المنتدى » زاوية شباب » الفرق بين السماء والجهنم
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الفرق بين السماء والجهنم

الكاتب : fluora84

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات197

تاريخ التسجيلالسبت 07-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 07-12-2009 04:20 مساء - الزوار : 904 - ردود : 0
مات راهب تقيّ.  ولمّا كان رجل فضيلة على الأرض، دعاه رئيس  الملائكة إلى دخول الجنّة. فسأل الراهب  الملاك سؤالاً قال: "طوال حياتي على  الأرض، كان يشغلني سؤال واحد: كيف يمكن  لله الكلّي الصلاح أن يعاقب البشر، حتى إن  عصَوا؟ وكيف لا تشمل محبتّه التي لا حدّ  لها الأشرار؟"  فطلب الملاك من  الراهب أن يتبعه إلى زيارة جهنّم. دخل  الاثنان من باب واسع عريض إلى حديقة  غنّاء، تحوي من الأشياء ما لم تره عين ولم  تسمع به أُذن. وكانت الحديقة خالية من  الناس. ثم سار الاثنان حتى وصلا إلى بناء  كبير ودخلاه. فوجد الراهب نفسه في صالة  ضخمة فيها طاولة لم يرَ مدّة حياته واحدة  في حجمها. وكانت على الطاولة أطباق شهيّة  من الأرزّ تبعد مسافة مترين عن الأشخاص  الجالسين حولها. وكان كلّ واحد يمسك معلقة  طويلة جدًّا للأكل. وبسبب طول الملعقة، لم  يكن أحدٌ يستطيع أن يتناول الطعام ويضعه  في فمه. وكان الجميع يئنّون من الجوع، ولا  يفكّرون في الخروج إلى الحديقة للتمتّع  بمناظرها الخلاّبة وبطونهم خاوية.  ثم قاد الملاك  الراهب إلى الجنّة، ودخلا من بابها  الضيّق. فوجد الراهب حديقة تشبه الأولى،  ولكنّها مليئة بالبشر يتنـزّهون مسرورين.  وذهب الاثنان إلى صالة تشبه الصالة التى  رأياها في جهنّم. وكان الناس فيها يأكلون  الطعام ويتندّرون، ولاحظ الراهب أن  الملاعق التي يأكلوا بها طويلة أيضاً  كالتي شاهدها من قبل ولكن الجميع كانوا  يأكلوا حتى الشبع لأن كلّ واحد منهم كان  يأخذ الأكل بملعقته الطويلة ويضعه في فم  زميله الذي أمامه ويطعمه.

توقيع (fluora84)
http://www.iraqup.com/up/20100128/wOYa6-5T5s_785065671.gif

ها أنا واقف على الباب اقرع

 

(آخر مواضيعي : fluora84)

  احلام الشجرات ا لثلاث

  الخدمة المخفية

  اهمية الصلاة في حياتنا

  خذ أبني

  قميص المتصوف

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه