المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » ليس من طبيعة العقل أن يرفض كل ما لا يدركه
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

ليس من طبيعة العقل أن يرفض كل ما لا يدركه

الكاتب : خالد مركو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات27

تاريخ التسجيلالثلاثاء 05-02-2013

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 05-02-2014 06:24 مساء - الزوار : 1093 - ردود : 0

ليس من طبيعة العقل أن يرفض كل ما لا يدركه

 

 خالد مركو

العقل مثلاً لا يدرك المعجزة وكيف تتم , ولكنه يقبلها ويطلبها ويفرح بها, ولقد سميت المعجزة معجزة لأن العقل يعجز عن إدراكها, وعن تفسيرها ولكنه يقبلها بالأيمان, أذ يؤمن بوجود قوة غير محدودة أعلى من مستواه, يمكنها أن تعمل ما يعجز هو عن إدراكها, وهذه القوة هي قدرة الله القادر على كل شيء ,كذلك خلق الكائنات من العدم مسألة يعرضها الأيمان, والباحث العلمي لايستطيع أن يدركها, والعقل مع ذلك يستلمها من الأيمان ويدركها, ذلك لأن العقل يقبل أشياء كثيرة حتى لو كان لم يدركها, حتى في نطاق الأمور المادية في العالم الذي نعيش فيه, توجد مخترعات كثيرة لايدركها إلا المتخصصون, ومع ذلك العقل العادي يقبلها ويتعامل معها دون أن يدرك كيف تعمل وكيف تحدث, فأن كان العقل يقبل أموراً كثيرة في عالمنا وهو لا يدركها, فطبيعي انه لا يوجد ما يمنعه من قبول أمور أخرى أعلى من مستوى هذا العالم, إذن الأيمان لا يتعارض مع العقل لكنه يتجاوزه إلى مراحل أبعد بما لايقاس, لايستطيع العقل بمفرده أن يصل إليها , العقل قد يوصل الإنسان إلى بداية الطريق في إدراك وجود الله وبعض صفاته ولكن الأيمان يوصل إلى نهاية الطريق , كما إن الحواس البشرية محدودة في قدرتها , كذلك العقل البشري محدود في معرفته ولايدرك سوى الأمور المحدودة, فالله مثلاً هو فوق المرئيات والحواس ولكننا ندرك وجوده بالإيمان على الرغم من إننا لانراه, وكذلك الملائكة لانراهم بعيوننا ولكننا نؤمن بوجودهم, وبنفس الوضع نتكلم عن الأرواح أننا لا نرى الروح, ولكننا بالإيمان نؤمن بوجودها,

أيضا العالم الآخر بكل أوصافه لم يره أحد قط ولكننا نؤمن بوجوده, كذلك نؤمن بالأبدية  وبكل وعود الله الخاصة بها, وهنا يبدو الفارق بين رجال الإيمان ورجال البحوث  العلمية, أصحاب البحوث العلمية لاتدخل في نطاق عملهم كل تلك الأمور التي لا ترى, وهم لا يكونون في حالة يقين من شيء إلا إذا فحصوه تماماً بكل أجهزتهم ومقاييسهم   العلمية وعلى نفس هذا المنهج كل أصحاب المذاهب المادية.

خالد مركو                                           



توقيع (خالد مركو)
صحوة النائم هي خلاصه

 

(آخر مواضيعي : خالد مركو)

  الى المسيحيين في العراق

  أيّ مسيحية تبشرون بها؟

  أفضل الأيام..يوم ينتهي بلا خطيئة

  لا موت بعد القيامة

  وُلد وهو يحتضن الصليب

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه