المنتدى » قسم اخبار قرية مانكيش » عيد القربان المقدس في مانكيش
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

عيد القربان المقدس في مانكيش


الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 31-05-2013 10:08 صباحا - الزوار : 3910 - ردود : 0

 انا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء.ان اكل احد من هذا الخبز يحيا الى الابد.والخبز الذي انا اعطي هو جسدي الذي ابذله من اجل حياة العالم

( يوحنا 6 : 51 )


مانكيش كوم/ قرية مانكيش

أن السبب في وضع هذا العيد ضمن طقس الكنيسة هو أنّهُ في سنة 1263 وفي عهد البابا أوربان الرابع ، حدثت أعجوبة عظيمة في القربان المقدّس وهي أن كاهنا كان يكمل خدمة القداس أمام الشعب، شك بعد التقديس وتلاوة الكلام الجوهري في صحة وجود جسد المسيح. فلما قسم القربان المقدس إلى جزءَين خرج منه دمٌ حيٌّ وصبغ المذبح كله. فلأجل هذه المعجزة رسم البابا المذكور بأن يعيّد في كل سنة عيداً لإكرام القربان المقدس، وذلك في الخميس الثاني بعد العنصرة. أمر ايضا جميع المؤمنين لكي يطوفوا بالقربان المقدس في كل المدن والقرى بكل ما يقدرون عليه من الإجلال والتكريم. وكتب إلى جميع رؤساء الكنيسة للالتزام بذلك. ومن ذلك الزمان إلى يومنا هذا صار هذا العيد عيدا مارانيا ومن الاعياد التي تتم فيها الاحتفالات الروحانية تكريما للجسد المقدس.

كانت الكنائس سابقا تضيف الى احتفالات هذا العيد بان يكون التناول الاول في كل سنة يوم عيد القربان إلا ان ذلك تغير وفقا لترتيبات وظروف الكنائس.

تحتفل كنيسة مانكيش في هذا العيد سنويا احتفالا متميزا وقد تزامن هذا العام مع اختتام الشهر المريمي في يوم الخميس 30/5/2013 .

يحرص ابناء مانكيش حضور القداس الالهي والمشاركة في اخذ بركة القربان وتناول جسد الرب فقد بدأ قداس العيد الاحتفالي الساعة السابعة والنصف صباحا بحضور مميز لمؤمني مانكيش واقام القداس الاب الراعي يوشيا صنا وبعد وضع القربان في حاضنة القربان المتكونة من شمس ذهبية (شمشا دديهوا) والتي ترمز الى ان الرب يسوع هو نور العالم ، اعطيت البركة لجميع المؤمنين داخل الكنيسة وفي ساحة الكنيسة بالقرب من مغارة العذراء مريم .

ومما يزيد من روعة الاحتفالات هذه في مانكيش هي أن هذا الموسم هو موسم تزهر ثمرة الرمان حيث تقطف هذه الزهور مع انواع اخرى من الزهور مثل (زهور أرينا) الزاهية الالوان وزهور تسمى في مانكيش زهور القطة (بيبوني دقطوثا) وتنثر من قبل الاطفال الصغار على القربان اثناء الزياح والتطواف داخل الكنيسة وفي ساحتها.

بقي القربان على المذبح في الشمس الذهبية طوال النهار والكنيسة تستقبل المؤمنين من ابناء مانكيش للزيارة والتأمل .

وفي المساء وحرصا من الاب الراعي لمشاركة جميع ابناء القرية فقد اخذ القربان وبدأ يزور كافة المرضى في بيوتهم لاعطائهم البركة وتناول القربان المقدس حيث لم يستطيعوا المجيء الى الكنيسة.

ننقل لكم جزءا من احتفالات كنيسة مانكيش بهذه المناسبة من خلال الصور التي ارسلها لنا مراسل الموقع الاخ لوفين قلو فشكرا له على المتابعة


 


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم


مانكيش كوم




توقيع (admin)

 

(آخر مواضيعي : admin)

  بث مباشر قنوات فضائية عربية Arabic Tv Online Live

  المسيح الدجال في الانجيل

  صحفي الماني يكشف اسرار المساجد الموجدة في المانيا و مايحدث في داخلها

  صور / صلاة جنازة المرحومة تريزة هرمز داود ليوم الثالث

  عماذ الطفل الملاك اورفيل / سيدني - استراليا

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه