المنتدى » المنتدى العام » كيف نقرأ نداء السيد البطريرك الجليل بالعودة ؟
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

كيف نقرأ نداء السيد البطريرك الجليل بالعودة ؟

الكاتب : nissan samo

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات122

تاريخ التسجيلالجمعة 04-10-2013

معلومات اخرى
حرر في الخميس 17-10-2013 09:45 مساء - الزوار : 767 - ردود : 0

كيف نقرأ نداء السيد البطريرك الجليل بالعودة ؟



نيسان سمو


هل يحق للسيد البطريرك الجليل المطالبة بعودة الانسان الى مكان يُقتل فيه وهل لم يشبع ذلك التراب من دم الابرياء للمطالبة بالمزيد أم ان المسألة وظيفية والباق هراء ؟؟ يمكن القبور قليلة ؟؟


اهلاً بكم في بانوراما الليلة ( النداء والعودة ) وهذا الموضوع سيكون محور عودتنا الى الديار المقدسة وسيسهب لنا ذلك اكثر ضيفنا الكريم نيافة المطران سرهد يوسب جمو مطران ابرشية سان دييغو الامريكية التابعة لولاية كاليفورنيا ( بعيدة هواية ) .. سيدي المطران كيف كان وقعْ خبر طلب العودة عليكم وماذا تقول الجالية الكاليفورنية الكلدانية بعد كل هذه السنين ألم يحن الوقت ؟


بصراحة الموضوع فيه كل ما يتخيله الانسان ومالا يتصوره الآخر .اي فيه من التناقضات الغريبة وفي نفس الوقت يمكن اعتباره نداء سياسي ( واجهي ) او غطاء اعلامي او حتى نداء صادق من انسان له قلب نظيف وامين على ابنائه او حتى نداء وظيفي ( إن سمحوا لنا الاخوة بتلك التسمية ) ! او حتى  حلم حقيقي وطيف كبير له اساس تاريخي قديم ولكن لم يبقى له جدران ( للتدفئة ) !..


نداء سيادته ابنائه بالعودة وبهذا الشكل السلس والبسيط يقودنا الى بحر من التساؤلات التي يرن رنينها في طبلة الحنجرة الجانبية ويقوم بتمزيق الاذن الوسطى ... وقد دعى سيادته لتلك العودة في الموقع الرئيس للبطلريركية الكلدانية يوم الاحد من شهر اكتوبر لهذا العام (وسنذكر الرابط في نهاية الحلقة إذا لم ننسى ذلك ) ..


هنا بعض المقتطفات من نداء سيادته الكريمة :


ارجعوا أليس البلد كالولد ؟

انتم مشتتون في الغربية والعائلة مفتتة :

 ماذا سيبقى من اسماءكم : ايشو ويلدا وشمعون وزيا وما هي النتيجة ؟

معظمكم يعيش على المساعدات ونحن نعيش بعرق جبيننا ووووالخ .

لو عدتم لصار لنا دور وشأن ومكانة !

نقبل ان نأكل الخبز والبصل من اجل تواصل تراثنا وشهادتنا المسيحية !! انتهى النقل ...


وهنا سنتعرج قليلاً على ما ذكره سيادته وبإختصار ، فالبلد هنا يقصد به الاب الذي يعود اليه ابنه الضال في النهاية  في الرواية المذكورة الانجيلية ، ولكن هناك الولد يعود الى احضان والده ولكننا في احضان مَن سنعود ونرتمي ( النجيفي او الجحيشي) ! نحن مشتتون في الغربة ولكن كنا ندرك ذلك التشتت مسبقاً ومع هذا فضلناه على ان تنتهك اعراضنا و حُرماتنا ونحن صاغين متسامحين عنوة على ابو اجدادنا ، ان تتحول اسماءنا الى مايك وتوني وابراهام وواطسن وسيمون افضل من ان تتحول في النهاية الى السستاني والصدري وسمكو شكاكي  وهل لكم ان ترفضوا ذلك ؟ اننا نعيش على المساعدات ( ليس معظمنا ولكن الاقلية ) ولكن خيّرنا هذا على الخبز الحار والتنور العراقي ولكن هل تعتقد سيادتكم بأننا هربنا من اجل الخبز ؟ لا يوجد شعب مثل الشعب العراقي الذي يتحمل وتحمل الصبر والجوع دون الاشتكاء ولكن هربنا من مرارة الخبز نفسه وعدم قدرتنا على تجرعهُ ، ويقول سيادته لو عدتم سيكون لنا دور وشأن ومكانة ، ألم نكن هناك ، ألم يسرقوا منا حتى الفراش الذي كنا نتستر به ؟ وينهي كلمته بأننا نأكل الخبز والبصل من اجل تواصل تراثنا وشهادتنا المسيحية ، اننا لم نترك من اجل الخبز والبصل ( هذه متعودين عليها ) ولكن هربنا حتى لا تكتمل الشهادة والتي استمرت لأكثر من الفين عام دون نافعة ولنحافظ على القلة الباقية وقد يكون لنا امل العودة في يوم من الايام ولكن لو اكتملت الشهادة فمن اين سنأتي بالمسيحي لكي يستمر بالشهادة ( لا اعلم كيف يقولون على الذي يقتله الارهابي وهو ينادي الله اكبر بالشهيد ) ..



ويضيف سيادته : لو عدتم لغدونا القومية الثالثة والديانة الثانية !! وهنا هو بيت القصيد والاهم في كل ما ذكره سيادته دون قصد او دراية او مع الدراية والاستمرارية في ذلك .. يعني تبقى القومية هي الاساس وهي القائد وبالتالي احتقار الآخر لأن القوميةَ لا تُوَلد غير ذلك السرطان ( اسألوا الكلدو والأشْور )..  ولكن هذه ايضاً يمكن تقبلها وتذوقها بالرغم من علقمها ولكن كيف سنتصرف مع النقطة الاهم وهي : سنغدو الديانة الثانية ( شنو نسيتم كنا الاولى ) ؟ وهل لأحد منكم ( وإختصاراً لكل السابق والقادم ) ان يخبرنا ماذا جلبت تلك الديانة لنا ( انا هنا اتحدث كإنسان عادي وليس مطراناً ، لا تورطونا ) وكيف ستتقبلنا الديانة الكبرى وكيف سنؤثر عليها حتى تُغير من منبعها وكيف ومتى سنصل بعابدها الى ان يغدو إنساناً كاملاً ، اي يحترم ويقدر الآخر كما هو ؟ وكيف لنا بعد كل هذه السنين والقرون وهذه العودة التي ينشدها ان نضعه على الطريق الصحيح وماذا سيكون الثمن ؟؟. سيكون كل الشهداء ..


انا شخصياً لست مستعداً لتقديم رعايايا وخاصة بعد ان اصبحنا اكبر واغنى ابرشية كلدانية في العالم بالعودة الى نقطة الصفر ( ما صَدكنا اصبحنا ملاكيين واقطاعيين من جديد ) !  شكراً .. بصراحة كان للسيد المطران الكثير والكثير وخاصة في مسألة التوضيحات ولكن لطول الموضوع  ( غمزته ) بأن ينهي حديثه لأنني سأضيف ايضاً .


شخصياً ( بإختصار ) استغرب من نداء السيد البطريرك ولكن في المقابل أليس من الواجب علينا  في العودة الى ارض اجدادنا وهل يجب ان نتركها للغرباء .. الموضوع اكبر واوسع من هذه الطريقة ..


هناك الضمانات الدولية ومن اين سنحصل عليها ؟ ماهي الضمانات الداخلية ؟ على اي من التجارب اعتمد سيادته ؟ اين هي ديمقراطية المنطقة وانسانها ؟ ماذا لو وقعت كوارث اكبر من السابق ؟ ألم نتعلم من كل التجارب السابقة ؟ ما هي الضمانات الاقتصادية ؟ وماهي ضمانات الكلدان والآشور والسريان نفسهم ( تعلمون ما اقصده ) ؟ هل اعتمد سيادته مرة اخرى على مبدأ مَن ضربك على خدك الرابع حوّل له الاول والثاني وحضّر الثالث ؟ ولماذا لم يذكر القرى الجنوبية ولكنه ذكر الموصل ودهوك والعمادية وغيرها ؟ ألا يعلم بأن هذه الاسماء يعني اشورة الكلدان ( هكذا يقولون ) !!


هذه النقاط وهناك العشرات الاخرى ومئات المعوقات والاستفسارات سيتعمق حتمأ بعض الاخوة الذين لديهم عمقاً وصبراً وإلماماً اكثر مني ولهذا سوف لا اعّكر طريقهم وسأتركه نظيفاً ليمروا به ....


ولكنني اعتقد بأن العامل المهم الذي قد تمّ نسيانه من قبل فخامته في سبب الهجرة هو العامل النفسي . لقد تمّ سلب نفسيتنا وعشنا ناقصين ومنبوذبين نفسياً متى ما ارادوا وشاؤوا في ذلك وعلى مر مئات القرون وتم احتقارنا واحتقار اجدادنا واغتصاب جداتنا بما فيه الكفاية ونحن متضرعين طالبين الرحمة او العون او الخلاص دون الرد او النظر الينا فهل مكتوب علينا ان نبقى تحت الوصاية الوثنية ونبقى مسلوبي الشخصية والاسم على مرالدهور من اجل حضارة او خرابة قامت وكما قامت وقعت ! .. أم يجب ان نذكركم بالماضي ! .  ومع هذا الطريق مفتوح ونشد على يد مَن يرغب العودة ..


لقد قلتُ في كلمة خاصة ورد آخر في مداخلات سابقة على احاديث السيد البطريرك الجليل بأنك يجب ( وهنا ال يجب هي للتسائل والرجاء وليس الطلب او الامر )  ان تدافع عن المسيحيين وليس تطلب لهم الرحمة والشهادة ( هذه آني ايضاً اعرفها ) ، طلبت من سيادته : يجب إذا ما رغبتم في مساعدة ذلك المسيحي ان تناموا في الطائرة (كما تفعل او يفعل وزير الخارجية الامريكي ) ! يجب ان تحملوا كل ذلك التاريخ والحضارة والتراث والانسان في حقيبة على ظهركم وتنشرونه على طاولة كل المحافل الدولية ، على طاولة كل مسؤول ومنظمة وجمعية عالمية ، ليلاً ونهاراً حتى يعي ويدرك العالم بالكلداني او الآشوري والسرياني والصابئي وغيرهم .. يجب ان تضعوا القضية التاريخية للمسيحية الرافدينية على ابواب كل المحافل .. بإختصار بحكم موقعكم ومكانتكم الكبيرة يجب ان لا تناموا من اجل تلك القضية ( الدعاء والصلوات والرحمة والمغفرة والهدايا خليها علينا ، ليش نعرف غيرها ) !!.. زيارة ابرشية هنا وهناك او التصريحات من هذه الكنيسة او غيرها شيء وتحمل مسؤولية ذلك الشعب وحمايته ومستقبله شيء آخر .. ليس لأحد الحق في المطالبة بعدودة اي شعب لأرضه ودياره  لو علم بأن واحد بالمائة من ذلك الشعب سيقضي نحفه .. ومن البديهي جداً والذي يجب ان يسبق اي تحرك او نداء او طلب العودة او غير ذلك هو تثبيت الموجود وتغيير الواقع المر لإعطاء الضمانة للذي عانى كثيراً قبل ان يتمكن من التغريب .. الآلاف قضوا نحبهم والآلاف من العوائل فقدت نصف عائلتها او احد افرادها وهي في طريقها للتخلص من ذلك التراب العفن فكيف لنا ان نطلب منه وبكل هذه البساطة في العودة ؟؟ لقد فشلت العودة وفشل النداء ( بعد السماح من سيادتكم ) يا سيادة البطريرك حتى قبل النداء .. فشل لأنه سبق كل ما هو ضروري قبل النداء  ..15/10/2013


هنا رابط تلك الدعوة ( همزين ما نسينا )

http://www.saint-adday.com/index.php/permalink/5105.html


سوف نتجاهل المقولة اليومية هذا اليوم .. يجب ان لا يتعثر الانسان مرتين بنفس الحجر .......... . 

 



توقيع (nissan samo)

 

(آخر مواضيعي : nissan samo)

  الاغنام والحرية !!

  قد يتهمني البعض بالتخريف او التَخَرُف !!

  قصة الزَنبور ( الدَبور ) الياباني !!

  ما أعرف على منو تضحكوا !!!!

  هل للعرب ثمة اخلاق فعلاً !!!!

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه