المشاركة السابقة : المشاركة التالية

ظهرت نجمة كبيرة بعد مولده

الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى
حرر في الخميس 20-12-2012 02:32 مساء - الزوار : 787 - ردود : 0

          ظهرت نجمة كبيرة بعد مولده

 

     بمناسبة حلول عيد  ميلاد ربنا يسوع له المجد ، فلا بد من الاشارة الى الاحداث المروية في   الانجيل المقدس حول كيفية سردها وكما وضحها لنا البشيرين متى ولوقا في انجيلهما. وبحسب البشير متى والذي يتطرق لحدث الميلاد من الناحية التاريخية نقتطف جزءا منها:

(وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَائِلِينَ: «أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ»). مت ( ٢: ١)

 

نجمة ولكنها ليست مثل كل النجوم

 

  وحسب الدلائل التي كشفها الله للبشرية عبر تنبؤات الانبياء الذين هيؤوا الطريق لمجيئه والتي دلّت على عظمة المولود ومنذ تلك الايام. وقد تجلّى ذلك بما شاهده المجوس الذين كانت اصولهم من اقوام الكلدان، فقد استطاعوا ان يميزوا  ظهور نجمة كبيرة برّاقة في سماء مدينة بابل التي كانت بالشرق من بيت لحم موقع ميلاد يسوع. وذلك باختلاف تلك النجمة عن النجوم الاخرى التي يعرفونها من خلال تبحّرهم في معرفتهم لحركة ومسارات النجوم والكواكب وكل ما يتعلق بعلوم الفلك.  وقد عرفوا من خلال هذه النجمة الغريبة والكبيرة بوجود حدث كبير لميلاد ملك كبير. وعليهم ان ينقادوا وراءها، للوصول الى موقع الحدث العظيم حاملين معهم الهدايا ليقدموها للمولود القدير الجليل.

 

ملاك يوجه الرعاة لموقع الميلاد

 

   ولكن رواية مار لوقا كان لها تعبير او مغزى آخر في حديثه عن ميلاد المسيح موضحا بقوله :  "كان في تلك الناحية رعاة يبيتون في البادية يسهرون على رعيتهم في هجعات الليل. واِنّ ملاك الرب ظهر لهم وأنبأهم بولادة السيد المسيح. وأعطاهم الملاك علامة محددة وهي انكم تجدون طفلا ملفوفا مضجعا في مذود. فذهب الرعاة وسجدوا له".

 وقد اختار الملاك الرعاة الذين يمثلون الطبقة الفقيرة من ابناء الشعب، والذي اراد ان يوضح البشير لوقا بأن المولود الجديد قادم لصالح الفقراء والمعدومين والذين لا معين لهم والذين سيشكلون ركيزته الاساسية في تعاليمه ليجاهروا بها في ارجاء العالم.
وذلك يدل على ان المسيحية كانت قد بدأت بالانتشار بين مختلف الفئات المتّضعة، بما في ذلك بين اليهود من الرعاة، والحرفيين  وابتداءا من يوسف النجار، والصيادين بطرس ويعقوب وباقي التلاميذ الذين اختارهم المسيح ليكونوا بمعيته.

 

ملك ولكنه ليس مثل كل الملوك

 

    ان الشعب البابلي (الكلداني الأصل) الذي كان يرزخ في وقتها تحت حكم الغزات من الأخميديين الفرس والشعب اليهودي الذي كان يرزخ ايضا تحت حكم الرومان، فقد كانوا بأنتظار ميلاد ملك ارضي عظيم يخلصهم من ظلامة الاستعمار في بلديهما. لذلك نرى بقدوم المجوس الكلدان من بابل لتقديم الهدايا للملك المخلص وبحسب رواية متى البشير وكذلك بقدوم الرعاة من االبادية اليهودية لزيارة الملك المخلص وبحسب لوقا الانجيلي.

 ولكن ميلاد سيدنا المسيح لم يكن لملك ارضي، يأتيهم وليحررهم من المستعمرين غاية". ولكنه ارادهم ان يحررهم من شر الخطيئة التي كانت مستشرية بين شعوبهم وذلك بأتباع تعاليمه ومن خلالها ليصالحهم مع الله خالقهم بعد التكفير عن ذنب ابينا آدم الاول، فاتحا ابواب السماء لهم للظفر بملكوته والتمتع بالسعادة الابدية. وبدورهم سيبشرون لمستعمريهم وفي عقر دارهم وكما فعلها التلاميذ عندما ذهبوا الى روما وأثينا والعراق وايران والهند وغيرها ليجعلوهم بمسيحيين وبعدها لينهوا استعمارهم لليهود والبابليين الكلدان بعد اقتبالهم لتعاليم المسيح المخلص ايضا. وبهذه الطريقة كان للمسيحية رواجا وتقبلا في ارجاء المعمورة قاطبة. وذلك متأتّي كلّه من محبة الله الفائقة لتدبير الخلاص البشري من خلال هذا الميلاد البتولي، بعد ان أخذ صورة انسان والذي اطاع حتى الموت مصلوبا، ليفدينا ثمنا للمصالحة مع ابيه الخالق.

 

مجد، سلام ورجاء

 

  وهكذا فقد انشدت الملائكة في يوم مولده مسبّحين قائلين( المجد لله في العلى وعلى الارض السلام والرجاءالصالح لبني البشر).

وهكذا سيكون للبشرية السلام والرجاء الصالح عندما يمجدوا الله من خلال تمسكها بتعاليم ووصايا ربنا يسوع وعبر كنيسته الحية والتي ستقودنا الى بر الامان ..الى ملكوته السماوي. وكل عيد ميلاد وانتم بخير

 

                                                                               عبدالاحد قلو



توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو

 

(آخر مواضيعي : عبد الاحد قلو)

  السيد بولص ميا قلو في ذمة الخلود

  حوار هاديء مع الشخصية المانكيشية المتميزة المستشار السابق بولص شمعون المعروف (ابو بان)

  المؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية حاصل لا محال..!

  ما سبب تغيير المطران ميليس زيا موقفه من الوحدة كنسيا؟!

  وهكذا اقرّ المختصون بتسميتنا الكلدانية قوميا، وبكل ممنونية..!

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه