المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » قراءة ألأنجيل ألأسبوعية حسب طقس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية مع موعظة يوم ألأحد (14/4/2013)
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

قراءة ألأنجيل ألأسبوعية حسب طقس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية مع موعظة يوم ألأحد (14/4/2013)

الكاتب : Fr.Daoud Baffro

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات59

تاريخ التسجيلالثلاثاء 17-07-2012

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 19-04-2013 12:44 صباحا - الزوار : 4419 - ردود : 0

ألأحد ألثالث من القيامة

14/4/2013

قراءة الانجيل الاسبوعية حسب طقس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية

 

أنجيل (يوحنا  14: 1 – 15)



 

لا تضطرب قلوبكم

إنكم تؤمنون بالله فآمنوا بي ايضا

 في بيت أبي منازل كثيرة ، ولو لم تكن ، أتراني قلت لكم إني ذاهب لأعد لكم مقاما؟

 وإذا ذهبت وأعددت لكم مقاما ، أرجع فآخذكم إليّ لتكونوا أنتم أيضا حيث أنا أكون.

 أنتم تعرفون الطريق إلى حيث أنا ذاهب

 قال له توما: يا رب إننا لا نعرف إلى أين تذهب فكيف نعرف الطريق؟

 قال له يسوع: أنا الطريق والحق والحياة ،

 لا يمضي أحد إلى الآب إلّا بي ، فلو كنتم تعرفوني لعرفتم أبي أيضا

 منذ الآن تعرفونه وقد رأيتموه

 قال له فيليبس: يا رب أرنا الآب وحسبنا

 قال له يسوع: إني معكم منذ وقت طويل أفلا تعرفي يا فيليبس؟

 من رآني فقد رأى الآب ، فكيف تقول أرنا الآب؟

 ألا تؤمن بأني في الآب وأن الآب فيّ؟

 إن الكلام الذي اقوله لكم لا أقوله من عندي بل الآب المقيم فيّ يعمل أعماله

 صدقوني: إني في الآب وإن الآب في ،

 وإذا كنتم لا تصدقوني فصدقوا من أجل تلك الأعمال

 ألحق ألحق أقول لكم من آمن بي يعمل هو أيضا ألأعمال التي أعملها أنا بل يعمل أعظم منها.

 لأني ذاهب إلى الآب فكل شيء سألتم بأسمي أعمله لكي يمجد الآب في الأبن

 إذا سألتموني شيئا بأسمي فإنّي أعمله

 إذا كنتم تحبوني حفضتم وصاياي.

 

موعظة الأحد في كنيسة العائلة المقدسة في مدينة ويندزر/ كندا

 

(المونسنيور داود بفرو)

 

 

قال يسوع : " مَن رآني فقد رأى الآب". (يوحنا 14: 9)

 

أيّها الاحبّة

بهذه الآية يُريد يسوع أن يقول

انّه الصورة المنظورة والملموسة لله الغير منظور

 اي انّه الصورة الكاملة لله.

 وقد شرح الرّب يسوع لتلميذه فيلبس الذي طلب أن يرى "الآب".

انّ من يعرف المسيح يعرف الله ،

 أي انّ البحث عن الله أو البحث عن الحق والحقيقة يؤدي الى المسيح الذي قال :

" أنا الطريق والحق والحياة ".

 فهو الطريق لانه يرينا الطريق المؤدي الى الخلاص ،

 وهو الحقّ لأنّه علّم الحقيقة ومات على الصليب من أجلها

 وهو أيضاً الحياة لأنّهُ قام من بين الاموات وسيُقيمنا معه ويُعطينا الحياة الابدية ،

 ولهذا فانّ يسوع يقول لنا اليوم :

 

 " انيّ ذاهبٌ لأعُدّ لكم مكاناً ، وبعدما أذهب وأعّد لكم مكاناً أعودُ اليكم وأخذكم إليّ لتكونوا أنتم أيضا حيث أنا أكون" .

 

لهذا أيّها الأعزّاء يُمكن لنا منذُ الآن أن نُحبّ ونشتاق للذهاب الى حيث الحياة الأبدية ،

 لأن الرّب يسوع وعد بها لكل من يؤمن.

 وبرغم ان تفاصيل الابدية مجهولة ،

 فلا يجوز لنا أن نخاف من الآخرة لان الرّب يُعدّ كل شيء لنا وسنكون معهُ ،

 اذا بقينا أمينين وملتزمين لتعاليمه ووصاياه على هذه الأرض الفانية.

 

وأولى هذه الوصايا كما تعلمون هي المحبة :

 

 "وصيتي لكم أن يُحبّ بعضكم البعض كما أنا أحببتكم".

 

 وقد أحبّنا يسوع حتى بذل حياته لأجلنا

 وربما لا يلزم أن نموت من أجل الآخرين ،

 ولكن هناك طرُقٌ أخرى يمكننا أن نُبدي لهم محبتنا المضحيّة

 وذلك مثلاً بالاصغاء اليهم ومساعدتهم وتشجيعهم اذا كانوا محتاجين الى ذلك.

علينا اذاً نحن المسيحيين أن نحبَ بعضنا البعض

 وأن نُساعد بعضنا البعض في الافراح والاحزان

 ولا نفسح المجال للمشاكل الصغيرة للوقوف في طريق محبتنا لاخواننا.

 

 انّ يسوع يوصينا ويأمرنا بأن نحبهم

 وهو سيعطينا القوة للقيام بذلك كما فعل المسيحيون الاوائل.

 فكان الوثنيون يقولون عنهم

 " انظروا كم يُحبّون بعضهم بعضا "

 ولذلك فكان كثير من غير المؤمنين يطلبون العماذ ويصبحون مسيحيين لتأثرهم بالمؤمنين الأوائل ،

 لانهم كانوا يجدون في حياتهم المسيحية مثالاً رائعاً في الحب والتضحية

 معترفين انّ المسيح هو حقّا الطريق والحق والحياة

 ومن يجده فقد وجد الله الآب .

 

 لهذا أيّها الاعزّاء علينا أن لا ندع  للشك بالحقائق الالهية مكانا في قلوبنا

 حيث انّ يسوع نفسه قال :

 

 " من رآني فقد رأى الآب"

 فكيف لا نصدق كلام يسوع الذي نعترف به الهاً ومخلّصاً !؟

آمين



توقيع (Fr.Daoud Baffro)
daoudbaffro

 

(آخر مواضيعي : Fr.Daoud Baffro)

  قراءة ألأنجيل ألأسبوعية حسب طقس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية مع موعظة يوم ألأحد (29/9/2013)

  ألروح القدس والبشارة

  قراءة ألأنجيل ألأسبوعية حسب طقس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية مع موعظة يوم ألأحد (22/9/2013)

  قراءة ألأنجيل ألأسبوعية حسب طقس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية مع موعظة يوم ألأحد (15/9/2013)

  قراءة ألأنجيل ألأسبوعية حسب طقس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية مع موعظة يوم ألأحد (8/9/2013)

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه