المنتدى » المنتدى العام » أَوقفوا قتل الصحفيين
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

أَوقفوا قتل الصحفيين

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات163

تاريخ التسجيلالأحد 30-12-2012

معلومات اخرى
حرر في الخميس 14-02-2013 10:48 مساء - الزوار : 966 - ردود : 0

أَوقفوا قتل الصحفيين stop killing journalists

                   

   

عبدالغني علي يحيى

 

 

العنوان اعلاه ترجمة حرفية ل stop killing journalists وجدته مكتوبا على ظهر احد النشطاء الصحفيين ما يعني ان اخرين سبقوني الى الكشف عن ما يتعرض له الصحفيون على نطاق عالمي من ظلم وقتل واختطاف.. الخ

 

 وما مر عام دون أن يقتل فيه العشرات من الصحفيين.

 

في نهاية عام 2012 بل وفي نهاية كل عام، تنشر إحصائيات في معظم بلدان العالم عن مقتل الصحفيين سواء في ساحات القتال أو تحت التعذيب في السجون والمعتقلات أو على يد مختطفيهم، ويبدو وذلك منذ أعوام، ان الصحفيين وحدهم  او بدرجة اولى من بين حملة الأقلام مشروع دائم للقتل والتغييب، ما يعني ان الصحفيين والإعلاميين وحدهم يحتكون بثورات الشعوب العادلة ويعبرون عن الحرية والعدالة، وفي مقدمة الذين يقارعون الطغيان والدكتاتورية والفاشية، وهذا شرف عظيم لجنود السلطة الرابعة.

 

ونعود الى عام 2012 الذي فارقناه قبل فترة ليست بطويلة، تقول لجنة حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها وذلك في تقرير نشرته يوم 18/12/2012، أن 67 صحفيا قتلوا في العالم عام 2012 بينهم 28 صحفيا في سوريا فقط، أي بزيادة 42% عن العام الماضي، في حين ورد في التقرير السنوي للأتحاد الدولي للصحفيين ان عدد القتلى بلغ 121 . وعد العام الماضي أسوأ عام للصحفيين بعد عام 2009 الذي قتل فيه ما يقارب 73 صحفيا. وفي العراق وحده حسب نقابة الصحفيين العراقيين فقد قتل (5) من الصحفيين ما يعني أن وضع الصحفيين في هذا البلد بقي على حاله لم يتغير ولولا الوضع المزري للصحفيين في سوريا لكان العراق وكما كان من أسوأ البلدان على الصحفيين علما ان الصحفيين العراقيين فضلا عن مقتل (5) منهم إلا أنهم تعرضوا الى مضايقات شتى في العام المنصرم، نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر، استنكار نقابة الصحفيين العراقيين لاعتداء غاشم طال أسرة الصحفي صلاح البصيص في منطقة الحرية شمال بغداد، وفي محافظة صلاح الدين فقد احتج صحفيوها على الوضع الصعب الذي يمرون به وطالبوا بتحقيق حقوقهم، أما في محافظة ذي قار فقد تظاهر جمع من الصحفيين يشكون من تسلط عناصر طارئة على الصحافة هناك وبلغ اضطهاد الصحفيين درجة أخذ أموال طائلة منهم لقاء منحهم هوية النقابة. وعلم ان مضطهدي الصحفيين داخل الأسرة الصحفية هم من المحسوبين على النظام القائم الذين ادخلوا الفساد على مهنة المتاعب الشريفة، وعدا سوريا، فلقد سجل في السودان أكثر من انتهاك لحقوق الصحفيين، آخره غلق صحيفة «القرار» السودانية الذي قال رئيس تحريرها فيه: (ان غلق الصحيفة انتهاك لحرية التعبير).

 

ولقد طرأ تحسن كبير على أوضاع صحفيي كوردستان مقارنة بالأوضاع التي شهدوها في الأعوام الماضية، إذ لم تسجل حوادث قتل أو اختطاف يذكر بحقهم، ومع ذلك فإن الوضع يظل دون طموحهم، اذ سجلت نحو 100 حالة انتهاك بحقهم. إذا كانت حالة صحفيي كوردستان بين بين، فإن وضع الصحفيين الكورد في الجارة تركيا التي تدعي الديمقراطية وتلمح ولكن كذبا بين فترة وأخرى الى حل القضية الكوردية في شمال كوردستان رديء للغاية فهنالك العشرات من الصحفيين الكورد يقبعون وراء قضبان السجون وتسلط عليهم معاملات وسلوكيات قاسية، ولم تكن الأوساط الصحفية العالمية مخطئة عندما وصفت تركيا وذلك في نهاية عام 2012 بأنها أكبر سجن للصحفيين الكورد. وحسب التقارير الدولية واتحادات الصحفيين فان فنلندا هي الدولة الاولى من حيث توفير الحرية والكرامة للصحفيين واسؤها دولة اريتريا.

 

ويبقى الصحفيون في المقدمة، في مقارعة الظلم والجور ويبقى الطغاة أعداء الحرية والديمقراطية عينا لمراقبتهم وملاحقتهم للحد  من نشاطاتهم، فعندما اندلعت التظاهرات والاعتصامات العادلة في الرمادي والأنبار في العراق، فقد حصلت حالات منعت السلطات فيها الصحفيين من الوصول الى ميادين المظاهرات والاعتصامات، وفي الأيام الأخيرة من العام الماضي، تعرضت مكاتب فضائية البغدادية نيوز في المحافظات الخاضعة لنفوذ الحكومة العراقية الى غلق مؤقت ثم توج بتوجيه إنذار شديد إليها وإلى فضائية السومرية أيضا.

 

يقينا ان الصحفيين سيكونون في العام الجديد 2013 وكما كانوا في الأعوام الماضية في طليعة المدافعين عن حقوق الإنسان وإيصال صوت المعذبين في الأرض الى العالم الخارجي، غير آبهين بحوادث القتل التي ستطالهم. وتشير الحوادث من الان ان هذا العام 2013 سيكون عاما دمويا صعبا على الصحفيين اذا اخذنا بأزدياد الازمات والأضطرابات واتساع رقعة الحروب والمصادمات .

 

وألف ألف تحية الى أرواح الشهداء الصحفيين الذين فارقونا في العام الفائت والأعوام التي سبقته، والنصر للكلمة الحرة الشريفة والصادقة النصر للصحفيين المدافعين عن الحق والانسان والقضايا العادلة أينما كانوا ووجدوا.

 

 

[email protected]



توقيع (عبدالغني علي يحيى)
عبدالغني علي يحيى

 

(آخر مواضيعي : عبدالغني علي يحيى)

  هل قدر الكرد الخضوع للأسوأ والعيش معه؟

  حمى المشاريع اللا إصلاحية في العراق

  السنة، المتضرر الأكبر من الأنهيار المحتمل لسد الموصل؟

  لغياب الدعم العربي للسنة العراقيين مايبرره

  حرب الاعتذارات على تركيا والاتي أمر

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه