المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » الكهرمانة ( علي بابا والأربعين حرامي)
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الكهرمانة ( علي بابا والأربعين حرامي)

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 10-06-2013 06:01 مساء - الزوار : 9055 - ردود : 2


الكهرمانة ( علي بابا والأربعين حرامي)
كهرمانة
نصب الكهرمانة هو من أعمال النحات محمد غني حكمت . ولد الفنان في بغداد عام 1929 ورحل من هذه الدنيا حزيناً بعيداً عن بغداد ، في عام 2011 في عمان - الأردن .
الفنان محمد غني ، غني عن التعريف ، وغنيٌ في كثرة أعماله الفنية . وهو أكثر الفنانين أعمالاً في ساحات بغداد ، ولديه أعمال كثيرة قي مدن عربية كثيرة . أبدع منذ بدايته الفنية وهو طالباً في روما . أصبح ذا شأن كبير مع الأيام بمنحوتاته الخشبية والنصب البرونزية والحجرية والرخامية التي زينت ساحات بغداد وحدائقها . ولحد اليوم تقام له ثلاث نصب أخرى في ساحات بغداد وهي :
تماثيل
محمد غني حكمت هو من أشهر الفنانين العراقيين ، ومن النحاتين العرب المعروفين والبارزين على الساحة الفنية العربية  منذ أواسط القرن الماضي . نقاد الفن ، أطلقوا عليه شيخ النحاتين . تتمَيّز أعماله بلون خاص ممزوج مع فن حضارت وادي الرافدين الضاربة في التاريخ . نجد في جدارياته وأعماله ، القوة والدقة والأبداع والجَمال ، تحكي لنا عن أساطير ( ألف ليلة وليلة ) و ( السندباد البحري ) و ( الكهرمانة ) و ( شهرزاد وشهريار ) و ( بساط الريح ) و ( الجنية والصياد ) و ( حمورابي ) و ( المتنبي ) و( جدارية مدينة الطب ، وموضوعها هو أجراء عملية جراحية يقوم بها الطبيب والفنان التشكيلي خالد القصاب نحتها عام 1967 ) وغيرها من الأعمال . وبالأضافة الى كل هذه الأعمال ، أشترك في روما مع الفنان الكبير جواد سليم في أنجاز تماثيل نصب الحرية . كما صمم هدية العراق الى مقر منظمة التربية والثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة ( اليونسكو ) في باريس



عشق هذا الفنان الفن السومري والبابلي وتأثر بالأختام السومرية لهذا قال عن نفسه : من المحتمل أن أكون نسخة أخرى لروح نحات سومري ، أو بابلي ، أو آشوري ، أو عباسي  
أما قصة نصب علي بابا والأربعين حرامي . فأنها أحدى أشهر القصص والشخصيات ذات الملامح الشرقية . وهي من القصص الخيالية المعروفة . تدور أحداث القصة حول حطاب بسيط يدعى علي بابا يسمح بالصدفة كلمة السر التي تفتح باب المغارة التي يختبىء بها عصابة اللصوص وكنوزهم . وبفضل كلمة السر ( أفتح يا سمسم ) تمكن علي بابا من الحصول على الكنوز المخبأة في المغارة . لكن اللصوص علموا بمكان تواجده من خلال جاره الحاسد الذي وشى به ، فقرروا اللصوص الذهاب الى بيته لقتله واسترجاع الكنوز لولا لا فطنة زوجته مرجانة . في البدء أرسل اللصوص جاسوساً ليعرفوا بيت علي بابا وأمروه بأن يضع علامة على باب داره لكي يذهبوا اليه في الليل لقتله . فقامت مرجانة بعد رحيل الجاسوس بنقل العلامة ووضعها على باب الجار السىء . فذهب اللصوص وقتلوا الجار فنجا علي بابا .
أما قصة القضاء على اللصوص الأربعين ، فتبرز بنت علي بابا كبطلة للقضاء على اللصوص واسمها ( قهرمانة ) وليس كهرمانة . كانت تتصف بالذكاء والشجاعة . ووالدها كان يمتلك خاناً لأيواء المسافرين . وكان لديه عربة يضع عليها عدداً من الجرار ، يقوم بملئها بالزيت صباح كل يوم ليبيعه في سوق المدينة .
في أحدى ليالي الشتاء القارس . نهضت قهرمانة من فراشها بعد سماعها صوتاً غريباً فشاهدت عدداً من اللصوص أختبأوا في تلك الجرار الفارغة . شاهدتهم لأنهم أطلوا برؤسهم لمراقبة رجال الشرطة الذين أحاطوا المنطقة . أخبرت والدها ، فقام بأحداث أصوات في الخان ، فأخفي اللصوص رؤوسهم ، فقامت قهرمانة بصب الزيت في تلك الجرار ، فأخذ اللصوص بالصراخ ، فجذبت أصواتهم رجال الشرطة وأمسكو بهم .
تم تشييد هذا النصب في ستينات القرن الماضي في شارع السعدون في الساحة التي تقع عند مفترق الطريق بين الكرادة خارج وكردة داخل .
في السنين العشرة الأخيرة . أظهر اليابانيون أعجابهم وأهتمامهم بهذا النصب ، فبادروا الى أعادة صيانته ، فغرسوا ساحته بالزهور والتقطوا صوراً أمامه ، كما تم طلاء الجرار باللون الأخضر الذي لا يناسب مع الشكل الفني للنصب .
المؤسف جداً في هذا النصب هذه الأيام هو ، أنه لا يعد يصب زيتاً ولا ماءً كما في هذه الصورة :

فما هو السبب يا ترى ؟ هل لفقر العراق ؟ وهل العراق الذي أيراداته السنوية العالية أكثر من أي زمان والتي تجاوزت 100 مليار دولار فقيراً ؟ نعم عراق اليوم فقير . موقعه اليوم يقع خلف جميع الدول العربية عدا اليمن . أما تسلسله الأجمالي عالمياً من حيث الحريات ، والسلامة ، والتعليم ، والأقتصاد ، فهو في التسلسل ال( 131) من بين 142 دولة . من يسرق هذه الأموال ؟ هل خرج كل اللصوص المختبئين في جرار علي بابا وحكموا العراق الجديد فنهبوا خيراته وكنوزه ؟ أذاً لا داعي لقهرمانة أن تصب في جرارها زيتاً ولا ماءً لأن الجرار فارغة من اللصوص . رحمة الله عليك يا عراق ويا علي بابا .
بقلم الفنان التشكيلي
وردا أسحاق عيسى
ونزرد  - كندا
 



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  صوم دانيال وتحديه لقوانين نبوخذنصر

  الصوم في المسيحية ... أهميته وغاياته

  وعي وجهل يسوع الإنسان

  الألعاب والنشاطات الترفيهية والتراثية في منكيش

  اليهود وشهود يهوه وجهان لعملةٍ واحدة

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #5288
الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى

الدولةكندا

مراسلة البريد

حرر في الثلاثاء 11-06-2013 01:48 مساء

الاخ العزيز وردا.. مع التحية
انك تتحفنا بينة فترة واخرى بمواضيع تنقلنا الى العالم الاخر، وبعيدا عن المواضيع المطروحة في مواقعنا الالكترونية. والتي تضفي لهذه المواقع بنكهة خاصة تنبعث منها رائحة الاصالة  والابداع للكوادر الغيورة على بلدها وبالاخص في فترة الستينات من القرن الماضي والتي كانت بفترة النهوض وقبل ان تبدأ حياكة المؤامرات على بلدنا الحبيب،
وهذا النصب الذي نُسج من فكر الخيال لقصة مروية غايتها القضاء على من يسلك الطريق غير السوي،  والذي سياخذ العدل مجراه في محاسبتهم وكانت منه هذه القصة الجميلة والتي توجت بهذا النصب الخالد العظيم. والذي من خلاله تذكرنا بقصة علي بابا والاربعين حرامي وحتى يتم ذكرها على ألسنة الاجانب في حالات حدوث السرقة وما شابه ذلك. هكذا ابدع الفنان القدير محمد غني حكمت في تشييد هذا النصب الجبار والذي يّذكرنا بايام الكرادة وما ادراك من ايام كانت . ومع ذلك فلنا الفرج بان تعود الحياة لهذا النصب بعد ان يكشف عن سراقي ثروات البلد وستأخذ العدالة مجراها وبأن التاريخ سوف لن يرحمهم وشكرا لموضوعك الشيق ثانية.



عبدالاحد قلو



توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو
رقم المشاركة : #5289
الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 11-06-2013 08:12 مساء

الأخ العزيز عبدالأحد قلو المحترم

أشكرك جداً على هذا الشعور وعلى تقييمك للمقال ولحبك لأرض الوطن الذي غزي على مر العصور من قبل لصوص محترفين ، والغريب في لصوص هذا العصر يدعون بالوطنية وبالأيمان والأخلاص . أستعمارنا منذ عهد قصة علي بابا هو من الداخل أي السارق هو من أهل بيته ، ويقذفون باللوم الى الآخرين ، بعون الرب سيأتي يوم لكي يتطهر البلاد من شراذم العصابات المنظمة لكي يأتون من لهم المحبة الخالصة لبناء الوطن ، فنراه أبهى وأجمل حلة من بلدان كثيرة ، ونرى قهرمانة مرة اخرى تصب في أجرانها الماء ليعود الجمال الى الكهرمانة والى بغداد والعراق . 

 



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1