المشاركة السابقة : المشاركة التالية

هدف اللاهوت الادبي؟؟

الكاتب : fr. mumtaz

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات168

تاريخ التسجيلالأحد 08-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 16-10-2012 09:14 مساء - الزوار : 3479 - ردود : 3

" هدف اللاهوت الأدبي "

 الانسان الحي:

هدف اللاهوت الأدبي على غرار هدف علم الأخلاق بنوع عام. هو مساعدة الانسان على ان يحيا حياة اكثر انسانية. فعلم الأخلاق واللاهوت الأدبي لا يهدفان الى تثقيل كاهل الأنسان ولا الى الحد من حريته بشرائع تناقض طبيعته وتفرض عليه من الخارج دون ان يعرف في معظم الأحيان مصدرها وغايتها.فالخلق (الأخلاق ) هو ما خلق طبييعة الأنسان. انما على العكس من ذلك يبحثان في الأمور التي يستطيع الأنسان من خلالهما " معرفة طبيعته التي خلق عليها, واكمال خلق ذاته بما يلائم تلك الطبيعة. وبما أن الانسان خلق ( على صورة الله ومثاله ), فالأخلاق هي تحقيق صورة الله في الآنسان. هي التأله.

وهذا ما تعنيه لفظة علم الأخلاق في اللغة اليونانية واللغات المشتقة منها. الأنسان كائن حي مدعو الى النمو بحسب طبيعته. وهو كائن حر مدعو الى يتخذ هو نفسه القرارات التي يراها هو مناسبة لنموه. وعلم الأخلاق واللاهوت الأدبي هما في خدمة الانسان لارشاده الى أفضل السبل التي يجب عليه اتباعها للوصول الى تحقيق ذاته. وفي الوقت نفسه, لهما أن ينظرا في أعمال الأنسان ويحكما في أخلاقيتهما, اي على مدى ملاءمتها للغاية التي يتوخاها الأنسان من خلالها, وهذه الغاية هي دوماً تحقيق الانسان ذاته في كل ابعادها. اما الفرق بين علم الأخلاق, الذي هو نوع من فروع الفلسفة, وعلم اللاهوت الأدبي الذي هو فرع من فروع اللاهوت, فيمكن في الأسس التي يرتكز عليها كل من هذين العلمين. فعلم الأخلاق يستند, في بحثه عن تلك السبل وحكمه على تلك الأعمال الى العقل البشري وحسب. اما اللاهوت الأدبي فمع استناده الى العقل البشري. يستند ايضاً الى ما اوحى به الله في الكتاب المقدس. ولا تناقض بين تطلبات العقل البشري السليم وأنوار الوحي الالهي. فالعقل البشري انما خلقه الله, والمؤمن يرى فيه صورة الله لذلك لا يمكن أن يكون فيه تناقض بين صورة الله في الأنسان حسب تطلبات العقل البشري, يسعى الى السعادة وتحقيق ذاته الانسانية وكماله, فالوحي الالهي ايضاً يهدف الى مساعدة الانسان على تحقيق ذاته الانسانية بكل ابعادها, وفقاً لقول القديس ايريناوس: " مجد الله هو الانسان الحي ". فنحن المؤمنين نؤكد أن الانسان بقدر ما يتحد بالله, يصير اكثر انسانياً. لذلك يسعى الفكر المسيحي في اللاهوت الأدبي. الى أن يسلط على كيان الانسان واعماله أنوار العقل البشري والوحي الإلهي في آن واحد. 

بما أن اللاهوت الأدبي إذن يهدف الى مساعدة الإنسان وتحقيقه لذاته الإنسانية بكل ابعادها, لابد من التساؤل أولاً عن كيان الإنسان. فما هو الإنسان؟ وما هو معنى حياته؟

الإنسان كائن حي يعطي هو نفسه معنى لحياته:

ينطلق اللاهوت الأدبي من أن الإنسان كائن حيُ غير مسير بغريزية, بل مدعو الى بناء ذاته بوعي وحرية. فالهدف الأخير لحياة الإنسان هو موضوع كل من علم الأخلاق واللاهوت الأبي. فالخير هو, لغوياً, كما نقرأ في المعجم, " حصول الشيء على كمالات ". وخير الإنسان هو, فلسفياً ولاهوتياً, وصوله الى اكتمال ذاته. وهذا ما يجب التركيز عليه في كل الأبحاث الأخلاقية وكل الأجوبة على المسائل الأخلاقية التي يعالجها اللاهوت الأدبي. في كل المواضيع يجب أن يظهر جلياً أن الجواب الذي يقدمه اللاهوت الأدبي يهدف الى خير الإنسان, أي الى أكتمال ذاته.

-   "المسيحية في أخلاقيتها" (التعليم المسيحي للبالغين) سلسلة الفكر المسيحي    بين   الأمس واليوم، ت المطران كيرلس سليم بسترس, رقم 19 – منشورات المكتبة البولسية – لبنان – 1999.


 

الاب ممتاز عيسى قاشا

 ايطاليا -  روما

16- 10- 2012



توقيع (fr. mumtaz)
روح الرب علي لانه مسحني لابشر الفقراء

 

(آخر مواضيعي : fr. mumtaz)

  ما الهدف من الصوم والصلاة

  تهنئة بمناسبة عيد ميلاد سيدنا يسوع المسيح ورأس السنة الميلادية الجديدة

  موسم البشارة ( ليكن لي كقولك )

  الابن الشاطر و الاب الحنون

  القيامة حياة وتجدد....

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #4715
الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

حرر في الأربعاء 17-10-2012 03:49 مساء

شكرأ ابونا ممتاز على الموضوع الهادف والمجهود الرائع





توقيع (admin)
رقم المشاركة : #4716
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 17-10-2012 07:37 مساء

أبينا الفاضل ممتاز المحترم

سلام المسيح

نشكر الرب أولاً على وصولكم الى أيطاليا لأجل أكمال دراستكم اللاهوتية للأرتقاء الى  الأفضل لأجل خدمة كلمة المخلص 

خدمتكم السريعة لموقعكم بهذا المقال بعد وصولكم الى روما ، يدل على حبكم وأيمانكم وأخلاصكم لأبناء بلدتكم . اليوم حذفت التثبيت عن مقالك السابق ( الصوم الخمسيني وكيفية أحتسابه ) وقد دخل عليه حوالي 700 قارىء . والآن نحن مع المقال الأول من روما ، الأرض المقدسة بدماء قادة الأيمان وأعمدة الكنيسة المقدسة الرسولين بطرس وبولس . هكذا سنفرح بوجود آبائنا الأفاضل معنا لنكون يداً واحدة في نشر الأيمان وتوعية أبناء البلدة والكثيرين . وهكذا سيصبح موقع مانكيش نموذجاً يقتدون به آباء القرى الأخرى للنزول الى العمل في ساحة المواقع الألكترونية المشتاقة الى أصوات الآباء وكلماتهم المباركة لأنهم كهنة الرب ومختاريه ، وهكذا يا أبينا المحترم سنشعر بقربكم منا ونتشجع الى العمل ونرفع مستوى الموقع الى الأفضل .

أما عن مقالك هذا ، قرأته فأقول . أجل أهداف اللاهوت الأدبي وعلم الأخلاق متقاربان . لاهوتياً لتوجيه المؤمن نحو الكمال الروحي والأخلاقي . وفلسفياً لقيادة الأنسان نحو الخير والتفاهم والتآلف ، هكذا ستتقدم المجتمعات بخطى سليمة نحو الأمام . والعلمان اللاهوتي والفلسفي لا يتقاطعان أبداً مع الحرية الحقيقية للأنسان مهما تقدم العلم أو التطور.

شكراً لك ولتكن يد الرب معك



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #4724
الكاتب : زائر

غير متصل حالياً

المجموعةالزوار

المشاركات270

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى
حرر في الخميس 18-10-2012 11:23 مساء

الأب الفاضل ممتاز عيسى المحترم

 

بداية اهنئك واهنئ الكنيسة بك على الخطوة الجريئة التي اتخذتها في الدراسة بروما وبالقرب من راس الكنيسة وفعلا نحن فخورون بك وندعو لك التوفيق لكي يباركك الرب وتكون رسولا للمسيح حيث ان الذي اعرفه عنك يشير الى قوة عزيمتك مستندا الى عمق ايمانك والتصاقك بمبادئ الكنيسة وهذه هي الاسس التي تبنى عليها ما سيكون الاب ممتاز في المستقبل ان شاء الله. فهنيئا لك على هذه الهمة وهنيئا لنا ولمانكيش بك يا ابينا الفاضل.

وجودك بيننا يقوينا ويعطينا الدافع للعطاء اكثر لتطوير هذا المنتدى ضمن موقع مانكيش الحبيبة ونتمنى حضورك دائما فنحن نكنّ لك احتراما خاصا.

كما ذكرت في مقالك ابينا فان اللاهوت الادبي يلتقي مع الاخلاق ويلتقي ايضا مع المنطق فالكثير من البراهين اللاهوتية تستند على الفلسفة او على المنطق فعندما نناقش مبادئ وعقائد اعتمدتها الكنيسة في بعض الاحيان لا نجد نصوص مباشرة او حجج ملموسة الا ان الكنيسة تعتمدها استنادا الى تفسير فلسفي او منطقي لنصوص او لاستنتاجات وهذا هو الذي يميز المسيحية عن باقي المعتقدات.

نتمنى ان نقرأ منك الكثير لانك كنز في الثقافة المسيحية والرب يباركك.

 

 

 اخوك الشماس

 د.جورج مرقس منصور

ويندزر/كندا

  



توقيع (زائر)