتظر أو تسمح لتخل يد الله في ذلك . أنه خِداع الأم الذي أنتقل الى الأبن ، فقام يعقوب بخداع والده فكذب على أسحق الضرير بأنتحال شخصية أخيه وخدعه بصوته ولبسه وعلى الرغم من دقة أسحق وحرسه في أنه جسه وشمه وسأله هل انت عيسو ؟ وشك في صوته وكان يظن بأنه يعقوب يخدعه ، لكن الله تدخل فدفعه لكي يعطي له البركة وستر الله ليعقوب كل تلك الخطايا . أسحق أعطى البركة ليعقوب وقال ( فليعطيك الله من ندى السماء ومن دسم الأرض , وكثرة حنطه وخمر .. ) . المقصود هنا بندى السماء هو نعمة السماء التي ستعمل في يعقوب . أما دسم الأرض ، أي سيباركه وكما بارك قطعان خاله لابان بسبب تواجده معه وأعترف لابان بذلك . أما تفسير كثرة الحنطة والخمر  فأنها ترمز الى سر الأفخاستيا التي ستعطى لنسله في العهد الجديد . أضاف أسحق في بركته قائلاً ( ليستعبد لك  شعوب ، وليسجد لك قبائل ، كن سيداً لأخوتك ، وليسجد لك بنوا أمتك ) . الأنسان الذي يكون مع الله سيعطيه موهبة السيادة والسلطان كماجعل آدم سيداً على كل الكائنات ، لكن العجيب أن يسمح لأنسان يسجد له أنسان . يسمح لأنه يجعله وكيله على الأرض وهو يمثله فيكون مسيحاً له فيعطيه نعمة أخرى وهي ( ليكن لاعنوك ملعونين ، ومباركوك مباركين ) أي من يلعن المختار يلعنه الله ومن يباركه يباركه الله أيضاً . والله يدافع عن مختاريه ( ... الله يقاتل عنكم وأنتم تصمتون ) " خر 14:14 "

ليتبارك أسم الرب في كل زمان ومكان

www.mangish.com

بقلم

وردا أسحاق عيسى

ونزرد - كندا

 

 



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  صوم دانيال وتحديه لقوانين نبوخذنصر

  الصوم في المسيحية ... أهميته وغاياته

  وعي وجهل يسوع الإنسان

  الألعاب والنشاطات الترفيهية والتراثية في منكيش

  اليهود وشهود يهوه وجهان لعملةٍ واحدة

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4719
الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

حرر في الخميس 18-10-2012 06:24 مساء

شكرا لك اخ وردا على المواضيع الرائعة التي تقدمها لنا

 

mangish.com

 



توقيع (admin)
رقم المشاركة : #4720
الكاتب : زائر

غير متصل حالياً

المجموعةالزوار

المشاركات270

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى
حرر في الخميس 18-10-2012 07:08 مساء

الأخ وردا اسحق المحترم

 

عندما يتعمق المرء في نصوص العهد القديم ويربطها بالعهد الجديد يدرك عظمة التدبير الالهي .وعندما نقرأ هذه النصوص وندركها نشعر بفخر لاننا مؤمنون وندرك مقدار النعم التي نلناها من لدن الرب عندما فرزنا ضمن كنيسته المقدسة وندرك ايضا كيف يجب ان يكون عطاؤنا للرب لننال رضاه ونستحق ملكوته.

بارك الله بيك اخي وردا على هذه المواضيع الشيقة واطلب لك من الرب يسوع وامه العذراء مريم القوة للمزيد من عطائك لاخوتك قراء الموقع.

تحياتي لك وللعائلة الكريمة

 

 

اخوك

د.جورج مرقس منصور  



توقيع (زائر)
رقم المشاركة : #4721
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 18-10-2012 08:23 مساء

شكراً لك أخ أدمن والرب يباركك



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #4722
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 18-10-2012 08:40 مساء

أخي الشماس د. جورج . العهد القديم هو الأساس الذي بني عليه العهد الجديد فمن يريد أن يتسلق في بناء رسالة الرب عليه أن لا يترك شيئاً في هذا البنيان لكي يتناول مقاصد الرب ووصاياه ويفهما جيداً ، ويعيشها ويحس بالنعم كما تفضلت التي حصلنا عليها من لدن الباري ، وأولها وأفضلها أننا من ضمن المختارين في كنيسته وهكذا يجب أن نفي بقدر أمكاننا هذا الفضل لخدمة رسالته  فنستحق رضاه .

أريد أن أعلم أخوتنا القراء عن هذا المقال الخاص بأب الآباء يعقوب هو من ضمن أربع مقالات أتناول فيها أهم الأحداث والنقاط المهمة في سيرة حياة هذا الأب العظيم الذي أختاره الله وفرزه من بطن أمه . لهذا أدعو الجميع الى قرائتها حيث تأتي بشكل متسلسل وواضح .

شكراً لك أخ جورج على هذا التعليق والرب يباركك أنت والعائلة الكريمة .



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #4758
الكاتب : ماري ايشوع

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات1472

تاريخ التسجيلالإثنين 11-07-2011

معلومات اخرى
حرر في السبت 27-10-2012 08:59 مساء

 

آمــــــــين اخي العزيز عاشت الايادي

لك محبتي صلاتي



توقيع (ماري ايشوع)
رقم المشاركة : #4879
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأحد 16-12-2012 03:59 مساء

شكرا لك والرب يحفظك



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1