المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » شرح أجزاء نصب الحرية
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

شرح أجزاء نصب الحرية


الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1278

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 04-03-2013 09:11 مساء - الزوار : 14899 - ردود : 4

 

شرح أجزاء نصب الحرية

mangish.com

نصب الحرية هو أكبر نصب في الشرق الأوسط تم تنفيذه في المساحة الفاصلة بين حديقة الأمة وساحة التحرير .أما محتويات هذا النصب العظيم فتتكون من 14 جزءَ تمثل ثورة 14 تموز التي قام بها الشعب ضد الحكم الملكي الأستبدادي كما أعتقد من أجل تحريره . فهل تحرر الشعب من العبودية والأستغلال ، أم دخل في منعطف آخر أكثر تعقيداً وظلماً وأستغلالاً كما نراه اليوم . أترك الجواب للأخوة القراء لكي ندخل في شرح مكونات الجدارية وحسب الترتيب أبتداءَ من جهة اليمين الى اليسار . لأن شرح وفهم الجدارية مهم جداً ، وكما نعلم أن أكثر أبناء شعبنا لم يفهموا شيئاً من موضوع الجدارية الا القليل جداً من المثقفين منهم ، لهذا تقتصر معرفتهم فقط بأنه نصب للحرية دون البحث في التفاصيل . الجدارية تمثل ثلاث مراحل وهي : مرحلة ما قبل الثورة . ومرحلة الثورة ، ومرحلة ما بعد الثورة . لنبدأ بشرح التفاصيل :


 

1- الحصان

mangish.com

الحصان الجامح على يمين الجدارية ذو الرأس المستدير على شكل دائري يمسكون به الرجال بقوة لكي يسحبوه الى اليسار . الحصان يرمز الى الأصالة والقوة . لا يوجد فارس على الحصان لأن الشعب أسقط الفارس المتمثل بالعهد الملكي .والمقصود به تمثال الجنرال مود الذي كان امام السفارة البريطانية . وتمثال الملك فيصل ممتطياً جواده قرب الأذاعة . هكذا دمج الفنان الحصانين بواحد بدون فرسان لأنهم أسقطوا .


 

2- رجال الثورة

mangish.com


 

أنها ثورة ضد نظام سابق يعبر عنها الفنان بأنها ثورة ضد الظلم وهؤلاء الثوار يحملون لافيتات عالياً . أنها انتفاضة العراق الجديد في تاريخه الحديث . أشترك فيها الرجال والنساء . هناك تناغم وتواتر في أتجاه سيقان الأشخاص . نؤكد أتجاه الحركة عموماً الى الأعلى ، تنتهي باللافيتات البرونزية العالية والتي تكمل الحركة الدائرية كله من أجل الحصول على التوازن في الجدارية .


 

3- الطفل

mangish.com


 

في نهاية سير الأشخاص نجد طفلاً رفع يديه المقطوعة ليبارك عمل الكبار في محاولته خلق المستقبل الذي يحمل الحرية والمساوات . الطفل هو المنحوتة الوحيدة التي جعلها الفنان جواد سليم مجسمة تعبيراً عن حبه للأطفال ومستقبلهم . هنا نجد تأثر الفنان بفن النهضة الأيطالية حيث الطفل يمثل السيد المسيح مشيراً الى ميلاد حياة عراقية جديدة فيها البراءة والحب والمستقبل المشرق الخالي من الأستغلال والعنف والأحتكار .


 

4- المرأة الباكية

 

أنه دور المرأة في الأنتفاضة والتي تعبر عن ما في داخلها بحركاتها بعبائتها العراقية ، بزغاريدها ، بوجودها الى جانب الرجل لكي تجعلمعنى الثورة متواصلاً .ثكلى تبكي على أبنها أستشهد في سبيل رفع الظلم . هنا يذكرنا الفنان جواد بمنحوتات الرثائية الأخيرة التي جعل فيها عبقريته . ولعله ليس من العبث أن فلورنسا مدينة ذلك الفنان مكاناً لنحت العملاقة .

وطفلها العلاقة بين الأم وطفلها يمثل الحنان ، لرضيعها . وفي هذا الشكل الدائري بالحياة الجديدة كالسور الذي يعطي له

 

5- الشهيد

mangish.com


هنا نجد أم الشهيد الذي والأستعمار مايكل أنجيلو خلاصة جواد أختار جداريته

 

6- أم 

 

أنه تعبير عن الأم تحيط الأم الحماية . يشكل هذا الجزء علاقة مع الشكل السابق ، أي الموت من أجل حياة جديدة .دماء الشهداء تروي الأرض لكي تعطي الأفضل

 

7 - السجين


 

mangish.com


 

سجين مقيد خلف قضبان حديدية لكن الفكر والأرادة تسمو لكي تعطي الثورة للآخرين والتي تنتهي بثورة على الظلم

 

فالشعب الثائر حطم القضبان لكي تتحرر الأبطال فتكمل الحرية . كان العراق ملىء بالسجون في المدن والصحاري القاحلة تنتظر نزلائها يوم الفرج .


 

8- الجندي

mangish.com


 

هنا نجد ثمرة الصمود والثورة جندي في صولة عنيفة وقوة جبارة تفاعلت ساقيه والذراعين والبدن بحركة هجومية لا تعرف الموت من أجل تحطيم قضبان السجون لكي تشرق من فوقه شمس الحرية . أنه يوم فجر الثورة والشمس هو رمز العراق القديم الذي نشاهده في أعمال حضارات أجدادنا ومنها على مسلة حمورابي . هنا داس الجندي كل أتراس قوة الظلم وعبر الى الحياة الجديدة . يعتقد بأن الفنان كان يقصد في هذا الجندي عبدالكريم قاسم الذي كان قائد الثورة لكنه لم يضع له تفاصيل الوجه لكي لا تدخل فكرة الموضوع في منعطف آخر يدينه التاريخ بسببه .


 

9- الحرية

mangish.com


أمرأة تحمل شعلة الأنتصار وهي تحلق فوق الأرض ، لم يجعل لها الفنان أقدام لأنها لا تحتاجها عندما تسمو عالياً .


10- السلام :


mangish.com


 

 

 

 

 

بعد أن تحققت الحرية  نسج الفنان من شجر ووجه فيه السلام القضبان أغصان والثوب الذي يحدد تحيطه ضفائر الأنهر والشلالات. أما الحمامة فتعبر عن الجسم وكأنه مياه أكتاف العراقيات . في هذه المنحوتة نجد السلام المستقر على والجمال . أنها أروع قطعة في النصب . لا الشاعرية مع القوة الفنان في حياته . أنه يعبر عن حب الفنان وبل أبدع ما قدمه وللمرأة . يعتبر هذا الجزء درة من درر الفن لبغداد وللحرية العراقي المعاصر .


11- نهر دجلة والفرات


mangish.com


مَثَلَهمت الفنان بنساء العراق . أحداهن فارعة الطول كالنخل والتي أنتشرت سعفه حول رأسها وهي تمثل دجلة . كلمة دجلة عراقية قديمة تعني( النخيل ) والأخرى أقصر طولاً حبلى ، أي أنها خصب كالسنابل التي تحملها على كتفها ، أنها تمثل نهر الفرات . أما الثالثة فهي صبية تحمل على رأسها خيرات الأرض ولعلها روافد دجلة والفرات . بعد النحوتة السابقة تغير الأسلوب والأيقاع ، تغير التوتر والغضب الى سمفونية أخرى تعبر عن السلام والخير حيث النخل والسنابل والعطاء


 

12- الزراعة


 

هنا نجد فلاحان معهما المسحاة يمثلان العرب والأكراد وأحد الرأسين جعله الفنان على نمط الآشوري القديم اشارة الى تسلسل الحضارات على أرض العراق . كما وضح في الأيادي القوية المستعدة للزرع ويدا الشخصيتين تتعاقد للعمل معاً من اجل الحب والتآخي . والرجلان هنا يوازيان منحوتة المرأتين من حيث الشكل والأيماء .

mangish.com

 

13- الثور

 

هو من أقدم رموز العراق يشير الى الفحولة والخصب والقوة ويرمز الى الثروة الحيوانية . وهناك توافق بين الحصان في أقصى يمين الجدارية ، والثور في أقصى اليسار .


 

14- الصناعة


في النهاية نجد عامل واقف وشامخ متفائل يمثل الصناعة والأنتاج ، وهكذا يعمل الجميع من أجل بناء العراق الجديد ليكون هذا الجزء الأخير خاتمة لملحمة الحرية في العراق الجديد .



mangish.com

ليبقى نصب الحرية عالياً وخالداً مع أسم الفنان المبدع جواد سليم

 

بقلم الفنان التشكيلي

 

وردا أسحاق عيسى

 

ونزرد - كندا

 

 

 

المصادر

 

1- كتاب نصب الحرية للأديب جبرا أبراهيم جبرا

 

2- كتاب الدكتور خالد القصاب ( ذكريات فنية )

 

3- مذكرات المهندس رفعت الجادرجي




توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  علاقة ضمير الإنسان بخلاصه

  مار مارن عمه مطرافوليط حدياب ( أربيل )

  يهوه العهد القديم هو يسوع المسيح

  هذه لم يفعلها يسوع في حياته

  أسلوب وغايات شهود يهوه في تشويه الأفكار

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #5106

الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى

الدولةكندا

مراسلة البريد

حرر في الثلاثاء 05-03-2013 03:13 صباحا

الاخ العزيز وردا المحترم

 

  بصراحة، فقد كانت لي معلومات ضئيلة عن هذا الصرح العظيم  للفنان الكبير جواد سليم ولما له من معاني متسلسلة اثناء ثورة 1958م التي غيرت مجرى تاريخ العراق. والذي تأمّل شعبنا من بعدها، ان يعيش حياة حرّة كريمة.

   ولكن مع الاسف، تفاقمت مآسيه ومن سوء الى اسوأ والحبل على الجرار، ولكنني استغربت من تشبيه التمثال الطفل الصغير بيسوع المحبة وكأعلان عن ميلاد حياة جديدة من خلاله، ولا اعرف ان كان هنالك تقبل لهذه الفكرة ان كانت معلنة وعلى مستوى المسؤولين في حينها .  وتقبل تحياتي وشكرا



توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو
رقم المشاركة : #5109

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1278

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 05-03-2013 08:32 مساء

الأخ المحترم عبدالأحد قلو

نصب الحرية هو عمل فني كبير فيه رسالة للشعب وللأجيال القادمة ولكل زائر يزور العراق لأن هذا النصب يربط تاريخ العراق بحاضره ومستقبله ، وهذه الرسالة نبدأ بقرائتها من اليمين ، حيث عصر ما قبل الثورة ، والجزء الوسط يعبر عن فجر الثورة أما الجزء الثالث فهو عراق ما بعد الثورة ويستمر الى المستقبل .

نعم تفاقمت المآسي وهذا ما كتبته في الجزء الأول ( هل كان الزعيم دكتاتوريا مع الفن ) وبين في ذلك المقال بأن العصر الملكي كان رغم الفقر أكثر هدوءاً وبعيداً عن التحزب الحروب والمشاكل التي بدأت بعد ثورة تموز فأزدادت الأحزاب فزاد الحقد والقتل والأستغلال ونهب خيرات الشعب . لم يأتي قائداً نزيهاً بعد الثورة عدا الزعيم قاسم ، لكن لو ظهر اليوم ليرى نتائج ثورته لبكي دماً وندم على ما فعله . لكن هل نستطيع أن نعيد التاريخ الى الوراء ؟

أما عن سؤالك : الطفل يشبه يسوع المحبة ، فهذا ما ثبته الأديب الكبير جبرا أبراهيم جبرا في كتابه وهو الآخر كان كاتباً وناقداً وفناناً تشكيلياً وسياسياً . نعم عاش جواد ودرس في الغرب ففهم مبادىء المسيحية وشخصية يسوع المحبة وتأثر بها . فكل فكر مخزون في باطن الأنسان يتأثر في حياته فيعبر عنه أما في الحلم أو العمل أو السلوك . فهكذا عبر عن الطفل البرىء الذي يرى المستقبل ويتأمل به فرحاً لهذا رسمه بدون أقدام أو يدين لأنه متسلق في أجواء المستقبل فلا يحتاج اليها . وهكذا كان المفروض أن يسعد كل عراقي بملكوت الثورة الجديدة . والذي يريد أن يدخل الملكوت يقول الرب يسوع يجب أن يعود كالأطفال والفكرة تستمر... شكراً لك أبن العم والرب يحفظك .



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1
رقم المشاركة : #5114

الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

حرر في الأربعاء 06-03-2013 04:07 مساء

شكرا لك اخ وردا على هذا الموضوع والمعلومات الرائعه عن هذا الصرح العظيم



توقيع (admin)
رقم المشاركة : #5121

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1278

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 07-03-2013 03:03 مساء

شكراً لك وللأخوة القراء وأتمنى أن تُقرأ هذه المعلومات من قبل الجميع للأستفادة منها .



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1