المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » مار باوي سـورو المطران ، قـضية في أروقة الـﭬاتيكان
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

مار باوي سـورو المطران ، قـضية في أروقة الـﭬاتيكان

الكاتب : مايكل سيبي

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات191

تاريخ التسجيلالثلاثاء 11-12-2012

معلومات اخرى
حرر في السبت 21-09-2013 07:20 صباحا - الزوار : 792 - ردود : 1

 

مار باوي سـورو المطران ، قـضية في أروقة الـﭬاتيكان

( عـودة إلى الحـق الـمُـنـتـظــَـر من زمان )

 



بقـلم : مايكل سـيـﭘـي / سـدني



حـين بـدأتْ حـركة المطران مار باوي سـورو في عام 2004 وصرنا نسمع دَويَّها منـذ عام 2006 باشـرَتْ وسائل الإعلام الإلكـترونية والمقـروءة بل وحـتى المسموعة أحـياناً بنشر صوتها وصداها بصورة كـتابات رصينة كـثيرة ومؤيـدة له مع القـلة القـليلة جـداً والمناوئة ، وفي حـينها كـتبنا دون أن نكـون ملمِّين بقـوانين كـنيستـنا الشرقـية والتي عـرفـنا منها لاحـقاً أنها تـوجـب منـطقـياً بـدون شـك وبشروط بسيطة ، قـبول سيادته في كـنيستـنا الكـلـدانية دونما عـناء ولا إجـتهاد .



لـقـد تـنـقـلتْ قـضيته بـين محـطات عـديـدة معـرقـَلة في عـنـق زجاجة طـويلة الأمـد ، وكـلما إجـتاز واحـدة منها ظهـرتْ أمامه الثانية ، كانت أولـّها شرط الحـصول عـلى موافـقة روما ، فإجـتازها بنجاح ، وبموجـب قـوانين الكـنائس الشرقـية التي أكـدها سيادة المطران إبراهـيم إبراهـيم الموقـر فإن تلك الموافـقة كافـية وكافـية لكي ينخـرط في حـلقة مطارنة كـنيستـنا الكـلـدانية ويصبح عـضواً في سنهادسها المقـدس ، إلاّ أن الإخـوة في كـنيستـنا الكـلـدانية والـذين يهـمهم الأمر ( لا تخـلو من أنْ تكـون شخـصية ) لم يكـتـفـوا بتلك الموافـقة الـﭬاتيكانية بل إشتـرطـوا طرح موضوعه في السنهادس الـذي تعـطل سنيناً لأسباب عـديـدة أحـدها قـضية مار باوي سـورو نـفـسها ، إلاّ أن الله شاء أن يزيح بعـض العـراقـيل فإنعـقـد مع بعـض الإشكالات ، منها غـياب سيادة المطران سـرهـد جـمو عـن الحـضور ، وفـيه طـُـرِحَ الموضوع مجـدداً وبعـد مخاض عـسير وُلِـدَتْ الموافـقة السنهادسية وصرح غـبطة الـﭘاطريـرك مار لـويس روفائيل الكـلي الـوقار بـوجـوب تـطـبـيق القانـون ( لـصالح مار باوي ) .



وهـنا رُفِـع ملفه إلى روما ( ليس لإبـداء الرأي ، حـيث أن روما سبقـتْ السنهادس وقـبلته !! ) ولكـن ربما لتسليمه مهام أبرشية ما أو لإعلانه أسـقـفاً في كـنيستـنا إلى حـين تعـيـينه في أبرشية كـلـدانية عـلى غـرار ( وزير بلا وزارة ) إلاّ أن الوقـت طال منـذ فـترة إنعـقاد السنهادس الكـلـداني وحـتى الـيوم ، ولسنا نعـرف ما هـو مصير تعـيـينه ، فإذا كان نـفـَس روما طويلاً ولا يقـيسون الأيام بساعاته ، فإن كـنيستـنا يهـمها الأمر ، ومن جهة أخـرى إذا كانت روما تـنـتـظر فـحـص ملفات الكهـنة المرشحـين للأسقـفـية فإن مار باوي سـورو هـو أسقـف ليس بحاجة إلى فـتح ملفه في روما أسوة بالمطرانين الموقـرين ( رمزي ﮔـرمو ، ربّان القـس ) حـيث صدرَتْ التعـيـينات الخاصة بهـما بسرعة .



فـماذا بقي ؟ نرى أن عـلى رئاسة كـنيستـنا المتمثـلة بغـبطة ﭘاطريـركـنا الموقـر الإستـفـسار وتحـريك العـملية قـدر المستـطاع ، وكـل الأشياء تعـمل من أجـل الخـير .

 



توقيع (مايكل سيبي)
بارك يا رب كنيستك

 

(آخر مواضيعي : مايكل سيبي)

  محـطات لمريم الـعـذراء في الكـتاب المقـدس

  قداس عيد القيامة للعام 2015 في كاتدرائية مار توما الرسول (سدني - استراليا) للمطران إميل نونا

  الـرحـمة خـير من الـذبـيحة .. رد عـلى مقال : الطاعة خـير من الـذبـيحة

  الـنـرجـسي مريض في طـبعه .... عـليه مراجعة طـبـيـبه

  ومضات وعـثـرات في طريق الردود والمقالات

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #5424
الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى

الدولةكندا

مراسلة البريد

حرر في الأحد 22-09-2013 12:46 صباحا

الاخ مايكل

هنالك امور تحتاج الى تمهيد، وبالاخص في ظرف شعبنا المسيحي في العراق، وغبطة البطريرك ساكو حذر من اعلان انضمام المطران باوي سورو للكنيسة الكلدانية، وربما يكون موضوعه محسوما، ولكن يبقى الوقت المناسب لأعلانه. وقد كتبت رد على مقالة الاخ يوحنا بيداويذ في مقالته المعنونة (رسالة مفتوحة الى المتحاورين .. ) الذي له علاقة بالموضوع مايلي:
لقد فعلها غبطة البطريرك لويس ساكو وناشد للوحدة وبصورة علنية وجريئة لمرتين ومنذ توليه منصبه في بداية هذه السنة، وحتى تفقّد الكنيسة الاثورية في استراليا للتاكيد على ذلك ، ولكنني لا اعرف مقصد غبطته في الدعوة الى الوحدة في يوم عيد ميلاد البطريرك دنخا !! وكما هو غير مألوف بان رجال الدين وعلى مستوى رؤساء الكنائس لا يهتمون بامورهم الشخصية بقدر ما يهمهم الاحتفال بالمناسبات الدينية مع كافة افراد رعيتهم. 
ومع ذلك وبتصوري ، فان للغبطة رؤية قد تكون ضبابية علينا نحن القراء او المؤمنين، التي سيقدم عليها لأهميتها فيما يخص بيته الكلداني، ولدرء الصدىء الموجود مع ابرشياته المختلفة معه، وحسب ما أراه بعد انقشاع الضبابية هذه. وذلك بعد ان رمى الكرة في احضان البطريركين الاخرين للكنيستين الاثوريتين. ولكي لا تكون حجة عليه من قبلهم ومن قبل الجماهير لكنائسنا في اتخاذ خطوته المقبلة والتي ستكون بالخطوة الصحيحة وذلك لأنها النواة الحقيقية للوحدة المنشودة مستقبلا. تقبل تحياتي



توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو